امرأة مصرية.. أطعمت العالم!!

الكاتب : الصقر الجارح   المشاهدات : 337   الردود : 2    ‏2003-12-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-12-21
  1. الصقر الجارح

    الصقر الجارح قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-04-18
    المشاركات:
    2,647
    الإعجاب :
    1
    [color=666633]

    المهندسة زينب حفني وسط مجموعة من الفتيات

    لأول مرة، استطاعت امرأة مصرية أن تحصل علي لقب 'سيدة العالم' لهذا العام، فقد فازت بهذه الجائزة من بين 200 امرأة في العالم، ووصلت الي التصفيات النهائية مع امرأتين احداهما صينية والثانية هندية لكن الاختيار الأخير كان من نصيب المهندسة المصرية زينب حفني تقديرا لدورها في خدمة طفل القرية والمرأة الريفية.
    وهذه الجائزة تمنحها المنظمة الدولية للنساء والأطفال تابعة لأحد المشروعات الرائدة للأمم المتحدة وشرطها خدمة النساء والأطفال وقد وقع اختيار هذه المنظمة التي تأسست في عام 1923 علي المهندسة المصرية بعد تقييم لانجازاتها استمرت ست سنوات كاملة في سرية تامة.
    ولم يكن هذا التكريم الذي منحته لها المنظمة الدولية الأول في حياتها فقد حصلت علي تكريم دولي آخر من الصين وجنوب افريقيا والامارات وسراييفو بالبوسنة والولايات المتحدة باسم 'المرأة تطعم العالم' وهذا لأنها كرست حياتها لرعاية طفل القرية والاهتمام بغذائه وصحته بشكل عام.. فمن أحد هذه المشروعات مشروع تغذية طفل القرية والتي شملت 500 ألف طفل علي مستوي سبع محافظات بتقديم وجبات طازجة يومية كان لها الأثر الكبير في الحد من ظاهرة التسرب من التعليم وتقليل عمالة طفل القرية وقد بدأت هذه المشاريع منذ عام .1992
    وأوضحت المهندسة زينب حفني أنها تمكنت من ادماج قطاعات مختلفة في المجمع من خلال برامج تدريبية وتثقيفية موسعة واتاحت فرص عمل للعديد من شباب وشابات أهل القرية وكان اهتمامها الأول بأكثر فئات المجتمع تعرضا للمعاناة وهم صغار الأطفال في القرية والأمهات الأميات وذلك بإدخال أحدث وسائل التكنولوجيا لتصنيع الغذاء بأعلي مقاييس التغذية. ففي مركز أبشواي في الفيوم يقوم المشروع بتغذية 105 ألاف طفل يوميا في مدارس ثلاثة مراكز وتوفير 500 فرصة عمل للفتيات من حملة المؤهلات المتوسطة وفوق المتوسطة و150 فرصة عمل للشباب وتوفير 46 سيارة مؤجرة لنقل الوجبات الغذائية بالاضافة الي مصنعين وعيادة للصحة الانجابية التي كان لها دور فعال علي مدي 12 عاما لخدمة نساء الريف ونشر الوعي الثقافي بها.. وهذه المشاريع منتشرة في 12 مركزا في 12 محافظة أما بالنسبة لمصانع التغذية يوجد سبع مصانع في سبعة محافظات.. هذا بالاضافة الي الاهتمام بالجوانب الفنية والابداع والابداعية لدي طفل القرية.. وعمل المعارض الفنية ولم ننس المرأة المعيلة في مشارعنا الريفية وتوفير المشاريع الصغيرة التي توفر لها حياة مستقرة.
    وعن نجاحها داخل بيتها تقول: النجاح لا يتجزأ والنجاح الحقيقي في حياتي كان داخل اسرتي الصغيرة المكونة من بنت ووالدين.. ولا أستطيع أن أخفي سرا أن سبب نجاحي في أسرتي وعملي كان لزوجي رحمه الله الفضل الكبير بالوقوف بجواري ومساعدتي وايمانه بفكري ورسالتي فقد كان الزوج والأب والصديق.. ورغم كل هذه الانشغالات إلا أنني لم أنس أسرتي وأدق واجباتي كأم وزوجة وجدة فلا تفوتني أي مناسبة اجتماعية وأحافظ علي الدفء العائلي لأنني أريد أن أكون قدوة لأولادي في الود وصلة الرحم أن فلسفتي في الحياة باختصار شديد 'لا يصح إلا الصحيح وأن أي شيء مهما كان صعبا فالهدف الواضح دائما تكون نهايته النجاح'.[/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-12-22
  3. لمياء

    لمياء مشرفة سابقة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-10-08
    المشاركات:
    2,738
    الإعجاب :
    0
    شكرا لك اخي على قصة النجاح هذه

    وجزاه هذه المرأة خير
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-12-28
  5. الصقر الجارح

    الصقر الجارح قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-04-18
    المشاركات:
    2,647
    الإعجاب :
    1
    نص مقتبس من رسالة : لمياء
    لكي التحيات واغلى الامنيات اخت لمياء

    شكري الجزيل لكي لمرورك بالموضوع وتعقيبك علية
     

مشاركة هذه الصفحة