رسالة مهمة جدا جدا.. محنةأخوانكم السنة في العراق على أيدي الرافضة ..!!!

الكاتب : Mared   المشاهدات : 1,493   الردود : 37    ‏2003-12-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-12-11
  1. Mared

    Mared عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-22
    المشاركات:
    540
    الإعجاب :
    0
    رسالة مهمة جدا جدا جدا



    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    رسالة مهم جدا جدا
    وأرجو من اخوننا وأخوتنا ان تقرؤا هذه الرسالة ولابد ان نساعد أخوننا من أهل السنه والجماعة فى العراق واليكم نص الرسالة حامد بن عبدالله العلي

    وصلتنا هذه الرسالة من مصدر موثوق من البصرة :

    بسم الله الرحمن الرحيم

    إخوة الإسلام السلام عليكم

    إن إخوتكم أهل السنة في جنوب العراق تُشن عليهم حرب غير معلنة وعمليات تطهير طائفي لم يشهدها العراق من قبل ، وإن أوضاعهم تسوء يوم بعد يوم ، فحسبنا الله ونعم الوكيل ، فهل من معين من إخواننا المسلمين في محنتنا هذه .

    وإليكم بعض ما يجري بنا :

    أولا : قتل وتمثيل بالجثث ولم يسلم حتى الأطفال حيث تم قتل طفل من أهل السنة بعمر 12 سنة ، ومثل به بالتيزاب بتهمة أنه وهابي.

    ثانيا : تهجير أهل السنة من ديارهم وذلك بإلقاء المتفجرات على بيوتهم .

    ثالثا : الاعتداء على المساجد بتفجيرها وقتل وجرح المصلين أثناء الصلاة .

    رابعا : حرق أموال وبساتين السنة .

    خامسا : خطف أبناء السنة والإفراج عنهم بمبالغ مالية كبيرة بقصد إضعافهم .

    سادسا : تهديد أهل السنة لترك المواقع المهمة وإلا فالقتل, حيث تم قتل كل من الأستاذ الدكتور اسعد سليم الشريدة عميد كلية الهندسة و الدكتور عبد الله حامد الفضل معاون عميد كلية الطب- جامعة البصرة .

    سابعا : تغيير أسماء المدن والمدارس و المستشفيات إلى أسماء تخصهم ، ولا تعجب إذا أصبح اسم قضاء الزبير ابن العوام إلى ابن العلقمي قدوتهم مكافأة له على تسليم بغداد للمغول .

    ثامنا : الوشاية بأهل السنة ووجهائهم لدى قوات الاحتلال حيث تم اعتقل أئمة ،ومؤذني مساجد وأناس آخرين بتهمة الإرهاب أو [الوهابية].

    فمثلاً الرجل الذي ظهر على أحد الأشرطة في الانترنيت وهو يشرح كيف اعتُدي على مسجد أهل السنة بالمتفجرات تم اعتقاله ـ وهو المجني عليه ـ في الأيام اللاحقة بتهمة انه من تنظيم إرهابي .

    إن هذه الجرائم تجري على أيدي مجرمين مدربين في دولة مجاورة أشربوا الحقد على أهل السنة لسنوات وبدعم ومساندة تلك الدولة بأجهزتها والعارف لا يُعرّف.

    وان ما يحزّ بالنفس أن إخوتنا في الدين و أبناء عمومتنا في البلاد المجاورة لا ينصرونا ولا حتى إعلامياً أو معنوياً ، أو حتى بالدعاء كما شهدنا لهم مع غيرنا من المسلمين فان لم نكن نحن على نفس دين الشيشانيين أو أهل البوسنة و الهرسك الذين نوصروا ، ولا نستحق النصرة في الدين - وهي أوجب- أو أننا - ربما- على دين أخر !! فإن دم أبناء عمومتكم وجيرانكم تستحق أن تنصر وإلاّ فابشروا بوصول الخطر إليكم فلا يوجد من يفصلهم عن بلاد الحرمين وما جاورها .

    والإنسان يستغرب من هذا التعتيم الإعلامي واهتمام وسائل أعلامهم بإبراز أحداث هامشية بالعراق و دائماً ما تكون لخدمت الجاني وتبرز ولو جريحاً واحداً وتضخم الخبر وتنسى أن المجني عليه في يوم واحد قتل منه خمسة من أهل السنة ومثل بهم وقلعت عيونهم , والمساجد تفجر بالديناميت, الأطفال تقتل, المصلون يروعون , الأموال تنهب , والكفاءات تحمل على ترك المناصب أو تقتل والمسلمون يهجرون أو يلقون في السجون فهل من نصير؟

    اللهم هل بلغت اللهم فاشهـــد .

    وحسبنا الله ونعم الوكيل .

    هذه أمانة يجب أن تصل لكل من يهمه أمر المسلمين ، من أئمة وخطباء ومصلين ومسؤولين ، وإعلاميين وبكافة الوسائل .

    واللهم صلي على محمد واله وصحبه وسلم

    مسلم من البصرة

    انتهت الرسالة .

    ونحن إذ ننشر هذا النداء ، لنذكّر كل من يبلغه من المسلمين بقوله تعالى ( وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر ) .

    وبقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( المسلم أخو المسلم ، لا يظلمه ولا يسلمه ، ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته ، ومن فرج عن مسلم كربة ، فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ، ومن ستر مسلما ، ستره الله يوم القيامة ) متفق عليه من حديث ابن عمر رضي الله عنه .

    ومعنى لا يسلمه : أي لا يسلمه إلى عدوه .



    وقال صلى الله عليه وسلم : ( المسلمون تتكافأ دماؤهم ، يسعى بذمتهم أدناهم ، ويجير عليهم أقصاهم ، وهم يد على من سواهم ، يرد مشدهم على مضعفهم ، ومسرعهم على قاعدهم ) رواه أبو داود من حديث ابن عمرو رضي الله عنه .

    والمطلوب هو إبراز قضية محنة أهل السنة في جنوب العراق ، إعلاميا ودعمها معنويا وماديا ، وتسليط الضوء عليها في الفضائيات ، والكتابات ، وعلى شبكة الإنترنت ، واستعمال كافة وسائل الضغط ، لكف يد البغي والظلم الآثمة ، يـــد عصابات الإجرام التي تعيث في الأرض فسادا في جنوب العراق ، والتي طالما كانت تقتات على التعاطف الخارجي بالترويج لمعاناتها تحت نظام صدام ، وتعرضها للاضطهاد ، ثم ها هي تكشّــر عن أنيابها ، وتبدأ في تنفيذ مخططها الإجرامي للسيطرة طائفيا على العراق ، تمهيدا للسيطرة على ما جاوره من البلاد .

    وقريبا جدا إن شاء الله تعالى سنذيع على هذا الموقع شريطا صوتيا بصوت أحد زعماء الشيعة في الكويت يتحدث فيه عن حقيقة موقفهم ونظرتهم لأهل السنة ، ومنطلقاتهم العقدية ، مما يؤكد ما ذكرناه سابقا من خطورة المخطط الرافضي الخميني الإيراني ، ودوره المشبوه مع الاحتلال الصليبي للخليج والعراق ، في المكر على هذه الأمة ، ولكن صدق الله تعالى القائل ( ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ) .


    الشيخ: حامد العلي
    www.h-alali.net
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-12-11
  3. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    اللهم يكون في عونهم ووينصرهم على اليهود وزالنصارى والروافض الانجاس شر من وطئ الحصى .....
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-12-12
  5. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    وجوب نصرة مسلمي العراق ضد الرافضة الكفار ( بيان للشيخ شريف الراجحي )



    بسم الله الرحمن الرحيم

    وجوب نصرة مسلمي العراق ضد الرافضة الكفار

    الحمد لله رب العالمين ، ناصر المؤمنين ، مذلّ الكافرين ، مخزي المنافقين ، عليه يتوكل المؤمنون ، وبه يستعين الموحِّدون ، وإليه يلجأ المضطرون ، أحمده عز وجل ،

    وأشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد بيده الخير وهو على كلّ شيء قدير ،

    وأشهد أن نبينا محمداً عبد الله ورسوله ، وصفيّه وخليله ، إمامُ المتّقين ، وخاتم المرسلين ، وقدوة المؤمنين ، جاهد في الله حق جهاده حتى أتاه اليقين ،

    صلى الله وسلّم عليه وعلى آله الطاهرين ، وصحابته الغرِّ الميامين ، الذين ناصروه في حياته وبعد مماته وما بدّلوا تبديلاً ،

    وعلى أعداء أزواجه الطيّبات الطاهرات وأعداء الصحابة الأبرار ، غضب الله ومقته ولعنته أبد الدهر .



    أما بعد :

    فإن ممّا لا شك فيه ولا ريب ، أنه ما نزل بلاء إلاّ بذنب ، ولا رفع إلاّ بتوبة ، وهاهو البلاء ينزل بإخواننا المسلمين السنة في العراق ، وهاهي الرزايا تحلّ بدارهم ، وهاهي قوى الكفر والشرّ والظلم والطغيان تتسلط عليهم وتتجبر ، وتحيط بهم من كلّ جهة ، وتنال منهم ما يشفي قلوبها السوداء ، ويطفئ بعض نار حقدها ، فسيلٌ من الدماء ، وألوانٌ من التعذيب ، وصور من البطش والتنكيل ، وانتزاع حقوقٍ في العلن ، وسرقاتٌ في الخفاء ، وترصّدٌ وتربّصٌ وتآمرٌ .


    أيها المسلمون :

    لقد احتل الصليبيون أرض العراق ، وعبثوا به ، وأهانوا المسلمين من أهله ، وهذا حال الكفار مع المسلمين وأفعالهم معهم منذ بزوغ نور الإسلام وظهور شمسه ، ولا نستغرب من أعدائنا الصليبيين هذه الأفعال الإجراميّة ، حيث إنّ ربنا سبحانه وتعالى قد أنبأنا في كتابه الكريم عن حقيقة ما يكنّونه للمسلمين ، وما يفعلونه تجاههم في حال تمكّنهم منهم ومن ديارهم .


    ولم نتعجب مثلما حدث للبعض من أفعال تلك الطائفة الخبيثة الملعونة - الشيعة الرافضة - في أرض العراق ، والتي أثبتت لكلّ ذي عينينِ أنها خنجر مسموم في يد الصليبيين يطعنون به الإسلام وأهله ، ولا عجب فدين هذه الطائفة الخبيثة الملعونة - الرافضة - يقوم على إيذاء الحبيب نبينا محمدٍ صلى الله عليه وسلم في نفسه وفي أزواجه وفي صحابته - رضوان الله عليهم أجمعين - ،

    فكذب هذه الطائفة معلومٌ مشهور ، وإجرامها لا يحتاج إلى تدليلٍ عليه ، وما أحوال أهل السنة في إيران عنّا ببعيد ، وما شركهم وقتلهم للحجاج بأمرٍ يُنسى ، وما فعله القرامطة أجدادهم إلاّ صورة تتجدد في أماكن متعددة من هذه الأرض على أيدي الأحفاد الرافضة - عليهم غضب الله ومقته ولعنته - .


    يا من تقرأ أو تسمع :

    لقد زعم بعض من يصوَّرون للناس على أنهم علماء أهل السنة ، وحقيقتهم أنهم منحرفون عن منهج أهل السنة والجماعة ، زعموا بأنّ الرافضة إخوان السنة ، وأن لا فرق بين الفريقين ، وحاشا وكلاّ ، بل فريقٌ في الجنة - أهل السنة - وفريقٌ في السعير - الرافضة - ،

    وقد دعى هؤلاء وغيرهم إلى الوحدة الوطنيّة في العراق ، وأنه - لا سنيّة لا شيعية - ، واستمات البعض في التقليل من شأن الخلاف بين الطائفتين والفريقين والحزبين ، وسكت الكثيرون عن تجاوزات وتعديات وإجرام الطائفة الملعونة - الرافضة - والتي استولت على أوقاف أهل السنة ومساجدهم وغير ذلك ،

    ثم بعد تفجير النجف ومقتل المرجع الرافضي اللعين - باقر الحكيم - ظهر بعض الناس يترحم عليه ويزعم أنه نال الشهادة هو ومن معه ، وما قوله هذا إلاّ عين الضلال والزيغ والانحراف عن الهدى والحق ، إذ لا شك في كفر هذه الطائفة الملعونة ومن انتسب إليها فكيف بمن كان لها إماماً ومرجعاً ، وأبدى بعض الخلق حسرته وفجيعته بما حدث ،

    ووالله إنه لحدثٌ يسرّ المؤمنين ويُسجد لله بسببه شكراً وحمداً - بغضّ النظر عن فاعليه ومنفذيه - ،

    ثم هاهي الأيام تمضي ، والليالي تلحق بها ، وتأتينا الأخبار المفزعة ، والأنباء المفجعة ، بما يدمي العيون ، ويمزّق القلوب ، ويجرح الأفئدة المؤمنة ويؤلمها ، فهاهي الطائفة الخبيثة الملعونة - الرافضة - تقتل علماء المسلمين وشبابهم ونساءهم وأطفالهم ، وتمارس ضدهم أبشع صور التعذيب والتنكيل والتشويه الجسدي ،

    هاهي طائفة الغدر والمكر والدناءه - الرافضة - تقتل فريقاً من المسلمين وتأسِرُ فريقاً ، تفعل ذلك بكلّ إصرارٍ وقذارةٍ وبرود أعصاب ،

    ويحدث هذا الأمر أمام العالم كلّه الذي لن يحرك ساكناً لأن المستضعف هم أبناء الإسلام وأهله ، كما أنه لا يتوقع أبداً أن يكون هناك موقفٌ مشرّف لأولئك الذين تباكوا على دماء المشركين ومعابدهم وزعيمهم .


    يا سنّة العراق اتّحِدوا :

    إن النداء يتوجه لأهل السنة في العراق أن اتقوا الله تعالى واستجيبوا لأمره : { واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرّقوا } { إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفاً كأنهم بنيان مرصوص } ،

    فأقل الواجب عليكم أن تجعلوا لكم قياداتٍ إسلامية ، تأتمر بأمر الله وتنتهي عن نواهيه ، وأن تلتفوا حول علمائكم العاملين ، المستمسكين بحبل الله المتين ، الناشرين للعقيدة الصحيحة البعيدة عن الشرك والبدع والمحدثات ،

    وأن تقيموا لكم مجموعاتٍ مدرّبة معدّة مجهّزة لدفع عدوان المعتدين على المسلمين ، فقد قال سبحانه وتعالى : { وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم } ،

    فهلمّوا يا أبناء الإسلام في العراق لنصرة دينكم ، وانهضوا لحماية أنفسكم وأهليكم وإخوانكم ، واجتمعوا ولا تتفرقوا ، وتناسوا خلافاتكم ونزاعاتكم ، فإنكم أمام أعداء متربصين ، صليبيين ورافضةٍ مجرمين ، وهناك المنافقين قاتلهم الله أنّى يؤفكون ، فليتكاتف أبناء كلّ حيّ وقرية ومدينة مع بعضهم البعض ، وليكن شعارهم : ( حياةٌ بعزّةٍ أو موتٌ بكرامة ) ،

    وليحصّنوا بيوتهم وممتلكاتهم ضد المعتدين ، وليدركوا أن الخلاف سوطُ الأعداء ، وأن الفرقة سلاحه ، وأن التشرذم والتنازع إنما هو سيفٌ مصلتٌ فوق الرؤوس ، وليعلموا أن العدو لا يخاف من الضعيف ، ولا يحسب حساباً للذليل ، ولا يتوانى عن البطش بمن أهمل الإعداد ، ولا يرحم من تخلى عن عزته وكرامته - الجهاد في سبيل الله - .


    ماذا تقدّم لإخوانك :

    المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يسلمه ، ينصره ويعينه ، ويؤيده ويقويه ، يكشف كربته ، يفرّج همّه ، ينصح له ، يمد له يده ، يحسّ بآلامه ، يعيش معاناته ، ولذا فإن من الواجب الذي لا يسقط ، والفرض الذي لا يُعطّل ، أن يتفاعل المسلمون مع إخوانهم المسلمين في العراق وفي كلّ مكان ،

    وحديثنا هنا عن المسلمين في العراق ، والذي يجب أن يُساندوا ويُنصروا ويعينهم إخوانهم ، ولا يتركونهم فريسة سهلة ، ولقمة سائغة ، يلتهمها الصليبيون ويأكلها الرافضة المشركون ،

    فماذا يمكن أن تقدّم لإخوانك السنة في العراق ؟ كيف يكون العون والنصرة ؟ إنّك لا تكلّف إلاّ ما تستطيع ، فانظر ما هي حدود استطاعتك ؟ ما هي احتياجاتهم ؟ ما هي أحوالهم ؟ أنت تستطيع نصر قضيتهم فافعل ، تستطيع التواصل مع بعضهم فافعل وابذل لهم النصح ، تستطيع إمدادهم بما يحتاجون فلا تتردد ، تستطيع نقل معاناتهم وما فعل بهم حزب الشيطان - الرافضة - فبادر وجد واجتهد ،

    تستطيع التحدث عنهم والدعاء لهم وحث المسلمين على الدعاء لهم فشمّر عن ساعد الجد ، هناك أشياء كثيرة تستطيع تقديمها لهم ، وأبواب الخير كثيرة ، ولن يعجز ذهنك عن تلك الطرق والأبواب أو بعضها ، فالله الله بالتقرب إلى الله تعالى بنصرة إخوانك وإعانتهم .


    ختاماً :

    نداءٌ إلى علماء المسلمين :

    أنتم من يؤمّل فيكم الناس الخير ، ومن يرجى منهم النصرة ، ومن ينحني الورق مستمطراً كلمات العون والإغاثة ، دموع الأطفال تستنهضكم ، جثث القتلى تناديكم ، جراح الأسرى تشكوا لكم ، أقفاص الأسرى وسجونهم تنتظر هممكم وأقوالكم ومواقفكم ، البيوت المهدمة ، والجثث الممزقة والممثل بها ، والأجزاء المقطّعة ، والأرامل والثكالى واليتامى والمشرّدين ،

    تأمل بقليل من اهتمامكم ، وشيءٍ من حرقتكم ، ترجوا سماع صوتكم يدوّي : المسلم أخو المسلم ، إخواننا إخواننا ، قضايا المسلمين - وعلى رأسها قضية أهل السنة في العراق - تتمنى أن تراكم تدافعون عنها حق المدافعة ، وتتبنونها ، وتنصرونها ، وتحثّون المسلمين على ذلك .


    علماء المسلمين :

    إذا لم تلتفتوا لإخوانكم فمن يلتفت لهم ؟ إذا لم تقوموا بعمل إيجابيٍ ونافعٍ لهم فمن يقوم بذلك ؟ إن لم تقفوا مع أهل السنة ضد الصليبيين والمنافقين والمشركين فإنه يخشى أن تكون الدائرة على غيرهم ، وربما وصلت إليكم ، فأصابكم مثل ما أصابهم إن لم يكن أعظم ، فاتقوا الله تعالى وقوموا لله مثنى وفرادى ، واستعينوا بربكم جل وعلا ، وهبّوا لدعوة المسلمين لنصرة إخوانهم بصوتٍ عالٍ يدوّي في أرجاء الكون ، ولا تخافوا في الله لومة لائم ،

    ولن يؤاخذكم أحدٌ حين تدعون إلى نصرة إخوانكم المسلمين بالقدر المستطاع والجهد الممكن ، وحين تنادون إخوانكم في شتى الأقطار إلى نبذ خلافاتهم والوقوف صفاً ضد أعدائهم اليهود والنصارى والمنافقين والمشركين .


    اللهم هل بلّغت اللهم فاشهد ،

    وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمدٍ وآله وأصحابه أجمعين .

    السبت 16/7/1424هـ .

    كتبه / شريف بن علي الراجحي




    بارك الله بالشيخ شريف وثبته

    التاريخ يوافق 13 سبتمبر 2003
    ---------------
    منقوووووووول
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-12-12
  7. maximilianes

    maximilianes عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-12-09
    المشاركات:
    432
    الإعجاب :
    0
    النص في الاعلى كتبه ابو خطاب وصديقه حامد علي وقالوا انه نداء من البصرة
    انت واحد مسخرة يا خطاب
    اقول
    يا اهل اسنة الاعزاء
    لا تسمحوا لامثال (حُذف) ان يقودوكم ويهزؤوا منكم لقضاياهم الشخصية لان السنة في العراق يمثلون 35 بالية من الشعب والكلام اللي نقلوا خطاب انما هو كذب لاشعال الفتنة بين السنة والشيعة وهذا امر محال وقد تجاوزه الشيعة بعد استشهاد الحكيم وسقوط صدام ورفضوا الانتقام من احد
    وايضا السنة لن يسمحوا لهؤلاء المغرضين الاميركيين مثل (حُذف) بان يقودوهم لانهم ليس اذناب بل اناس واعين
    والدليل خطاباتهم بالعراق وخطابات الشيعة
    معا نحو الوحد الاسلامية كما العراق
    معا تحو تحرير القدس وهزيمة اسرائيل كما لبنان وفلسطين
    واللي مثل ابو خطاب وبن لادن وهول يروحو ينامو بشي محل لان اعالم الاسلامي والامة الاسلامية رفضتهم
    لانهم يقتلونهم
    الا يذكر السنة كيف يتم ذبحهم في الجزائر والمغرب وتركيا ومكة والرياض
    وبغداد في الانفجارات التي تبنتها جماعات (حُذف)
    وايضا في مصر
    ان السنة اوعى من (حُذف) بكثير وسوف يحاربونه وينتصرون عليه
    وستشهد الايام
    لا تناقش ولا تجادل يا اخ (حُذف)
    لقد وقعت في المحظور
    وقع عليك الحد
    مهدور دمك
    هههههههه
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-12-12
  9. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    هذا ليس من عندي بل من الاخوة في العراق وهم لايكذبون

    maximilianes
    بل انت المسخرة والمزبلة ايضا ...يريدون ان يحافطوا على ماتبقى من وجه لهم عند الناس وقد افتضحوا وهم يعلمون ان لا تكنوا من حكم البلاد الاسلامية لا قدر الله لاذاقوا الويل والعذاب للسنة فقط ولاقاموا التحالف مع اخوانهم اليهود والنصارى وقد رأينا ذلك العذاب لاهل السنة في ايران على ايدي المجوس الحاقدين ....


    اعقل يارافضي ان السنة بدأوا يعرفون من انتم ياجبناء يامطايا الاستعمار ...فلاتحاول ذر الرماد على العيون لان الناس قد عرفتكم ولله الحمد ...

    واذا كان دمي مهدور عندكم فهذا صحيح لان اهل السنة كافرون ويجب القضاء عليهم وسيتحقق ذلك بأيدي المهدي المنتظر اللي قاعد في السرداب كما في كتبكم تقولون ..:D
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-12-13
  11. Mared

    Mared عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-22
    المشاركات:
    540
    الإعجاب :
    0
    الروافض .. خير من وطىء الحصى .. مقولة بالغة وصميمة أخي أبو خطاب .. ولا تلتفت لنعيق البوم وغربان الأذى ..!! روافض العراق ومن ورائهم روافض أيران .. ينطبق عليهم ما سبق .. فلم يكن يتصور عاقل أو يدرك .. أن أولئك الروافض قاتلهم الله سيضعون أيديهم النجسة الملطخة بدماء الأطهار من سنة العراق في يد اليهود والصليبيين الأمريكان .. وستبدي لك الأيام ما هو أعجب .. وتحية لكل حر غيور شريف ..
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-12-13
  13. جاد

    جاد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-07-30
    المشاركات:
    817
    الإعجاب :
    0
    افف يا لطيف

    يا لطيف

    كل هذا؟؟؟

    (حُذف) ، انك مخرب فعلا

    تخترع نص وتاتينا به كدليل ؟؟؟؟؟؟؟
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-12-14
  15. Faris

    Faris عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-09-28
    المشاركات:
    1,155
    الإعجاب :
    0
    نص مقتبس من رسالة : Mared

    قلدك الله في روحك انت بتقل هذا الكلام حقدا وكيدا بشيعة العراق ام دسا وفرقة لمسلمين العراق الذي لم يستطيع الكيد المريكي تفريقهم فهل تستطيع انت زرع الحقد والبغض بين ابناء الفرات الذين ظللتهم لا اله الا الله محمد رسول الله ,,
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-12-14
  17. Faris

    Faris عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-09-28
    المشاركات:
    1,155
    الإعجاب :
    0
    نص مقتبس من رسالة : Mared
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-12-14
  19. Faris

    Faris عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-09-28
    المشاركات:
    1,155
    الإعجاب :
    0
    Re: افف يا لطيف

    نص مقتبس من رسالة : جاد
    هم هكذا على مر التاريخ , ولو يقدروا يحرفوا احاديث لما ينفعهم , والهدف شق صف المسلمين وذهاب ريحهم , وبدلا من ان نتناقش كيف نجمع صفوفنا في وجه عدونا الذي يتربص بنا والذي يحتل ارضنا ويهتك اعراض اخواتنا في العراق , ,
     

مشاركة هذه الصفحة