فضيحة أخرى في زمن الفضائح: إسمنت عربي ليهود!

الكاتب : Mared   المشاهدات : 618   الردود : 4    ‏2003-12-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-12-08
  1. Mared

    Mared عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-22
    المشاركات:
    540
    الإعجاب :
    0
    فضيحة أخرى في زمن الفضائح: إسمنت عربي ليهود!

    يقول الخبر إن مصر تزود (الإسرائيليين) بالإسمنت الذي يبنون به المستعمرات الصهيونية والجدار الفاصل، وهذه فضيحة بحق مصر لأن بناء المستعمرات يعني اغتصاب المزيد من الأراضي الفلسطينية وإقامة الجدار الفاصل تعني الإمعان في عزل أبناء الأرض المحتلة.

    وتذكر جريدة العربي الأسبوعية المصرية أن شركة لان (الإسرائيلية) للتسويق والاستيراد التابعة لرجل الأعمال (الإسرائيلي) بيليسكي هي التي قامت باستيراد الإسمنت المصري عن طريق شركة مصر بني سويف. ثم اكتشف الأمر وتوقف التصدير مدة يومين، لكن بيليسكي تحايل على الموضوع وأحضر معه إلى مصر "جمال الطريفي" المسؤول في شركة الطريفي التي يملكها الوزير الفلسطيني في حكومة قريع "جميل الطريفي". وأعيدت كتابة العقد عن طريقه لتسهيل وصول الإسمنت المصري إلى فلسطين لمواصلة بناء المستعمرات والجدار الفاصل.

    وبذلك صارت الفضيحة فضائح بالجملة. فضيحة لمصر، وفضيحة استخدام اسم رجل فلسطيني لصالح يهود وضد مصالح شعبه وأبناء وطنه، بل وفضيحة لوزارة السلطة الفلسطينية.
    من المعروف أن شركة لان (الإسرائيلية) تدعم شارون، كما كانت تدعم أنطوان لحد العميل اللبناني (لإسرائيل)، وبيليسكي نفسه يهودي متطرف.

    فأي شيء يستدعي القرف والاشمئزاز أكثر من هذا ؟ أن يصبح وزير في السلطة ستارا تعمل من خلفه الشركات (الإسرائيلية)!! ستار يعترض علنا على الانتهاكات (الإسرائيلية)، ويدعمها سرا!! لا أدري ما الذي يمكن قوله أكثر مما قلت. قد يأتي من يعلن أن الخبر بجملته كاذب، وقد يأتي من يقره ويؤكده، وعلى الرغم من اقتناعي أن لا دخان بلا نار، لا يسعني إلا أن أقول: الله أعلم.

    المصدر:
    http://www.alarabonline.org/TodayPages/t.pdf



    السلام عليكم والشكر ولما تفضلت به من موضوع يوضح فضيحة جديدة حول الدعم العربي اللا مباشر والمباشر أحياناً كثيرة... للمشاريع الصهيونية في الأراضي المحتلة... وحقيقةً أصبح الشعب العربي... يخدع بطريقة جداً بسيطة... فقاعات المؤتمرات والاجتماعات تتمخص بالعداء الكامل للكيان الصهيوني... بيد أن هذا العداء... يتبدد ويتلاشى على أرض الواقع حتى ولو كان ذلك الأمر من تحت الطاولة السياسية... كفانا أيها العرب... خداعاً وتضليلاً... فالمصلحة السياسية كما يقولون تقتضي مثل ذلك...
    لاحول ولا قوة الا بالله


    البترول ....يالبترول.. يذهب الى الصخاينة....(((( مجانا ))))

    ( اسرائيل ) .. بذاتها ... تم انشائها (((((( بثلاثة حروب وهمية )))))) ضحك بها الصليبيهودعرب على ( الغافلين المغفلين العرب والمسلمون ... ؟ .. ( 1948 ) ( 1967 ) ( 1973 ) الميلادية ...

    فمسألة ( الأسمنت ) امره يسير جدا ... قياسا....
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-12-08
  3. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    ما الذي جَدَّ ؟
    التبادل التجاري بين مصر ، والكيان الصهيوني قائمٌ من قبل التوقيع على المعاهدة ..
    مشكلتنا مع الأنظمة العربية عموما ، ومصر خصوصا .. هي مطالبة هذه الأنظمة من المنظمات الفلسطينية المقاتلة أن ترمي سلاحها ، وتركع للكيان الصهيوني .. ولما لم يستطع الكيان الصهيوني ، بقوته وجبروته إخضاع هذه المنظمات لرغبته .. لجأ إلى إمريكا كي تصنع شيئا .. والتي بدورها ، أوحت لحاكم مصر ، أن يتولى هذه المهمة ، ولكن الله قد أفشل مسعاهم ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-12-08
  5. azizNY

    azizNY عضو

    التسجيل :
    ‏2003-12-07
    المشاركات:
    218
    الإعجاب :
    0
    Hmmm

    Isnt that how they are suppose to make money, and isnt that why they are in business for?

    Salam,
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-12-08
  7. عمران حكيم

    عمران حكيم عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-05-24
    المشاركات:
    958
    الإعجاب :
    0
    لعنة الله على الاعراب الذين حاصرو ا العراق والسودان ويتعاملون مع اليهود

    وماذا نتوقع من ابن الرقاصة حسني حسنيه البقرة الكريه *** الله ابوه هذا اليهودي الفرعوني الظالم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-12-10
  9. Mared

    Mared عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-22
    المشاركات:
    540
    الإعجاب :
    0
    الأخوة الكرام .. شكرا لمروركم الكريم ... فعلا كما ذكر فليس هناك جديد .. لكنها فضح للأنظمة العميلة أمام المخدوعين والمصفقين الأغبياء ..! الذين يعتقدون أن هذا الزعيم العربي أو ذاك بمجرد لعنه للأمريكان واليهود في التلفاز فهو صالح طالح ّ!! لكن وما خفي كان أعظم وما يجري تحت الطاولة أسوء .. وانبطاح حكام العرب العملاء أمام اليهود والنصارى ليس بخاف على أحد من العقلاء ...والأيام القادمة سترينا ماهو أعجب ...
     

مشاركة هذه الصفحة