الله اكبر...مولود جديد يحمل اسم عمه الشهيد القسامي (علاء) على خده الأيمن

الكاتب : ابو خطاب   المشاهدات : 3,333   الردود : 11    ‏2003-12-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-12-02
  1. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    يقف الإنسان عاجزا عن التعبير أمام قدرة الله تبارك وتعالى في العديد من مخلوقاته الكونية الرائعة كما أننا كثيرا ما نسمع عن كرامات الشهداء الذين قضوا نحبهم إلى ربهم تبارك وتعالى فهم يمضون ولكنهم يسكنون بيننا وبين جنباتنا وذكراهم لا تغيب عنا، وكثير من الناس أيضا يظنون أن الشهداء أموات ولم يتذكرون كلام الله تعالى حين قال: " وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ".

    الشهيد القسامي علاء عياد

    علاء الدين عياد شهيد قسامي مجاهد قضى نحبه في الخامس والعشرين من آذار وقد حدثت له كرامة كما هو حال إخوانه شهداء كتائب القسام ولكن هذه القصة كانت بلون جديد فدعونا نذكر لكم هذه القصة التي تدخلت فيها قدرة الخالق سبحانه وتعالى والتي تتجسد في ابن أخيه وهو طفل صغير ولد في ليلة القدر من رمضان.

    من أزقة مخيم عايدة

    إلى أزقة مخيم عايدة في محافظة بيت لحم بالضفة الغربية الصامدة جرح المعاناة الفلسطينية الباسلة توافدت أعداد كبيرة من المواطنين خلال الأيام القليلة الماضية على منزل المواطن محمد حسن عياد 30 عاما من مخيم عايدة بمحافظة بيت لحم وهو شقيق الشهيد القسامي علاء الدين عياد الذي استشهد إثر الجريمة البشعة التي ارتكبتها الوحدات الخاصة الصهيونية في الخامس والعشرين من آذار الماضي بالقرب من فندق (شبرد) بمدينة بيت لحم وقضت خلال هذه العملية الطفلة كريستين سعادة (10 سنوات) والمواطن نادر جواريش .

    وقد قضى علاء نحبه ولكن ذكراه ما زالت ناقوسا يدق في عالم النسيان فقد أبت قدرة الله تعالى إلا أن ترسخ اسم شهيدنا القسامي علاء في الدنيا ولن يستطيع أن يمحوه أحدا من البشر .

    نحو المعجزة الإلهية

    والقصة التي أثارت فضول آلاف المواطنين جعلتهم يقطعون عشرات الكيلو مترات لكي يروا هذه المعجزة الإلهية التي وقعت في منزل عائلة الشهيد القسامي علاء الدين عياد.

    ويقول إياد شقيق الشهيد علاء: " رزقت بطفل في ليلة القدر من شهر رمضان المبارك وفوجئت وبقية أفراد العائلة بأن الطفل يحمل على خده الأيمن اسم شقيقي الشهيد علاء ".

    ويضيف إياد قائلا: " كنت أنا وأشقائي قد اختلفنا مع والدي على تسمية الطفل الذي اقترح أن نسميه محمد فيما كانت رغبتنا كأشقاء أن نسميه علاء حسب وصية شقيقنا الشهيد ".

    رسالة محبة من الله

    وتابع في الحديث: " منذ استشهاد شقيقي علاء لم يكف والدي عن البكاء الممزوج بالحزن والأسى الكبير ولكن منذ أن رأيا اسم علاء على وجه الطفل شعرا بالراحة والاطمئنان وكأن علاء الشهيد عاد إلى الحياة من جديد ".

    من جانبها قالت جدة الطفل أن ما حدث يعتبر رسالة محبة من الله تعالى.

    وأضافت "منذ استشهاد ابني وأنا أشعر باللوعة والحزن وكنت أبكيه يوميا أما بعد ولادة الطفل علاء فقد شعرت بالفرحة توقفت عن البكاء لأنني شعرت بأن الله تعالى عوضني خيرا عن ابني الشهيد ".

