هل نحن شعب يخاف الانتصار ؟

الكاتب : sara   المشاهدات : 466   الردود : 1    ‏2001-08-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-08-08
  1. sara

    sara عضو

    التسجيل :
    ‏2001-03-29
    المشاركات:
    70
    الإعجاب :
    0
    ان هزائمنا كانت وكما نعرف اليوم هزائم مطلوبة وضرورية لإنهاء الصراع و
    خلق جيل عربي لا يؤمن بجدوى الحرب , مما مهد للنظام العربي الطريق للإعلان بأن السلام هو الخيارالوحيد للعرب وتفهم الجميع ذلك لإعتقادهم بأننا ضعفاء وأن المرحلة تتطلب ذلك . فكيف حاربنا ومن أجل ماذا وهل نحن ضعفاء فعلاً ؟
    لنرى :
    اليوم وعلى الرغم من أن جميع الخبراء العسكريين يقرون بأن موازين القوة العسكرية مالت لصالح العرب وهذا معروف للجميع عدى الشعوب العربية طبعاً ، مازال العرب يتمسكون بأسنانهم وأظافرهم بالسلام كخياراً إستراتيجياً وكأن حال لسان القوم يقول : لا نريد الحرب خوفاً من الإنتصار .
    فالتقارير التي نشرها المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية بلندن عن عام 2000 توضح أن إجمالي أفراد القوات المسلحة النظاميين في الدول العربية يتجاوز المليون مقاتل ويزيد الاحتياطي عن هذا الرقم، بينما لا يتعدى إجمالي القوات النظامية والاحتياطية الإسرائيلية 598 ألف مقاتل .
    ووفقاً لتقديرات المعهد فإن 16 دولة عربية تمتلك 2917 طائرة قتال و478 مروحية هجومية، بينما تمتلك إسرائيل 659 طائرة قتال و 200 مروحية هجومية .
    ويبلغ عدد الدبابات في التشكيلات العربية 17 ألفاً و269 دبابة، بينما لا يزيد ما تملكه إسرائيل على 3800 دبابة .
    وتضم أسلحة الغواصات العربية 13 غواصة، بينما لا يزيد عدد الغواصات الإسرائيلية على 6 غواصات .

    وفي مواجهة الرادع النووي تشير المنظمات المعنية، ومنها اتحاد العلماء الأميركيين، إلى امتلاك دول عربية مخزوناً من الأسلحة الكيماوية يحقق نوعاً من التوازن في الردع.
    و بعد كل هذا مازالت هناك اصوات تدعوا الى التطبيع و السير في موكب السلام ! و عجبي
    ;)
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-08-08
  3. TANGER

    TANGER قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2001-07-03
    المشاركات:
    10,050
    الإعجاب :
    35
    نحن حكومات وزعماء يحبون الهزيمه....‍‍‍

    في الحقيقه لدينا زعماء وحكومات تحب الهزيمه وتستفيد منها لجعلها شعارت تلهي الشعب عما يفعلوه من ظلم وفساد وسرقه وتعدي علي كل حر ونزيه مما جعل الشعوب مغلوبه علي امرها .... ولابد لليل الطويل ان ينجلي...
     

مشاركة هذه الصفحة