نصائــح لوجه الله تعالى

الكاتب : المؤيد الأشعري   المشاهدات : 621   الردود : 1    ‏2001-08-05
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-08-05
  1. المؤيد الأشعري

    المؤيد الأشعري عضو

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    225
    الإعجاب :
    0
    بســـــــم الله الرحمن الرحيــــــــم .

    إن الحمدلله نحمده ونستعين به ونتوكل عليه وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدًا رسول الله عبده ورسوله بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمه وتركنا على هذه المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك، فصلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله وأصحابة الكرام الأخيار .

    أما بعد .

    هذه نصيحة قدمتها لدمشقية المعروف بعبدالرحمن دمشقية واحببت أن أقدمها لرواد هذا المنتدى وإليكم ما يلي:

    إن العقيدة أهل السنة ثابتة واضحة لا غبار ولا غياية عليها، بل واضحة لكل من يريد أن يراها،ثم إن قواعدها ثابته، وهو ما عليه علماء سلف هذه الأمة وعلى رأسهم جميعا مالك بن أنس و محمد بن أدريس والنعمان بن ثابت و أحمد بن حنبل، هؤلاء علماء المذاهب الفقهية الأربعة، وأساس مذهبهم هذا مبني على عقيدة اهل السنة والجماعة، فإنها قاعدة ثابته .

    وإن الإمام أحمد بن حنبل رضي الله عنه قد ناصر السنة ولقد لقي من ذلك العنت من قِبَل المعتزلة إذ كانت لهم صولة وجولة وبأس شديد عندما استلم المأمون مقاليد الحكم حتى جاء المعتصم بالله فأنزل العقاب الشديد والويلات على الإمام أحمد وذلك أنه يريد منه ان يقر بخلق القرآن الكريم وذلك كما قال عنه أبي الحسن الأشعري كما نقله الدمشقية بانه "هو الامام الكامل الذي بين الله به السنة وقمع البدعة ".
    ويقول العبد الفقير: هي بدعة خلق القرآن الكريم والكلام فيه .

    إن القرآن الكريم كلام الله، والكلام صفة من صفات ذاته قديم غير حادث ولا محدث وهذا ما يقوله جميع علماء سلف هذه الأمة من أهل السنة والجماعة حتى يومنا هذا، فكيف تكون صفاته مخلوقة؟

    إن مذهب الإمام أحمد بن حنبل خاليا من التشبية والتجسيم بل إن عقيدته هي عقيدة اهل السنة كسائر إخوته الشافعي وابي حنيفة ومالك رضي الله عنهم، ولكن الوهابية لا أدري لِم يريدون الجدال في هذه الأمور وقد سبق ونوقشت هذه الأمور من قبل، حتى أن الوهابية فيهم شيئا من معتقدات التجسيم لله تعالى عن ذلك علوا كبيرا وذلك قولهم بأنهم متبعين مذهب وعقيدة الإمام احمد .
    وأقول: وهل المجسمة اليوم كمثل المجسمة من قبل ودعوتهم بانهم أتباع الإمام احمد؟؟

    إن الإمام أحمد بريء منهم، وقد برأ ساحته الإمام أبو الفرج بن الجوزي الحنبلي في كتابة دفع شبه التشبية وقد قال رحمه الله:

    " اعلم وفقك الله تعالى أني لما تتبعت مذهب الإمام أحمد -رحمه الله تعالى- رأيته رجلا كبير القدر في العلوم، وقد بالغ -رحمة الله عليه - في النظر في علوم الفقه ومذهب القدماء، حتى لا يأتي مسألة إلا وله فيها نص أو تنبيه إلا أنه على طريق السلف، فلم يصنف إلا المنقول، فرأيت مذهبه خاليا من التصانيف التي كثر جنسها عند الخصوم ."

    إن الإمام أبي الفرج الجوزي حنبلي المذهب وقد برأ ساحة الإمام أحمد من أقوال المجسمة والمشبهة، ولقد قال في كتابه:

    " فقد نصحت التابع والمتبوع فقلت لهم: يا أصحابنا أنتم أصحاب نقل وإمامكم الأكبر أحمد بن حنبل يقول وهو تحت السياط: << كيف أقول ما لم يُقَل؟>> .
    فإياكم أن تبتدعوا في مذهبه ما ليس منه، ثم قلتم في الأحاديث، تحمل على ظاهرها، وظاهرها القدم الجارحة، فإنه لما قيل في عيسى روح الله اعتقدت النصارى أن لله صف هي الروح ولجت في مريم/ ومن قال: << استوى بذاته>>
    فقد أجراه مجرى الحسيات وينبغي أن لا يهمل ما يثبت به الأصل وهو العقل، فإنا عرفنا الله تعالى به، وحمكنا له بالقدم، فلو أنكم قلتم: نقرأ الأحاديث ونسكت، ما أنكر عليكم أحد، إنما حملكم إياها على ظاهر قبيح، فلا تدخلوا في مذهب هذا الرجل الصالح السلفي ما ليس منه .

    ولقد كسيتم هذا المذهب شيئا قبيحا حتى صار لا يقال حنبلي إلا مجسم، ثم زينتم مذهبكم أيضا بالعصبية ليزيد بن معاوية ولقد علمتم أن صاحب المذهب أجاز لعنته، وقد كان أبو محمد التميمي يقول في بعض أئمتكم: لقد شان المذهب شيئا قبيحا لا يغسل إلى يوم القيامة "
    امنتهى كلام الإمام ابن الجوزي رجمه الله، والله لقد احسن القول .

    هذا والله هو الحق المبين وتأكيدا على ذلك قد تكلم الإمام التاج عبدالوهاب السبكي في كتاب (معيد النعم ومبيد النقم) :
    وهؤلاء الحنفية والشافعية والمالكية وفضلاء الحنابلة ولله الحمد في العقيدة يد واحدة كلهم على رأي أهل السنة والجماعة يدينون الله تعالى بطريق شيخ السنة أبي الحسن الأشعري - رحمه الله تعالى- لايحيد عنها إلا ..رعاع من الحنابلة لحقوا بأهل التجسيم .

    وتأكيدا على هذا القول يقول الإمام ابن الجوزي:
    ورأيت من أصحابنا من تكلم في الأصول بما لا يصلح، وانتدب للتصنيف ثلاثة: أبو عبدالله بن حامد وصاحبه القاضي وابن الزاغوني، فصنفوا كتبا شانوا بها المذهب، ورأيتهم قد نزلوا إلى مرتبة العوام، فحملوا الصفات على مقتضى الحس. فسمعوا أن الله تعالى خلق ىدم على صورته، فاثبتوا صورة ووجها زائدًا على الذات, وعينين وفمًا ولهوات وأضراسًا وأضواءً لوجهه هي السبحات ويدين وأصابع وكفا وخنصرا وإبهاما وصدرا وفخذا وساقين ورجلين .
    وقالوا: ما سمعنا بذكر الرأس .
    COLOR=blue]وقالوا: يجوز أن يمس ويٌمس، ويدني العبد من ذاته .[/COLOR]
    وقال بعضهم: ويتنفس .

    هذا كلام ابن الجوزي رحمه الله .
    اما حكاية الثلاثة الذين ذكرهم الإمام ابن الجوزي وهه على الترتيب .
    أبو عبدالله بن حامد .
    وهو: أبو عبدالله الحسن بن حامد بن علي البغدادي الورّاق المتوفي سنة 430 هجرية، وهو من أكبر مصنفين الحنابلة وله شرح في الأصول فيه الطامات وقد ذكرها ابن الجوزي وعلق عليها، وقد تخرج على يديه القاضي أبو يعلى الحنبلي .

    والقاضي هو:
    القاضي أبو يعلى محمد بن الحسين بن محمد بن خلف بن فرّاء الحنبلي المتوفي سنة 468 هجرية .
    هذا الرجل قال عنه أبو محمد التميمي: لقد شان أبو يعلى الحنابلة شيئا لا يغسله ماء البحار . وهذا القول موجود كذلك في الكامل في التاريخ لابن الأثير .

    ثم أن الحافظ أبو بكر بن العربي قال في كتابه العواصم من القواصم: "أخبرني بمن أثق به من مشيختي أن القاضي أبا يعلى الحنبلي كان إذا ذكر الله سبحانه يقول فيما ورد من هذه الظواهر في صفاته تعالى: ألزموني ما شئتم فإني ألتزمه إلا اللحية والعورة "

    ولقد نقل هذا الشهرستاني في كتابه الملل والنحل كذلك .

    أما ابن الزاغوني وهو أحد مشايخ ابن الجوزي وقد رد عليه ابن الجوزي، وله كتاب اسمه الإيضاح وبه يثبت التشبيه .
    ابن الزاغوني هو أبو الحسن علي بن عبيدالله بن نصر الزاغوني الحنبلي المتوفى سنة 527 هجرية .

    وذكره الحافظ الذهبي في كتابه سير أعلام النبلاء حيث قال:
    " ورأيت لأبي الحسن بخطه مقالة في الحرف والصوت عليه فيها مآخذ والله يغفر له، فيا ليته سكت" .