    ودعوة للإيمان وحب الوطن

    ووصفت والدة الطفل العلامة الظاهرة على وجه نجلها برسالة من الله ودعوة منه للإيمان وحب الوطن وبأن الشهداء أحياء ويقول والد الطفل بأنه ما يزيد عن ستة آلاف مواطن من محافظات بيت لحم والخليل والقدس بينهم مسلمون ونصارى وأطباء وأكاديميون من الجامعات المحلية إضافة إلى عدد كبير من الصحفيين ومحطات التلفزة توافدوا إلى منزل العائلة لرؤية الطفل كما أن العائلة تلقت الاتصالات الهاتفية من عدد كبير من المواطنين والمؤسسات المحلية والإقليمية والأجنبية.

    علاء على الخد

    ويذكر أن الطفل علاء رأى النور في المستشفى الفرنسي في بيت مدينة بيت لحم حيث بلغ وزنه عند ولادته 3.8 كيلو جرام فيما يبلغ طول العلامة الظاهرة على وجه الطفل وتحمل اسم الشهيد علاء حوالي عشرة سنتمترات حيث تبدو الأحرف الثلاثة الأولى من اسم الشهيد علاء في غاية الوضوح في حين يظهر الحرف الرابع الهمزة خلف الأذن بشكل واضح.

    وممن كتب في شهيدنا القسامي علاء كان شاعر فلسطيني رثاه بعدما استشهد بيومين وكان بيت الشعر يقول:

    هذا الفتى تكتب الأمجاد سيرته فيأتيه فخرا بالعلاء علاء

    وكأن الشاعر كان يعرف بأن علاء الجديد سوف يأتي من جديد وقد توشح خده باسم عمه الشهيد علاء، ولكن أيها العلاء لا نقول وداعا ولكن نقول إلى اللقاء في الفردوس الأعلى بإذن الله تعالى، وأيها العلاء لا نقول إلا حفظك الله تعالى وجعلك ذخرا لأهلك وللإسلام والمسلمين كما كان علاء.


    يقف الإنسان عاجزا عن التعبير أمام قدرة الله تبارك وتعالى في العديد من مخلوقاته الكونية الرائعة كما أننا كثيرا ما نسمع عن كرامات الشهداء الذين قضوا نحبهم إلى ربهم تبارك وتعالى فهم يمضون ولكنهم يسكنون بيننا وبين جنباتنا وذكراهم لا تغيب عنا، وكثير من الناس أيضا يظنون أن الشهداء أموات ولم يتذكرون كلام الله تعالى حين قال: " وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ".

    الشهيد القسامي علاء عياد

    علاء الدين عياد شهيد قسامي مجاهد قضى نحبه في الخامس والعشرين من آذار وقد حدثت له كرامة كما هو حال إخوانه شهداء كتائب القسام ولكن هذه القصة كانت بلون جديد فدعونا نذكر لكم هذه القصة التي تدخلت فيها قدرة الخالق سبحانه وتعالى والتي تتجسد في ابن أخيه وهو طفل صغير ولد في ليلة القدر من رمضان.

    من أزقة مخيم عايدة

    إلى أزقة مخيم عايدة في محافظة بيت لحم بالضفة الغربية الصامدة جرح المعاناة الفلسطينية الباسلة توافدت أعداد كبيرة من المواطنين خلال الأيام القليلة الماضية على منزل المواطن محمد حسن عياد 30 عاما من مخيم عايدة بمحافظة بيت لحم وهو شقيق الشهيد القسامي علاء الدين عياد الذي استشهد إثر الجريمة البشعة التي ارتكبتها الوحدات الخاصة الصهيونية في الخامس والعشرين من آذار الماضي بالقرب من فندق (شبرد) بمدينة بيت لحم وقضت خلال هذه العملية الطفلة كريستين سعادة (10 سنوات) والمواطن نادر جواريش .

    وقد قضى علاء نحبه ولكن ذكراه ما زالت ناقوسا يدق في عالم النسيان فقد أبت قدرة الله تعالى إلا أن ترسخ اسم شهيدنا القسامي علاء في الدنيا ولن يستطيع أن يمحوه أحدا من البشر .

    نحو المعجزة الإلهية

    والقصة التي أثارت فضول آلاف المواطنين جعلتهم يقطعون عشرات الكيلو مترات لكي يروا هذه المعجزة الإلهية التي وقعت في منزل عائلة الشهيد القسامي علاء الدين عياد.

