اليمن: إدخال تعديلات جوهرية على المناهج التعليمية خلال الأشهر القادمة

الكاتب : الهيال   المشاهدات : 467   الردود : 0    ‏2003-12-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-12-04
  1. الهيال

    الهيال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    2,260
    الإعجاب :
    0
    صنعاء - خدمة قدس برس في 2 ديسمبر/ تعتزم الحكومة اليمنية إجراء تعديلات جوهرية في المناهج التعليمية، في الأشهر القادمة. وتتضمن هذه التعديلات عددا من الخطوات المتعلقة بإدخال مواد تعليمية أجنبية على طلاب التعليم الأساسي، في الوقت الذي قرر فيه مؤتمر الدول المانحة دعم اليمن بـ10 ملايين دولار لتطوير المناهج التعليمية.
    فقد أعلن عبد القادر باجمال رئيس مجلس الوزراء عزم حكومته تعميم مادة اللغة الإنجليزية، ابتداء من الصف الرابع من التعليم الأساسي، وتعميم استخدام الحاسوب، ابتداء من التعليم الثانوي، "لما فيه تكريس وتنمية الوعي المعرفي في أوساط الشباب، تجاه تكنولوجيا المعلومات" على حد تعبير باجمال، في كلمته أثناء افتتاح ورشة العمل الإقليمية حول الحكومة الإلكترونية، التي بدأت أعمالها بصنعاء، وتستمر حتى الأربعاء القادم.
    وقال "سنبدأ بتدريس مادة اللغة الإنجليزية من منهج التعليم الأساسي ابتداء من الصف الرابع، واعتماد منهج برامج استخدام "الحاسوب" من مرحلة الثانوية العامة". وأضاف "إذا أردنا فعلا الوصول إلى حكومة إلكترونية فعلينا أن ننمي الجانب العلمي والمعرفي بالتكنولوجيا الحديثة، والتعامل معها انطلاقا من المدارس التي تعتبر النواة الحقيقية للمعرفة بمختلف أنواعها".
    وأشار إلى الحاجة، في نفس الوقت، إلى إعادة النظر في النسق التعليمي والمنهجي القائم، والحاجة إلى إعادة صياغة المناهج التعليمية، بصورة علمية، تلبي حاجة المستقبل، والتطورات المتلاحقة، التي يشهدها العالم.
    وقال رئيس الوزراء اليمني "عندما نتحدث عن مشروع الحكومة الإلكترونية، علينا الوصول إليها عبر التنمية العلمية والمعرفية، في جانب التكنولوجيا الحديثة، وحتى نتعامل معها، يجب أن ننطلق من النواة الأولى للحقيقة المعرفية، ولأهمية المدارس بمختلف أنواعها".
    وأكد باجمال أمام المشاركين وفي مقدمتهم جيمس راولي، الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي باليمن، أن "المجتمع في الأساس هو إنسان يستطيع التحدث عن كل شيء. لكن حاجتنا هي إعادته إلى النسق التعليمي والمنهجي، ويتطلب هذا إعادة صياغة أخرى، بصورة أكثر علمية"، موضحاً في سياق ذلك أن حاجة مستقبل هذه المناهج هي مواكبة التطورات المتلاحقة، التي يشهدها العالم من حولنا".
    وتأمل الأوساط المسؤولة في اليمن أن يؤدي مشروع "الحكومة الإلكترونية"، التي يمولها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في اليمن، ومنظمة "الأسكوا"، وخصصت كلفة مبدئية تقدر بـ (50) مليون دولار، دور الشبكة الموحدة، التي تتناقل آلياً بالمعلومات لجميع المرافق والمؤسسات.
    وكانت حكومة شمال اليمن، (سابقا) قد أقرت تدريس اللغة الإنجليزية مع نهاية عقد السبعينات من القرن الماضي، وتطبيقها في المرحلة الأساسية من الصف الأول إعدادي (الصف السابع)، بينما أقرت حكومة جنوب اليمن تدريس مادة اللغة الإنجليزية منذ الصف الخامس الابتدائي.
    إلى ذلك أعلن الدكتور عبد السلام الجوفي، وزير التربية والتعليم، اليوم أن مؤتمر الدول المانحة، الذي انعقد هذا لأسبوع في العاصمة النرويجية أوسلو، قرر دعم اليمن بـ10 ملايين دولار، لتطوير مشروع التعليم الأساسي، وتعليم الفتيات في اليمن.