أين الخلل في الشعب أم في القيادة؟؟؟

الكاتب : البرقُ اليماني   المشاهدات : 2,730   الردود : 51    ‏2003-12-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-12-18
  1. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0
    [color=0000FF]يعيش اليمني في حالة من الازدواجية العجيبة ، فهو يعمل بكل تفاني وإخلاص في خارج وطنه ويجتهد في تحصيل العلم بالرغم من ظروفه الأسرية والعملية التي يعيشها خارج أرضه، ومشهور عن اليمني أنه من أكثر الناس احتراما للقوانين والنظم في بلدان المهجر التي يعيشون فيها وهذا ليس تعصباً لكوني يمنياً ولكنه من واقع أرقام وإحصائيات مسجلة لدى البلدان التي يكثر فيها المغتربين اليمنيين وعلى وجه الخصوص دول الخليج وبالذات السعودية التي بلغ المغتربون فيها ما يربو على المليون والنصف يوماً ما.. إضافة لذلك فإنه قد ساهم بإيجابية كبيرة في بناء وتعمير تلك البلدان بكل تفاني وإخلاص وأمانة ومنهم من اندمج في بعض تلك البلدان واصبحوا جزء من مجتمعها وخاصة في دول شرق آسيا مثل إندونيسيا وماليزيا وفي بعض دول إفريقيا وأيضا دول الخليج ، حيث أصبح للكثير منهم وضع اجتماعي واقتصادي ووظيفي مميز بل وصل البعض منهم إلى مناصب عليا أو أصبحوا من كبار التجار ورجال الأعمال فيها وذلك ناتج عن تلك الصفات التي أشرنا إليها سالفا ومشاركتهم بفاعلية كبيرة في كل مجال يدخلونه..

    ويأتي وجه الخلل والازدواجية التي نعنيها فيمن يعيشون داخل اليمن أو ممن يعودون إليها بعد غربة طويلة قضوها في بلدان المهجر في عمل جاد ومثمر وفي انضباط واحترام للقوانين والأنظمة المعمول بها في تلك البلدان فإذا بهم عند عودتهم لوطنهم ينتكسون عن تلك الصفات الطيبة التي تعكس صورة عن الرقي والتحضر وإذا بهم يشاركوا المفسدين في الداخل فسادهم وينحرفوا عما اعتادوه في بلدان المهجر ويصبح الوطن مكان للتحلل من الأخلاق الفاضلة التي اعتادوها بل أن البعض منهم يصبح في وضع أسوأ من أكثر المفسدين فسادا في الوطن ، وكأن تلك الصفات التي تحلى بها لم تكن أصيلة فيه بل كانت طارئة عليه أجبرته الظروف عليها ، أو أنه تأثر عند عودته بأولئك المحسوبين على البشر وهم أبعد ما يكونوا عن صفة البشرية فيتأثر بهم ويصبح جزء منهم وهنا حتى نكون منصفين فإننا لا نقصد الشعب اليمني عامة بسبب أننا نقدر أن الكثير من الناس يرغبون في أن يروا وطنهم وقد ارتقى وسابق غيره في جميع مجالات التقدم إلا أنهم لا يستطيعون عمل أي شيء في سبيل تحقيق هذا الهدف بسبب إمكانياتهم العلمية والمادية وبسبب إبعاد الأيادي النظيفة والتي لديها القدرة والكفاءة للعمل من أجل اليمن عن مواقع القيادة والمسؤولية وعدم وضع الرجل المناسب في المكان المناسب ووصول الانتهازيين والفاسدين الذين يملكون المال والجاه والقوة ولا يملكون ضميراً أو علما أو كفاءة لقيادة البلاد وتحمل المسئولية التي أخذوها لوضعهم وليس لكفاءتهم ..

    ورغم أن اليمن يملك من الإمكانيات الكبيرة والثروات الكثيرة التي لا زالت في باطن الأرض بسبب سوء الإدارة وعدم وجود قيادة تعي دورها وتنظر حولها لبلدان قامت من الصفر ولم تكن شيئاً في يوم من الأيام ، فإن النتائج قد عكست نفسها على وضعنا داخلياً وخارجياً ففي الداخل يعاني المواطن من أوهام لا حقيقة لها في الواقع حيث يصوروا له أولئك المفسدون من المسؤولين.. النار جنة.. والفقر غنى.. والجهل نعمة.. والمرض أجر وعافيه عند الله من دون الأخذ بالأسباب.. ويوهمونه بأننا أصبحنا من أرقى أمم الأرض ولأن الكثير من شعبنا يعيشون بعيدا عن وسائل الإعلام العالمية التي تكشف لهم الحقيقة فإنهم يصدقون ما يطرح عليهم في وسائل الإعلام المحلية التي يديرها أولئك المسؤولون الذين لا ينظرون إلا إلى مصالحهم الشخصية ولا يهمهم وطن أو شعب ..

    ولذلك فإننا نعيش حالة من عدم الاحترام لدى الآخرين وهذا ليس كلام نطلقه على عواهنه وإنما هو واقع حال نعيشه ونعاني منه من أقرب الشعوب إلينا بالرغم من أن اليمن ضحى بالكثير من مصالحه من أجل عدم الإخلال بأمنهم ولو كان ذلك على حساب مصالحه التي لو سعى من أجلها لكان أحد مراكز القوى في المنطقة العربية ، وبالرغم من أننا كنا في الماضي القريب من أنصار ذلك الاتجاه وتلك المبادئ إلا أن تطاول بعض أشباه الرجال على بلدنا كالمسمى ( مسلم البراك ) وزميله ( الجرو ) في مجلس الأمة الكويتي مع احترامنا لبعض أعضائه وغيرهم في بعض الدول الخليجية يجعلنا نرتد عن تلك المبادئ التي ترسخت في عقولنا ونطالب حكومتنا بانتهاج سبيل آخر للحصول على المكانة التي تليق باليمن حاضرا ومستقبلا وحتى نلقم هؤلاء وأمثالهم حجرا وعندها سينظرون إلينا نظرة أخرى تليق بمكانة وتاريخ وحضارة بلدنا ، والتي فرطنا فيها ، وهنا نطرح سؤالنا من السبب في الحالة التي وصلنا إليها والازدواجية التي نعاني منها هل القيادة التي يعمل الكثير منها لمصالحه ومصالح قبيلته أم الشعب الذي يعاني من تلك الازدواجية التي شرحناهاآنفاً؟

    [color=FF0000]سؤال نريد الإجابة عليه فهل من مجيب ؟![/color] مع الاعتذار عن الإطالة.
    [/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-12-18
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    [grade="00008B DC143C 008000 4B0082"]ورغم أن اليمن يملك من الإمكانيات الكبيرة والثروات الكثيرة التي لا زالت في باطن الأرض بسبب سوء الإدارة وعدم وجود قيادة تعي دورها وتنظر حولها لبلدان قامت من الصفر ولم تكن شيئاً في يوم من الأيام ، فإن النتائج قد عكست نفسها على وضعنا داخلياً وخارجياً ففي الداخل يعاني المواطن من أوهام لا حقيقة لها في الواقع حيث يصوروا له أولئك المفسدون من المسؤولين.. النار جنة.. والفقر غنى.. والجهل نعمة.. والمرض أجر وعافيه عند الله من دون الأخذ بالأسباب.. ويوهمونه بأننا أصبحنا من أرقى أمم الأرض ولأن الكثير من شعبنا يعيشون بعيدا عن وسائل الإعلام العالمية التي تكشف لهم الحقيقة فإنهم يصدقون ما يطرح عليهم في وسائل الإعلام المحلية التي يديرها أولئك المسؤولون الذين لا ينظرون إلا إلى مصالحهم الشخصية ولا يهمهم وطن أو شعب .. [/grade]

    الحكومة فشلت فشلا ذريعا في إدارة دفة البلاد ولكننا لاحظنا تغير ربما سيكون ذو أبعاد مبشرة في الخطاب السياسي اليمني لكن الخوف بان الطبع الذي جلب عليه حزب المؤتمر سيغلب على هذا التطبع0

    اليمن تحتاج إلى مفكرين وأصحاب رؤى نيرة ولديهم وطنية متاصلة ويحاولون إيجاد حلول لا تثير الشعب ولا تسمح له بالاستمرار في عدم احترام القانون ولكن يجب أن تكون البداية من قبل المسئول لكي يقتنع المواطن0

    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-12-18
  5. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    [color=0033FF]
    إذا قلنا ولابد أن نقول أن الخلل في القيادة فأن هذا القول لابد أن يرتد لينال من الشعب! ولا شك أنه مثلما يلوم الشعب او النخبة المثقفة منه القيادة فأن القيادة وبعض هذه النخبة المثقفة خصوصا تلك التي ارتبطت بالقيادة لابمعنى الإرتزاق فقط وإنما بمعنى الممارسة ايضا- هؤلاء ايضا يلقون باللائمة على الشعب. بتعبير آخر إنها حلقة مفرغة بين "الناس على دين ملوكهم" و "كيفما تكونوا يولّ عليكم".
    هذا على الجانب النظري، أما على الجانب العملي وفيما يتعلق بحالتنا اليمنية فأن كل ذي فكر وضمير لايملك إلا أن يشير إلى منجم الذهب الخالص الذي هو تحت تصرف القيادة اليمنية والمتمثل في الإنسان اليمني بشكل عام والأرض ثم هذه القيادة لاتُحسن التصرف في هذا المنجم إدارة وأستثمارا بنفس الصورة التي تفعلها فيما يتعلق بالتسلط والإستغلال!
    ومع ذلك فإذا أردنا المخرج مما نحن فيه فعلينا أن نبدأ بتحديد مواطن الخلل في القيادة لأن بيدها مفاتيح التغيير ومن هناك يمكن أن نبدأ في معالجة الخلل في الشعب حتى يتحرك للضغط على القيادة. ومع كثرة وتعدد مواطن الخلل في القيادة إلا أنه يمكن تفسيمها الى نوعين رئيسيين هما: خلل يتعلق بمفهوم القيادة عندنا والذي يعني التسلط وليس التضحية، وخلل يتعلق بسلوكيات ومنهجية القيادة من حيث أنعدام النزاهة الشخصية والقدوة.
    ونحن في عصر يكثر فيه الحديث عن الديموقراطية وآلياتها في التغيير المتمثلة في التداول السلمي للسلطة من خلال الإنتخابات والمشاركة الشعبية وهذه في نظري هي أفضل وسيلة لتفعيل دور الشعب بحيث يحدّ من تسلط وفساد القيادة ويضغط عليها بأتجاه التغيير ويرغمها على السير بأتجاه تحسين الأداء والسلوك معا.
    الطريق طويل وشاق ولابد من الصبر

    وللبرق اليماني وللجميع
    خالص التحيات المعطرة بعبق البُن
    [/color]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-12-18
  7. مؤتمري

    مؤتمري عضو

    التسجيل :
    ‏2006-01-10
    المشاركات:
    238
    الإعجاب :
    0
    اولاً اعرف ناس هم في الحقيقه اصدقاء والبعض منهم ليسوا بيمنيين فسألتهم :
    البعض يقول ان صدام مثل علي عبدالله صالح ويجب نفيه وتشريده ومحاكمته؟
    فقالوا لي اتقي الله ((مع العلم انهم لايعرفون انني من حزب المؤتمر)) ففي اليمن امان لاتشهده في اي بلده اخرى فرئيسكم علي عبدالله صالح هو (مسكين) وحاله حال نفسه ولايتعرض الى اي شخص ولا يتجرأ على ممتلكات شخص بل انه على العكس متسامح وافضل بكثــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــير ممن يحكمون دول العالم الثالث في الفتره الراهنه
    بينما الاخ صدام حسين قتل ونكل في شعبه وقاد بلده الى حروب على مدى اكثر من عقدين من الزمان دون هواده طحن فيها كل الامكانيات الهائله التي وصلت لها بلاد نهر دجله والفرات حتى انها في فتره من الفترات كانت تمتلك رابع اقوى جيش في العالم متعديه بذلك دول العالم الاول وكانت قاب قوسين او ادنى من ان تكون اول دوله عربيه تمتلك اسحله نوويه بالرغم من اعتراف الولايات المتحده الامريكيه في فتره من الفترات ان العراق تمتلك تكنولوجيا كيماويه لم تصل اليها هي بنفسها وكل هذا ضاع بسبب قائد احمق يتصرف مثل المراهقين وضاع في قبضة رعاع البقر وبسببه اصبح هناك ازمه اقتصاديه في المنطه ككل واضف على ذلك ان بعض من شعبه قتله بالكيماوي والبعض الاخر بالدبابات وكأنهم ليسوا اخوةً له وهلم جره عندما فرض الحصار على العراق حيث بعدها قامت الولايات المتحده الامريكيه بعمل تجارب نوويه تسببت في اصابة اكثر من 35 الف طفل بالسرطان وبعد كل هذه المقارنات فأننا نجد في اليمن يوجد حالياً استقرار امني كبير في وقت لاننكر فيه الفساد ولاننكر فيه الاختلاسات التي تضر بالبلاد من باعتها ضمائر لاتهمها مصلحة الوطن ومن جانب أخر اريد ان اؤكد ان الشعب اليمني من اصعب الشعوب التي تستطيع قيادتها كما اوضح ذلك احد الكتاب الذي لايحضرني اسمه الان

    ارجوا ان يكون هناك بجانب هذه الانتقادات الشرسه تسامح فوالله ياقوم بلقيس انكم سوف تندمون اذا ماوقع الفأس في الرأس وفي ذاك اليوم لاينفع ندم او بكاء على الاطلال والمثل يقلك (حافظ على قردك لايجي لك اقرد منه)
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-12-18
  9. جبران

    جبران عضو

    التسجيل :
    ‏2003-11-24
    المشاركات:
    60
    الإعجاب :
    0
    كليهم الشعب ولقيادة

    :):):):)انا ارى انهم الأثنين مشتركين في الموضوع القياده في اغلب الأحيان متفكر الا مصالحها العليا وهو ما يندرج تحت مسما.............؟ نترك لكم الخيار يأخوتي الكرام أما الشعب فهو لم يزل لايعلم حقوقه الد ستوريه واقول ما يقارب 70% من الشعب اليمني لايعرفونها التي من المفترض ان يعرفها الأميه طبعن لها دور كبير في هذا الجانب تجد المواطن جلا اهتمامه قوت يومه +القات فمن اين له الوقة الكافي حتى يعلم هذه الحقوق نكون صرحأ وشفافين من منا يعرف حقوقه انا قد اكون جازم لا احد ولذي يعرف فل يتفضل ويشرح لنا هذه الحقوق . الأخ البرق اليماني اليمني بفطرتة امين ولا بحاجة الا ان يثبت ذالك ولا الى من يشهد له بذالك من اجل ذالك تجده في كثيرمن بلدان العا لم يساهم في بنائها وقد يتقلد منا صب عليا فيها لأ نه تعلم في تلك البلدان قوانينهم ود سا تيرهم بمعنى اد ق وجد ضالته هناك . المواطن في الداخل ايضاً يشتيله ان يعرف دستوره في داخل الوطن ولا يقول من بيسمح له هذا كلام مرفوض . على المثقفين في الدا خل ان يتحملو المسئوليه الملقاه على عاتقهم وينهضو بالشعب ويبنو له حقوقه عبر كل الويأل المتاحه من صحف واذاعات محليه عند ها قد يعوالج الخلل .والله الموفق اخوكم جبران
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-12-18
  11. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    قال الشاعر
    أليس إذا هانت على المرأ نفسه *** ولم يرعها كانت على الناس أهونا
    وقال آخر

    إذا أنت لم تعط نفسك حقها *** هوانا بها كانت على الناس أهونا

    يا سيدي .. الخلل من الطرفين
    نعم .. المهاجرون مننا يعطون صورة ناصعة عن اليمنيين في الإنضباط بشكل عام في مَواطِن إقامتهم ..
    ونسبة عالية منا (المهاجرين) تفعل ذلك ولا تتورط في إرتكاب أي أعمال أخلاقية خوفا على سمعتنا الشخصية بالدرجة الأولى ، وخوفا من العقوبة بالدرجة الثانية .. وهذه ما تتحاشاه النسبة الأقل ..
    والدليل لما ذكرتُهُ أعلاه .. هي الإنتكاسة السريعة لتغير نمط المعاملة ، والتفاعل الإيجابي حال وصوله إلى أرض الوطن ، وفَقْد ذلك التميز أيا كان نوعه (خوفٌ على السمعه / خوفٌ من العقاب) ..
    ولا أُبَرِّؤُ الموظف العام في الدولة( خاصة موظفي موانئ الدخول إلى الوطن) من أنه يساهم في حصول تلك الإنتكاسة بل قد يكون سببا في حدوثها .. وأظن أن ما أرمي إليه واضحا ..
    عودة لبيتي الشعر ..
    لوأن حكومتنا عندها تقديرا وإحتراما لمواطنيها في الداخل والخارج .. لا حترمنا الغير تبعا لذلك ..
    فكيف نطلب من الغير أن يحترمنا .. ونحن لا نحترم أنفسنا ..

    والنائب الكويتي مثال على ما ذكرته ( إننا الحلقة الأضعف يا سيدي ) ..

    حياكم الله
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-12-18
  13. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0
    [color=0000FF]الأخ سرحان
    كلام جميل ودائماً تكون منصقاً في أحكامك, ولكننا نريد منك أن تسوق لنا بعض الأدلة على التوجهات الجديدة للحكومة التي أشرت إليها وما هيتها.

    الأخ تايم
    نعم كلامك في محله ونتفق معك جملة وتفصيلاً, ولكن السؤال هو كيف لنا أن نضمن نزاهة الانتخابات في ظل الأوضاع التي نعرفها جميعاً.. وكيف لنا أن نغير من مفاهيم شعبنا الذي ينجر وراء العواطف بسهولة.

    الأخ مؤتمري
    نحن لم نشبه الرئيس علي عبد الله صالح بصدام حسين, ولكن كل ما نطلبه منه أن يطبق بحزم الأنظمة والقوانين اليمنية على الجميع وألا يكون هناك أي مجاملة في تطبيقها.. وبذلك يترسخ مبدأ احترام القوانين لدى عامة الشعب.

    الأخ جبران
    بل نرى أن 90% من الشعب لا يعرفون الدفاع عن مصالحهم ومصلحة الوطن.. ولدينا دستور من أفضل الدساتير في العالم ولكنه الأقل تطبيقاً لكون معظم الشعب غافل عن حقوقه الدستورية وهو ما يشجع المسؤولين الفاسدين على تجاوز النصوص الدستورية التي تلزمهم بالعمل للمصلحة العامة وتطبيق سيادة القانون.

    الأخ أبو لقمان
    لا شك أننا فعلاً أصبحنا الحلقة الأضعف في المنطقة ليس لأننا لا نملك الرجال الشجعان ولكن لأننا فقدنا أهم عناصر القوة في هذا العصر والمتمثل في ثلاثة عناصر أساسية أولها بناء الإنسان ومنحه حقوقه الأساسية مثل التعليم والصحة والمساواة أمام القانون... وثانيها القوة الاقتصادية التي أصبحت الركيزة السياسية في بناء الدول والأمثلة كثيرة على ذلك والمشكلة أن قيادتنا لا زالت تبحث عن حلول عقيمة داخلية من أجل توزيع المصالح فيما بينهم.. وثالثها الحرية المنضبطة بنصوص الشرع والقانون.
    [/color]
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-12-18
  15. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0
    [align=justify][color=0000FF]
    إلحاقاً للموضوع أعلاه فإننا نسوق بعض الأمثلة التي عايشها شخصياً وتدل على النظرة التي ينظر بها البعض إلينا:

    1- أثناء زيارة لي إلى الأردن في عام 1998م عندما كانت عمليات الاختطاف في اليمن في أوجها.. التقيت بأحد المثقفين الأردنيين ودار بيني وبينه حوار عن أوضاعنا كعرب, من ضمن ذلك الحوار ما كانت تشهده اليمن من تلك الاختطافات التي أساءت لحضارة اليمن وتاريخه وإلى المبادئ والقيم التي يؤمن بها شعبنا.. وذكر لي حالة التناقض العجيبة والازدواجية التي أشرنا إليها في المقال أعلاه, في تصرفات اليمني.. من وجهة نظره كمراقب للأوضاع اليمنية وباعتباره يعرف الكثير من اليمنيين الذين يزورون الأردن لأغراض مختلفة.. فهؤلاء يمثلون كما يقول وجه اليمن الحضاري ومبادئ الشعب اليمني , وقد بادرني بسؤال هل اليمنيون الذين التقي بهم هنا في الأردن يختلفون عن اليمنيين الذين نشاهد ونقرأ عنهم في وسائل الإعلام؟! فأجبته بأن هؤلاء الذين تشاهدهم هنا هم جزء من أولئك, ولكن الفارق أن القيادة التي تطبق القوانين والأنظمة في عمّان تختلف عن القيادة التي تطبق القوانين والأنظمة في صنعاء!

    2- هناك مثال لزميل آخر حصل له موقف في نفس البلد.. تدل على النظرة القاصر التي ينظر إلينا بها الغير.
    فقد كان هذا الزميل في الأردن عام 1990م أثناء غزو العراق للكويت.. من المفترض على الزائر للأردن أن يسجل بعد دخوله اسمه في أقرب مركز شرطة وأثناء مقابلة الموظف المختص سأله ذلك الموظف هل صحيح أنكم في اليمن لا زلتم تتنقلوا في المدن بواسطة الحمير؟! وهو نوع من الاستهزاء بسبب ما يسمعه هذا الموظف عن حالنا.. وقد أجابه الأخ إجابة محرجة.. قال له: إن اليمن كانت على وشك شراء باصات لاستخدامها في تنقل المواطنين إلاّ أن ظروف الأردن جعلت اليمن يحول المبلغ الذي وفره لهذا الغرض لمساعدة الشعب الأردني الشقيق وبالفعل كانت اليمن حينها قد أرسلت مساعدة كبيرة للأردن لمساعدته بسبب توقف المساعدة الخليجية في ذلك الحين عنه لموقفه من الغزو رغم حاجة اليمن للمساعدة ولكنها المبادئ التي أشرنا إليها سابقا ، ولأن المسؤولين في الأردن يعملون من أجل مصلحة بلدهم فما كان من المسؤول في المركز عندما علم بما جرى بعد مغادرة هذا الزميل إلاّ أن قام بإرسال اثنين من ضباط المركز للفندق الذي يقيم فيه الزميل لتقديم الاعتذار حتى لا يخسروا سائح أتى لبلدهم بسبب تصرف غير مسؤول من موظف بل وقاموا بمعاقبة ذلك الموظف وفقا للقانون .

    3- في الحدود اليمنية في مركز حرض عندما سافرت إلى اليمن عام 2000م وكنت مع أحد أقربائي منتظمين في صف أمام الموظف لتخليص المعاملة إذا بشخص يمني أتى من إحدى دول الخليج يتعدى كل الواقفين في الصف ليضع جوازاته أمام الموظف من دون أي اعتبار للواقفين في الصف أو حتى استئذان فما كان من قريبي إلاّ أن وبخه وأشار إلى ما نقوم به في بلدان المهجر من انضباط واحترام للقوانين وعندما نعود لبلدنا نضرب بالأنظمة والقوانين عرض الحائط بينما وقف الموظف المختص متفرجا ولم يتدخل وكأن الأمر لا يعنيه وهذا قد يكون أحد أسباب الفوضى التي نعاني منها ومثل ما قال أحد الزملاء وهو يصف حالة المغترب مننا عندما يصل اليمن يقول ( يكون في الأسبوع الأول ملاك وفي الأسبوع الثاني من البشر وفي الأسبوع الثالث حيوان ومن ثم شيطان ) مع الاعتذار لجميع المغتربين الذين هم الركيزة الأساسية لاقتصاد اليمن ماضيا وحاضرا وربما في المستقبل.

    وهذه الأمثلة منها الكثير ولكن لا يتسع المجال لذكرها وإلا فالحديث ذو شجون.

    وفقنا الله لخدمة وطننا
    [/color]
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-12-18
  17. جبران

    جبران عضو

    التسجيل :
    ‏2003-11-24
    المشاركات:
    60
    الإعجاب :
    0
    رد سريع كلبرق

    يا اخي ابا لقمان اسمك جميل ويجب ان يكون قولك فيه حكمه اليس انت معي يا ابالقمان ولماذا هذا النضرة الغير مناسبه نحن اعيد واكرر السبس الرأسي اعني الشعب اليمني اما اخونا الكوتي لا نرد عليه فهو يمثل وجهت نضره هو وهي قاصرة
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-12-18
  19. ابوقيس العلفي

    ابوقيس العلفي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2001-04-25
    المشاركات:
    5,511
    الإعجاب :
    1
    نص مقتبس من رسالة : Time
    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]
    السهل الممتنع
    كعادتك أخي البرق لا تاتينا إلاّ بكل ما يضنيناالابحار في أغواره ولكن برغبة جامحة .
    سأبدأ بداية مقتضبة علّي وسيدي تايم نصل إلى ما يمكن أعتباره تعبيد أو سفلتة طريق بدأ بشقها شقاً اراه سليما بنسبة عالية .

    طيب يا شيخنا تايم ..
    مواطن الخلل في القيادة وشخصناها تشخيص لا غبار عليه ولا حوله و وتبقى علة شعبنا هل لك أن تجتهد في تشخيصها ومن ثم إبلاغنا بالعلاج الشافي المعافي لها كي تنهض بمسئولياتها في أصلاح شأن قيادتها الفاسدة ، ثم ما هو تصورك أو قل إلى ما تميل رغبتك من أنواع علاج الشعب لقيادته الفاسدة ؟.
    سلام.[/grade]
     

مشاركة هذه الصفحة