(( بن ذي يزن )) كيف افشل النظام عملية التنسيق بين المعارضة ؟

الكاتب : الصلاحي   المشاهدات : 402   الردود : 1    ‏2003-12-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-12-09
  1. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    [color=0000FF]كيف افشل النظام عملية التنسيق بين المعارضة ؟



    الحبكة السياسية قد تتجاوز كل اساسيات العمل الشريف لتصل إلى حد التآمر ورمي الشرر في مستصغر النار لتتقد وتيرتها وتؤمن مصالح ما فتأت أن تنال من كرامة المواطن والوطن ، وتوضد مصالحها وتضعها فوق كل اعتبار ، وحين يصبح هذا العمل دستورا متفقا عليه بل يكاد من بداهات العمل والمفاخرة الشخصية على غرار كل مفاخرة سلبية في اليمن بدأً من القبيلة ومرورا بحمل السلاح إلى تعاطي القات ، نجزم حينها أن منعطف البلاد قد دخل دهليز مظلم لا يمكننا ومهما بلغ تفاؤلنا أن نرى النور في آخره .

    أستبشر الكثيرون حين دنت أقطاب الأفكار المتناقضة من بعضها وبدأت تتحسس موطن الخلل الحقيقي ، وشكلت حالة تشبه التنسيق و العمل على أرض الواقع ، وأصبحت تشكل كتلة منافسة أثبتت وجودها في الإنتخابات البرلمانية الأخيرة لولا قوة وأحتكار النظام القائم لكل موارد السيطرة على نتائجها مسبقا .

    حينها شعر النظام أنه في حالة خطر فعلية ، وان التنسيق هذا قد يتطور إلى ما يشبه حالة من التحالف ضده ، فاليسار واليمين اللذان يشكلان الطيف الأكبر من تجاعيد الوطن الكهل يسحبان من تحت قدميه إية مشروع أو مزايدة محتملة ، وخاصة أن النظام لا يحمل طياتهِ خطابا فعليا أو ثابتا أو حتى برنامجا سياسيا لديه من المباديء والشعارات و التي هي متعارف عليها في التشكيلات الحزبية والسياسية ، فهو خالي المحتوى قبلي التشكيل وبالكاد يسمع المواطن أن هذا التنظيم العشوائي أخرج رجلا نزيها عمل بصمت وبصدق وبشرف .

    أرتعش النظام وأنتفض كطيرا مسه بلل وبدأ في تثوير الخلافات الإيديولجية القديمة بين قطبي المعارضة ، وخاصة بعد مقتل الرفيق الذي لن ينساه الوطن جار الله عمر ، وتصغير القضية إلى حدودها الساذجة لتبقى نار البحث عن الثأر مشتعلة ، ونحن بالكاد نرى جريدة تتكلم بلسان الحزب الحاكم أن تفوت إصدار دون التطرق إلى الفتاوى التكفيرية التي أصدرها الإصلاح حين كان يعمل تحت أبط النظام وبمباركة منه .

    لن نكذب على أنفسنا حتى وأن كانت هناك بيانات تقول العكس ، فاللقاء المشترك أنتهى فعليا بعد تصفية جسد وليس روح جار الله عمر ، وكل ما يدور من لقاءات شكلية فيما بينهم هي محاولة يائسة لتضميد الجراح ، بل ربما هي محاولة تدارك ما يمكن تداركه من فتوى تكفيريه بحق ياسين سعيد نعمان ، وأصبح حال هذه اللقاءات جدل عقيم بعيد عن هموم الوطن ليضيق أكثر وأكثر ويقتصر فقط على حماية كادر أو قيادي وتبرير محاضرة أو فتوى !!!

    نجح النظام كعادته في تجميد هذا العمل ضده ، كما نجح قبلها في تصفية شريك الوحدة ، ثم شريك الحرب ، وبعد أن أفرغ الوطن من كل محتوى وبشارة محتملة وقيض الديمقراطية ، أصبح الطريق له سالكا نحو المزيد من المكابرة والظلم ، ونزعم أن أوراق العمل القذرة التي يمتلكها النظام لا تكاد أن تحصى ، فهو يبدع أشد الإبداع في تحطيم الهمم وتكسير المجاذيف ان كانت تسعى لرفعة الوطن أو تنحيته بالطرق السلمية عن سدة الحكم .
    [/color]


    [color=FF0000](( للكاتب والأديب بن ذي يزن ))[/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-12-09
  3. النسر الجارح

    النسر الجارح عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-07-14
    المشاركات:
    410
    الإعجاب :
    0
    النظام استاطع تثوير الفتن والاصطياد بالمياة العكره
    واسمة الحقيقي المتأمر على الشعب
     

مشاركة هذه الصفحة