    أما قول ابن الجوزي وهو أن هؤلاء أو غيرهم صنفوا كتبا شانوا بها المذهب، أقول:
    وهذا واضح عندهم حيث كنتب عقائدهم تعج بالموضوعات والواهيات والإسرائيليات من الخبار فمن يعارضها أصبح زنديقا كافرا او جهميا . ومنها إثبات الصوت والحروف في صفة الكلام لله وهذا ما تقوله المعتزلة وكذلك الوهابية . وإنني ساعٍ على إثبات ذلك بالدلائل الراجحة .

    هذا كل فيما سبق رد على الدمشقية في أمر عقيدة الإمام أحمد بن حنبل رضي الله عنه ورأي أهل السنة به فجزاه الله عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء ناصر السنة قامع البدعة .
    =========================

    نصيحة أقدمها لمن يتمذهب بمذهب جديد وهي السلفية أقول له:

    إن من أهم صفات الداعية إلى الله ورسوله صلوات ربي وسلامه عليه، ان يتحلى بالخلق الكريم، ويدعوا الناس بالحسنى ويجادل بالتي هي أحسن، وانتم عندكم الدعاء إلى الله بالصراخ والشتم والتوبيخ، وهذا ليس قولي او قول من في هذا المنتدى بل أفعالكم تدل على ذلك تماما وهذا طبع انتم به سالكون ولن تتغيرونه أو تبدلونه .

    وإني اجزم على أن من أسباب هداية الناس هو حسن الحلق سواء في الحوار أو المعاملة بين الناس، فكم من مدن كثيرة دخلت الإسلام واعتنقد هذا الدين الحنيف بسبب حسن الخلق وهذا واضح في بعض قرى في أفريقية دخلت الإسلام بسبب أن تجار المسلمين دخلوها من اجل التجارة فقط، فرأوا حسن أخلاقهم وصدق تعاملهم فأحبوهم، ودخلوا الدين من أجل ذلك . حتى الصوفية الكرام لهم يد في ذلك.

    أريد وهابي ولو واحد يحسن القول ولا يشتم ما وجدت إلا القليل..القليل منكم والبقية: متفوقين بالشتم والتوبيخ، ولئن وضع شتم الناس في كفة ووضع وهابي واحد في كفة اخرى لرجح بهم جميعا، حببوا الناس فيكم، اكسروا تلك القاعدة وهذا الإعتقاد بان الناس تراكم من اهل الشر ساعين إلى خلق الفتنة، الدين هو الخلق .
    إنما الامم الأخلاق ما بقيت ...

    وقال رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم: ( إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق ) وقد قال جعفر الطيار بن أبي طالب رضي الله عنه للنجاشي واحتج بين يديه بأن رسول الله يدعوا إلى مكارم الأخلاق، معروف الحسب والنسب ومن أوسط الناس نسبا وما وزن بفتى من قريش إلا رجحه عقلا وخلقا ونبلا ويشهد بذلك الكفرة أيضا .

    وقد قال شاعر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حسان بن ثابت رضي الله عنه شعرا مدحا له قال فيه:

    أحسن منك لم تر قط عيني ... واجمل منك لم تلد النساءُ
    مبـــرأ مــــــن كـل عيـــــب ... كأنما خلقـــت كمــــا تشاءُ

    هذا وأسأل الله لنا السلامة والتوفيق.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-08-05
  3. محمد عمر

    محمد عمر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-05-07
    المشاركات:
    547
    الإعجاب :
    0
    سبحان الله ...

    لن أزيد في الكلام وأعيد ... أيها المخذول ...

    لا زال بكم جهلكم وعنادكم ... حتى تقربتم من أهل السنة ... تقولون لهم : نرجوكم ... لا تبدعونا .. لا تضللونا ... لا تصرفوا الناس عنا ...
    كلنا مسلمون ... نحارب أعداء الإسلام .. فرضي منكم أهل السنة ... على أن تخفوا مذهبكم القبيح ...
    أثم إذا تطاول الزمن تطاولتم بتطاوله ... فأصبحتم أهل السنة ... وغيركم أهل البدعة ....
    نفخة نفخها الشيطان في عقولكم ...

    أسألك من يقصد الإمام ابن خزيمة حين قال :
    ( يستتابون وإلا قتلوا كفرا وردة ... ثم ترمى جيفهم في المزابل ) ؟؟؟

    من المقصود أيها المخذول ... ؟؟؟

    أنت وأمثالك من أهل البدعة والخرافة ... ؟؟؟؟ تنقبون عن الشبهات كما تنقب الدود في بقايا الــــ ....

    لا بأس جيفة تبحث عن جيفة ... ترمى جيفهم في الجيفة ...

    أصبحت أشعر بالغثيان ... كلامكم لا يؤيده عقل ولا منطق ...

    أما الكتاب والسنة فليس لكم فيهما من نصيب ...

    أشك أن في خلائقكم شيئا اسمه : الحياء ....
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة