((ملكة الصحراء)) بعيون اروبية .......

الكاتب : سد مارب   المشاهدات : 9,166   الردود : 50    ‏2003-12-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-12-14
  1. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]

    تمثال وجد بمعبد المقة للملكة العظيمة (بلقيس بنت شراحبئل) رمز المرأة العربية من موجدات المتحف البريطاني بلندن




    [color=003333]ملكة الصحراء
    اندرو ويلسون
    الجارديان البريطانية



    [color=CC0033]
    Queen of the desert [/color]

    Andrew Wilson
    Guardian

    Saturday June 8, 2002

    [align=left]It is five in the morning in the Ramlat al Sabatein desert - an expanse of sand that stretches between Marib and Shabwa in Yemen - and we have stopped for a spot of shooting practice. My driver, Abdel Qawi - translated as "slave of the strong" - passes me his Kalashnikov. I aim the ***** at the top of a sand dune and fire, sending a cloud of dust dancing like a genie into the pink-streaked sky, shattering the eerie silence of the desert dawn.

    In a country with 50 million guns - and a population of only 20 million people - Yemen may strike you, initially, as a somewhat lawless place. With recent reports of kidnapping and, post-September 11, the rumoured presence of al-Qaida cells hiding in the mountains, the country has developed a reputation for danger. However, despite its image as the wild west of the Middle East, Yemen is, for the most part, an overwhelmingly friendly place. Yes, young boys do brandish guns, but they also greet visitors with the most dazzling of smiles; one of the many paradoxes in a country which can almost be defined by its contradictory qualities.

    Patches of fertile lushness nestle among barren, dessicated crags. There are, it seems, virtually no traffic rules to speak of, but if you want to travel by car you have to endure the dogged bureaucracy of countless police checkpoints. Outside the major cities, little has changed since Freya Stark travelled through Yemen by donkey nearly 70 years ago, a journey she documented in the classic book, The Southern Gates of Arabia. Women, swathed in black and wearing pointed straw hats, tend the sorghum and millet fields and the air is thick with the heady aromas of roasted cumin seeds, mint and cardamom-spiced coffee. Camels lollop across the sands and Bedouin take shelter from the molten-hot sun in the shade of their cooling tents.

    The best place to start a tour of Yemen is Sana'a, its capital, now a UNESCO World Heritage site. A walk in the old walled centre - one of the biggest preserved medinas in the Arab world - is a thrilling experience. Tower houses, built from mud, look out over secret gardens; elegant minarets stretch up to meet the cornflower blue sky; and, in the distance, the jagged crags of the Central Highlands encircle the city like an ancient fortification. Teenage boys and men sport "jambiyas", or daggers, at their waists, as a sign of manhood; women glide by wearing black veils, with only a slit through which you can see their dark, kohl-lined eyes; and barefooted children scamper through the dusty, rubbish-strewn streets, their urchin-like faces wide-eyed at the sight of a group of westerners. (Astonishingly, apart from those on my tour, I did not see another tourist.)

    As I walked through the Bab al-Yemen, the Gate of Yemen, and into the suq, I smelt burning frankincense, the essence of exoticism. Nearby, the resin was being sold as chewing gum; a tiny piece, which tastes faintly of eucalyptus, was enough to freshen the breath. Boys selling watermelons, green chillis, coffee beans, and an infinite variety of spices including cumin, cinnamon and saffron all jostled for attention.

    One of the most popular stalls was selling bundles of sackcloth containing qat, a basil-sized leaf with high-inducing properties. (If you can't stomach the taste of qat - and in my opinion, it's rather like eating grass -but are desperate for drink, don't worry. Although guidebooks tell you it's impossible to find alcohol in Sana'a, try the Sheraton Hotel or ask a taxi driver to take you to bars such as Maxim's or Denis'.)

    One of the biggest draws of Yemen must be its proliferation of ancient archaeological sites - the splendours of what was once Arabia Felix - many of which are located a few hours' drive from Sana'a, near Marib, once the bustling capital of Saba or Sheba. Three thousand years ago, it's thought that the area, at the centre of the frankincense trail, was ruled over by the Queen of Sheba, the subject of a major new exhibition at the British Museum.

    From a distance, the mud tower houses of old Marib, which were built around 300 years ago but which rest on 8th-century BC foundations, rise majestically from the sands. Yet as you drive closer, it's obvious that that these elegant structures are now nothing more than empty husks, wrecked by the bombing of the 1960s civil war. Only a couple of poor families scratch out a living here; a dust-covered donkey treks through the rubble and an old woman, wrapped in black, her hands worn like dark brown leather, peers out from a doorway.

    Five kilometres south-west of old Marib lies the remains of the Old Dam, the 8th-century BC structure which was one of the wonders of the ancient world. Today, the wadi, the seasonal river bed, is a dry, sun-bleached wilderness, but once the whole region was a lush oasis of palm trees, its fertile fields able to produce enough food to feed up to 50,000 people.

    As I gazed at the broken ruins of the dam, destroyed around 570AD by flooding, a catastrophe which marked the end of a civilisation, little children dressed in brightly coloured clothes appeared from nowhere, clutching treasures in their tiny hands.

    A small boy with almond-shaped eyes gestured towards me and, as I bent down to see what was nestling in his palm, he whispered the words, "Solomon, Sheba and baby," a reference to the three figures carved into a piece of black, volcanic stone. Legend has it that after Sheba visited Solomon, the beautiful, all-powerful queen bore the King of Israel a son, Menelik, who went on to rule Ethiopia.

    It's worth spending at least one or two days in and around Marib, visiting the impressive temple of the Moon God, who was worshipped because caravan travel was often done in the cool of the night; the Mahram Bilqis temple, an enormous ovoid structure containing a peristyle hall fronted by eight tall columns, mostly buried under sand; and Baraqish, a ruined and deserted fortified town with 5th-century BC foundations, about an hour's drive away.

    As we travelled around this area, we were accompanied by two truck loads of armed guards, a protective measure against kidnapping, a real risk in the region; for the rest of the trip, however, we were able to move around unescorted.

    Although theoretically it is possible to organise one's trip from Britain and obtain the necessary permits before entering Yemen, the country's system of police checkpoints, and its accompanying bureaucracy, makes independent travel too difficult. Groups, however, usually have no problem. The Foreign Office line at the moment is that travel is unadvisable unless you are familiar with the situation (there have been violent incidents involving tourists). The FO talks, too, of the easy availability of weapons.

    From Marib, we rose before dawn, and travelled in conveys of four-by-fours into the Ramlat al Sabatein desert, passing camels, desert foxes, Bedouin and an endless sea of sand dunes caressed by the early morning sun. After six hours of driving, we reached the ruins of Shabwa, the ancient capital of the Hadramawt, which sits on a hill overlooking a vast wadi, and a further two hours brought us to a roadside shack, roughly translated as the Traveller's Rest Restaurant, just outside Al Qatn. Lunch was chicken broth flavoured with cumin and cinnamon; chicken salta, a spicy dish made with lentils, beans and coriander; grilled chicken; khubz or flat bread and lots of sweet tea. The huge meal cost around 600 riyals, or less than £3 each.

    By early evening, dusty and exhausted after a 10-hour journey, I arrived at the luxurious Al Hawta Palace, an immaculate, tastefully renovated mud and clay structure dating back 150 years, situated in an oasis of palm trees just outside Seiyun. The hotel is a perfect base from which to explore nearby Shibam, one of the most memorable sights in Yemen and now a UNESCO World Heritage site.

    With its impossibly tall tower houses, built from mud-bricks, packed into a relatively compact area, the town sports the name, "the Manhattan of the desert". Seen from outside the city walls, banked by a row of lush palm trees, Shibam looks like somebody has transported the superstructures of Central Park to Arabia. In fact, it's only the smell of goat and the sight of donkeys laden down with enormous bundles of millet that offer a clue to one's real location.

    If you get the opportunity, try and travel from Seiyun down to the coastal town of Mukalla, not by the road which runs between the two, but through the Wadi Daw'an, tracing the same route taken by Freya Stark. The detour takes 12 hours by car, but the experience is truly unforgettable, as you pass through Al-Hajjarayn, meaning "two villages", twin towns located on opposite sides of the wadi, mirage-like mirror images shimmering in the desert heat. The area is famous for the quality of its honey, regarded by locals as an aphrodisiac.

    From Al-Hajjarayn, drive south past Qaydun and Sif to Al-Khurayba, with its hidden grove of palm trees which carpets an otherwise dry, sun-parched valley, up on to the lunar landscape of the jawl plateau, before finally descending to Mukalla. Roadside stalls offer freshly picked coconuts and luscious fruits, perfect after the arduous journey, while if you want something more substantial stop at the Al-Khaiam restaurant in the centre of town. Here, you can feast on flat bread served on newspaper, a spicy garlic, cheese and chilli dip and chilli-coated snapper straight from the sea all for a mere 500 riyals (just under £2 a person).

    Take your time to explore Mulkalla, with its once-elegant colonnades and Indian-influenced architecture. In 1925, the Qu'ayti sultans - who ruled over the town - built a palace overlooking the sea, which today serves as the National Museum housing archaeological finds and original items owned by the family, including a lavish throne made in India and the fantastical furnishing of the opulent Red Hall.

    Yet as I walked out on to its terrace, overlooking the glistening blue waters of the Arabian Sea, I caught a whiff of reality - the unmistakable smell of fish from the nearby market.

    Down by the sea, hoards of men bartered over the latest catch of tuna, snapper, marlin and sardines. One man squatted on the sand, cutting open the bellies of fish, deftly selecting bad prawns from those which, although recently swallowed, were considered clean and saleable.

    Freya Stark wrote in her book on Yemen, "If I were asked the most agreeable thing in life, I should say it is the pleasure of contrast." Perhaps this particular contrast was one that was a little too much to stomach.[/color]

    my regard

    الان لا يوجد وقت لترجمة هذا الـ مقال الرائع جدا لاندرو ويلسو كتب عن اليمن وارض بلقيس و((مأرب العظيمة) بالغارديان البريطانية

    غدا ساترجمة انشاء الله

    تصبحو على خير :)
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-12-14
  3. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    سد مأرب :

    صيد رائع لملكة الصحراء .. رغم أنه في عهدها لم تكن صحراء رملة السبعتين كما هي الآن بل كانت جنتان عن يمين وشمال ....... لكن مايدوم إلا وجهه ..

    بإنتظار الترجمة حتى تكتمل الصورة عن المقال الذي يحوي حراسات بواسطة الكلاشنكوف .... بإنتظار الترجمة ثم يأتي التعليق ...

    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-12-14
  5. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0

    تكرم عيونك يا سمير وهذه ترجمة المقال وقصة الكلانشكوف والسد ومأرب والمكلا .... وكلو كلو هههههه

    [color=333333]
    مملكة الصحراء
    بقلم اندرو ويلسون
    ترجمة سد مأرب

    ومعذرة عن ورورد اي اخطاء لغوية او تركيية للعجلة بالترجمة

    كانت الخامسة صباح برملة السبعيتن -امتداد شاسع من الرمال يمتد بين مارب وشبوة باليمن -نحن توقفنا لممارسة رمي الاهداف(نصع) ,سائقي عبد القوي (ترجمة لـ(***) مرر لي كلاشنيكوفة ,هدفت البندقية براس كثباني رملي ..النار(البندقية) ارسلت ساحبة من الغبار المتراقص كجني بسماء وردية مخططة ,كان فجر الصحراء مرعبا وصمت مخيف
    في بلد مع خمسين مليون قطعه سلاح وعدد سكان من عرشين مليون انسان يمني فقط قد تعرض للخطر مبدئيا كاماكن فوضوية ومع التقارير الحديثة عن حوادث الخطف والقتل مع نتائج احداث ايلول الكارثية ووجود عناصر متطرفة بالجبال اليمنية هههه هذا البلد عرض سمعتة للخطر
    وعلى كل بالرغم من صورتة(اليمن) كغرب طائش للشرق الاوسط ,اليمن باغلبة مكان ودود ومحب ...نعم هناك اطفال صغار يهدودون بالمسداسات(لعب اطفال عندنا هههه) لكنهم يحيون زوارهم بكل انبهار وابتسامات ..وهذه واحدة متناقضات عديدة في بلد معروف كثيرا بصفاتة المتباينة .
    رقع من الخضرة الخصيبة معششة بين جروف صخرية جافة



    بصنعاء :هنا يبدو واقعيا انة لا يوجد قواعد مرورية للحديث عنها لكنك اذا اردت السفر بالسيارة يجب عليك ان تتحمل البيروقراطية العنيدة الغير معدودة لرجال امن نقاط التفتيش العسكرية بخارج المدن الرئيسية قليلا تغيرت منذ رحلةفريا ستارك داخل اليمن بواسطة الحمير منذ 70 سنة تقيريبا مضت ..(مبالغة ) ..الرحلة وثقت بكتاب كلاسيكي "البوابة الجنوبية العربية)".
    النساء متوشحات بالسواد ومرتديات قبعات بارزة من القش..حقول من الذرة البيضاء وحقول من الدخن وجو مثقل بالروائح الفواحة لبذور الكمون المحمص (يقصد قشر) والنعناع وهيل وقهوة متبلة رائعه ...الجمال تتهادى عبر الرمال ...وبدوي يستظل بخميتة من قيظ الشمس ساخنة بخيام باردة
    المكان الافضل لبداية جول سياحية هي صنعاء ,الان بمنظمة اليونسكو العالمية موقع تراث عالمي ,جولة في المركز المحاط بالجدار القديم (صنعاء القديمة) ..بيوت برجية عالية مبنية من الطين تطل على حدائق خلفية ومأذن طويلة ورشيقة تمتد عاليا كعناقيد ذرة تعانق السماء الزرقاء
    اولا مراهقون ورجال يتمنطقون "الجنبية" او الخناجر حول خصورهم..كعلامة للرجولة ونساء يتفسحن بلباس وبراقع سوداء ل لا يبدو منها سوى فتحة صغيرة تستطيع من خلالها رؤية سواد عيون مخططة بالكحل اطفال حفاة يمرحون حفاة وزبالة متناثرة بالشوارع (بهذه الجزء من جولتي المذهلة لم ارى سائح غيري يتجول)

    كما تمشيت الى باب اليمن"بوابة اليمن ومدخل للسوق شممت رائحة اللبان المحروق(بخور) ..لب الغرابة ان لبان الراتنج يباع كقطع علكة صغير جدا ..حيث تذوقت بشكل قليل من اليوكالبتوس .زكان طعمها كافيا لان تنعش النفس .
    الاطفال يبعون بطيخ ..فلصفل اخضر حبوب القهوة ,وتشكيلة طويلة من التوابل متضمنة الكمون والقرفة والزعتر كلها تدفع للفضول
    اكثر المرابط شعبية مراكز بيع ربط الخيش المحتوية على ورق القات بحجم ورق الريحان مع خواص عالية الاغراء(اذا لا تستطيع معدتكطعم القات وفي راي انة يشبة الى حد بعيد اكل الاعشاب ولكن تكون مستحيل ان تشرب (اوربي ينصح بالقات هههههه) .زاالشراب مستحيل هنا لكن لا تقلق بالرغم ان كتب الدليل تخبرنك باستحالة ان تجد مشروبات روحية بصنعاء ..حاول بفندق شراتون او اسال تاكسي ياخذك الى باراتكماكسم ودينيز)

    واحدة من اكبر المعادلات لما تكون اليمن عظمة مواقعها الاثرية القديمة تحكي عظمة لماذا كانت ارض العربية السعيدة ذاات مرة((())) عدد من المواقع تكون موجود خارج صنعاء ببضع ساعات قريباً من (مأرب) التي كانت عاصمة النشيطة للملكة سباء قبل ما يقل عن ثلاثة الف سنة مضت ومن المعتقد ان هذه المساحة من مركز تجارة اللبان كانت محكومة من قبل مملكة سباء ..وهذا الدولة الموضوع الرئيسي لمعرض المتحف البريطاني الجديد ....
    على مسافة توجد الابنية البرجية الطينينة لمأرب القديمة والتي بنيت قبل ثلاثمائة سنة مضت .لكن يوجدا هنا بقية من اثار القرن الثامن قبل الميلاد تبرز بسحر خاص من الرمال .حتى بعد ان تتجول داخلها تظهر بوضوح عبارة عن هياكل دقيقة الان لا شي سوى حطامات مدمرة بفعل قصف الحرب الاهلية عام 1960م (1963) فقط عائلة فقير تعيش مهمشة هنا وعربة حمار مغطاة بالوحل (كاري) مختبية خلال الانقاض وعجوز ملفوفة بالسواد تبدو لون يديها كلجلد الاسمر ...هذه مناظر خارجية من مدخل المدينة القديمة
    خمسة كيلوات جنوب غرب مارب القديمة تستلقي بقايا السد القديم مبني بالقرن الثامن قبل الميلاد حيث كان من عجائيب العالم القديم ,اليوم ,الوادي جسم النهر الموسمي جاف وشمس حارقة مقفرة لكن خلال فتحة المنطقة كانت واحة معشبة ومزروعه بانخيل وحقول خصبة قادرة لانتاج غذاء زوراعي يكفي لحوالى 50000 الف نسمة
    كما تفرجت على بقايا خراب السد المتكسر ..تدمر بحدود 570 ميلادي(تاريخ خاطيء) * بكارثة الفيضانات حيث كانت علامة لنهاية حضارة ...ظهر لنا من لا مكان اطفال بملابس ملونة لامعه يمسكون بايدهم الصغيرة بقايا اثرية (كنوز بحسب تعبيرة)
    ..ثم اؤما الي طفل بعيون لوزية ثم احنيبت راسي لارى ماذا يوجد بمجموعه احجار بركانية معشعشه تحت نخيلات هو همس لي "سليمان سباء وولدهم"وكانت منحوتة على القطع الحجرية...وبالرجوع الى الاسطورة الي تقول ان بلقيس ملكة سباء الملكة الجميلة والقوية زارت لسمان ثم تزوجتة وانجبت له ابن يدعي"مينيليك" كان يحكم ملكا للحبشة "اثيوبيا"*
    كان لاسواء الاحوال ان نقضي يوم او اثنين في وحول "مأرب" نزور المعبد الرائع لالهه القمر"المقه" حيث كان يعبد لان طقوس الكرنفال تقام باليل البارد ,ايضا معبد "محرم" بلقيس شكل بيضاوي هائل يضم قاعة مصفوفة بثمانية اعمدة..و خرائيب بارقش المصحرة اسست بحوالى القرن الخامس قبل الميلاد وتبعد بطريق السيارة ساعه تقريبا......




    كما تجولنا بحدود المنطقة وكانا مرافقين بسيارتين مشحونات برجال الامن المسلح لحمايتنا ضد الخطف ..الخطر الحقيقي باحدود هذه المنطقة ولبقية الرحلة بكل الاحوال لكم نكن قادرين على التحرك بحرية بدون مرافقين .
    ...بشكل نظري من الاستحالة ان تنظم احد الرحلات من برطانيا الى اليمن وتحصل على الاوراق والرخص الضرورية قبل دخولك للاراضي اليمنية,النظام الوطني لامن نقاط التفتيش وبيروقراطية المرافقة تجعل من رحلة مستقلة عويصة جدا,بينما المجموعات (قروبات) عادة لا تواجة مشكلة ..((خط مكاتب الخارجية بان الرحلات غير منصوح بها بالوقت الحاضر مالم تكون مألوفة لحالتك (هناك حوادث عنيفة حصلت لسواح)
    مكاتب الخارجية تتحدث عن السهول الكبيرة لتوفر الاسلحة هنا
    ..من (مأرب) نهضنا قبل الفجر ورحلنا محمولين على سيارات 4*4 عطف صحراء رملة السبعيتن ,جمال مارة ,ثعالب صحراوية ,وبدوي وصحر لانهائي من الكثبان الرملية تداعبها شمس صباحية باكرة ,وبعد ست ساعات وصلنا الى خربة شبوةالعاصمة القديمة لمملكة حضرموت حيث تستلقي على تل يشرف على وادي ةواسع وبعد ساعاتين اوصلتنا الى نزل على الطريق ترجمة تقريبية كمطعم واستراحة مسافرين خارج تمام مدينة القطن .
    الغداء كان عبارة عن مرق دجاج متبل بالكمون والقرفة ,لحم دجاج سلطة,صحن متبول من العدس فاصولياء وكزبرة وداج مشوي مع الخبز الكبير المسطح وكثير من الشاي الحلو ..هذه الوجبة الضخمة كلفت بحدود 600ريال او اقل من ثلاثة باوند استرليني.
    بعد عشر ساعات من رحلة متربة ومنهكة بالمساء المبكر وصلنا الى قصر الحوطة الفاخر بناء ناصع طيني جدد بدقة والبناء يعود الى حوال 150 عاما واقع في ساحة واحة من النخيل خارج سئيون .
    الفندق كان تماما قاعدة من حيث يمكن استكشاف شبام عن قريب كواحدة من اكبر المعالم البارزة في اليمن وحاليا مصنف باليونسكو كتراث عالمي..
    مع الابنية البرجية العالية المبنية من الطابوق الفخاري المكتضة في مساحة صغيرة ومضغوطة نسبيا .جعلها تستحق ان يطلق عليها "ماناهانتن اصحراء" ..شبام تبدو كشخص نقل ابنية السنترال بارك الصضخمة الى بلاد العرب ..في الحقيقة انة فقط رائحة الاغنام ومشاهد الحمير تتناول حزم ضخمة من قصب الذرة تعرض واحدة من الواقع الحقيقي لها.
    اذا سنحت لك الفرصة حاول ان ترحل الى اسفل سيئون الى المدينة الساحلية للمكلا لا بواسطة الطريق الذي يقطع بينهن لكن من خلال وادي دوعن ..نفس المنعطف الذي اخذة فريا ستارك ..الانعطاف يؤخذ 12 ساعه بالسيارة لكن الخبرة حقيقة لم تنسى كما انت تمر بالهجرين الذي يعني "قريتين "..ومررنا بمدن متجاورة على الجوانب المتقابلة للوادي ..وهذه المنطقة مشهورة بجودة عسلها بالنسبة للمحليين كالشهواني.
    من الهجرين ذهبنا جنوبا من القيدن والسيف الى الخريبة ببساتينها المغطاة بالنحيل الذي يفرش الوادي الجاف بشمسة العاطشة الاعلى كان منظر قمري ليلي قبل ان نواصل نزولنا الى المكلا وعلى جانب الطريق التقطت من مرابط ثمار طازجة لجوز الهند كانت معتقة بعد رحلة ضانة ..وبينما اذا اردت اشياء اساسية فتوقف بمطعم "الخيام" بمركز المدينة بهذا المطعم يمكنك التلذذ بالخبز المسطح المقدم على صينية والثوم المتبل والجبن مع الشطة وسمك بحري طازج جاء مباشرة من البحر وكل هذا يكلف 500 ريال (اقل من 2 جنية استرليني).
    خذ وقتك ركتشاف مدينة المكلا بمبانيها المصفوفة برشاقة وهندستها المعمارية المتاثرة بالهندية فمنذ 1925 حكم المكلا سلاطين القعيطي الذي حكموا المدينة وبنوا قصر ضخم مطل على الحر ...اليوم مستغل كمتحف وطني يضم قطع اثرية واتحف اصلية كان مملوكة للسلاطين من ضمنها العرش المترف للعائلة والمصنوع بالهند والقاعة الحمراء الغنية بالاثاث الخيالي .
    ثم تركت انا القصر وتوجت الى شرفتة الواسعه المطلة على ميا ة البحر الزرقاء المتالقة لبحر العرب
    واصدت نسمة حقيقية وواضحة برائحة السمك الاتية من سوق قريب.
    بالاسفل على البحر جموع من الصيادين يتقايضون على اخر صيد لسمك التونة والروبيان والجمبري وساردين ومارلين..احد الصيادين تقرفص على الرمل يشق بطون السمك ويختار بمهارة الغير صالح (سيء) من الروبيان من الذي اصتادة مؤخرا حيث يصبح نظيف وجاهزا للبيع.
    .الرحالة فريا ستارك كتبت بكتابها عن اليمن"اذا انا سؤلت عن اكثر الاشياء قابلية بالحياة : انا ساجيب "انها متعه التباين "التفاوت")
    ربما هذه من المقارنات العملية التي كانت اقل القليل من الكثير جدا من التحمل.......

    *******
    وانتهت رحلة الرحالة والكاتب التاريخي البريطاني اندر ويلسون باليمن بداية من صنعاء ثم مأرب العظيمة فبراقش وثم خربة شبوة فسيئون واخيرا بالمكلا عروس بحر العرب وملكة المدن السياحية اليمنية>>>
    and sorry if translting has met some mistake it was fast and without subtle checking
    انتظرونا بمواضيع اكثر كتبت عن اليمن وكتبها اخرون عن بلادنا "العربية السعيدة"بينما نحن ابناءة لم نوفية اقل القليل من حقة كتاريخ كوطنن وماضي وحاضر

    والى لقاء اخر ...ومتجدد:)

    سد مأرب[/color]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-12-14
  7. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    أتحفنا بالمزيد فلازلت ضمآنا ... إروي زدني .. دعني أتأمل وأهيم وأناجي .. من فينوس من ومن .. لاشئ أجمل من ملكتنا ، ملكت قلوبنا برقتها ببصيرتها وحسن تصرفاتها ... أنه الصيد الثمن حجزته ضمن مياهك الغزيرة أيها السد العظيم .. أنك تتوسط مساحة هامة بقلب نسرنا وتشترك مع حبات البن .. لم يكن لقب سد مأرب من فراغ كما لايفوتني أن ألفت نظرك للمزيد من الكتابات عن اليمن وعن النساء خصوصا بقسم الإنسانيات بالمتحف ا لبريطاني تحت إسم الباحثة شيلاوير .. وفقك الله ومزيدا من الروائع ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-12-14
  9. زهرة الصحراء

    زهرة الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-04-22
    المشاركات:
    3,435
    الإعجاب :
    0
    [color=CC3300]شكراً على النقل..والترجمه المجانيه :)

    وكل يمني يفخر بملكة سبأ..صاحبة اول ديموقراطيه نسمع بها عبر الأزمان..


    تحياتي
    [/color]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-12-15
  11. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    مشكور سد مأرب على الترجمة المجانية

    ولي عودة أن شاء الله

    ودمت
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-12-15
  13. aborayed

    aborayed قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-03
    المشاركات:
    7,186
    الإعجاب :
    0
    اليمن عريق من القدم

    منذ 4000 الف سنه اليمن عريق في الحضاره ولكن بعض الاخوه لايريدون ان يفهمو ذالك ان الجاهليه كانت في نجد والحجاز اما العراق وفلسطين ومصر واليمن فهم من صنعو الحضاره الانسانيه اضافه الى الهند والصين
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-12-15
  15. ذي يزن

    ذي يزن «« الملك اليماني »» مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-26
    المشاركات:
    34,433
    الإعجاب :
    55
    [color=009933]بعيداً عن مواضيعك المشحونة أغلبها بتوتر
    والتي لا أجد لدي الدافع اللازم للخوض فيها

    أجد نفسي اغرق معك هنا خلال عدة دقائق في خيال جميل جداُ
    مع أرض وسماء وحضارة بلدنا الحبيب

    تسلم على جهدك الطيب
    وبأنتظار المزيد من المواضيع المترجمة التي تتحدث عن اليمن
    [/color]
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-12-15
  17. الهيال

    الهيال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    2,260
    الإعجاب :
    0
    روووووووووووعة
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-12-15
  19. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    الف مرحبا بالاستاذ الهاشمي

    [color=333366]


    [align=right]i am no a woman i,m world"
    Peter concard says about Belqius who is being?

    [align=left]This words was Peter Conrad,s sentens in his joy traveling to"MARIB" in search of the alluring Bilqisthis

    [align=right]بلقيس ليست امرأة ..ملكة سباء عالم"
    هذه العبارة على لسان بيتر كونكارد بلسان بلقيس ملكة الحكمة والعقل وملكة قوم اولوا قوة واولوا بأس شديد في تراثنا الدين وملكة الجمال والحكمة والقوة في تاريخنا وملكة التيمن والذهب والعطور والبخور في العهد القديم وملكة العربية السعيدة احب حكمتها وعقلها الانبياء واستسلم لقوتها الملوك والجبابرة اسطور الانوثة بالاساطير والميثولجيا الاغريقية بعيون عشتار الفراتية ووجه فينوس وانف نفرتيتي وزيادة مرسومة على تاريخيها العلو .. الانفة والكبرياء على وجة بلقيس سباء ....من اشاد بها الكتب السماوية والتاريخ والاساطير والميثلوجيا وحتى اساطير الحب والعشق الملائكي كانت بلقيس يجمع كل هذا
    الحكمة العقل الجمال التدين القوة والانوثة وفوق هذا يمانية سبائية سجلت انصع تاريخ لا زال مغروسا بكبرياء منذ الالف السنين بقلب صحراء (مأرب العظيمة)
    الا تستحق برايك ان تكون بلقيس بنت شراحبئل السبائية بكل المعاني "رمزاً للمرأة العربية"

    عزيزي الهاشمي اتمنى ان تعطيني اي مصدر اوروبي تكلم عن حضارتنا او اي كتابات متفرقة حتى ننقله هنا ونترجم ما نتسطيتع لة .....الباحثة الانسانية شيلاوير..لم اجد لها بعد بحثي بالانترنت وبمكتبة الانسانيات بالجامعه

    تحية وتقدير لقلمك الرائع دائما
    [/color]
     

مشاركة هذه الصفحة