ثورة الجنوب اليمني

الكاتب : وفاء الهاشمي   المشاهدات : 478   الردود : 0    ‏2003-12-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-12-13
  1. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    صنعاء - سعيد ثابت

    [​IMG]
    البريطانيون قمعوا الثوار بقسوة وطمح إليها شباب مثقفون، وأعطى إشارة بدئها شيخ قبلي تقليدي، واجبرت البريطانيين على الرحيل بعد 4 سنوات.

    مشادة بين شيخ قبيلة، ومعه 12 من مرافقيه، ونقطة عسكرية بريطانية،
    أفضت إلى ثورة، أجبرت الإمبراطورية، التي لا تغيب عنها الشمس على
    الرحيل من جنوب اليمن، بعد تلك الحادثة بأربع سنوات.

    قبل أربعين عاما، وبالتحديد في صبيحة الرابع عشر من تشرين أول (أكتوبر) 1963، كان عدد من أبناء منطقة ردفان، الواقعة في محافظة لحج الجنوبية
    على رأسهم الشيخ غالب بن راجح لبوزة، عائدين من مدينة تعز الشمالية إلى بلادهم، لكنهم فوجئوا بنقطة تفتيش عسكرية، وضعها الاحتلال
    البريطاني بهدف نزع سلاح القبائل، بعد توارد معلومات عن تحركات مريبة
    لبعض المواطنين، تهدف للاستفادة من النظام الجمهوري الجديد، الذي
    أعلن في شمال اليمن قبل عام في 26 أيلول (سبتمبر) 1962، وهو ما إلى إثارة الاضطراب في المستعمرة، التي جثمت على أرض الجنوب اليمني أكثر من قرن.

    ولما رفض الشيخ غالب وأصحابه تسليم سلاحهم، بدأت مشادة، فاحتكاك، فإطلاق نار، فثورة امتد لهيبها لتصل أولا إلى جبال ردفان، ذات التضاريس الشديدة، ثم امتدت لتصل إلى عمق أوكار المستعمر البريطاني، في مدينة عدن وضواحيها، لتفضي بعد أربعة أعوام، وبالتحديد في الثلاثين من تشرين ثاني (نوفمبر) 1967، لدخول البلاد في حرب أهلية عاصفة بين الجبهات، التي خاضت حرب التحرير والاستقلال.

    احتل الإنجليز عدن في كانون ثاني (يناير) 1838، بحجة أن أهالي مدينة عدن اعتدوا على زورق بريطاني، مر على مياههم الإقليمية، فحشد المحتل مجموعة من جنوده، بقيادة الكابتن هينس، وبعد معركة استمرت أيام، سقطت المدينة، بعد اتفاق أبرمه هينس مع السلاطين الحاكمين، يعطيهم امتيازات مالية، مقابل الانتفاع بميناء مدينة عدن، وبالفعل باع السلاطين المدينة، مقابل تلك الامتيازات، التي تتحول مع مرور الزمن إلى أغلال تحيط بأعناقهم، وتحيلهم إلى مجرد أدوات بيد محتل أرضهم، ويرتبط اسم السلاطين، بصورة تداعي الكلمات، بالخيانات.

    ظلت عدن منذ عام 1838 وحتى عام 1936 تتبع حكومة بومباي، ولا تتبع التاج البريطاني مباشرة، وبالتالي فلم تخضع للقوانين البريطانية، ولم تعرف تلك الامتيازات، التي استفادت منها بعض الدول العربية المحتلة، إبان تلك الفترة، من طرقات ومدارس ومستشفيات ونظم وقوانين، وتعددية سياسية وحزبية.

    حاول الاحتلال البريطاني شراء ذمم زعماء القبائل والعشائر والسلطنات، على اعتبار أن ذلك يكفيه من غضب الشعب المحافظ، التابع لمشايخه وسلاطينه، ولكن الزمن يتغير، ولا يبقى على حال، فبدأ التغيير من داخل الاحتلال ذاته، عندما فك ارتباطه بالهند، وأتبع مستعمرة عدن للتاج البريطاني مباشرة عام 1936، ومن ثم سمح بإعلان وتأسيس الأحزاب، وأجرى تطبيق قوانين بريطانيا على المدينة، وشهدت البلاد حركة نهوض بطيئة، وتكونت طبقة عمالية ووسطى من خلال افتتاح المصارف والبنوك، وانتعاش حركة الميناء، وإنشاء مصفاة عدن، وبناء المدارس والمعاهد.

    ولم يكد ينتهي العقد الرابع من القرن المنصرم حتى كان أبناء عدن قد دخلوا طور النضج السياسي والفكري، وتزاحمت الأحزاب والجمعيات والتنظيمات المتباينة، وكأول تعبير قومي لهؤلاء نظموا حركات احتجاج عارمة ضد إعلان قيام الدولة العبرية، وشهدت شوارع مدينتي "كريتر" و"التواهي" وغيرهما من المدن، مواجهات دامية بين الجماهير اليمنية من جهة، وشرطة الاحتلال، ومعها بعض الرعايا اليهود من جهة أخرى.

    ويقول بعض كبار السن ممن شارك في تلك المواجهات إنها لم تكن لتحدث لولا أن الاحتلال البريطاني كان يحرض يهود عدن على الهجرة إلى فلسطين، وكان هؤلاء يستفزون أبناء المدينة، بدفع الملايين من أموالهم، التي يجنونها من تجارتهم في أسواق الذهب في المدينة، ويدفعونها للعصابات الصهيونية في فلسطين.

    وما كاد العقد الخامس من القرن الماضي ينتصف، حتى برزت أحزاب قومية، متزامنة مع زعامة الرئيس المصري الأسبق جمال عبد الناصر، الذي خصص برنامجا في إذاعة "صوت العرب" فيما بعد لمتابعة أخبار (الجنوب العربي)، وبدأت حركة الإضرابات والاعتصامات السياسية، لكنها لم تتجاوز هذا الإطار، ولم يكن أحد يفكر بالكفاح المسلح، وكان علماء الدين قد تم حشرهم في صراعات ثنائية بين قطبين رئيسيين: الأول قبوري صوفي يمثله الشيخ علي باحميش (قتل فيما بعد)، وآخر سلفي نصوصي، يمثله الشيخ محمد سالم البيحاني (هرب بعد الاستقلال).

    وقد انتعشت حركة الجمعيات والنوادي القروية، التي ابتعثت أبناءها لتقي العلوم في دول عربية وأجنبية. وكان طالبان قد درسا في الجامعة الأمريكية في بيروت، وهناك التقيا بطالب سوري يدعى هاني الهندي، استطاع إقناعهما بالتجند في صفوف حركة القوميين العرب، التي كانت ترفع شعارات ثورية، تلبي رغبات الشباب.

    وبالفعل انتميا، وعادا أثناء الإجازة إلى اليمن، وهناك قاما بحركة دعاية، ونشر رسالة حركتهما في أوساط نادي الإصلاح العربي بمدينة الشيخ عثمان، واستطاع أحدهما إقناع أحد السياسيين المخضرمين (قحطان الشعبي)، الذي سيصبح فيما بعد أول رئيس لدولة الاستقلال، بالانتماء إلى حركة القوميين العرب، ولأول مرة، في مطلع الستينيات يرفع شعار الكفاح المسلح ضد المستعمر البريطاني، في كتيب صغير صادر عن الحركة، لكنه ظل مجرد أمنية ورغبة وشعار تراود الشباب المنتمي إلى الحركة، حتى جاءت تلك اللحظة، التي فجرها شيخ قبلي محافظ يدعى ابن لبوزة في جبال ردفان.

    عندما وقعت المشادة بين جنود القوات البريطانية، وكتائب الجيش الاتحادي النظامي من جهة، والشيخ ابن لبوزة، الذي قتل بصورة سريعة ودراماتيكية، لم يكن في وارد عقل أحد من الجنوبيين أن تلك الرصاصات، التي انطلقت، ستكون الشرارة الأولى الحقيقية لإشعال فتيل الثورة ضد الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس.

    ولعل قسوة رد الاحتلال، على من وصفهم إعلامه بالمخربين والمتمردين، وتحريك الطائرات لقصف مواقعهم، وهدم منازلهم، واستشهاد الشيخ ابن لبوزة ورفاقه، الذين نظر إليهم المثقفون والمتعلمون باعتبارهم طلائع التغيير، ونظر إليهم العامة باعتبارهم أصحاب كرامات، كان العامل الحاسم في صب زيت ديمومة واستمرارية نيران الثورة فيما بعد.

    قبل اشتعال الثورة بشهرين، وبالتحديد في آب (أغسطس) 1963 التقى عدد من الشباب في مدينة تعز الشمالية، وأعلنوا ميلاد تنظيم "الجبهة القومية لتحرير الجنوب اليمني"، وهو تنظيم جبهوي، ضم اتجاهات شتى من إسلاميين وقوميين ويسار، وأصدروا ميثاقا باسم التنظيم الجديد، وتعاهدوا على إرغام الاحتلال البريطاني على الجلاء، ولكن كان ذلك مجرد عهد وأمنية، أما كيف وأين تكون البداية؟ فهذا ما لم يستطع أولئك القوم الحديث عنه.

    وعندما وقعت تلك المشادة، اقتنصها أفراد التنظيم الجديد، واعتبروها الفرصة التاريخية، التي لا يمكن تعويضها، ولذلك صعدوا من أعمال الاحتجاجات، لتصبح فيما بعد ثورة شاملة، امتدت على كامل التراب في جنوب اليمن، متوازية مع حملة إعلامية مركزة، قامت بها إذاعة صوت العرب من القاهرة.

    انقسمت النخبة اليمنية الجنوبية في موقفها من الثورة، فبعضها اعتبر أن العنف لا يأتي بنتيجة، ورأى أن العمل السياسي أجدى وأنفع لنيل الاستقلال، وآخرون رأوا أن القوة هي اللغة الوحيدة التي يفهمها المحتل، وسرعان ما اقتنع الفريق الأول الداعي للعمل السياسي بضرورة استخدام القوة ضد المحتل الأجنبي، وخاض غمارها، بعد مرور نحو سنتين من بدء الثورة.

    شنت فيما بعد قوات الثوار عمليات عسكرية كثيرة على الطريق الاستراتيجي، الذي يربط عدن بالحدود الشمالية، قرب منطقة الضالع، وخلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 1963 أمكن للثوار سد هذا الطريق، وأخفق الاحتلال في تنظيم رد كاسح على عمليات الثوار، إلا في كانون أول (يناير) 1964، عندما حرك حملة قوامها 3 كتائب من الجيش النظامي الاتحادي الموالي للاحتلال، وفصيلة خيالة، وعدد من دبابات السنتوريون، التي دخلت لأول مرة في معارك عسكرية في الشرق الأوسط، وبطارية من مدفعية الحراسة الملكية، وفصيلتان من السرية الميدانية للمهندسين الملكيين، وقد بلغ المجموع الإجمالي للقوات العسكرية ما يقرب من أربعة آلاف عسكري، فضلا عن القوات الجوية، التي كانت غاراتها تنطلق من قاعدة خور مكسر، وأطلق على العملية اسم "كسارة البندق"، أما هدفها، كما أعلن القائد البريطاني فقد كان: "تقديم عروض قوة في منطقة ردفان، وإجبار 12 متمردا على مغادرتها، وإقناع رجال القبائل بأن الحكومة تستطيع أن تدخل ردفان في أي وقت تراه مناسبا".. لكن الحملة فشلت في تحقيق أهدافها.

    لم تنته الثورة عند حدود الريف اليمني الجنوبي، وإنما امتدت إلى العمق المدني، لتتحول إلى كابوس رعب في قلوب المحتلين، ولتطال الثورة قادة عسكريين بريطانيين بارزين. وقد أدى كل ذلك إلى إجبار بريطانيا على منح جنوب اليمن استقلاله في 30 تشرين ثاني (نوفمبر) 1967، لكن لتدخل البلاد في دوامة العنف الداخلي، بسبب كون الثوار لم يمتلكوا مشروع بناء دولة، بقدر ما امتلكوا مشروع تحرير أرض.
     

مشاركة هذه الصفحة