لماذا لا نحتفل برأس السنة مثل بقية الناس .....؟؟؟

الكاتب : rayan31   المشاهدات : 720   الردود : 11    ‏2003-12-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-12-19
  1. rayan31

    rayan31 قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-07-21
    المشاركات:
    5,471
    الإعجاب :
    0
    لماذا لا نحتفل برأس السنة مثل بقية الناس .....؟؟؟




    الحمدلله وكفى والصلاة والسلام على نبيه الذي اصطفى،،،
    ... لماذا لا نحتفل برأس السنة مثل بقية الناس؟
    كنت اتسأل عن هذا.. كما يتسأل عنه كثير من المسلمين اليوم..
    و لما فكرت في الأمر مليا وجدت أن الأحتفال بمضى سنة من عمرنا غباء كبير .. وأعنى ما أقول .. نعم غباء كبير ، لانه ليس في تلك المناسبة داعي للاحتفال بقدر ما فيها من دواعي للحزن والندم ..
    فعلى ماذا نحتفل ؟
    على خسارة سنة من العمر!
    أم على أقتراب الأجل !
    أم نحتفل بمخالفة أمر النبى الأمي عليه الصلاة والسلام بتطبيقنا طقوس الضالين و نفرح بمعصية الرب العظيم!
    عجبت لعقل من وضع هذا الموعد و تلك المناسبة للاحتفال..!
    وعجبت لمن يحتفل بهذه المناسبة من المسلمين الغافلين!
    أليس الإنسان يحزن اذا خسر شيء من مقتنياته التافهة ، فكيف يفرح بخسران شيء من أغلى ما لديه وهو (العمر) ..؟
    أم نحتفل بالخسارة لأن الغرب الكافر يفعل ذلك بجهالة..!!
    و اذا علمنا اننا لن نرجع يوما فات من العمر و لو أنفقنا ما في الأرض جميعا فحق لنا ان نحزن 360 مرة في رأس السنة بدل ان نحتفل و اذا تذكرنا خطايانا التي ارتكبناها في الأيام الماضية حق لنا ان نتوب الى الله و نخضع لأمره و نبتغى رضاه بكل ما نملك من حول و قوة عسى ان نكفر عن شيء مما سطر في كتابنا في السنة الماضية و ليس ان نحتفل (نزيد الطين بلة) و نخالف أمر رسول الله صلى الله عليه و سلم الذي أمرنا بمخالفة اليهود و النصارى و نهانا عن الأحتفال بأعيادهم و ممارسة طقوسهم (الغبية) و أفراحهم (الدنية)
    احبتي في الله لن ينال رضى الله من سعى في معصيته ..
    و لن يفرح بالنعيم من فرح بما يورد الجحيم..
    احبتي في الله لقد قال تعالى (قل بفضل الله و برحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون)
    و قال جل و علا (فلما نسوا ما ذكروا به فتحنا عليهم أبواب كل شيء حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة فإذا هم مبلسون)
    فأحذر ان تكون مع أؤلاءك الذين يعيشون في الغفلة و يفرحون بالخسارة و هم لإنفسهم ظالمون و لا تكون من الجاهلين الذين يلهثون لتطبيق طقوس الغرب الجاهلية و لا يتفكرون.. و لا يقفون لحظة لينظروا في الأسباب ثم يتفكروا في النتائج و يوم الحساب .
    و الذي نفسي بيده لو توقف الغرب عن شرب الخمر فحضرت عقولهم احتفالاتهم تلك لرأيتهم في أسوء الأحوال و لرأيت أفراحهم أتراح و لتوقفوا عن كثير مما يقترفون من الجاهلية ...

    و أحذر ان تتبع هواك يا اخي الحبيب و أنتى يا أختى في الله أحذروا من اتباع الأمارين بالسوء فيردوكم بعد إيمانكم كافرين.. فتكونوا و العياذ بالله من الخاسرين ... فما الاحتفال برأس السنة إلا اتباع للهوى و تقليد أعمى لسفاهة و جهالة الضالين و عصيان لأمر الخالق الحكيم..

    أنه عصيان لما أمرنا به الرسول الكريم بمخالفة اليهود و النصارى
    انه نسيان لأمر الخالق الذي حق علينا تذكره في كل حين
    قال ربى جل و علا (فلما نسوا ما ذكروا به فتحنا عليهم أبواب كل شيء حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة فإذا هم مبلسون)
    و قال المولى القدير
    (فليضحكوا قليلا و ليبكوا كثيرا جزاء بما كانوا يكسبون)
    فلا تسعى لتضحك قليلا ثم تبكى كثيرا بعد حين
    و الحمدلله رب العالمين
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-12-20
  3. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    ماذا عسى ان يكسب من يحتفل باعياد النصارى سوى انه يخسر ماله ودينه . ولن يكسب حتى رضى النصارى واليهود . نعم لن يرضوا عنا قط طالما فينا عرق ينبض بالدين.
    قل لي بربك هل سمعت ان (تام) أو جاكسون أو اي واحد منهم جهز اضحية بعيد الإضحى وقال سنشارك المسلمين عيدهم وفرحتهم ورباها ثم يوم العيد يذبحها ويشتري لأولاده جديد الثياب . وهو ما يزال على نصرانيته هل سمعنا بهذا لم نسمع به حتى الأن ولكن ماذا عنا حدث ولا حرج بعضنا يبتهج اكثر من النصارى انفسهم فعلاما هذا التهافت يا اخوان على ما .
    لا حول ولا قوة إلى بالله.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-12-20
  5. rayan31

    rayan31 قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-07-21
    المشاركات:
    5,471
    الإعجاب :
    0
    نص مقتبس من رسالة : أبو الفتوح
    أخي الحبيب ابو الفتوح

    هذا هو للأسف حال بعض المسلمين يتبعون النصارى واليهود دون ادنى تفكير انهم بذلك يحيدون عن سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم ويعصون رب العزة والجلال
    فنراهم يحتفلون برأس السنة وبالكرسمس وبأعياد الميلاد ...........الخ

    اللهم يامقلب القلوب والابصار ثبت قلوبنا على طاعتك

    جزاك الله كل خير اخي ابو الفتوح
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-12-20
  7. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك أخي العزيز ابو ريان و ربنا يأجرك على مواضيعك المفيدة والرائعة وا لتي فيها الكثير من الفائدة و نسال الله أن يعود أنباء المسلمين إلى دينهم و يعتزوا بعقيدتهم و يبتعدوا عن هذه الأعياد التي جاءت لنا من الغرب و أن يعلموا أن دينهم قد جعل لهم أعز و أكرم الأيام ليحتفلوا بها و تكون لهم عيداً و هذا تشريف لنا المسلمين أن تكون أعيادنا من أمر ربنا و من خالقنا و هو الذي امرنا بها و رسول الكريم الذي لا ينطق عن الهوي ....
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-12-21
  9. rayan31

    rayan31 قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-07-21
    المشاركات:
    5,471
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك اخي الحبيب في الله الحسام اليماني
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-12-23
  11. اسهيـــــــــل

    اسهيـــــــــل عضو

    التسجيل :
    ‏2003-12-17
    المشاركات:
    56
    الإعجاب :
    0
    نص مقتبس من رسالة : أبو الفتوح

    للاسف الكثير منا مثل الامعة لا شخصية ولا اعتزاز بنفسه
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-12-24
  13. kaser119

    kaser119 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-22
    المشاركات:
    1,696
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الاحتفال بأعياد الكفار حرامٌ في شرع الله

    يحتفل غير المسلمين من النصارى هذه الأيام بما يعتقدون أنه مولد عيسى بن مريم عليهما السلام ورأس السنة الميلادية. وإنه لما يحزن قلب المسلم أن يرى أبناء المسلمين يشاركون النصارى احتفالاتهم تشبهاً بهم واستحساناً لتقاليدهم، غير مدركين لارتباط هذه الأعياد والتقاليد بعقائد النصارى المحرفة الضالة، ولا لحكم الشرع في ذلك.

    إن الشرع قد حدد للمسلمين أيام عيدهم الخاصة بهم وهي يوم الفطر ويوم الأضحى. روى النسائي عن أنس أنه قال: «قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما فقال: أبدلكم الله تعالى بهما خيراً منهما، يوم الفطر والأضحى» . وهذا نص من الرسول عليه السلام على أن للمسلمين عيدان فقط هما يوم الفطر والأضحى، وبهذين العيدين أبطلت أعياد الجاهلية. وقد ارتبط هذان العيدان بعقيدة المسلمين من توحيد لله في العبادة والطاعة والامتثال لأوامر الله تعالى.

    أما عيد الميلاد لدى النصارى عموماً والغربيين خصوصاً فهو احتفالٌ منبثقٌ عن عقائدهم الضالّة والمحرفة في عيسى بن مريم عليهما السلام وما اختلط بها من تقاليد رومانية وثنية قديمة، وهي مما لا يشك مسلمٌ بضلالها وكفر أصحابها. قال تعالى: ((لَقَدْ كَفَرَ الّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللهَ ثَالِثُ ثَلاَثَةٍ)). وقال عز وجل: ((لَقَدْ كَفَرَ الّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ)). ويقوم النصارى في عيدهم هذا بتزيين البيوت والمحال التجارية والمدارس والشوارع، ويقيمون الحفلات العامة والخاصة في الكنائس وغيرها، ويتبادلون الهدايا وينشدون الأناشيد الدينية احتفالاً بهذه المناسبة.

    إن الشرع قد نهى المسلمين عن تقليد الكفار من نصارى ويهود وغيرهم فيما هو من أمور دينهم وشعائرهم نهياً جازماً، روى البخاري عن أبي سعيد الخدري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لَتَتَّبِعُنَّ سَنَنَ مَنْ قَبْلَكُمْ شِبْراً بِشِبْرٍ وَذِرَاعاً بِذِرَاعٍ حَتَّى لَوْ سَلَكُوا جُحْرَ ضَبٍّ لَسَلَكْتُمُوهُ. قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللهِ، اليَهُودَ والنَّصَارَى؟ قَالَ: فَمَنْ؟ » فالنبي عليه السلام ينهى عن اتباع اليهود والنصارى، ويذم من اتبعهم وسلك مسلكهم في الحياة، وقلدهم في أعرافهم وتقاليدهم وشعائرهم، فهو دليلٌ صريحٌ على حرمة تقليدهم من قبل المسلمين. وقد أكد الشرع هذا النهي لدرجة أن وصف من يتشبه بالكفار بأنه منهم، قال عليه السلام: «مَنْ تَشَبَّهَ بِقَوْمٍ فَهُوَ مِنْهُم» رواه أحمد وأبو داود.

    وعليه فلا يجوز للمسلمين الاحتفال بأعياد الكفار كعيد الميلاد ورأس السنة الميلادية الخاصة بالنصارى. ولا يجوز مشاركتهم بها بأي شكل من الأشكال، عامة كانت هذه الاحتفالات أم خاصة، وسواءً كانت في الكنيسة أم في المدرسة أم في أي مكان آخر. وهذا يشمل كل ما اتصل بهذه المناسبات من مظاهر وشعائر يُظهر فيها المسلم احتفاله فيها كتبادل الهدايا والتهنئة وتزيين البيوت والمحال التجارية.

    إن السبب الرئيس وراء تقليد بعض المسلمين للغربيين إنما هو وجود عقدة نقصٍ لدى المقلدين تجاه من قلدوهم. ومنشأ عقدة النقص هذه ما يعاني منه المقلدون من هزيمة فكرية ونفسية نتيجة لعدم وعيهم على عظمة عقيدة الإسلام وأفكاره وأحكامه وأنها وحدها التي تضمن للإنسانية العدل والسعادة والهناء، ولعدم إدراكهم لفساد الحضارة الغربية وقيمها وأعرافها وما تقوم عليه من عقيدة وطريقة عيش. قال تعالى: ((فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِنِّي هُدىً، فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلاَ يَضِلُّ وَلاَ يَشْقَى، وَمَنْ أَعْرَضَ عن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً)).

    إن أعيادكم أيها المسلمون تتجلى فيها القيم الرفيعة والمعاني السامية. ففي عيد الفطر تحتفلون بانتهاء شهر رمضان المبارك، شهر الطاعة والعبادة لله وحده، شهر الصدقات والترابط والألفة بين المسلمين، هو شهر التقوى والفضيلة يتنافس فيه المسلمون في القيام بالخيرات وأعمال البر، كما يتنافسون في الإبتعاد عما نهى الله عنه من رذائل الأعمال والفحشاء والمنكر. وفي عيدكم تبرز قيم الرحمة والعطف على المحتاجين والمساكين التي حث عليها الإسلام. أما عيد الأضحى المبارك فهو من مناسك الحج حيث يسعى المسلمون الى بيت الله الحرام تعظيماً لله تعالى، وطهارة من الذنوب وبراءة من الشرك، وتتجلى في هذا العيد أسمى معاني الطاعة والتضحية في سبيل الله، يتأسى فيه المسلمون بأبيهم إبراهيم عليه السلام. وفي كلا العيدين يتجسد مظهر من مظاهر وحدة المسلمين من أقصى الأرض إلى أقصاها، رغم ما صنعته دول المستعمر الكافر من حدود وسدود لتمزيق جسد هذه الأمة.

    أما احتفالات غير المسلمين بأعياد الميلاد ورأس السنة فتتجسد فيها قيم الحضارة الغربية العفنة، فهي موسم للخيانة الزوجية وشرب الخمور وحفلات المجون؛ فيها تُرفع صلبان الشرك بالله، ويتنافس الناس في فعل الرذيلة، وتُداس العفة والفضيلة، وفيها ينفلت سُعار الجنس وتختلط الأنساب، وتنتفي القيم الروحية والإنسانية والأخلاقية الرفيعة من نفوس البشر. فهل في ذلك كله، أو في شيءٍ منه، ما يدعو الإنسان، أيّ إنسان، إلى التشبه أو التقليد أو الإستحسان؟ ناهيك عن أن يكون المقلد ممن آمن بالله وحده رباً، وبالقرآن كتاباً منزلاً، وبالإسلام نظاماً ورسالة للناس أجمعين!

    أيها المسلمون، يا من حُمِّلتم رسالة الإسلام هدىً للناس:

    إن الله أنعم عليكم بنعمة الإسلام لتطبقوه في جميع شؤون حياتكم، وأوجب عليكم أن تحملوا رسالة الإسلام لإنقاذ الناس من شقاء الحضارة الغربية وجور الأنظمة الرأسمالية الديمقراطية، فتفوزوا في الدنيا والآخرة. فلا تكونوا فتنة للذين كفروا باتباعكم طريقتهم في العيش، وتبني قيمهم، وتقليدهم في أعرافهم وشعائرهم واستحسانها، بل كونوا سفراء للإسلام ولدولة الإسلام، دولة الخلافة القادمة قريباً بإذن الله، فتسعدون ويسعد الناس بنور الإسلام وعدله.

    ((وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِتَكُونُوا شُهَدَآءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً))


    25 شوال 1424هـ
    18- 12- 2003م

    حـزب التحـريـر
    اسكندنافيا

    ---------------------------------
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-12-24
  15. rayan31

    rayan31 قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-07-21
    المشاركات:
    5,471
    الإعجاب :
    0
    إن أعيادكم أيها المسلمون تتجلى فيها القيم الرفيعة والمعاني السامية. ففي عيد الفطر تحتفلون بانتهاء شهر رمضان المبارك، شهر الطاعة والعبادة لله وحده، شهر الصدقات والترابط والألفة بين المسلمين، هو شهر التقوى والفضيلة يتنافس فيه المسلمون في القيام بالخيرات وأعمال البر، كما يتنافسون في الإبتعاد عما نهى الله عنه من رذائل الأعمال والفحشاء والمنكر. وفي عيدكم تبرز قيم الرحمة والعطف على المحتاجين والمساكين التي حث عليها الإسلام. أما عيد الأضحى المبارك فهو من مناسك الحج حيث يسعى المسلمون الى بيت الله الحرام تعظيماً لله تعالى، وطهارة من الذنوب وبراءة من الشرك، وتتجلى في هذا العيد أسمى معاني الطاعة والتضحية في سبيل الله، يتأسى فيه المسلمون بأبيهم إبراهيم عليه السلام. وفي كلا العيدين يتجسد مظهر من مظاهر وحدة المسلمين من أقصى الأرض إلى أقصاها، رغم ما صنعته دول المستعمر الكافر من حدود وسدود لتمزيق جسد هذه الأمة.

    أما احتفالات غير المسلمين بأعياد الميلاد ورأس السنة فتتجسد فيها قيم الحضارة الغربية العفنة، فهي موسم للخيانة الزوجية وشرب الخمور وحفلات المجون؛ فيها تُرفع صلبان الشرك بالله، ويتنافس الناس في فعل الرذيلة، وتُداس العفة والفضيلة، وفيها ينفلت سُعار الجنس وتختلط الأنساب، وتنتفي القيم الروحية والإنسانية والأخلاقية الرفيعة من نفوس البشر. فهل في ذلك كله، أو في شيءٍ منه، ما يدعو الإنسان، أيّ إنسان، إلى التشبه أو التقليد أو الإستحسان؟ ناهيك عن أن يكون المقلد ممن آمن بالله وحده رباً، وبالقرآن كتاباً منزلاً، وبالإسلام نظاماً ورسالة للناس أجمعين


    بارك الله فيكما اخواني في الله
    اسهيـــــــــل و kaser119
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-12-25
  17. أسير الدليل

    أسير الدليل عضو

    التسجيل :
    ‏2003-05-28
    المشاركات:
    132
    الإعجاب :
    0
    ومن عجبٍ ـ والعجائب في هذا الزمان كثيرة !! ـ

    ما وقفت عليه في جريدة الوطن السعودية حيث جاء فيها الخبر التالي :

    ( حمــاس ) تأمر بـ " 10 بابا نويل " لترفيه الأيتام المسيحيين ...... !!

    أبها : علي الأعرج

    ذكر مصدر في المكتب السياسي لحركة حماس لـ " الوطن " أن الحركة أوصت 10

    شباب مسلمين بارتداء ملابس " بابا نويل " لتوزيع هدايا عيد الميلاد على الأيتام

    المسيحيين .

    ويأتي ذلك اهتماما من الحركة بالطائفة المسيحية من أبناء الشعب الفلسطيني

    وتأكيدا على وحدة الشعب , وتخفيفا لحدة الحصار الإسرائيلي على بيت لحم

    واستكمالا لما قامت به في عيد الفطر المبارك من توزيع الهدايا على الأيتام

    المسلمين كما جرت العادة .

    ويضيف المصدر أن فلسفة مؤسس الحركة الشيخ أحمد ياسين حددت سياسة

    الحركة بأنها إسلامية أولا وفلسطينية ثانيا , وما تقوم به في أعياد المسيحيين

    يأتي ضمن النشاطات الاجتماعية داخل نسيج الشعب الفلسطيني .

    ويضيف "ملابس بابا نويل " تم تجهيزها مع إضافة الكوفية الفلسطينية

    حول الرقبة .

    http://www.alwatan.com.sa/daily/2003-12-24/first_page/first_page03.htm
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-12-25
  19. rayan31

    rayan31 قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-07-21
    المشاركات:
    5,471
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك أخي أسير الدليل
     

مشاركة هذه الصفحة