حكم سب أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها

الكاتب : القيري اليماني   المشاهدات : 1,024   الردود : 14    ‏2003-12-13
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-12-13
  1. القيري اليماني

    القيري اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-11-17
    المشاركات:
    2,972
    الإعجاب :
    0
    من سب أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها بما برأها الله منه ، فقد أجمع العلماء انه يكفر .

    قال القاضي أبو يعلي : (( من قذف عائشة رضي الله عنها بما براها الله منه كفر بلا خلاف )) .

    وقد حكي الإجماع على هذا غير واحد من الأئمة لهذا الحكم .
    فروي عن مالك : (( من سب أبا بكر جلد ، ومن سب عائشة قتل . قيل له : لم ؟ قال : من رماها فقد خالف القرآن )) . ( الصارم المسلول ص 566 ) .

    وقال ابن شعبان في روايته ، عن مالك : (( لأن الله تعالى يقول : { يعظكم الله ان تعودوا لمثله ابدا إن كنتم مؤمنين } فمن عاد فقد كفر )) . ( الشفا 2 / 1109 ) .

    والأدلة على كفر من رمى أم المؤمنين صريحة وظاهرة الدلالة ، منها :

    أولا : ما استدل به الإمام مالك ، ان في هذا تكذيبا للقرآن الذي شهد ببراءتها ، وتكذيب ما جاء به القرآن كفر .

    قال الإمام ابن كثير : (( وقد اجمع العلماء رحمهم الله قاطبة على أن من سبها بعد هذا ورماها به بعد هذا الذي ذكر في هذه الآية ، فإنه يكفر ، لأنه معاند للقرآن )) . ( راجع تفسير ابن كثير 3 / 276 ، عند تفسير قوله تعالى { إن الذين يرمون المحصنات . . . } ) .

    وقال ابن حزم - تعليقا على قول الإمام مالك السابق - : (( قول مالك هاهنا صحيح ، وهي ردة تامة ، وتكذيب لله تعالى في قطعه ببراءتها )) . ( المحلي 11 / 15 ) .

    ثانيا : إن فيه إيذاء وتنقيصا لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، من عدة وجوه ، دل عليها القرآن الكريم ، فمن ذلك :
    إن ابن عباس رضي الله عنهما فرق بين قوله تعالى { والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا باربعة شهداء } وبين قوله { إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات } ، فقال عند تفسير الآية الثانية : (( هذه في شأن عائشة وأزواج النبي صلى الله عليه وسلم خاصة ، وهي مبهمة ليس توبة ، ومن قذف أامرأة مؤمنة فقد جعل الله له توبة . . . إلى آخر كلامه . . . قال : فهم رجل أن يقوم فيقبل رأسه من حسن ما فسر )) . ( انظر ابن جرير 18 / 83 ، وعنه ابن كثير 3 / 277 ) .

    فقد بين ابن عباس ، ان هذه الآية إنما نزلت فيمن قذف عائشة وامهات المؤمنين رضي الله عنهن ، لما في قذفهن من الطعن على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعيبه ، فغن قذف المرأة أذى لزوجها ، كما هو أذى لابنها ، لأنه نسبة له إلى الدياثة وإظهار لفساد فراشه ، وإن زنى امرأته يؤذيه اذى عظيما . . ولعل ما يلحق بعض الناس من العار والخزي بقذف أهله اعظم مما يلحقه لو كان هو المقذوف . ( الصارم المسلول ص 45 ، والقرطبي 12 / 139 ) .

    وكذلك فإيذاء رسول الله صلى الله عليه وسلم كفر بالإجماع .
    قال القرطبي عند قوله تعالى { يعظكم الله ان تعودوا لمثله ابدا } : (( يعني في عائشة ، لأن مثله لا يكون إلا نظير القول في المقول بعينه ، او فيمن كان في مرتبته من ازواج النبي صلى الله عليه وسلم ، لما في ذلك من إذاية رسول الله صلى الله عليه وسلم في عرضه وأهله ، وذلك كفر من فاعله )) . ( القرطبي 12 / 136 ، عن ابن عربي في أحكام القرآن 3 / 1355 - 1356 ) .

    ومما يدل على أن قذفهن أذى للنبي صلى الله عليه وسلم ، ما أخرجه الشيخان في صحييهما في حديث الإفك عن عائشة ، قالت : (( فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستعذر من عبد الله بن أبي سلول )) ، قالت : (( فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم - وهو على المنبر - : يا معشر المسلمين من يعذرني من رجل قد بلغني أذاه في اهل بيتي . . )) كما جاء في الصحيحين .
    فقوله : (( من يعذرني )) أي من ينصفني ويقيم عذري إذا انتصفت منه لما بلغني من اذاه في أهل بيتي ، والله أعلم .
    فثبت انه صلى الله عليه وسلم قد تاذى بذلك تأذيا استعذر منه .
    وقال المؤمنون الذين لم تاخذهم حمية : (( مرنا نضرب اعناقهم ، فإنا نعذرك إذا أمرتنا بضرب أعناقهم )) ، ولم ينكر النبي صلى الله عليه وسلم على سعد استئماره في ضرب أعناقهم . ( الصارم المسلول ص 47 ) .

    قال الشيخ محمد بن عبد الوهاب : (( ومن يقذف الطيبة الطاهرة أم المؤمنين زوجة رسول رب العالمين صلى الله عليه وسلم في الدنيا والآخرة ، لما صح ذلك عنه ، فهو من ضرب عبد الله بن أبي سلول رأس المنافقين .
    ولسان حال رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : يا معشر المسلمين من يعذرني فيمن أذاني في أهلي . { إن الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة وأعد لهم عذابا مهينا والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتانا مبينا } . . فأين أنصار دينه ليقولوا له : نحن نعذرك يا رسول الله )) . (الرد عل الرافضة 25-26 ) .

    كما أن الطعن بها رضي الله عنها فيه تنقيص برسول الله صلى الله عليه وسلم من جانب آخر ، حيث قال عز وجل : { الخبيثات للخبيثين .. } .
    قال ابن كثير : (( أي ما كان الله ليجعل عائشة زوجة لرسول الله صلى الله عليه وسلم إلا وهي طيبة ، لأنه أطيب من كل طيب من البشر ، ولو كانت خبيثة لما صلحت له شرعا ولا قدرا ، ولهذا قال تعالى { أولئك مبرءون مما يقولون } أي عما يقوله أهل الإفك والعدوان )) . ( ابن كثير 3 / 278
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-12-17
  3. اسهيـــــــــل

    اسهيـــــــــل عضو

    التسجيل :
    ‏2003-12-17
    المشاركات:
    56
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خير اخي العزيز

    ولا اعتقد ان انسانا يؤمن بالله ورسولة ويطعن في ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-12-17
  5. القيري اليماني

    القيري اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-11-17
    المشاركات:
    2,972
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك أخي العزيز سهيل على مرورك وتعليقك
    أما سب أم المؤمنين عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم فإن الروافض بكل أسف لا يتورعون عن ذلك والعجيب أنهم يسبوا الصحابة بقصد التقرب الى الله !
    فهل هؤلاء مسلمون ؟
    الله المستعان.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-12-19
  7. maximilianes

    maximilianes عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-12-09
    المشاركات:
    432
    الإعجاب :
    0
    لا تتكلم باسم الشيعة بعد اذنك
    اذا شءت تكلمنا واعطينا الاعذار من كتبكم
    وشكرا
    واتمنى التوقف عن سب الشيعة
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-12-19
  9. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    الاخ اسهيـــــــــل

    هذا الرافضي maximilianes


    وهو يقر بسبه لامنا ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها وارضاها ........


