بوش يقول "انتهى العهد المظلم المؤلم" في العراق

الكاتب : Faris   المشاهدات : 355   الردود : 1    ‏2003-12-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-12-18
  1. Faris

    Faris عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-09-28
    المشاركات:
    1,155
    الإعجاب :
    0
    كلمة للرئيس حول إلقاء القبض على صدام حسين

    الرئيس: طابت أوقاتكم. أمس الثالث عشر من كانون أول/ديسمبر، ألقت القوات العسكرية الأميركية في حوالى الساعة الثامنة والنصف مساء بتوقيت بغداد، القبض على صدام حسين حيا. فقد عثر عليه قرب بيت في مزرعة خارج مدينة تكريت في عملية خاطفة أنجزت دون وقوع أي إصابات. وها هو ديكتاتور العراق السابق سيواجه العدالة التي حرم منها الملايين.

    إن اعتقال هذا الرجل يشكل نقطة حاسمة بالنسبة لنهوض عراق حر. فذلك يمثل نهاية الطريق له ولكل أولئك الذين أرهبوا وقتلوا باسمه. أما بالنسبة لبقايا البعثيين، المسؤولين إلى حد كبير عن العنف لحالي، فهو تأكيد بعدم عودة السلطة الفاسدة والمحسوبية التي تمتعوا بها في الماضي. وأما بالنسبة للغالبية الكبرى من المواطنين العراقيين الذين يرغبون في العيش كرجال ونساء أحرار، فإن هذا الحدث يشكل ضمانا جديدا لهم بأن غرف التعذيب والشرطة السرية قد وليا إلى الأبد.

    ولدي عصرهذا اليوم رسالة إلى الشعب العراقي وهي أنه لم يعد عليكم أن تخافوا حكم صدام حسين أبدا مرة أخرى. وإن كل العراقيين الذين يقفون إلى جانب الحرية، فإنما يختارون الجانب المنتصر. فإن أهداف ائتلافنا هي نفس أهدافكم: السيادة لبلدكم، والكرامة لثقافتكم العظيمة وتوفير فرصة حياة أفضل لكل مواطن عراقي.

    لقد انتهى عهد مظلم مؤلم من تاريخ العراق وأطل يوم مشرق بالأمل، وبإمكان العراقيين أن يتضافروا الآن ويجمعوا على رفض العنف وعلى بناء عراق جديد.

    إن نجاح مهمة أمس يشكل تكريما لرجالنا ونسائنا الذين يخدمون الآن في العراق. فقد تمت العملية على أساس من العمل الرائع الذي قام به محللو المعلومات الاستخبارية الذين اقتفوا أثر الدكتاتور في أرجاء ذلك البلد الواسع. وتمت العملية بمهارة ودقة فائقتين من قبل قوة محاربة شجاعة. وقد واجه رجالنا ونساؤها وحلفاؤنا في الائتلاف أخطارا عديدة في تعقب النظام الذي سقط، وفي جهدهم لتوفير الأمل والحرية للشعب العراقي. وسيستمر عملهم وستستمر معه المخاطر. وإنني في هذا اليوم أشكر بالنيابة عن بلدنا كله أفراد قواتنا المسلحة وأهنؤهم.

    كذلك لدي رسالة أوجهها إلى جميع الأميركيين: إن اعتقال صدام حسين لا يعني نهاية العنف في العراق. فما زلنا نواجه إرهابيين يفضلون قتل الأبرياء على القبول بنهضة الحرية في قلب الشرق الأوسط. ومثل هؤلاء الأفراد يشكلون خطرا مباشرا على الشعب الأميركي لكن هزيمتهم آتية.

    لقد وصلنا إلى هذه اللحظة عن طريق التحلي بالصبر والتصميم والعمل الدؤوب. وهذه هي استراتيجتنا في التحرك والمضي قدما. فالحرب على الإرهاب نوع مختلف من الحروب، فهي تشن لاعتقال إثر اعتقال وخلية بعد خلية ونصر بعد نصر. وإن ما يضمن أمننا هو المثابرة وإيماننا الواثق بنجاح الحرية. ولذا فإن الولايات المتحدة لن تكل أو تلين حتى يتم الفوز بهذه الحرب.

    وليبارك الله شعب العراق وليبارك الله أميركا. وشكرا لكم.

    (نهاية النص)
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-12-18
  3. أبوبشرى الضالعي

    أبوبشرى الضالعي عضو

    التسجيل :
    ‏2003-09-24
    المشاركات:
    159
    الإعجاب :
    0
    طبعاً يا أخي هذه حقوق الإنسان العراقي فبدلا من إن كان يقتل رجل على يد صدام صار يقتل اليوم مئات على يد هؤلاء الأوغاد ... انتهى العهد المظلم بالنسبة لبوش لأنه قد قضى على أشباح العراق التي كانت لا تتركه حتى في المنام أما لعراق فقد بدأ عهدا أظلم وأمر من جديد ..
    وسيبدأ الآن بوش بتصفية عهود الظلام في كل دولنا العربية فلا نستعجل الأمر فالأستاذ بوش كفيل بكل هذا...
    ونقول لحكامنا اطمئنوا وناموا قريرين الأعين فالثعبان الأبيض لا يلدغ من يعطيه كل يوم لقمة سهلة من خبز شعبه..

    تحياتي
    أبو بشرى
     

مشاركة هذه الصفحة