اختلاف الايديولوجيات ...مدى الاتفاق والافتراق

الكاتب : عمر السقاف   المشاهدات : 1,161   الردود : 26    ‏2003-12-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-12-07
  1. عمر السقاف

    عمر السقاف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-01
    المشاركات:
    1,674
    الإعجاب :
    0
    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]بسم الله الرحمن الرحيم

    الاخوه المشرفون

    الاخوه الاعضاء


    لا يخفى على الكل ان الاختلاف الايديولوجي بين القوى السياسية في اليمن ظاهر

    فهناك اليمين والوسط واليسار

    وبالرغم من الاختلاف الايديولوجي الموجود الا اننا نرى نوع من التقارب والتجاذب تارة ونوع من التباعد والتنافر تارة اخرى


    ونرى ان صديق الماضي صار عدو اليوم والعكس


    ومن هنا اود ان اطرح على اخواننا السياسيين بعض الاسئله:

    ما مدى التزام الاحزاب بالايديولوجيات والادبيات التي تتبناها

    وما مدى المرونه في اتخاذ القرار

    وما هي المحركات لعقد الصفقات السياسيه

    وما الغرض المخفي وراء مثل هذه التحالفات او التنسيق

    وما مدى تأثير هذه التحالفات على الحياه السياسيه

    وما الفائدة المرجوه منها ولصالح من؟


    هذه اسئله اود ان ارى ردود عليها



    كما اود ان ارى ردودا منهجيه من غير التعرض لاحد بكلام جارح


    ودمتم[/grade]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-12-07
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    شكرا أخي الكريم على هذا الحس الوطني

    ومن خلال اسئلتك نلاحظ بأنك بدون شك تعلم الإجابة كما يعلمها الجميع هنا ورغم هذا فاننا تواقين لقراءة آراء بعض الأخوة هنا الذين لديهم المعرفة او يسبرون أغوار ما يحدث في اليمن العزيز 0


    بالنسبة فانا أرى بأن الإيدلوجيات الحالية لا تختلف عن ما سبقها قبل الوحدة والأحزاب سواء الحاكم او المعارض لم نرى لبرامجها التي غالبا ما تكون ديباجاتها وواجهتها مصلحة الوطن لكن ما نراه من مساومات فيما بين تلك الأحزاب يتضح لنا بأن العمل الحزبي في اليمن هو كيف تستطيع المساومة للحصول على مزايا معينة وتبقى مصلحة الوطن واجهة شعار وعدة شغل لابد منها لكن الهدف هو مصالح شخصية ليس إلا 0


    تحيات
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-12-07
  5. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    الالتزام اكذوبة باليمن

    [color=330000]عزيزي عمر
    الايدلوجيا الحزبية باليمن لا زالت بدورة الحضانة الفكرية ولا يمكن ان تكون هناك اجزاب يمنية ملتزمة باديلوجياتها وادبياتها الحزبية ما دام الوعي الفكري اليمني على سمتوى الفرد لا الحزب لان لاي حزب قاعدة شعبية واذا كانت ىالقاعدة الشعبية لاي حزب كان تضم الكثير من انصاف المتعلمين واشباة المثقفين واغلب الاحزاب اليمنية المؤدلجة يسيرها اشخاص وقيادات لا تعتبر مؤهلة فكريا لقيادتها
    فلا القيادة ستلتزم بادبياتها ولا القاعدة الحزبية ستكون مؤهلة لهذا الالتزام

    الشي المستنكر هو ان يكون الدين لدى بعض الحركات والتيارات على الساحة العربية لا المحلية (جزء من الادبيات الحزبية والايدلوجية وجزء من مشاريع سياسية برجماتية)
    مع ان الدين ملك روحاني واخلاقي للجميع والالتزام به حزبيا يعني ان يصبح الدين العوبة فكرية وسلماً من سلالم الوصول السياسي

    تحية وشكر لطرحك[/color]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-12-07
  7. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    الرد اعلى عن مدى التزام الاحزاب اليمنية والخاصة بالتوجية السياسي ...

    كالتحالفات والتكتلات والولاءت والت\غيرات السياسية من نهج لاخر!

    ما مدى تحكم الوعي السياسي والالتزام المبديء حولها

    لي عودة حول النقطة هذه النقطة بالذات
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-12-08
  9. YemenHeart

    YemenHeart مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-08-04
    المشاركات:
    1,891
    الإعجاب :
    5
    نص مقتبس من رسالة : عمر السقاف
    يكمن جواب اسئلتك في كلمة واحده هي المصلحه حيث اصبحت المصلحه اليوم هي البديل للأيدولوجيه في العالم اجمع ؛ وحتى وان كان هناك بقايا لها فهي حسب وجهة نظري في طريقها الى الزوال .
    مدى التزام الاحزاب بايدولوجياتها وادبياتها في اليمن حاليا يعتمد على مصلحتها؛ بغض النظر عن نوع الايدولوجيه وكذلك بغض النظر عن نظرتنا لهذه المصلحه سواء كانت سلبيه او ايجابيه . وبها ايضا يرتبط المرونه في اتخاذ القرار .
    المحركات لعقد الصفقات السياسيه الان في اليمن ؛ هي المصلحه في البقاء ؛ ومحاوله سد الخلل في التوازن السياسي الذي احدثه خروج الاشتراكي من الساحه بعد حرب 94 م محدثا نوع من الشموليه والتضييق في الحريات ضد الاشخاص والاحزاب معا ؛ وهذه المصلحه كما ترى ايجابيه
    فكلنا نعرف كم الفرق لو اخذنا مقارنه على سبيل المثال لا الحصر حريه الرأي ؛ حريه الصحافه؛ مابين الان وبين 93م ايهما اكثر مساحه في الاتاحه ؟ سنجد ما قبل 94 اكبر بكثير .

    اهميه هذه التحالفات جيده لكل مواطن يمني لكونها تسد هذا الخلل من التوازن المذكور على الساحه ؛ حتى ولو بشكل يكفل على الاقل بعضا من الحقوق الديمقراطيه كحريه الرأي مثلا ؛ فغيابه يحدث نوع من الشموليه والتضيق في الحريات من قبل نظام الحكم .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-12-08
  11. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    أسئلة في محلها ..

    أين المتحزبون للرد عليها ؟

    أما رأيي كمشرف غير منتمٍ لحزب .. فسيكون مجرد إستقراء ، أو إستنتاج للحالة السياسية العامة الراهنة ..

    لننتظر رد الأخوة .. ومن ثم نعقب ..

    تحياتي ،،،،،،،،،،،،،
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-12-08
  13. الجون

    الجون عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-05-08
    المشاركات:
    278
    الإعجاب :
    0
    ظاهرة صحية

    هذه ظاهرة صحية في ظل المساحه الواسعة من الحريات والديمقراطية التي تنعم بها اليمن ومن الطبيعي في دولة المؤسسات المدنية ان تستوعب كل اطياف الرأي والفكر والايدلوجيات بكل توجهاتها
    ومقياس التقدم نحو النهج الديقراطي هو مقدرة استيعاب المجتمع المدني لهذه الايدلوجيات والرؤى والتوجهات والتعامل مع الأراء المختلفة بشفافية مطلقة دون محاربة للفكر والتوجه الآخر طالما أن العمل السياسي في أطار مؤسسات العمل السياسي المدني المعترف بها في القوانين والتشريعات اليمنية وتعمل في الظاهر من اجل رقي وتقدم وتطور المجتمع اليمني نحو الإزدهار المنشود....
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-12-08
  15. ابو عصام

