انتفاضة الديزل وحوار الصناديق

الكاتب : المهاجر   المشاهدات : 427   الردود : 0    ‏2001-08-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-08-04
  1. المهاجر

    المهاجر عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2000-07-11
    المشاركات:
    311
    الإعجاب :
    0
    مع أن الحكومة اليمنية وضعت الجيش وقوات الشرطة وأجهزة الأمن في حالة تأهب قصوى لقمع انتفاضة الديزل ا لمحتملة . مع أنها كانت تخشى بعد أن أقدت رفع سعر الديزل بنسبة 70% أن ينتفض الشعب ويخرج إلى الشوارع احتجاجا على رفع سعر الديزل وما يصاحبه من ارتفاع في أسعار المواد الغذائية . إلا أن الشعب الذي تجرع الديزل جرعة بعد أخري لم يتحرك ، وليس هناك ما يشير إلى انه سيتحرك فالديزل الذي يحرك الشاحنات ، والقاطرات ، والمكاين والطواحين ليس بمقدوره أن يحرك شعبا طحنه الغلاء وطحنته الحكومات الملاحقة في طاحونة الفساد . فالمطحون لا ينتفض ولا يحتج وانما يخضع ويستسلم ويسلم ، وقد رفع اليمنيون راية الاستسلام وسلموا أمرهم لصندوق النقد والبنك الدوليين ولمندوب الصناديق الدولية في اليمن ووكيلها المعتمد الذي يعتمد عليه في تطبيق سياسات الصناديق ، وتنفيذ مطالبها والرضوخ لضغوطها واحترام شروطها والوفاء بالتزامات اليمن نحوها والتصديق والتصفيق لأقوالها ، والعمل باقتراحاتها ومشورتها ، ومعاداة من يعاديها والانتقام من خصومها وانزال العقاب بكل من تسول له نفسه الشك بصواب رأيها والتشكيك بسلامة موقفها ، وبأهمية النصائح والمقترحات التي تقدمها .
    فالصناديق لا تنطق عن الهوى ، وكلام خبراء الصناديق وحي يوحى . وما يقترحه هؤلاء الخبراء هو في صالح اليمن واليمنيين الذين ينتقدون صناديق النقد الدولية عن جهل بالنقد والنفوذ ولو انهم يعرفون مصالحهم ويعرفون بان هذه الصناديق تسعى جاهدة لاخراجهم من نفق البؤس والمعاناة لأ لوها وعبدوها بدلا من القاء اللوم عليها .

    بقلم : الرازحـي
     

مشاركة هذه الصفحة