جهاد الساعة !! لا تتأخروا !!!

الكاتب : وليد العُمري   المشاهدات : 554   الردود : 2    ‏2001-08-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-08-04
  1. وليد العُمري

    وليد العُمري عضو

    التسجيل :
    ‏2001-07-29
    المشاركات:
    101
    الإعجاب :
    0
    أيها الأخ الفاضل : aboubakr

    تجنب – بارك الله فيك – التشنيع على العلماء ، ومحاولة تضليلهم ، فهذا طريق وخيم النتائج ، ابحث عن الحق ، وتمسك به ، وادع إليه بالحكمة ، والموعظة الحسنة ، لا بالصراخ ، والتهويل ، وتحميل كلام مخالفيك ما لا يحتمل .
    وإياك والكذب على العلماء ، وتقويلهم ما لم يقولون ، أو التطاول عليهم بالجهل ، والظلم .

    وقد ذكر الإمام ابن كثير – رحمه الله – في البداية والنهاية في ترجمة ابن تيمية ، نموذجاً لمن تصدى لمثل عملك هذا – يقال له البكري-، فانظره ، واعتبر.


    ولكن أما آن لكم أن تكفوا عن هذه المهاترات ، والملاعنات ؟؟

    أضحكتم علينا السفهاء قبل العقلاء !!

    أبشروا أيها اليهود ، وأنتم أيها النصارى ، أبشروا

    عليكم ليل طويل ؛ فانتهكوا الأعراض ، واسبوا الأموال ، ودمروا البيوت ، وافعلوا ما بدا لكم .

    فنحن مشغولون بأهم قضايا الأمة : معارك الوهابية ، والأشاعرة !!!

    ولا بد في هذه المعارك من منتصر !!!!!!

    فإذا انتهى المنتصر من حربه الشعواء ، سوف يهب لنصر هذه الأمة المكلومة .

    صبراً جميلاً فلسطين .
    صبراً جميلاً شيشان .
    صبراً جميلاً أيها المسلمون .

    إن هذه المعارك لا تحتمل التأجيل ، بل لا مانع من استعانة كل طرف باليهود ، والنصارى ، لكي يساعدوهم في القضاء على هؤلاء المرتدين ، وأهل البدع !!!

    ويحكم ألا تعقلون ؟؟؟؟؟؟

    أبهذا بُعث محمد – عليه وآله الصلاة والسلام- ؟؟؟

    أبهذا أمرتم ؟؟؟

    أهذا هو الإسلام ؟؟؟

    خبتم ، وخسرتم ، إن قلتم نعم ، خبتم وخسرتم .

    تركتم آيات الجماعة ، والائتلاف ، وجهاد أعداء الدين ، وتفرغتم لما نهيتم عنه من الفرقة والاختلاف .
    لا إله إلا الله
    ما يبلغ الأعداء من جاهل ********* ما يبلغ الجاهل من نفسه !

    هل هذا هو دأب طلبة العلم ، أم هذا أدبهم ؟؟؟؟؟؟؟؟

    والله لو تفرغتم للعلم والتعلم ؛ لكان أولى لكم ، ولكن ماذا نقول ؟؟؟

    اللهم إني أبرأ إليك مما يصنع هؤلاء .

    والله إن أخشى ما أخشاه أن يكون بينكم مندسون ؟؟؟ لا تستغربوا ، فإن هذه الفتنة ما كان لها أن تشتط على أيدي المخلصين ، ولا الصادقين .

    إلا أن يكون الجهل ؛ فنعم .

    وأنا ادعوا كل من يقف على كلامي هذا أن يتق الله في نفسه ، وأمته ، وينظر قبل أن يكتب : هل هذا مما ينفع الله به الأمة؟؟ أم يزيدها فرقة وضياعاً.

    أتكتبون لنصر الدين ، أم للانتصار لأنفسكم ؟؟؟
    أتكتبون لهداية الأمة أم لإضلالها .

    بالله عليكم من أراد أن يتوب ؛ فتوجه لمنتدياتكم : ما عساه أن يقول ؟؟؟
    ومن أراد أن يتعلم ؛ فسلك طريقكم ؛ فبماذا يؤول ؟؟؟؟

    اللهم أصلح أحوالنا يا رب العالمين .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-08-04
  3. دار السنينة

    دار السنينة عضو

    التسجيل :
    ‏2001-01-10
    المشاركات:
    111
    الإعجاب :
    0
    الأخ وليد العمري

    جزاك الله خيرا وإنها لكلمة حق قلت .. فأسأل الله أن يبارك فيك ويكتب لك الثواب بكل حرف خطته يداك .

    وهنا أسجل عتبي على الأخ أبو الفتوح على حذفه الموضوع الذي كتبه النصارني إذ لم يكذب النصاري أبدا فيما قال وهذا هو الواقع فليته تركها من أجل أن يقرأها الجميع ليعرفوا ما يدور حولهم وماذا يقال عنهم وهم فيما يشتغلون . ولو أنه حق اريد به باطل ولكن ليكون درسا للجميع.


    والله أسأل أن يهدي الجميع للحق .

    أخوك
    أبو أسماء
    دار السنينة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-08-04
  5. محمد عمر

    محمد عمر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-05-07
    المشاركات:
    547
    الإعجاب :
    0
    يا الله

    أناشد جميع المشاركين ... أناشد المشرف العام ... أناشد الأخ الكريم أبا الفتوح ... أناشد كل من بقي في قلبه غيرة على دين الله ...
    أناشدهم جميعا بالله أن يقفوا صفا واحدا ضد جميع أهل الأهواء وإثارة الفتن ...
    هؤلاء لا علم عندهم ولا أدب ولا خلق ... اقتحموا المحرمات ... تطاولوا على كل الثوابت وعلماء الدين ...
    لم يستدلوا إلا بآراء أهل الجدل والمتكلمين الذين تؤول آراؤهم في النهاية إلى الزندقة ...
    لم يراعوا في شيوخ الإسلام إلا ولا ذمة ...
    إن كان لهم رأي ... فليقصروه على كيفية الخروج من النفق المظلم الذي تمر به الأمة الآن ...
    والله إن الجدل والتأويل تلبيس إبليس وجنوده .. لإلهاء الناس عن الدين الحق والالتفات إلى إصلاح الخلل في العقيدة ....
    يا قوم ... إن كان في عقولكم شبهات فليس هنا مجال طرحها ...
    هذا مجال عام حلال مشاع لكل المسلمين يطرحون قضاياهم ... ويتبادلون الآراء حولها ... والنصح لكل مسلم ...
     

مشاركة هذه الصفحة