    ابو عصام قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    3,772
    الإعجاب :
    0
    [color=660033]الأيدلوجيات المرفوعة هي رديف شاعارات معظم الشعب اليمني لايعرف منها الا القليل وفرض ايدلوجية بعينها او معظمها يصتدم بواقع لايمكن اختراقه او حتى تسلقه وهو واقع الجهل والتخلف والفقر اذ ان الريال مستعد ان يوصل الى كل مرحلة او مجموعة او اي حزب ويتجاوز الشعارات والآدلوجيات فحاحلت الناس الميؤس منهاقد جائت بعد كل تلك الاخفاقات لأصحاب الشعارات البراقة,
    اما الاحزاب نفسها فقد اصتدمت بواقع اخر لايحمل شعار واحداً بل يفوض نفسه انه ابو وام كل الشعارات وكل الخيارات ولايرى لغيره اوقبله او بعده سبيل او احقية باى شيئ يخص الوطن او المواطنين.
    فمنهم هؤلاء
    انهم مجموعة العسكر والفبائل المنطوية اسمياً باسم المؤتمر الشعبي العام
    وامام هذاالواقع والتجارب التي مرة في تعاون داخل كل مجموعةفيما بينها مثلا تعاون الاصلاح والافغان والبعثيين ضد الحزب الاشتراكي قبل الوحدة وبعدها وما تخلله من افرازات وتغيرات اوصلة في النهاية الى نتيجة معروفة لدى كل طرف مع بقية الاطياف المتواجدة في الساحة ووضح للجميع بما لايدع مجال للشك ان المؤتمر قد استخدم الكثير من هذه القوى في مراحل كانت تستدعي لمثل تلك الحالات ولكن في النهاية عنده استراتيجة واحده هو اقصاء كل القوى بجميع الوانها ليبقى لونه الوحيد شاء من شاء ورفض من رفض وكان الغرض من ذلك هو الاستأثرات بالسلطان والمال بطرقه الشرعية وغير الشرعية,
    اما بقية القوى الاخرى بعد ان وصل الحال بتلك القوى التى تسمى يسار ويمين ووسط اي مجال غير محاولة التقارب والتعاون لتضمد جراحات الطعن الذي الحق بها ذلك التكتل المسماء المؤتمر وان امكنها التعاون فيما بينها فتلك حصيلة جيدة بالرغم ان المؤتمر يعتبرها جريمة ولايقبلها ان تمر بسلام والله يعينها على الصمود امام تلك الصعوبات ,
    اما الخلاصة والاجابة المختصرة للتقارب والتعباعد فهدفها هي المصلحة التي تتراوح زيادة ونقصان بين الشخصية والحزبية والوطنية


    [/color]
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-12-08
  17. مؤتمري

    مؤتمري عضو

    التسجيل :
    ‏2006-01-10
    المشاركات:
    238
    الإعجاب :
    0
    ابوعصام يقول سياسة عسكروووو وهذه النغمة التي مللنا سماعها على مدار الساعه ونحن من سمحنا لهم بالديمقراطية بالرغم من ان المؤتمر الشعبي العام يحاول ارضاء الجميع وفي نفس الوقت اداركه انا ارضاء جميع الناس غاية لاتدرك فعندما نحاول ان نغازل الحزب الاشتراكي اليمني يأتي الاصلاحيون ويطعنون من خلفنا ويوم ان نغازل التجمع اليمني للاصلاح يأتوا الاشتراكيين للطعن من خلفنا وسوف نستمر على هذه الحاله الى ان يرث الله والارض وماعليها وليتكم لو تجرون مقارنة نسبيه لبقية الدول العربية وسوف تجدون مدى الحرية التي تتمعون بها ولكن هناك بعض الاناس لايستيطعون ان يروا ابعد من انوفهم لانها قاصرة بكل اشكالها وفي هذه الحاله تجده **** ويشجب ويستنكر ويشوة سمعة اليمن ليس من اجل شيء الا من اجل انه فقد امراً كان يمتلكة في فترة من الفترات في حياتة الماضيه لكم عبرة فيما يحدث في الجمهوريه العربيه المصرية لكم عبره فيما يحدث في دول الخليج لكم عبرة فيما يحدث في العراق لكم عبره فيما يحدث في سوريا ولكم ولكم ولكم الالاف العبر لكي تعرفون مساحة الديمقراطية الموجوده في البلاد ويقول المثل من اذا نظرت الى مشاكل الاخرين هانت علي مشاكلي واشكروا الله واحمدوه فيقول الله تعالى (ولئن شكرتم لأزيدنكم) واما وان ظللتم على هذه الحالة من النكد والتأفف فسوف تموتواً قهراً ليس لشيء ولكن لمصالح شخصية فتكون نهايتكم ليست بحسن الخاتمة وهذا مالانتمنى من الجميع ان يصل اليه
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-12-08
  19. الحدالقاطع

    الحدالقاطع عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-19
    المشاركات:
    1,886
    الإعجاب :
    0
    [color=FF0000]ليت حزبك يامؤتمري ولن اقول انت فانت فرد ليت حزبك يحترم الجملة الاولى في توقيعك((((حق دماء الشهداء))))[/color]
     

مشاركة هذه الصفحة