الرجل الذي تتمناه المرأة !

الكاتب : ابوفواز   المشاهدات : 603   الردود : 1    ‏2003-12-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-12-03
  1. ابوفواز

    ابوفواز قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-07
    المشاركات:
    16,087
    الإعجاب :
    0
    [color=FF0033]أحيي الأخت لمياء المعروفة بنشاطها المستمر والدؤوب في اي مكان تعمل به
    وأحب أن أشارك في هذا القسم بهذا الموضوع من قراءتي في جريدة الشرق الأوسط!!!!!!![/color]

    [color=006633]الرجل الذي تتمناه المرأة!

    لن يكون في وسع المرأة أن تجد كل ما تتمناه في الرجل الواحد الذي سيكون زوجها، كما أن الوقت الذي ستضيعه في انتظار ذلك الرجل المثالي الذي تجد فيه كل الصفات التي ترغبها سوف يضيع من يديها الكثيرون الذين كانوا من الممكن ان يصبحوا أقرب الى صفات الرجل المثالي في نظرها، ربما كان من بينهم الرجل القادر على اسعادها بصورة لم تكن تتوقعها لو كانت قد تغاضت عن بعض المظاهر السلبية التي تخفي وراءها الكثير من الايجابيات.
    الرجال أنواع ومعادن، وكل نوع أو معدن له عيوبه ومميزاته، وقد حددت الدكتورة «جابي لابين» مستشارة الزواج والطبيبة النفسية هذه الانواع والمعادن من الرجال، فالنوع الأول هو الرجل الذي لم يوفق الى وظيفة توافق امكانياته ويعمل في عمل لا يحبه، ومثل هذا الرجل أما انه ليس لديه طموحات الى تحسين وضعه أو لديه خطط بالفعل تخص تحسين مستقبله ولكنه لا ينفذها وهو في الحالين محبط وساخط على الحياة.
    وهناك نوع من الرجال تخشاه المرأة لخوضه تجربة زواج سابقة وله منها ذكريات غير سعيدة من الممكن ان تؤثر على اية تجربة زواج جديدة يخوضها، وبصفة خاصة اذا كان مطلقاً ولديه اطفال من مطلقته، وفي اعتقاد الدكتورة «جابي» ان رجلا من هذا النوع من الممكن ان يتصف بالالتزام بوجه عام وبالالتزام بمسؤوليات الزواج بوجه خاص، ومن الممكن ايضاً ان تستفيد المرأة من وضعه هذا بأن تنظر في طبيعة علاقته بمطلقته، وطريقة معاملته لها ولأولاده منها، فإن كان لا يزال يرميها بأسوأ الصفات فهذا يدل على ان جرحه لم يندمل بعد، وبذلك لا يكون في استطاعته اتخاذ خطوة للأمام، أما اذا بدا طبيعياً عندما يتطرق الحديث الى زوجته السابقة، عندئذ يمكن للمرأة ان تطمئن الى استعداد هذا الرجل لأن يصبح زوجاً مثالياً.
    والرجل البعيد كما اطلقت عليه الدكتورة «جابي لابين» يعني انه لكي تبدأ المرأة أي نوع من العلاقات معه فعليها ان تستخدم وسائل الاتصالات والمواصلات حتى تصل اليه، وفي رأي الدكتورة «جابي» ان هذا الرجل بغض النظر عن المسافة البعيدة التي تفصل بينه وبين المرأة قد تكون العلاقة به أكثر عمقاً بسبب ان كليهما يجمع مشاعره العاطفية ويركزها في دقائق مختصرة ومكثفة من المشاعر الصادقة الحقيقية.
    والزوج والزوجة اللذان تفصل بينهما مسافة بعيدة وسفر يشعران انهما في شهر عسل دائم وذلك لأن الواحد منهما لا يرى الآخر الا من وقت لآخر، ومن ثم يشعر كل منهما تجاه الاخر بمشاعر الاشتياق على عكس الزوجين العاديين اللذين لا يفترقان عن بعضهما فتحل مشاعر الملل محل مشاعر الاشتياق التي كانت في بداية زواجهما.
    وقد تقابل امرأة رجلاً لطيفاً ومسلياً ودائم التفكير فيها والانشغال بها لكنه ليس بالوسامة أو بالجمال الذي كانت تتمناه في رجلها، عندئذ عليها ان تنظر الى هذا الرجل من جوانب اخرى، فعلى سبيل المثال يحاول الرجل الذي لا يرى نفسه وسيماً ان يطور مناطق اخرى في شخصيته، بينما لا يفعل ذلك الرجل الوسيم الذي قد تخفي وسامته افتقاده لخصال هامة وجوهرية ولا غنى عنها، ايضاً هذا الرجل الذي على قدر متواضع من الوسامة ربما يكون على قدر كبير من الرومانسية فيعمل بجد واخلاص للفوز بفتاته التي ستشعر بالقبول وبالألفة تجاهه.
    وعلى المرأة التي تصادف هذا الرجل ان تلتقي به ثلاث مرات على الأقل حتى تستطيع ان تتخذ قرارها.
    وهناك رجل أعزب طالت فترة عزوبته دون ان يتزوج، ربما لأنه لم يقابل المرأة المناسبة التي امضى سنوات طويلة في انتظارها حتى اقترب عمره من العقد الرابع.
    مثل هذا الرجل ربما يكون على درجة من الواقعية التي جعلته لا يندفع في تجارب زواج غير ناضجة لا تستمر طويلاً ويعقبها طلاق يكون الخاسر فيه الطرفان، او يكون هذا الرجل على درجة عالية من الالتزام وتحمل المسؤولية جعلته لا يقدر على الدخول في تجربة زواج قبل ان يحسن من وضعه الوظيفي والاجتماعي حتى يصبح مقبولا لدى المرأة التي يتقدم الى الزواج منها وحتى يكون لائقاً لقيادة دفة حياة زوجية بما تتضمن من التزامات اسرة وأطفال.
    هذا الرجل الذي طالت فترة عزوبيته لسنوات أطول من المعتاد ليس على المرأة التي يتقدم اليها طالبا يدها ان تتعجل في اتخاذ قرارها بالرفض بسبب خشيتها من ان هناك امراً ما غير مريح وراء عدم زواجه ولكن يجب عليها ان تعرف بعض الحقائق عن ماضية وعما اذا كانت هناك قصة حب مأساوية وراء احجامه عن الزواج أو ان شخصيته الخجول غير الاجتماعية وراء عدم التقائه بمن يهواها قلبه.
    وعندما تنتهي المرأة من الاجابة عن مثل هذا السؤال فربما تكون قد كونت رأياً واضحاً وفكرة كافية تجعلها تشعر أنها عثرت على الزوج الرائع الذي كانت تنتظره والذي انتظرها طويلاً.
    والرجال انواع اكثر مما في السطور السابقة، ولكل امرأة مواصفاتها الخاصة بالرجل الذي تتمناه، ولكن الرجل المثالي الكامل غير موجود، وأرى ان تكتفي المرأة بنسبة من الصفات فإذا كان الرجل المثالي يساوي مائة في المائة فيكفي المرأة ان يكون رجلها يحوز على سبعين أو ثمانين في المائة.. ثم على المرأة ان تسأل نفسها.. كم تساوي هي؟!
    [/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-12-05
  3. لمياء

    لمياء مشرفة سابقة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-10-08
    المشاركات:
    2,738
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله

    اخ ابو فواز يشرفني تواجدك في مجلس الاسرة

    وشكرا لرأيك الذي اعتز به

    وموضوع قيم ..فنقبل تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة