أربعة في مهمة انتحارية!:

الكاتب : الهيال   المشاهدات : 417   الردود : 0    ‏2003-12-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-12-05
  1. الهيال

    الهيال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    2,260
    الإعجاب :
    0
    مباراتا حل اللغز
    أقل ما يوصف به الموقف في المجموعة السادسة أنه شائك وغامض·· وكأن الفرق الأربعة تهوى لعبة الألغاز!
    سباق اليوم في الجولة الثالثة والأخيرة بالدور الأول يجعل المنتخبات المتنافسة في مهمة انتحارية·· ولِمَ لا·· والباب ما زال مفتوحاً على مصراعيه أمام الجميع على حد السواء، حيث تتساوى الفرق في رصيد النقاط بواقع ثلاث نقاط لكل فريق·
    يلتقي منتخب ألمانيا مع باراجواي وتعقبه المواجهة بين كوريا الجنوبية وأميركا باستاد آل نهيان بنادي الوحدة في أبوظبي·
    غموض من الموقف يجعل الرؤية غير واضحة المعالم أبداً·· وبالطبع مع صافرة النهاية يتضح كل شيء·· والغريب أن المنتخب الكوري صاحب الصدارة حتى الآن من الممكن أن يتراجع الى المركز الرابع ويودع البطولة من الدور الأول·· وفي المقابل فإن منتخب باراجواي صاحب المركز الرابع ربما يتقدم الى القمة·· وهذا على سبيل المثال فقط·· وأحد الاحتمالات الواردة·· وفي حالة انتهاء المباراتين بالتعادل السلبي فإن تأشيرتي المجموعة تذهبان الى كوريا وأميركا·
    وإجمالاً يمكن القول إن المنتخبات الأربعة تمتلك حظوظاً متساوية للصعود الى الدور الثاني لأنها جميعاً لديها حصيلة أربع نقاط من فوز وتعادل مع أفضلية بفارق الأهداف لكوريا ومن بعدها أميركا وباراجواي·· ويصعب التكهن بالمتأهلين مباشرة من هذه المجموعة أو حتى الفريق الذي يمكنه احتلال المركز الثالث حيث أن تأهله يتوقف على نتائج باقي الفرق التي تحتل المركز الثالث في المجموعات الأخرى·
    النتائج المتباينة كانت شعار المجموعة في الجولتين الأولى والثانية، فالمنتخب الأميركي الذي اكتسح باراجواي 3/1 في 29 نوفمبر الماضي، حدث العكس لأبناء العم سام من المباراة الثانية يوم 2 ديسمبر بالهزيمة بالنتيجة نفسها أمام ألمانيا·· كما أن البداية القوية لكوريا الجنوبية بالفوز على المنافس الألماني بهدفين نظيفين لم تستمر حيث تعرض الفريق للسقوط بهدف نظيف في لقاء باراجواي·
    كوريا - ألمانيا
    يحتل الكوريون المركز الأول من الفوز على ألمانيا بهدفي لي هو جين ولي يونج مين في الدقيقتين 51 و،70 والهزيمة أمام باراجواي بهدف أحرزه جيلبرتو بضربة رأس رائعة في الدقيقة ,·14 ويحتل الفريق الأميركي المركز الثاني بالفوز على باراجواي 3/،1 ورغم أن المهزوم بادر بالتسجيل أولاً عن طريق دوس سانتوس في الدقيقة 26 فإن الشباك الباراجوية استقبلت ثلاثة أهداف متتالية عن طريق أود يوهانسون ومايك ماجي وبوبر كونفي·· وفي ظل توقعات باستمرار التفوق الأميركي حدث العكس حيث مني الفريق بالهزيمة الكاملة أمام ألمانيا 3/،1 وأحرز المنتخب الألماني أهدافه الثلاثة خلال 20 دقيقة فقط من بداية الشوط الثاني عن طريق روبرت هوت وبيوتر وسيباستيان كانسيل قبل أن يحرز زاك هدف الشرف لأميركا·· وأعاد الفوز الكبير منتخب الماكينات الى أجواء المنافسة مرة أخرى بل ولديه فرصة العمر لاستكمال المشوار رغم افتقاده جهود نجمه داني للإصابة والمهاجم لونيس للإيقاف لحصوله على الإنذار الثاني·
    ومن المعروف أن براعة الألمان تظهر في وقت الشدة·· بدليل أن الفريق الذي خسر بهدفين أمام كوريا·· عاد ليهزم أميركا بالثلاثة ويحتل منتخب باراجواي المركز الرابع وله 3 نقاط·
    وما ينطبق على الماكينات يمكن تعميمه على مثل أميركا الجنوبية الذي نال ضربة موجعة في مباراة الافتتاح·· ولكنه استعاد بريقه على حساب كوريا، والملفت للنظر أن الفريق الباراجواي قدّم عرضاً طيباً في المباراة الأخيرة لدرجة أن الفريق الكوري لم يسدد كرة واحدة على مرمى الحارس أنتوني سيلفا·
    الفن والقوة
    لقاء باراجواي وألمانيا يندرج تحت بند الفن والمهارة في مواجهة القوة·· ويمسك المدربان بأوراق اللعبة بإدارة المواجهة الساخنة من خارج الخطوط·· ويدرك شتليكة مدرب ألمانيا أن المهمة لن تكون سهلة لفريقه الذي يواجه ظروف مطاردة شبح الإصابات لعدد من عناصره الأساسية خاصة لونيس وماليك، ومن قبلهما داني·· والثلاثي من المهاجمين··· وخلال التدريبات التي سبقت مباراة اليوم، فإن الجهاز الفني الألماني حرص على علاج أوجه القصور التي شابت الأداء في اللقاء الماضي خاصة فيما يتعلق بعدم الإيجابية على المرمى، وقال شتليكة إنه سوف يحاول الوصول الى الاستفادة بما هو متاح لديه من لاعبين ومركز المدير الفني على مطالبة اللاعبين بالسرعة في الأداء والضغط على المنافس عند استحواذه على الكرة والحيلولة دون منح لاعبي باراجواي المساحات خاصة في دفاعات الفريق الألماني·
    وارتفعت معنويات منتخب باراجواي ليس لأنه حقق الفوز على كوريا الجنوبية وعوض كبوته في لقاء الافتتاح، ولكن ما يدعو الى التفاؤل، بل والثقة داخل المعسكر الباراجوايي، وبالتالي ارتفاع أسهمه في الفوز على الماكينات أن الفريق ظهر بمستوى رفيع في اللقاء الأخير وارتقى أداء لاعبيه الى الأفضل وهو ما أثار الارتياح لدى رونالدو تشيلافيرت المدير الفني، يضاف الى ذلك أن المهارة تلعب دوراً حاسماً ومؤثراً عندما تصطدم بالقوة·· وجدد تشيلافيرت تعليماته للاعبيه بأن يتعاملوا مع مباراة اليوم بذكاء مثلما حدث في لقاء كوريا·· ويدخل منتخب باراجواي المباراة وليس أمامه إلا خيار واحد وهو الفوز وحصد النقاط الثلاث لأن التعادل يشبه الهزيمة تماماً·· وسوف يشرك تشيلافيرت التوليفة نفسها التي لعبت مع كوريا وتضم سيلفا انتوني وجيلبرتو وفيكتور مارسيلو وإنجيل مارتنيز والكابتن أدجار بارتيسو ودانتي لوبيز وخوليو دوس سانتوس وأوسكار ديار ونيلسون فالديز·
    مواجهة التعويض
    ابتسامة المنتخبين الأميركي والكوري في الجولة الأولى، تحولت الى كابوس في الجولة الثانية·· ويدخل الفريقان مباراة اليوم وكلاهما يسعى الى الفوز أيضاً للبقاء في دائرة المنافسة واحتلال قمة المجموعة·
    وأخرج بارك سونج المدير الفني كوريا لاعبين من دوامة وأحزان الهزيمة، وطالبهما بالتركيز في لقاء اليوم، وقال إن الفرصة مواتية بشرط أن يعود اللاعبون الى حالتهم الطبيعية والتحلي بمقوماتهم خاصة السرعة، ورغم غياب عدد من العناصر المؤثرة لظروف الإيقاف، فإن سونج لن يدخل تعديلاً على التشكيل الذي خاض به المباراة الأخيرة ويضم كيم كوانج وبيوم سيوك وكيم تشي وكيم جون وكيم كيو ولي يونج ونامكونج وونج وكون يوب وكيم دونج ويو هيو·
    ولم يبالغ سونج عندما قال إن خيوط اللعبة في أيدي لاعبي كوريا، ولكن المهمة لن تكون سهلة لأن المنافس الأميركي له طموحاته، وتضم صفوفه مجموعة من اللاعبين أصحاب المهارة والقوة والخبرة·· وسوف نكون حذرين تماماً خلال اللقاء·
    وفي المقابل فإن الفريق الأميركي وجد نفسه في مأزق صعب·· بعد أن توقف قطاره في المحطة الألمانية·· واعترف توماس يورجن المدير الفني لأميركا أن الأخطاء الدفاعية كلفته النتيجة وهو ما يحاول تلافيه في اللقاء الأخي
     

مشاركة هذه الصفحة