كيف تجذب اصدقاء جدد

الكاتب : وليد محمد عشال   المشاهدات : 3,029   الردود : 0    ‏2003-12-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-12-07
  1. وليد محمد عشال

    وليد محمد عشال عضو

    التسجيل :
    ‏2003-07-25
    المشاركات:
    94
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الموضوع
    كيف تجتذب أصدقاءً جددًا؟

    • إذا أردت صديقًا متميزًا فعليك أن تتحلى بصفات الرجولة والكرم

    • اخلص النية لله يكفك العمل القليل، وابدأ بالأكثر تميزًا ممن تعرف

    • التعارف.. الاختيار والتقارب، ثلاث مراحل لتكوين الصداقة القوية

    • أبدأ بصاحب الذهن الخالي، ولا تجهد نفسك مع صاحب الفكر المتجمد

    • عليك بالدعاء والهدية والزيارة ودعوته للطعام وقضاء حاجته

    يُعد موضوع الصديق، وكيفية اختياره من الموضوعات المهمة في حياة الإنسان لا سيما الشباب؛ وتكمن أهمية التآلف والتحاب مع الآخرين في أنه مطلب شرعي، إذ يحثنا الرسول الكريم- صلى الله عليه وسلم- على التواصل مع الآخرين، فيقول: "المؤمن إلف أليف"، ولأن التواصل مع الآخرين مطلب واقعي تقتضيه طبيعة الحياة، فالإنسان كائن اجتماعي لا يعيش بمعزل عن الناس وله حاجات لا يستطيع بمفرده أن يشبعها، كما أنه في حاجة دائمة إلى من يركن إليهم فيرشدونه وينصحونه، يقول تعالى: ﴿وَالْعَصْرِ* إِنَّ الإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ* إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ* وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ﴾ (سورة العصر)، ويقول تعالى أيضًا: ﴿وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ﴾ (التوبة:71).
    من فوائد التواصل:

    التواصل مع الآخرين له فوائد عدة منها:

    - يدفع الشاب للتحصيل والتزود.

    - يكسب الشاب مهارات الانفتاح والتدرج.

    من هنا كان لزامًا على الشاب المسلم التدقيق في عملية اختيار الصديق.

    وفي بداية رحلة البحث عن صديق أوجه اليك- أخي الحبيب- كلامي، وأنصحك بألا تطلب شيئًا وأنت لست أهلاً له بمعنى أنك تريد صديقًا متميزًا ووفيًا متحليًا بالأخلاق الكريمة، من ثم يجب عليك أنت أن تتحلى ببعض الصفات المهمة التي تعينك على اختيار هذا الصديق، وتنقسم هذه الصفات إلى نوعين من الصفات التي يجب أن تتحلى بها:
    أولاً: صفات أساسية:
    - راقب قلبك واجعله دائمًا مع ربك.
    - أخلص النية لله يكفك العمل القليل.
    - أصلح نفسك على قدر ما تستطيع.
    - خالط الناس وكن شامة يُشار إليها بالبنان.
    ثانيًا: الصفات الشخصية:
    - العناية بالمظهر.
    - اللياقة والذوق.
    - التطبيق العملي للأفكار.
    - البساطة والمرح.
    - الاعتماد على النفس.
    هيا بنا ننطلق في رحلة البحث عن صديق متميز.. ونبدأ هذه الرحلة بالتعارف.
    ثانيًا التعارف
    تعرف إلى مَن تلقاه من الناس، فالإسلام دعوة حب وتعارف، فليس من المتصور أن تبحث عن صديق دون أن تكوّن قاعدةً من التعارف تختار منها من يصلح لأن يكون لك صديقًا، فإنك في هذه المرحلة تتعارف إلى الناس وطباعهم وأمزجتهم وطاقاتهم وقدراتهم ومواهبهم.
    إن التعارف هو الخطوة الأولى في بداية تعاملك مع الناس.. وإليك بعض النصائح في هذه المرحلة التي عليك أن تتبعها:
    - أقبل على الله بقلب خاشع، يقبل الله عليك بقلوب العباد: ﴿إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّا﴾ (مريم:71).
    - بشاشة الوجه.
    - استثمار المواقف الطبيعية في التعرف على (زملائك في الدراسة- الجيران- مَن يصلي بجانبك).
    - اصطناع مواقف تتمكن عن طريقها من التعرف إلى من تلقاه.
    واليك بعض المحاذير:
    - الانطباع الأول يدوم؛ فاحرص على أن يكون الانطباع الأول للناس عنك جيدًا.
    - اهتم بمظهرك.
    - اجتهد أن تحفظ الاسم في الحال.
    - لابد من معرفة وسيلة تستطيع من خلالها مقابلته ثانية: (تليفون- موعد آخر).
    - كن متزنًا في مزاحك معه، ولا تسخر من اسمه أو سكنه.
    والآن، إلى الخطوة الثانية في رحلة البحث عن صديق متميز وهي:الحلقة القاد

    مة نكمل انشاء الله
    اخوكم وليد عشال
     

مشاركة هذه الصفحة