تحذير عربي من تزايد الوجودالعسكري الإسرائيلي في البحر الأحمر

الكاتب : راعي السمراء   المشاهدات : 551   الردود : 1    ‏2001-08-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-08-05
  1. راعي السمراء

    راعي السمراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-02-24
    المشاركات:
    1,700
    الإعجاب :
    0
    الهدف السيطرة على باب المندب وتهديد السعودية ومصر والسودان واليمن
    أحال مكتب المقاطعة العربية لإسرائيل إلى الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى، تقريرا يفيد تزايد النشاط الإسرائيلي في منطقة جنوب البحر الأحمر وحذر من إقامة محطات مراقبة عسكرية إسرائيلية في المنطقة لأن ذلك يهدد الأمن القومي العربي.
    ويقول خبراء إن الوجود الإسرائيلي في البحر الأحمر يهدف إلى السيطرة على مضيق باب المندب للضغط على كل من مصر واليمن والسودان والسعودية.
    وتأتي تحذيرات مكتب المقاطعة مترافقة مع تقرير سري إسرائيلي تحدث عن وجود إسرائيلي ضخم في كل من إريتريا وأثيوبيا يتمثل في وجود 60 مستشارا عسكريا يرابط معظمهم في ميناء مصوع الأريتري.
    ويعيد هذا التواجد إلى الأذهان الأطماع الصهيونية في منطقة البحر الأحمر والتي بدأت عام 1948م عندما حرصت إسرائيل على إيجاد موطئ قدم لها هناك، فاحتلت منطقة "أم الرشراش" (إيلات) المصرية على خليج العقبة في شهر مارس عام 1949م أي بعد شهر واحد من توقيع اتفاقية رودس للهدنة.
    وازدادت أهمية البحر الأحمر بالنسبة لإسرائيل بعد نجاح القوات المصرية بشل حركة المضيق خلال حرب رمضان 1973م وإغلاقه، الأمر الذي دفع إسرائيل لأن تشترط لتنفيذ اتفاقية فك الاشتباك الأول مع مصر عام 1974م، إنهاء الحصار البحري المصري.
    وحتى توجد لها موطئ قدم في القرن الإفريقي قامت إسرائيل بالحصول على تسهيلات عسكرية في كل من أثيوبيا وإرتيريا، حيث عقدت عديدة مع أثيوبيا من أجل ضمان مصالحها، وبعد استقلال أأرتيريا اتجهت إسرائيل إليها وعملت على تدعيم العلاقات بين الطرفين خاصة بعد تولي (أسياس أفورقي) الحكم حيث تم توقيع عدة اتفاقيات أمنية لتعزيز التعاون العسكري بين الدولتين عام 1996م، تعهدت بموجبها إسرائيل بتقديم كافة الاحتياجات الدفاعية لإرتيريا.
    ويأتي الوجود الإسرائيلي هذا في إطار تنامي قوات قيادة المنطقة العسكرية الجنوبية الإسرائيلية حيث تتمركز زوارق حاملة الصواريخ في ميناء إيلات في خليج العقبة، إضافة إلى أعداد كبيرة من الزوارق الحربية التي يمكن إعادة تسليحها بالصواريخ أو القذائف.
    ويهدد الوجود العسكري دول المنطقة خوفا من قيام القوات المتمركزة في البحر الأحمر بأعمال حربية كما حدث في عملية (عنتيبي) في أوغندا عام 1975م عندما قامت الطائرات الإسرائيلية بالسير في خط مستقيم فوق البحر الأحمر ثم انحرفت تجاه أوغندا ونفذت العملية العسكرية بنجاح.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-08-07
  3. TANGER

    TANGER قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2001-07-03
    المشاركات:
    10,050
    الإعجاب :
    35
    وايش نسوي ياراعي السمراء...؟؟؟؟

    والله هذا الموضوع معروف من زمان .. وكل الحكام العرب عارفين وفاهمين ان اسرائيل سيدة البحر الاحمر منذ توقيع معاهدة السلام المشؤمه مع مصر...

    والدول العربيه والجامعه ,,لاتهش ولاتنش .... لانه مشغولين بسلام الشجعان .... وكل عاجز عن اخذ حقه سلم بالامر الواقع وقال سلام الشجعان ... يالله مبروك عليهم البحر الاحمر .. اصله مايجيب همه تعرف حضرتك يبغي له جيش وبحريه مدربه والدول في جنوب البحر جيوشها علي شعوبها ومو فاضيه..

    الظريف فيما ذكرت يااخي ان االتقرير لدي الجامعه العربيه ... يعني ضاع مثل ما ضاعت موتمرات القمه... الجامعه العربيه تهتم بالاعلام والفن والداخليه .. يعني العرب متحدين علي قهر شعوبهم غيره مافي...

    يالله وقت ساعتك والتقويم يااخي ياراعي السمراء ... فمتي يقراء التقرير ومتي حيجتمعوا ومتي حينددوا ومتي حيشجبوا ...... والله اعمال تحتاج لميزانيات ومصاريف مايغطيها الدخل من البحر الاحمر ..ماقلت لك مايجيب همه..!!
     

مشاركة هذه الصفحة