    ويقول إياد شقيق الشهيد علاء: " رزقت بطفل في ليلة القدر من شهر رمضان المبارك وفوجئت وبقية أفراد العائلة بأن الطفل يحمل على خده الأيمن اسم شقيقي الشهيد علاء ".

    ويضيف إياد قائلا: " كنت أنا وأشقائي قد اختلفنا مع والدي على تسمية الطفل الذي اقترح أن نسميه محمد فيما كانت رغبتنا كأشقاء أن نسميه علاء حسب وصية شقيقنا الشهيد ".

    رسالة محبة من الله

    وتابع في الحديث: " منذ استشهاد شقيقي علاء لم يكف والدي عن البكاء الممزوج بالحزن والأسى الكبير ولكن منذ أن رأيا اسم علاء على وجه الطفل شعرا بالراحة والاطمئنان وكأن علاء الشهيد عاد إلى الحياة من جديد ".

    من جانبها قالت جدة الطفل أن ما حدث يعتبر رسالة محبة من الله تعالى.

    وأضافت "منذ استشهاد ابني وأنا أشعر باللوعة والحزن وكنت أبكيه يوميا أما بعد ولادة الطفل علاء فقد شعرت بالفرحة توقفت عن البكاء لأنني شعرت بأن الله تعالى عوضني خيرا عن ابني الشهيد ".

    ودعوة للإيمان وحب الوطن

    ووصفت والدة الطفل العلامة الظاهرة على وجه نجلها برسالة من الله ودعوة منه للإيمان وحب الوطن وبأن الشهداء أحياء ويقول والد الطفل بأنه ما يزيد عن ستة آلاف مواطن من محافظات بيت لحم والخليل والقدس بينهم مسلمون ونصارى وأطباء وأكاديميون من الجامعات المحلية إضافة إلى عدد كبير من الصحفيين ومحطات التلفزة توافدوا إلى منزل العائلة لرؤية الطفل كما أن العائلة تلقت الاتصالات الهاتفية من عدد كبير من المواطنين والمؤسسات المحلية والإقليمية والأجنبية.

    علاء على الخد

    ويذكر أن الطفل علاء رأى النور في المستشفى الفرنسي في بيت مدينة بيت لحم حيث بلغ وزنه عند ولادته 3.8 كيلو جرام فيما يبلغ طول العلامة الظاهرة على وجه الطفل وتحمل اسم الشهيد علاء حوالي عشرة سنتمترات حيث تبدو الأحرف الثلاثة الأولى من اسم الشهيد علاء في غاية الوضوح في حين يظهر الحرف الرابع الهمزة خلف الأذن بشكل واضح.

    وممن كتب في شهيدنا القسامي علاء كان شاعر فلسطيني رثاه بعدما استشهد بيومين وكان بيت الشعر يقول:

    هذا الفتى تكتب الأمجاد سيرته فيأتيه فخرا بالعلاء علاء

    وكأن الشاعر كان يعرف بأن علاء الجديد سوف يأتي من جديد وقد توشح خده باسم عمه الشهيد علاء، ولكن أيها العلاء لا نقول وداعا ولكن نقول إلى اللقاء في الفردوس الأعلى بإذن الله تعالى، وأيها العلاء لا نقول إلا حفظك الله تعالى وجعلك ذخرا لأهلك وللإسلام والمسلمين كما كان علاء.
    http://www.ezzedeen.net/Report/2003...r30_11_03_1.htm


    [color=CC0000]وهذه صورة الطفل وفي خده اسم عمه علاء [/color]

    [​IMG]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-12-02
  3. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    [​IMG]


    "علاء".. "مكرمة ربانية" في بيت لحم

    بيت لحم(الضفة الغربية)- سليمان بشارات- إسلام أون لاين.نت/ 2- 12-2003



    علاء يتلقى قبلة من والده

    "هذا الفتى تكتبُ الأمجادُ سيرتَه

    فيأتيه فخرًا بالعلاء علاءُ"

    لم يكن الشاعر الذي رثى الشهيد الفلسطيني "علاء الدين حسن عياد" بهذا البيت من الشعر منذ شهور يعلم أن السماء ستلبي نداءه، لتشهد مدينة بيت لحم بالضفة الغربية "مكرمة ربانية" يتوافد على رؤيتها الآلاف الذين يؤمّون أحد البيوت الكائنة بمخيم عايدة للاجئين لمشاهدة طفل رضيع اعتبره البعض "معجزة" رزقت به عائلته في ليلة القدر بشهر رمضان الماضي 1424هـ (نوفمبر 2003).

    ولفت الطفل المعجزة "علاء" الأنظار إليه؛ حيث ولد وعلى وجنته علامة كبيرة تشكل حروف اسم عمه باللغة العربية "علاء" -وهو الاسم الذي سُمي به المولود أيضا- أحد أعضاء حركة المقاومة الإسلامية "حماس" الذي قتلته القوات الإسرائيلية بعدما زعمت أنه خطط لعملية فدائية، فيما اعتبرت الأسرة أن المولود رسالة إلهية لدعم الفلسطينيين ضد إسرائيل.

    وقال إياد حسن عياد -30 عاما- والد الطفل لـ"إسلام أون لاين.نت": "لقد رزقنا به في ليلة مباركة، ليلة القدر، ونسأل الله أن يجعله من أهل الخير والبركة".

    وأضاف أن "أول ليلة ولد بها الطفل حضرت جدته وأخبرتنا أن وردة مرسومة على خد الطفل، فهي لم تشاهد ملامح الكتابة بشكل واضح، وعند ذهابنا للمستشفى في اليوم التالي إذا بالاسم واضح بشكل جلي".

    ويضيف الأب الذي يعمل في محجر: "لقد دهشنا من هذا المنظر، حيث كان غريبا علينا بالبداية، حتى إننا توقعنا أن الأمر طبيعي ولا يوجد أي شيء مميز، لكن بعد أن دققنا على خده الأيمن وجدنا كلمة علاء موجودة عليه".

    أما عن اسم الطفل، فيقول والده: "كنا بالبداية نرغب بتسميته محمدا، وذلك بناء على طلب والدي، إلا أننا نزلنا في النهاية عند وصية شقيقي الشهيد وأسميناه علاء".

    وأضاف: "عندما شاهدت ذلك أيقنت أن هذه هدية بدلا من أخي علاء الذي عُرف بشدة تدينه، وصيامه وتمسكه بالدين".

    أما الأم فتقول: إن نوم علاء به شيء من الإعجاز "كأنه إلهام رباني، فطوال الوقت يبقى نائما على جهة الشمال، كأنه يريد أن يقول للجميع انظروا إلى خدي الأيمن"!.

    "هدية من السماء"

    أما أبو عماد -60 عاما- (جد الطفل)، فقد مثل علاء بالنسبة له "هدية من السماء". وقال الجد: "منذ أن استُشهد ابني علاء، وأنا أفتقده كثيرا، فله مكانة كبيرة في قلبي، وعندما استقبلت حفيدي الجديد وهو يحمل اسمه على خده استبشرت خيرا، وأسأل الله أن يكون قد قبل علاء شهيدا في الجنة".

    ويضيف الجد: "هذه المكرمة سيكون لها الأثر الكبير في نفسية اليهود القتلة الذين يحاولون النيل من أبنائنا، وستوصل لهم رسالة يعرفون من خلالها أن شهداءنا كرماء في حياتهم ومماتهم".

    وتابع: "أريد أن أقول لـ(رئيس الوزراء الإسرائيلي إريل) شارون إنه إذا قتل أبناءنا وأزالهم من الوجود فهم منقوشون في قلوبنا وعلى أجساد أطفالنا الأبرياء".

    ورأى علاء "المعجزة" النور في المستشفى الفرنسي بمدينة بيت لحم حيث بلغ وزنه عند ولادته 3.8 كيلوجرامات، فيما يبلغ طول العلامة الظاهرة على وجه الطفل والتي تحمل اسم الشهيد علاء حوالي 10 سنتمترات، حيث تبدو الأحرف الثلاثة الأولى من اسم الشهيد علاء في غاية الوضوح، في حين يظهر الحرف الرابع "الهمزة" خلف الأذن بشكل واضح.

    وقالت جدة الطفل عائشة عياد -58 عاما- وهي تحمله بين ذراعيها: إن ابنها انضم سرا إلى حركة حماس بعد تعرضه للضرب من جانب القوات الإسرائيلية بفترة وجيزة.

    وأضافت أن العلامة دليل على أن "الجنود الإسرائيليين يستطيعون قتل أبنائنا، ولكن ليس أرواحنا".

    وأعربت عن أملها في أن يحقق الإسرائيليون والفلسطينيون سلاما، وأن يكبر حفيدها بعيدا عن العنف.

    نور للهداية

    أما عن مدى تأثر الناس بهذا المشهد فقص والده علينا حكاية طريفة، يقول فيها: "حضر أحد الشبان إلى البيت وشاهد علاء، ثم انصرف وعندما قابل أحد الشبان وأخبره بما رأى لم يصدق الشاب هذه الحكاية، فتعاهدا إن كانت هذه القصة حقيقية أن يقبل على الصلاة وأن يعود عن كل أعماله الشيطانية".

    الشهيد علاء

    وكان عم الطفل علاء الذي ينتمي إلى كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس، قد استشهد بالإضافة إلى ثلاثة آخرين بينهم طفلة في العاشرة من عمرها في 25-3-2003 في عملية لجيش الاحتلال الإسرائيلي بالقرب من فندق "شبرد" بمدينة بيت لحم بالضفة الغربية.

    ومن المفارقات أن الشاعر الفلسطيني محمد شحادة رثى الشهيد علاء بعد قتله بيومين بأبيات شعرية توقع فيها أن تخلّد السماء اسمه وتبعث بـ"علاء" جديد.

    وتوافد أكثر من 6 آلاف مواطن من محافظات بيت لحم والخليل والقدس -بينهم مسلمون ونصارى، منهم أطباء وأكاديميون من الجامعات المحلية، إضافة إلى عدد كبير من الصحفيين ومحطات التلفزيون- على منزل العائلة لرؤية الطفل.

    وتلقت العائلة -أيضا- اتصالات هاتفية من عدد كبير من المواطنين والمؤسسات المحلية والإقليمية والأجنبية.



    __________________

    [color=3300FF]سبحانه جل في علاه
    ورحم الله الشهيد علاء وأسكنه فسيح جناته
    ورعى الله هذا الطفل وأنشأه تنشئة صالحة
    ليثأر لعمه ولشرف هذه الأمة المهدور
    والحمد لله الذي أعز أهل فلسطين
    بهذا الرباط ومن عليهم بآياته
    ولا نامت أعين الجبناء[/color]

    --------------------------------------

    [color=CC0000]الخبر الذي ورد فيه استشهاد عم الطفل علاء [/color]
    http://www.islam-online.net/Arabic/...article26.shtml



    سبحان الذي لااله الاهو الحي القيوم
    اللهم اني اسألك الشهادة في سبيلك مقبل غير مدبر ياواحد يااحد
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-12-03
  5. حفيد الصحابة

    حفيد الصحابة عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-08-20
    المشاركات:
    373
    الإعجاب :
    0
    سبحان الله
    سبحانه جل في علاه
    ورحم الله الشهيد علاء وأسكنه فسيح جناته
    ورعى الله هذا الطفل وأنشأه تنشئة صالحة
    ليثأر لعمه ولشرف هذه الأمة المهدور
    والحمد لله الذي أعز أهل فلسطين
    بهذا الرباط ومن عليهم بآياته
    ولا نامت أعين الجبناء
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-12-03
  7. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    سبحان الله
    كل يوم نسمع على كرامات الشهداء
    اللهم ما أجعل كل أولاد وأولاد المسلمين
    شهداء لديك يارب العالمين .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-12-03
  9. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    الاخ حفيد الصحابة
    شكرا لتعقيبك على ودعائك الطيب .....

    الاخت
    وفاء بنت هاشم

    شكرا لتعقيبك ولدعائك الطيب ......

    واؤمن على دعائكما ...آمين آمين يارب العالمين
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-12-05
  11. حفيد الصحابة

    حفيد الصحابة عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-08-20
    المشاركات:
    373
    الإعجاب :
    0
    الطفل علاء حديث الشارع الإسرائيلي

    المختصر/

    مفكرة الإسلام: نشرت صحيفة معاريف تحقيقاً حول الطفل الفلسطيني علاء الذي ولد في ليلة السابع والعشرين من رمضان الأخير في أحد مخيمات اللاجئين برام الله ،قالت فيه إن موضوع هذا الطفل المثيرالذي أصبح حديث الشارع الفلسطيني سيصبح أيضاً حديث الشارعالإسرائيلي حيث بدأت الأسئلة تدور من المواطنين حول هذه الظاهرة الفريدة التي ظهرت على الطفل وهل هي ظاهرة علمية أم بالفعل كما الفلسطينيون رسالة إلهية.
    وسعت الصحيفة إلى تشويه هذا الحدث بالحوار مع أحد الأطباء الصهاينة الذي لم يصل إلى حل قاطع في هذه الظاهرة الربانية وهي أنه ولد وعلى خده الأيسر أسم علاء !!، وحاول في البداية الزعم بأنها نتيجة تناول الأم هرمونات معينة أدت إلى تواجد هذه العلامة ،لكنه عاد وقال انه لا يجزم بهذا الاستنتاج.
    أما أحد المتخصصين الصهاينة في مجال ولادة الأطفال فقال لا يمكننا إبداء رأي قاطع في الأمر قبل أن نرى الطفل بأعيننا ونضعه تحت أجهزتنا الطبية لاكتشاف أبعاد هذه الحالة الجديدة.
    وبعيداً عن رأي الأطباء والمتخصصين ،قالت الصحيفة إن المواطنين الإسرائيليين أصبحوا شغوفين للغاية بمعرفة تطورات الأمر لدى الطفل خاصة بعد أن انتشرت صورته في كافة وكالات الأنباء وأصبح حديث العالم.
    كانت أسرة فلسطينية قد رُزقت برضيع وعلى وجنته اليسرى اسم علاء على اسم عمه الشهيد الذي اغتالته قوات الاحتلال الإسرائيلية في شهر مارس الماضي.
    أضافت الصحيفة إن الطفل دب الحماس داخل الفلسطينيين الذين اعتبروه رسالة إلهية من الله لدعمهم ومواصلة الانتفاضة.
    وختمت بالقول يبدو أن الطفل علاء سيقود الفلسطينيين مرة أخرى إلى العمليات ضد المواطنين الإسرائيليين....
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-12-05
  13. عين العقل

    عين العقل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-06-09
    المشاركات:
    3,141
    الإعجاب :
    0
    اللهم انا نسالك ان تكون لاخواننا المجاهدين في سبيلك
    حافظا وناصرا ومؤيدا ومعينا
    وثبت اقدامهم وانصرهم نصرا مؤزرا ووحد كلمتهم واربط على قلوبهم وثبت اقدامهم
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-12-05
  15. محمد حجر

    محمد حجر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-09-05
    المشاركات:
    728
    الإعجاب :
    0
    الاخ ابو خطاب
    الله يبارك فيك يا الطيب ..
    ما يجي منك الا الخير
    جزاك الله خيرا
    المهم اخوتي الا يشاهد زعمائنا مثل هذه الكرامات ؟؟
    ام على قلوبهم اقفال ..
    و على عيونك غشاوة
    اليس لهم عقول؟
    الا يميزون؟؟
    حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم

    و دمتم
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-12-05
  17. عبد السلام مرشد

    عبد السلام مرشد عضو

    التسجيل :
    ‏2003-06-24
    المشاركات:
    77
    الإعجاب :
    0
    اللهم اجعله مباركا

    بارك الله فيكم جميعا
    الحمد لله الذي له القدرة على كل شيء
    وانشاء الله سيكون لهذا الطفل شأن بالمستقبل ولكن اخاف علية من غدر اليهود فأذا عرفوا بذلك فلا يستبعد ان يعملوا على التخلص منه ولو صغيرا لأنهم لا يتورعون عن قتل الفلسطينين صغار او كبار
    وما بوسعنا الا ان نقول االهم اخفضه وايد الفلسطينين بنصرك والخقنا بهم في ميدان الجهاد
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-12-05
  19. عبد السلام مرشد

    عبد السلام مرشد عضو

    التسجيل :
    ‏2003-06-24
    المشاركات:
    77
    الإعجاب :
    0
    ممكن

    الاخ محمد حجر ممكن تعرفنا عليكلان هذا الاسم مر عليا فاذا تريد نتنعرف عليك فارجو ان تعرفنا سواء في المجلس او ابعث لي رساله على الايميل
    en_alsa2003@hotmail .com
     

مشاركة هذه الصفحة