من هو صدام حسين؟ ؟

الكاتب : عبدالرشيدالفقيه   المشاهدات : 430   الردود : 2    ‏2003-12-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-12-14
  1. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]

    [color=0000FF][align=justify]ولد الرئيس العراقي صدام حسين -الذي اعتقل اليوم السبت 14/12/2003- لأسرة فقيرة، وعاش طفولة أقرب إلى البؤس، فمنذ البداية اختير له اسم يتسم بالعنف؛ فالنطق الصحيح لاسمه ليس صدّاما بتشديد الدال ولكن صُدام بضم الصاد، وهو ما يعني التصادم أو إحداث صدمة!

    ويحيط الغموض بتاريخ ميلاد صدام، فطبقا لما أعلنه صدام ذاته، فقد ولد في 28 إبريل 1937، وفي 1980 أعلن هذا التاريخ عيدا رسميا في العراق.

    والدته هي "صبحة طفلح المصلات"، كانت شخصية قوية جدا. يقول البعض بأنها أقوى كثيرا من شخصية زوجها، عاشت في تكريت حتى وفاتها عام 1982، وقد بنى لها صدام مقبرة فاخرة وأطلق عليها "أم المجاهدين".

    أما والده حسين الماجد فقد توفي قبل ولادة صدام ببضعة أشهر، وقد تعددت الأقاويل التي فسرت سبب وفاته ما بين وفاة لأسباب طبيعية، أو مقتله على يد قاطع طريق.

    وقد التحق صدام بالمدرسة في سن الثامنة أو العاشرة، وقد سبب ذلك له معاناة شديدة بسبب سخرية رفاقه منه بسبب كبر سنه عنهم، ولكن صدام اشتهر بأن له ذاكرة قوية، وبشكل خاص ذاكرة بصرية.

    حياة العسكر التي عاشها

    وانتقل للعيش مع خاله خير الله طفلح في بغداد عام 1947 الذي كان يعمل مدرسا في قرية الشاويش بالقرب من تكريت، حيث تعلم الكثير من رفقاء خاله من العسكريين، ثم اندمج صدام فيما بعد في النشاط السياسي، حيث التحق بحزب البعث المعارض آنذاك.

    وسطع نجم صدام بسرعة في الحزب، وفي عام 1959 ساعد في تدبير محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم الرئيس العسكري للعراق في ذلك الوقت، ثم هرب صدام إلى القاهرة بعد إصابته وقاسم أيضا.

    التحق صدام بمدرسة قصر النيل الثانوية بحي الدقي حيث كان يعيش، ومنذ عام 1959 وحتى تخرجه عام 1961 عاش حياة النفي السياسي، منشغلا بالأحداث السياسية التي تدور في بلده، وكان يعيش على المرتب البسيط الذي تصرفه له حكومة الجمهورية العربية المتحدة (مصر وسوريا آنذاك).

    الارتقاء البعثي

    التحق صدام بكلية الحقوق لدراسة القانون، ولكن انشغالاته السياسية دفعته لعدم استكمال دراسته. وبهروبه للقاهرة لم يتعرض صدام للمحاكمات العلنية التي أجريت على المشاركين في محاولة اغتيال قاسم، خاصة أن قيادة الثورة بمصر تعاطفت مع هذه المحاولة.

    احتفل صدام عام 1962 بزواجه من ساجدة ابنة خاله التي كانت لا تزال في العراق في ذلك الوقت حيث أقام احتفالا كبيرا لرفقائه المنفيين، وقد تم العقد عن طريق المراسلة، في تلك الأثناء كثف نشاطه في مكتب حزب البعث بالقاهرة، وسرعان ما انتخبه النشطاء السياسيون من زملائه -وأغلبهم من الطلبة- عضوا في اللجنة القيادية لهذا الفرع.

    انقلاب 1968

    وبعد انقلاب 1968، بدا صدام حسين عضو الحزب البعثي ذو الثلاثين عاما يظهر بقوة على الساحة السياسية. مع تنصيب أحمد حسن البكر رئيسا للجمهورية بدأ صدام يجمع السلطة في يده بطريق حثيثة، فحينما كان مسئولا عن الأمن كان مسئولا أيضا عن إدارة الفلاحين، وسرعان ما وضع التعليم والدعاية تحت نطاق سيطرته، وما لبث أن تولى صدام رسميا منصب السكرتير العام لمجلس قيادة الثورة في يناير 1969، وبعد ذلك بعدة أشهر بدأ وصف صدام باسم السيد النائب.

    ونُصب صدام رئيسا رسميا لحزب البعث الحاكم، وهو ما تمكن معه في نهاية عام 1970 من أن يحتكر السلطة فعليا في العراق.. تمهيدا للاستيلاء عليها نهائيا في يوليو 1979؛ حيث اضطر البكر إلى الاستقالة وتسليم كل مناصبه لصدام حسين، وقابله صدام بتحديد إقامته في منزله إلى أن توفي في أكتوبر 1982.

    ودخل صدام حسين أثناء حكمه 3 حروب أولها مع إيران (1980 -1988)، ثم قام بغزو الكويت في عام 1990 إلا أن تحالفا دوليا بقيادة الولايات المتحدة هزم قواته وأجبرها على الانسحاب من الكويت، وفُرض بعدها على بلاده حصار دولي.

    اتهمته الولايات المتحدة بامتلاك أسلحة نووية، وقادت تحالفا مع بريطانيا لتدخل حربا لإسقاط صدام في 20 مارس2003 ودخلت بغداد في 9 إبريل 2003 . ومنذ ذلك الوقت تتهمه قوات الاحتلال الأمريكي بقيادة هجمات المقاومة التي أسفرت عن مقتل نحو 200 جندي أمريكي منذ أن أعلن الرئيس جورج بوش إنهاء الحرب في الأول من مايو 2003.
    [/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-12-14
  3. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    تاريخ وحياة وأحداث ..وزوايا رؤية متغايرة تحكمها المصالح في أحيان والقيم في نوادر من حياة الضمير أحايين أخرى .
    بين رؤية لحياة فقر وكدح ترجمتها قبضة حديدية وحكم بالسوط والنار والبدأ بالأصدقاء قبل الأعداء ، ورؤية للشجاعة بنظرة شخصية ونموذج للتسلق كرسي الحكم في أوطان العرب المجزءة ..
    اليوم يقف المواطن العربي مشتت الذهن حائر الفكر ....
    ينظر خلفه .. فيجد نهراً غزيرًا من دماء مخلوطة بالأجساد المطحونة المتراكمة في مقابرها الجماعية والمشوهة تشوه حب السلطة وإعتلاء عرشها مؤامرات وخيانات نظريات من هنا وهناك قتل وإبادة مقابر جماعية أطفال رشو بالمبيدات الكميائية كالحشرات ..سكت عنها الجميع تحت وطأة المصلحة يوماً والخوف من التصدير من الجار لتتورم وتنفجر في وجه الجميع ، غفلت عنها القيم والمبادئ فكان الجزاء بقدر الصمت ، رؤية استراتيجية مظلمة نالت الجار وانتجت هالة من ضباب حول شجاعة القائد وكرمه وأحرقت كل المقدرات،أرضاً وإنسان ، بنت حتى علت ووصلت الى مرتبة رابعة بين جيوش العالم حرست بالذبح والإرهاب وأهدرت في الحروب استعبدت الناس حتى فقدوا إرادتهم وصاروا عبيداً لم يستطيعوا الوقوف في وجه الزحف الجديد ومتى يقف العبيد او تكن لهم إرادة ، وشردتهم الى اقاصي المعمورة كأن بلادهم جلاميد صخر لاتنتج ولا تعصر ذهبا ، ونالت من شعور الجسد الواحد حتى مزقته ومزقت معه بقايا الحبال المنخورة بالنظريات الهائمة على وجهها وتركته للأحقاد تنهش فيه بضراوة لاتملكها الذئاب الجائعة .

    ويمتد الطرف الى الأمام في حركة بطيئة ليجد إحتلالاً يطأ الأرض بعنجهية ويتحكم بخيرات الأرض ومواردها ويتصرف فيها تصرف السيد في ماله لاغياً كل إرادة لاعباً بالقطع حيث يشاء وبحكمة وطريقته ، يضع السلالم لعلو تلامذته وعملائه في سيرته القديمة قدم شتات أوطان العرب ، يرى مخططات قد مدت تزيد التمزق الى أشتات وقطع ضعيفة متناحرة نبشت عرقياتها ومذاهبها التي نامت أحقادها في ظل القيم الخالدة للرسالة السماوية الخاتمة .

    أين يجد الإنسان العربي نفسه في ظل هذا الظلام الكثيف ؟!
    أيزمر ويبتهج بسقوط الطاغية ويوزع الحلوى وينادي بعالي الصوت هي نهاية كل دكتاتور وظالم .ويرى فيه سر نكده وضائقته .
    أم ينكس رأسه وهو يرى قائد دولة عربية يساق سوق البعير ويقلب تقليب البضاعة البائرة .
    تسوقه من مخبئة أقدام غلاظ ولايسمع أنه أطلق طلقة أو أبدى مقاومة . وتعرضه الفضائيات بتجار محلليها الباسطين على قارعة القنوات حسب الطلب .


    ومتى تفهم أنظمة الحكم في أوطان العرب المجزءة أن قيمة الإنسان هي عامل المعادلة وسر النهضة وبناءها ...
    ومتى تدرك أن الحصون ليست أسلحةً ومعدات أو أقطاب وعمالات على حساب الشعوب بل هي حب حقيقي وقيم تبني الإنسان أولاً القادر على صنع الصمود والتحدي والنهوض .

    ابتسامة مره :
    في حياته وأثناء مروره وجد مجنوناً يغني بعالي صوته مردداً هذه الكلمة (شي يُلمهِن باكر ) استوقفه ليطلب منه تفسير كلمته ؟!
    تلعثم المجنون العاقل ..قال هي أغنية مجنون لا أكثر !
    طلب منه بصرامة التوضيح أو ...طلب الأمان فاعطاه الأمان ..
    قال المجنون العاقل : صورك سيدي وتماثيلك إن رحلت غداً (شي يُلمهِن باكر )!

    وقد اتا باكر ( الأحمر ) وما زالت النفوس تواقةً الى الفجر الوليد الذي يعيد الموازين ويرشد كل فكر حائر ..


    تحية وتقدير ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-12-14
  5. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    لك أستاذنا الصراري كل التقدير والشكر على مرورك الكريم وعلى دوام تشجيعك ..
     

مشاركة هذه الصفحة