    يااخوان اصحوا واعلموا ان هؤلاء الرافضة اشد خطرا من اليهود والنصارى كما يرونا كذلك ايضا نحن اهل السنة
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-12-19
  11. maximilianes

    maximilianes عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-12-09
    المشاركات:
    432
    الإعجاب :
    0
    من اين تقرا عني كل هذا
    لم اقر بشيء يا هذا
    هل يمكنك ان تفكر بهذا
    ولا تسخر نفسك لهذا
    لانك اقل من هذا
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-12-19
  13. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    المسخ لاينس

    انت تستعمل التقية ياهذا

    ولذلك فأنت جبان ياهذا
    ولذلك فأنك لاتود بأن تصرح مثل هذا

    لانك اقل واحقر وانذل ان يقول مثل هذا
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-12-19
  15. maximilianes

    maximilianes عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-12-09
    المشاركات:
    432
    الإعجاب :
    0
    فقع صمامك يا هذا ولم تجاوبني لانك اما لا تعرف او انك ناصبي يا هذا
    لماذا دفنت فاطمة سرا واخفي قبرها
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-12-19
  17. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    بل ان صمامك بدأ يتفقع اكثر واكثر يارافضي

    توفيت فاطمة رضي الله عنها بعد الرسول صلى الله عليه وسلم بستة أشهر و كانت أول أهله لحوقًا به تصديقًا لقوله صلى الله عليه وسلم ، و لما حضرها الموت قالت لأسماء بنت عميس : يا أسماء ، إني قد استقبحت ما يصنع النساء ، يطرح على المرأة الثوب فيصفها ، قالت أسماء يا ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ألا أريك شيئًا رأيته بأرض الحبشة ؟ ، فدعت بجرائد رطبة فحنتها ، ثم طرحت عليها ثوبًا ، فقالت فاطمة : ما أحسن هذا و أجمله ، فإذا أنا مِتُ فاغسليني أنت و علي ، و لا تدخلي علي أحدًا ، فلما توفيت غسلها زوجها عليرضي الله عنه ، و أسماء بنت عميس رضي الله عنها .
    و هي أول من غطي نعشها في الإسلام عليها ، ثم بعدها زينب بنت جحش رضي الله عنها ، و صلى عليها علي بن ابي طالب رضي الله عنه ، و قيل صلى عليها العباس رضي الله عنه عم الرسول صلى الله عليه وسلم ، و أوصت أن تدفن ليلاً ، فدفنت ليلاً عليها السلام ، و نزل في قبرها زوجها علي رضي الله عنه والعباس ، و الفضل بن العباس رضي الله عنهما .

    أظن أصبح من الواضح أن سبب دفنها ليلاً لم يكن إلا بسبب شدة حيائها كما أنها كانت تستحي أن يراها أحد عند غسلها رضي الله عنها ، ثم أنها دفنت في البقيع مع بقية الصحابة رضوان الله عليهم جميعًا وأهل السنة إذا زاروا البقيع ترضوا على أصحاب النبي صلى الله عليهم جميعًا وترحموا عليهم ، لا كما يذهب الشيعة (وقد رأيتهم بعيني هناك عند المسجد النبوي الشريف) يتركون الصلاة ويتجهون نحو القبور يدهونها من دون الله ، مع أن الصلاة تكون مقامة والمسلمون يصلون جماعة ، والشيعة يشتغلون ببدعهم تاركين للصلاة .
    فأي الفريقين أحق بالأمن ؟

    وصلي اللهم وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى ذريته وأزاوجه وآل بيته والصحابة أجمعين ، رغم أنف المارقين .

    ------------------------
    هذا الجواب يارافضي فما رأيك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    بالرغم من انك حولت الموضوع هذا الى موضوع اخر وذلك لجهلك المدقع ولقرح صمامك الذي بدأ يتهاوى ........
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-12-21
  19. غــالــية

    غــالــية عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-21
    المشاركات:
    1,933
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خير ..

    عالموضوع

    وتحياتي لك
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة