أمة العليم السوسوة.. لا حاجة لزيارة أمريكا إذا كان الثمن إهدار الكرامة

الكاتب : almutasharrid   المشاهدات : 658   الردود : 9    ‏2003-12-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-12-14
  1. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    تناقلت الصحف اليمنية نبأ رفض وزيرة حقوق الإنسان أمة العليم السوسوة التعرض للتفتيش الذاتي في مطار فرانكفورت الدولي الأسبوع المنصرم وقامت على إثر ذلك بألغاء رحلتها إلى العاصمة الأمريكية واشنطن والعودة من ألمانيا إلى اليمن مما سبب حرجا شديدا للسفارة الأمريكية التي بدأت تحقيقا في الحادث .




    صحيفة الأيام المستقلة قالت اليوم أن هذا الموقف جسّد روح المنصب الذي تتبوأه هذه السفيرة السابقة ووزيرة حقوق الإنسان حاليا ....


    لقد رفضت حفيدة بلقيس وأروى أن تمتهن كرامتها بإخضاعها للتفتيش الذاتي العشوائي الإنتقائي عندما همت بالصعود إلى طائرة شركة يونايتد الأمريكية المتجهة إلى واشنطن دون وضع إعتبار لمنصبها كوزيرة لا تجيز القوانين والمعاهدات الدولية تفتيشها بالرغم من إبرازها لجواز سفرها الدبلوماسي والتعريف بنفسها ، وأمام إصرار موظفو الأمن قامت بإلغاء رحلتها وعادت إلى اليمن مفضلة الا تلقى محاضرتها في جامعة جورج تاون الأمريكية .



    لقد أعلنت أمة العليم السوسوة بكل جرأة أنها ليست على إستعداد لزيارة أرض العم سام إن كان الثمن صلفا وإهانة وإسقاطا لوضعها كعضو في الحكومة اليمنية ورئيسة لإحدى الوزارات المهمة .... من هذا المنبر يسعدني ويشرفني كثيرا أن أثني ثناء منقطع النظير على هذه المرأة التي سيعجز كثير من الرجال في أن يحذو حذوها وسيوافقون قطعا على تفتيشهم قبل الإقلاع صوب أمريكا مقابل أن يطوفوا ويسعوا بحديقة البيت الأبيض أو البنتاجون أو وزارة الخارجية ولينعموا بالنظر الى وجه القرد بوش الصغير ووزير خارجيته كولن باول .



    ليست السابقة الأولى التي يمارس فيها الصلف ضد الشخصيات المرموقة من أبناء اليمن فقد تعرض وفد رسمي لمضايقات في مطار العاصمة الأمريكية واشنطن منتصف سبتمبر الماضي حيث أحتجز الوفد الذي ضم أعضاء من مجلس النواب وتجارا وقيادات ووصل الإستخفاف إلى حد وضع ( الكلبشات ) لمدة نصف ساعة على أيدي مندوب لوزارة الثقافة تحت ذريعة الإشتباه به قبل إطلاقه علما أنه قدم إلى أمريكا للمشاركة في معرض أقيم عن التراث اليمني .



    نترقب ردة فعل من الحكومة اليمنية شبيهة بالفعل وأن تكون فورية .... في حالة عجز الدولة اليمنية عن الحصول على إعتذار علني وصريح من الحكومة الأمريكية عن تلك الإجراءات فحري بنا أن نتوجه إلى شعبنا الغيارى في طول اليمن وعرضها ونطلب منهم التصدي للمصالح الأمريكية ومواطنوا أمريكا وجعلهما هدفا شرعيا لإعادة الإعتبار لأمة العليم السوسوة وغيرها من المسؤلين اليمنيين .



    فهل من مجيب ؟


    تحياتي .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-12-14
  3. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    أمة العليم السوسوة

    [​IMG]


    ( أمة العليم السوسوة وزيرة حقوق الإنسان )

    شموخ وكبرياء في زمن الذل العربـــــــــــــي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-12-14
  5. عين العقل

    عين العقل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-06-09
    المشاركات:
    3,141
    الإعجاب :
    0
    مرأة افضل من كثير من ممن يسمون أنفسهم رجال
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-12-14
  7. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    نص مقتبس من رسالة : almutasharrid
    .
    .
    ما هذا يا متشرد ؟
    هذا تحريضٌ واضحٌ من لدنك بإستعمال العنف ضد الآخرين ومصالحهم ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-12-14
  9. ابو صابر

    ابو صابر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-12-31
    المشاركات:
    835
    الإعجاب :
    0
    والله ما يرفع هامت اليمن وكرامته الى امثال بلقيس واروى اما الرجال فخسيو وهم حكامنا اليوم فقط
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-12-14
  11. الامبراطور2003

    الامبراطور2003 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-09-11
    المشاركات:
    515
    الإعجاب :
    11
    لقد بدات السوسه من الصفر واستطاعة ان تكافح كاطالبة علم وام وسياسيه محنكه وبنضري هي افضل من الوزراء اليمنين كلهم فقد جمع فيها ثلاث خصال الثقه بالنفس العلم والكرامه وهذه الخصال لا تتواجد با اي وزير او مسئول في اليمن

    تقول السوسوة:« أمريكا كانت بوابتي للعالم. إنها الخبرة التي شكلتني »وبينما كانت تحضر الدراسة في واشنطن كانت تعمل في غسل الصحون لمدة ثلاثة اشهر. قالت « كنت أعود وأبكي، لقد كنا في عهد ريجان : الفقر،المشردون، عصابة المخدرات واضرابات المهمشين في المجتمع في عدة احياء قريبة من العاصمة». وقالت «برغم أن اليمن يعاني الفقر» لكنها تعلمت التنوع وتحتفظ في ذهنها لأمريكا بصورة نمطية محددة.. تجلس اليوم كوزيرة لحقوق الانسان قالت :« ينبغي تطوير النظام الحقوقي، ولكن لا توجد محاكم عسكرية، ولقد انتقلت السلطة القضائية من أىدي رجال الدين الى المدنيين».
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-12-14
  13. الامبراطور2003

    الامبراطور2003 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-09-11
    المشاركات:
    515
    الإعجاب :
    11
    الأخت الأستاذة أمة العليم السوسوة شخصية وطنية عرفتها محافل الفكر والإعلام والثقافة رصينة في أطروحاتها، ومتوازنة في مواقفها، واعية بواقعها، تتعامل مع مختلف ألوان الطيف بمساواة ودون تعصب أو ضيق أفق، كانت ولا تزال تمثل أنموذجا للمرأة اليمنية الحكيمة.
    في عملها الوظيفي داخل وزارة الإعلام، ظلت وفية لمبدأها في الدفاع عن حق الأنسان في الاختلاف بوجهة النظر، ورفضت أن تتحول إلى أداة لقمع الصحافة والصحفيين.
    ولما انتقلت إلى العمل في السلك الديبلوماسي ظلت تقدم صورة متميزة عن شخصية المرأة اليمنية الحريصة على اسم بلدها، المدافعة عن دينها الذي يحاول البعض تشويهه وتقديم صورة غير حقيقية عن موقفه من المرأة.



    تختلف أو تتفق مع الأخت أمة العليم السوسوة، فإنك لا تملك عند معرفتك بها إلا أن تحترمها وتقدر جهودها في سبيل الدفاع عن حقوق المستضعفين والمقهورين والمظلومين وهي اليوم تتربع على كرسي وزارة يهتم بهذا الجانب الإنساني.
    صحيفة الواشنطن بوسط الامريكية الشهيرة كانت قد تناولت في تقرير لها المحطات البارزة في حياتها منذ ان كانت متدربة في اذاعة صنعاء حتى تسلمت مهام وزارة حقوق الانسان، الصحوة نت تعيد نشر التقرير:

    * كانت أمة العليم السوسوة،الأنثى الوحيدة من بين ثمانية قدموا إلى عرض موسيقي للأطفال أقامته محطة الإذاعة المحلية، كانت المحطة قريبة من منزلها فذهبت مع عشرين صبياً. اخبرها عبد الرحمن مطهر، مدير المحطة، بأنه لا يمكنها الغناء، وفقط «لشجاعتك تبقين مع الكورس».
    ولما بلغت الثانية عشرة أصبحت السوسوة الشخصية الإذاعية ومذيعة الأخبار تجلس أمام الميكرفون، قالت:«لقد فعلتها بدون خوف، لأنني كنت فتية، ولم اكن اعرف الى أين سيؤدي بي ذلك».. المرأة ذات الصوت الناعم، الناكرة للذات، هي اليوم في الـ(45) من عمرها وزيرة لحقوق الإنسان.
    تحدثت في المعهد الديمقراطي الدولي الحر (سمثسونيان) عن التراث الثقافي اليمني، كانت قلقة لأنها على الطائرة في حين يباشر طفلاها الى المدرسة بعد العطلة الصيفية.
    درست السوسوة في جامعة القاهرة،ثم في الجامعة الأمريكية في واشنطن، وحصلت على الماجستير في العلاقات الدولية عام 84م، بعدها تسلمت وظيفتها كمقدمة للبرامج الثقافية ومخرجة برامج.
    برزت في المؤتمر الشعبي العام، وخدمت كسفيرة في السويد والدانمارك وهولندا، قبل أن تصبح ممثلة بلادها لدى منظمة منع الأسلحة الكيميائية.
    تزعمت في عام 70 فرقة المرشدات المكونة من ألف فتاة، وكن يقمن بغرس الأشجار، وتنظيف القبور وزيارة المستشفيات، ولم تكف البنت الصغيرة عن العمل.. وفي إحدى مقابلاتها المتعددة هذا الأسبوع، قالت السوسوة: «إنني أعتبر نفسي محظوظة.
    على كل حال لم يكن هذا عن ترف، ولكن ناجم عن الحاجة» وقالت أنها عندما بلغت الحادية عشرة توفي أبوها،وقد كان قاضياً، ولكنه فقير، وكان على أخوتها الكبار الأربعة أن يعملوا لمساعدة الأم، قالت «كلنا عملنا، عملت لا عن محبة للعمل، واستمتعت بشعور الاستقلال والسلطة، ما كان علي ان اطلب النقود من أحد، لذا وضعت أجندتي
    الخاصة،وامي وهي امرأة متميزة،علمت اخوتي ان يحترموا ذلك». وتقول صديقتها المقربة، سيدة المال والأعمال هدى الشرفي:«كان على امة العليم أن تذهب بعيداً وأن تعمل مبكراً وذك النوع من التفكير أبرز قوة المرأة فيها»..
    خلال دراستها في القاهرة، كان على السوسوة أن تعود في العطلة الصيفية للعمل.. زارت ذات مرة محطة التلفزيون المحلي، فأقترح مديرها أن تقرأ نشرة الأخبار في سن السابعة عشرة تتذكر أمة العليم فتقول: كان شعري ملفوفاً إلى الخلف ومن غير مكياج وكنت خائفة لمواجهة الكاميرا على ذلك النحو، وحاولت التملص ولكن أمرت بأن أقدم الأخبار تلك الليلة، وفي الصباح التالي كنت أنا خبر المدينة».
    المدينة التي نشأت فيها، وهي في الجنوب الغربي من اليمن تظل حبها الأول أنها تعز: المدينة الحالمة ذات المباني الإسلامية القديمة.
    تنتصب في ألوان قرمزية وزهرية وترابية صفراء،تستدير بشكل لولبي إلى أعلى متجاوزة سطح الجبل.
    وحدهن النساء اللواتي يمارسن التجارة يخرجن عن التقاليد اليمنية، فينزلن من «ديمهن» حاملات سلات القات والورد للبيع، يرتدين سراويل ملونة ضيقة، ورقابهن مطلية «بالهرد» الأصفر والليمون اتقاء للشمس، كانت تعز في السبعينات بأسواقها الشعبية مزاراًَ للسياح.
    تقول السوسوة:«أمريكا كانت بوابتي للعالم. إنها الخبرة التي لتني» وبينما كانت تحضر الدراسة في واشنطن كانت تعمل في غسل الصحون لمدة ثلاثة اشهر.
    قالت «كنت أعود وأبكي، لقد كنا في عهد ريجان: الفقر،المشردون، عصابة المخدرات واضرابات المهمشين في المجتمع في عدة أحياء قريبة من العاصمة».
    وقالت «برغم أن اليمن يعاني الفقر» لكنها تعلمت التنوع وتحتفظ في ذهنها لأمريكا بصورة نمطية محددة.. تجلس اليوم كوزيرة لحقوق الإنسان قالت :«ينبغي تطوير النظام الحقوقي، ولكن لا توجد محاكم عسكرية، ولقد انتقلت السلطة القضائية من أيدي ورثة القضاء كوظيفة تقليدية الى أيدي خريجي المدارس والتعلمي المدني».
    تقول السوسوة :«أنها ليست صورة وردية، وقد بدأنا لتونا بزيارة مباغتة للسجناء لنعد تقريراً عن أحوالهم».
    جمعت وصنفت شكاوى المواطنين وفق توصيات منظمات غير حكومية.
    إن للسوسوة مهمة ضخمة لتوعية الناس بحقوقهم، لان معظمهم كما قالت «يفتقرون للمعرفة، وإذا أردت أن تفعل شيئاً فكن مستعداً بكل بنادقك.".
    لذلك تقصد التعليم، لان عدو اليمن هو الجهل، "وأني استحي أن أقول لك أن معدل الأمية بين النساء يبلغ 60% أنها مسألة تركة ثقيلة»، قالت السوسوة.
    «إنه هناك500،000ناخبة في العام 93م، وفي العام 97م كان هناك مليون، وفي انتخابات الربيع الماضي دخلت امرأة واحدة مجلس النواب المكون من (301)، صوتت النساء مع رجالهن، والأحزاب لم تعط الدعم الكافي للمرشحات».
    إنها تنظم النساء «للانتخابات القادمة في 2009، حينها سيكون هناك من (3) الى (5) ملايين ناخبة».
    بريجيت بولاد - كيسلر، المنسقة لمعرض سميث سونيان،التي عملت معها حين كانت في وزارة الثقافة، قالت :«إنها امرأة الحقيقة،هذا هو سبب نجاحها،إنها لا تميل عن الحقائق».
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-12-14
  15. الصقر الجارح

    الصقر الجارح قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-04-18
    المشاركات:
    2,647
    الإعجاب :
    1
    امة العليم السوسوة احد دعاة العلمانية في اليمن

    لآ تعطوها اكبر من حجمها لرفضها هذا الطلب
    هذة لعبة سياسية بحتة

    هي من صنع الجامعات الامريكية
    وهي من احدى الداعين الى الافكار الغربيبة
    مهما كانت صورتها ملمعة في الوقت الراهن
    هي وزيرة حقوق المرأة بالمعنى الاصح
    ارجوا ان تفهمون ذالك حتى لانخوض في تفاصيل
    لآنحب ذكرها على صفحات المجلس

    لك التحيه
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-12-14
  17. الامبراطور2003

    الامبراطور2003 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-09-11
    المشاركات:
    515
    الإعجاب :
    11
    حتى وان كانت من دعاة العلمانيه فهي على الاقل ليست فاسده او دون كرامه والسئوال هو من في الحكومه ليس علماني
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-12-15
  19. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    (( والله ما يرفع هامت اليمن وكرامته الى امثال بلقيس واروى
    اما الرجال فخسيو وهم حكامنا اليوم فقط))

    هذة المرأة الشامخة منذ عشرين سنه عندما تعرفت عليها وأنا
    أحبها في الله ومعجبة بأفكارها أنها رمز المرأة اليمنية الشجاعة
    وبالفعل هى أفضل من أغلب الرجال بالشوارب .

    حياكي الله يا أختي الفاضلة والف تحية لكي أختي أمة العليم السوسوة
    بارك الله فيكي .
     

مشاركة هذه الصفحة