(((( أبو رغال الكويتي وحصار صنعاء الآتي ...!!! ))))

الكاتب : المسافراليمني   المشاهدات : 613   الردود : 6    ‏2003-12-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-12-19
  1. المسافراليمني

    المسافراليمني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-12-17
    المشاركات:
    2,699
    الإعجاب :
    0


    (((( أبو رغال الكويتي وحصار صنعاء الآتي ...!!! ))))
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    في التاسع من شهر نيسان / ابريل 2003م سقطت عاصمة العراق سقوطا مذلا كئيبا مازالت غصته في حلوق العرب ، فالمصاب عظيم بعظمة تاريخ ( بغداد ) التي بناها العباسين ثاني الدول الإسلامية وهي حاضرة من حواضر الدنيا ، كانت قرة عين هارون الرشيد ، وكانت بوابة العرب الشرقية التي جز على أعتابها رقاب المجوس عباد النار ...

    والعرب وهم يقرءون التاريخ قرءوا عن ( أبا رغال ) ولكنهم كانوا يعتقدون أنه أسطورة ولن تتكرر في التاريخ ، ألا أن انبعاث أبو رغال هذا أصبح حديث الناس صغيرهم وكبيرهم ، فلم يعد الصبيان ينعتوا أقرانهم سوى بـ أبو رغال ...

    أبا رغال ... ظهر في هذا الزمان زمن الصواريخ العابرة للقارات ، وزمن الرقميات ، و زمن يفتي فيه المفتين بجواز السير على طريقة ( أبا رغال ) ، فلا حرام أو مكروه فشذوذيات أبا رغال هي الحضارة وهي التقدم ، وهي عنوان المستقبل القادم ...

    ( أبا رغال ) بما حباه الله من مواهب وهبات وعطايا ، لا يحب لمن حوله ما لديهم ، فالخسة والدناءة وأيضا الوضاعة من أميز ميزاته ، وهذه طباعه التي جبل عليها فهو خبيث ذميم لا يريد بالناس خيرا ، فهو سارق ونمام ، ومع ذلك يتاجر بالشرف ، وينسب لنفسه ما ليس فيه ، فهو يعتقد أن مزيدا من التعري سيجعله أكثر أناقة وجمالا في وجه أصحاب الفيل ، وأصحاب الفيل جعلوا أفيالهم تتبرز على رأسه ومن بعد ليلعق أبا رغال ما تركوه له من قاذورات ...

    لن ينسى التاريخ عنصرية النظام الكويتي بعد أن قام بتقسيم الوطن العربي إلى دول ودول ، وكانت اليمن من دول الضد ، وهذه الدول في عرف ( أبا رغال ) أو ( الكويت ) هي الدول التي رفضت استدعاء القوات الأمريكية وغيرها لإجلاء الجيش العراقي بعد أن دخل الكويت في ساعة من فجر يوم الخميس الثاني من آب / أغسطس 1990م في معركة لا تدل على أنها معركة بل جولة أو فسحة ترويحية لعناصر الحرس الجمهوري بعد عناء حرب إيران ...!!!

    خسة من ( أبا رغال ) عندما يسرق جاره ، هذا ما يقر به الجميع ، وحتى أبا رغال لا ينكر أنه سرق نفط العراق ، والذي كان يحارب ويقاتل نيابة عنه وعن أقرانه من العرب حين وكلوا صدام حسين ليقاتل عنهم لأنهم جبناء ولا يستطيعون أن يتفوهوا بكلمة للمجوس فضلا عن منازلتهم في معركة كانت فيصلا لمنطقة الجزيرة العربية ...

    بعد أن عادت للكويت أرضها ، خرج الكويتيين علينا بقضية الأسرى ، وهم لا يتجاوزن ستمائة قد يزيدون أو ينقصون ، فلا يهم عددهم لأن أصل القضية كانت كذبا وزورا بل وبهتانا عظيما ، فبعد أن شق ابو رغال صفوف العرب ومزقهم شر تمزيق ، وبعد سنوات طويلة مملؤة بالكذب والأباطيل ظهرت الحقيقة فلا يوجد أسرى ولا هم يحزنون ...

    أتذكر أن عبدالباري عطوان ـ قدس الله سره ـ قد تحدث قبل سنوات طوال عن كذبة الأسرى ، وتحدث عن قضية ( البدون ) ، وهي قضية شائكة في العرف الدولي يتجاهلها أصحاب الحقوق الدولية من قانونين وساسة من أجل حياة أطول لأبي رغال ، فهذه القضية يعتبرها البريطانيين والأمريكان قضية داخلية لا يجوز المساس بها ، أما حقوق الأكراد فهي حقوق دولية عالمية يجب المحافظة عليها والدفاع عنها وتجيش الجيوش لها ...

    و( أبا رغال ) لعنه الله في دنياه وأخراه يوم أن سقطت بغداد في يد الصليبيين حزم أمتعته وحمل هداياه ليقدم التبريكات لهم ، ولست أذكر أسم ذلك الوضيع أو كما نعته عزت إبراهيم الدوري بالصغير زار جميع الرموز الأمريكية بداية من فرعون أمريكا وحتى عاهرة واشنطن كوندليزا رايس وهي التي يلقبها اليمانيين بـ ( كندره رايس ) . ولا يهمنا من الأمر ذلك والتبريكات والهدايا والأعطيات بل ما يهمنا تصريح خطير توافق مع وقوف وزير الدفاع الأمريكي / رونالد رامسفيلد ، فالمسؤول الكويتي حاول استغلال الفرصة بمناصحة السوريين بتسليم القيادات العراقية وعدم التورط مع أصحاب الفيل ...

    استمع السوريين لمناصحة ( أبا رغال ) ، ومارست حكومة الكويت في خلال أشهر بلغت الثمانية أنواعا من الأدوار المقيتة في سبيل أرضاء أصحاب الفيل حتى أعتقل ( البعبع ) صدام حسين ، ليخرج لنا من الكويت معتوه أحمق يقال له ـ مسلم البراك ـ ليتحدث عن مشورة للرئيس اليمني / علي عبدالله صالح لـ صدام حسين بأن يحتل العراق الكويت كحل لمشكلة سرقة نفط حقل الرميلة ...!!!

    هؤلاء الحمقى فيما يسمى بالكويت ماذا يريدون ...؟؟؟

    لن يعتذر اليمن ، ولن يبرر أحد ما حدث قد وقع بعد سنوات طويلة ، وأين كانت تلك الوثيقة التي يتحدث عنها الحمقى ؟؟؟ ، وأن كانت موجودة لماذا لا تظهر كما ظهر الرئيس / صدام حسين وكما ظهرت خستهم و دناءتهم التي لا تنتهي ولن تنتهي ألا باقتلاع الكويت ومن عليها من خبثاء من جذورهم وإحراقهم في محرقة جماعية حتى يرتاح العرب من نعيقهم الذي لا يسكن ولا يهدأ ...

    اليمن ليس العراق ، واليمن ليست سوريا ، اليمن شيء آخر ، نعم شيء آخر -- اليمن منهج ثابت لا نبيع قضايانا في سوق النخاسة ، ونحن لن نترك اليمن ليعبث بها حمقى الكويت وغيرهم ، فلن يجدوا في اليمن باقر الحكيم أو أحمد الجلبي أو حتى بشار الأسد فنحن شيء آخر لا يمت للخسة أو الدناءة فالشرف ينبت من أرض اليمن والعزة والكرامة تعظم في أرض صنعاء ولن يجد أبا رغال وأصحاب الفيل شبرا أو عقلا لهم من صعدة وحتى أرض المهرة ...

    للكاتب القدير بوعمر ( م / الحوار العربي)


    منقول
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-12-19
  3. الامبراطور2003

    الامبراطور2003 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-09-11
    المشاركات:
    515
    الإعجاب :
    11
    أبو رغال الكويتي وحصار صنعاء الآتي ...!!!

    في التاسع من شهر نيسان / ابريل 2003م سقطت عاصمة العراق سقوطا مذلا كئيبا مازالت غصته في حلوق العرب ، فالمصاب عظيم بعظمة تاريخ ( بغداد ) التي بناها العباسين ثاني الدول الإسلامية وهي حاضرة من حواضر الدنيا ، كانت قرة عين هارون الرشيد ، وكانت بوابة العرب الشرقية التي جز على أعتابها رقاب المجوس عباد النار ...

    والعرب وهم يقرءون التاريخ قرءوا عن ( أبا رغال ) ولكنهم كانوا يعتقدون أنه أسطورة ولن تتكرر في التاريخ ، ألا أن انبعاث أبو رغال هذا أصبح حديث الناس صغيرهم وكبيرهم ، فلم يعد الصبيان ينعتوا أقرانهم سوى بـ أبو رغال ...

    أبا رغال ... ظهر في هذا الزمان زمن الصواريخ العابرة للقارات ، وزمن الرقميات ، و زمن يفتي فيه المفتين بجواز السير على طريقة ( أبا رغال ) ، فلا حرام أو مكروه فشذوذيات أبا رغال هي الحضارة وهي التقدم ، وهي عنوان المستقبل القادم ...

    ( أبا رغال ) بما حباه الله من مواهب وهبات وعطايا ، لا يحب لمن حوله ما لديهم ، فالخسة والدناءة وأيضا الوضاعة من أميز ميزاته ، وهذه طباعه التي جبل عليها فهو خبيث ذميم لا يريد بالناس خيرا ، فهو سارق ونمام ، ومع ذلك يتاجر بالشرف ، وينسب لنفسه ما ليس فيه ، فهو يعتقد أن مزيدا من التعري سيجعله أكثر أناقة وجمالا في وجه أصحاب الفيل ، وأصحاب الفيل جعلوا أفيالهم تتبرز على رأسه ومن بعد ليلعق أبا رغال ما تركوه له من قاذورات ...

    لن ينسى التاريخ عنصرية النظام الكويتي بعد أن قام بتقسيم الوطن العربي إلى دول ودول ، وكانت اليمن من دول الضد ، وهذه الدول في عرف ( أبا رغال ) أو ( الكويت ) هي الدول التي رفضت استدعاء القوات الأمريكية وغيرها لإجلاء الجيش العراقي بعد أن دخل الكويت في ساعة من فجر يوم الخميس الثاني من آب / أغسطس 1990م في معركة لا تدل على أنها معركة بل جولة أو فسحة ترويحية لعناصر الحرس الجمهوري بعد عناء حرب إيران ...!!!

    خسة من ( أبا رغال ) عندما يسرق جاره ، هذا ما يقر به الجميع ، وحتى أبا رغال لا ينكر أنه سرق نفط العراق ، والذي كان يحارب ويقاتل نيابة عنه وعن أقرانه من العرب حين وكلوا صدام حسين ليقاتل عنهم لأنهم جبناء ولا يستطيعون أن يتفوهوا بكلمة للمجوس فضلا عن منازلتهم في معركة كانت فيصلا لمنطقة الجزيرة العربية ...

    بعد أن عادت للكويت أرضها ، خرج الكويتيين علينا بقضية الأسرى ، وهم لا يتجاوزن ستمائة قد يزيدون أو ينقصون ، فلا يهم عددهم لأن أصل القضية كانت كذبا وزورا بل وبهتانا عظيما ، فبعد أن شق ابو رغال صفوف العرب ومزقهم شر تمزيق ، وبعد سنوات طويلة مملؤة بالكذب والأباطيل ظهرت الحقيقة فلا يوجد أسرى ولا هم يحزنون ...

    أتذكر أن عبدالباري عطوان ـ قدس الله سره ـ قد تحدث قبل سنوات طوال عن كذبة الأسرى ، وتحدث عن قضية ( البدون ) ، وهي قضية شائكة في العرف الدولي يتجاهلها أصحاب الحقوق الدولية من قانونين وساسة من أجل حياة أطول لأبي رغال ، فهذه القضية يعتبرها البريطانيين والأمريكان قضية داخلية لا يجوز المساس بها ، أما حقوق الأكراد فهي حقوق دولية عالمية يجب المحافظة عليها والدفاع عنها وتجيش الجيوش لها ...

    و( أبا رغال ) لعنه الله في دنياه وأخراه يوم أن سقطت بغداد في يد الصليبيين حزم أمتعته وحمل هداياه ليقدم التبريكات لهم ، ولست أذكر أسم ذلك الوضيع أو كما نعته عزت إبراهيم الدوري بالصغير زار جميع الرموز الأمريكية بداية من فرعون أمريكا وحتى عاهرة واشنطن كوندليزا رايس وهي التي يلقبها اليمانيين بـ ( كندره رايس ) . ولا يهمنا من الأمر ذلك والتبريكات والهدايا والأعطيات بل ما يهمنا تصريح خطير توافق مع وقوف وزير الدفاع الأمريكي / رونالد رامسفيلد ، فالمسؤول الكويتي حاول استغلال الفرصة بمناصحة السوريين بتسليم القيادات العراقية وعدم التورط مع أصحاب الفيل ...

    استمع السوريين لمناصحة ( أبا رغال ) ، ومارست حكومة الكويت في خلال أشهر بلغت الثمانية أنواعا من الأدوار المقيتة في سبيل أرضاء أصحاب الفيل حتى أعتقل ( البعبع ) صدام حسين ، ليخرج لنا من الكويت معتوه أحمق يقال له ـ مسلم البراك ـ ليتحدث عن مشورة للرئيس اليمني / علي عبدالله صالح لـ صدام حسين بأن يحتل العراق الكويت كحل لمشكلة سرقة نفط حقل الرميلة ...!!!

    هؤلاء الحمقى فيما يسمى بالكويت ماذا يريدون ...؟؟؟

    لن يعتذر اليمن ، ولن يبرر أحد ما حدث قد وقع بعد سنوات طويلة ، وأين كانت تلك الوثيقة التي يتحدث عنها الحمقى ؟؟؟ ، وأن كانت موجودة لماذا لا تظهر كما ظهر الرئيس / صدام حسين وكما ظهرت خستهم و دناءتهم التي لا تنتهي ولن تنتهي ألا باقتلاع الكويت ومن عليها من خبثاء من جذورهم وإحراقهم في محرقة جماعية حتى يرتاح العرب من نعيقهم الذي لا يسكن ولا يهدأ ...

    اليمن ليس العراق ، واليمن ليست سوريا ، اليمن شيء آخر ، نعم شيء آخر -- اليمن منهج ثابت لا نبيع قضايانا في سوق النخاسة ، ونحن لن نترك اليمن ليعبث بها حمقى الكويت وغيرهم ، فلن يجدوا في اليمن باقر الحكيم أو أحمد الجلبي أو حتى بشار الأسد فنحن شيء آخر لا يمت للخسة أو الدناءة فالشرف ينبت من أرض اليمن والعزة والكرامة تعظم في أرض صنعاء ولن يجد أبا رغال وأصحاب الفيل شبرا أو عقلا لهم من صعدة وحتى أرض المهرة ...

    للكاتب القدير بوعمر ( م / الحوار العربي)
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-12-20
  5. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    كلام ممتاز
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-12-20
  7. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    سرحان الكلام أكثر من ممتاز ولكن المصاب اكبر من الكلام فكل قادتنا اباء رغال كلهم ترعرعوا على تربة أبي رغال كلهم نشغ تربة الخيانة والذل والمهانة . كلهم اباء رغال . وكلما نام العدو بينهم راحوا يقرعونة .
    انهض فبيننا بعض أهل الكرامة . بيننا بعض أهل الشهامة . تعالوا حطموا اهل الشهامة والكرامة .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-12-20
  9. mohdalmasken

    mohdalmasken قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-08-17
    المشاركات:
    3,263
    الإعجاب :
    0
    كلااااااااااااام جميل كلاااااااااام معقول مقدرش أقول حاجة عنه ...
    لكن لو بقيت سياسة الرمز على نفس هذه الطريقة وهذا المنوال الحاصلة الآن فسيظهر مليون أورغال .. فإذا كنت أنت تنعم بعدالة وعطف الرمز ورفاقه فهناك غيرك الكثير من هم محرومين من هذا العطف وهذه العدالة وإذا كان لا يوجد أي أبو رغال اليوم فغدا سيظهر ألف أبا رغال وأمثالة لو بقي الوضع على ما هو عليه
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-12-20
  11. الطير اليمني

    الطير اليمني عضو

    التسجيل :
    ‏2003-12-10
    المشاركات:
    62
    الإعجاب :
    0
    الكويتيين وليس كلهم ....

    صغار اقزااااااااااااام سرطان هذه الامه ... ولايكفي الكلام لوصف مدى خيانتهم وخستهم
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-12-20
  13. مثنى

    مثنى عضو

    التسجيل :
    ‏2003-12-05
    المشاركات:
    109
    الإعجاب :
    0
    الحسنة تخص و السيئة تعم
    من اجل شخص او شخصين او حتى مجموعة صغيرة تجرئت على اليمن كلتم الشتائم بالمجتمع الكويتي كامل.
    و انا اجزم بأن المجتمع الكويتي فية ناس من الشرف و العزة و الكرامة التي ينأؤن بنفسهم عن افكار البراك و المانع و غيرهم من الحشرات
    ومثل ما فيهم البراك فيهم طارق السويدان و العواضي و النفيسي و احمد فهد الأحمد
    و الأشخاص مثل البراك لا يجب ان نعطيهم اكبر من حجمهم و نأنب مجتمع كامل بسببهم.
     

مشاركة هذه الصفحة