بزوغ بلح نانسي وافول بلح بوش‍‍‍‍‍‍ ‍‍!!

الكاتب : الهيال   المشاهدات : 290   الردود : 0    ‏2003-12-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-12-02
  1. الهيال

    الهيال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    2,260
    الإعجاب :
    0
    سيطرت الأسماء الفنية -خاصة اللبنانية "نانسي عجرم"- على أغلى أنواع البلح الذي تعرضه الأسواق المصرية قبل أقل من أسبوعين من بدء شهر رمضان المبارك، في الوقت نفسه اختفت الأسماء السياسية التي تطلق على أنواع البلح في محاولة لجذب الزبائن.

    وقال تجار في سوق البلح والغلال في منطقة الساحل، شمال القاهرة، لـ"إسلام أون لاين.نت" الخميس 16-10-2003: إن بلح هذا العام غلبت عليه أسماء الأصناف التجارية وليس الفنية أو السياسية، كما حدث في الأعوام الثلاثة السابقة.

    وكان قد أطلق على العديد من أنواع البلح المصري أسماء سياسية شهيرة، وفق الأحداث السياسية الدولية، منها "بلح بوش" و"شارون"، اللذين كانا يطلقان على أسوأ وأردأ الأنواع، وحل محلهما هذا العام اسم "فتافيت السكر"، ومنها "بلح صدام" و"ابن لادن" لأغلى الأنواع، العام الماضي.

    وغلبت الأسماء الفنية -سواء لفنانين أو شخصيات سينمائية- على أصناف البلح هذا العام، مثل "نانسي عجرم" وهي مطربة لبنانية أثارت ضجة في مصر بعد أغنية "أخاصمك آه"، و"اللمبي" وهو فيلم حقق إيرادات خيالية.

    وكان بعض التجار يطلقون العام الماضي مع استعداد أمريكا لغزو العراق اسم الرئيس المخلوع صدام حسين على الأنواع الجيدة من البلح، التي تُعرض معًا بجوار بلح أقل جودة ورخيص الثمن يسمى (بوش)، بهدف جذب الزبائن من جهة، والتعبير عن رفض التجار المصريين للسياسة الأمريكية، خصوصًا أن الكثير من المصريين لهم أبناء أو أقارب سافروا للعراق، وكانوا يخشون تعرضهم للخطر.

    وكان شهر رمضان قبل الماضي قد شهد منافسة بين بلح (بن لادن) و(بوش)، حيث كان الأول هو النوع الفاخر، والثاني هو الأردأ. وفي الموسم الماضي حل بلح "صدام" محل "بن لادن".

    وفي حين كان يباع بلح "بوش" بحوالي ربع دولار (جنيه وربع مصري)، كان يباع بلح "صدام" بدولار كامل (5 جنيهات حينئذ)، مقارنة ببلح بن لادن، الذي كان يباع العام الذي سبقه بحوالي دولارين ونصف (11 جنيهًا)، فيما استمر "بلح الانتفاضة" الذي أطلق على أفخم الأنواع في بداية سنوات الانتفاضة. موجودًا في الأسواق، ولكن بشكل ضعيف هذا العام.

    وانخفضت قيمة الجنيه المصري 100% خلال ثلاث سنوات أمام الدولار من حوالي 3 جنيهات ونصف الجنيه تقريبًا في عام 2000 إلى نحو 7 جنيهات في عام 2003.

    وبلح "اللمبي" صاحب حضور طاغٍ في سوق البلح هذا الموسم، كما الفيلم الكوميدي، الذي أثار ضجة، وحقق إيرادات تبلغ نحو 27 مليون جنيه.

    وجرت العادة أن يطلق تجار الجملة في سوق البلح، خاصة في رمضان أسماء تتماشى مع الأحداث الداخلية أو العالمية




    نقلاً عن موقع إسلام اون لاين
     

مشاركة هذه الصفحة