المعارضة اليمنية والبَيْضات الجورجية!!!

الكاتب : علي القاضي   المشاهدات : 806   الردود : 10    ‏2003-12-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-12-01
  1. علي القاضي

    علي القاضي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-08-29
    المشاركات:
    317
    الإعجاب :
    0
    المعارضة اليمنية والبَيْضات الجورجية

    بقلم: نزار خضير العبادي - المؤتمر نت

    [color=CC3333]من إمارات وعي المرء وذكائه أن يراقب فعل الغير، ويتأمل بكل متغير فيما يدور حوله، ويتابع كل تطور في الشأن المماثل لما يعنيه أو لما يعتزم الخوض في معتركه.. فإن أبدت بعض قوى المعارضة اليمنية اهتماماً بالساحة (الجورجية)، وطابها الحديث في النصر الذي حققته المعارضة على النظام الحاكم ، فتلك حالة صحية في عداد النضوج السياسي والوعي الفكري بمتطلبات الارتقاء بآليات بناء الذات، ووسائل الاستقواء وامتلاك إرادة التغيير السياسي لأدوات الحكم، طالما وأنها استطاعت استلهام قيم التجربة الجورجية، ومنطلقاتها إلى تغيير نظام الحكم، والمشروع الوطني الذي أعدته للمرحلة القادمة، وديناميكية العمل الوطني وأدواته.
    لكن بغياب الوعي بكل تلك العناصر، والوقوف بانبهار شديد بتجربة ما زال الغموض يكتنف الكثير من أبعادها، ويخفي بعض ملامح شخوصها، تصبح رغبة التقليد والإسقاط على الساحة اليمنية أمراً ينمُّ عن غباءٍ كبير في أصول العمل السياسي، وعن جهل تام بالضوابط التي تحكم سلوك الحركة الوطنية للقوى السياسية. ولعل الانجراف إلى ذلك المنحى يكشف حقيقة الواقع الذي تعيشه أطراف الانبهار بالتجربة الجورجية وحالة الانتكاس والإحباط التي آلت إليها عدد من القيادات المعارضة فأمست لا ترى من الوطن أكثر من الخطوط التي تسير عليها مصالحها الشخصية، وفرصها الانتهازية التي طالما كانت تقدمها على كل الخيارات المطروحة أمامها، فتجعل منها – دون أن تدري- سبباً لإخفاقها، ومبرراً لعزوف الجماهير عنها.
    إن المراقب الفطن لسلوك قوى المعارضة اليمنية في المرحلة التي أعقبت الانتخابات النيابية الثالثة 2003م لا بد وأن تتجلى أمامه الملامح الهزيلة للأفق السياسي الذي تنتظم عليه قيادات القوى المعارضة في اليمن.. فبالرغم من وجود أحزاب أو تنظيمات تتبنى أيديولوجيات طويلة الباع في التجارب السياسية العالمية كالفكر الإسلامي والقومي والاشتراكي إلا أن عجز هذه القوى عن التفاعل الديمقراطي الإيجابي لصالح قواعدها التنظيمية لهو دليل قوي على تخلف أدوات القيادة ووسائلها، وانفصامها عن الفكر السياسي الذي تنتمي إليه أولاً، ثم عن القواعد التنظيمية التي تقودها ثانياً.
    وعلى هذا الأساس يمكن إيعاز الشلل الذي ألمَّ بدور المعارضة اليمنية في الساحة السياسية إلى الجمود الفكري الذي ضرب ديناميكياتها القيادية.. وهو الأمر الذي يستدعي من قوى المعارضة مراجعة حساباتها جيداً، وإعادة النظر بمناهج عملها لتحرير نفسها من الحالة الستاتيكية التي أطّرت أدائها قبل التفكير بإسقاط التجربة (الجورجية) على واقع الساحة اليمنية.
    وربما لاحظ البعض كيف أن المعارضة اليمنية تحولت عقب الانتخابات النيابية الأخيرة إلى كائنٍ طُفَيْلي يحاول التشبث بأية تجربة انقلابية على نظم الحكم السياسي ، حتى وإن كانت سلبية، أو ذا بعد استراتيجي مناهض للفكر التحرري الذي تتشدق بأبجدياته.. فهي إبان سقوط نظام الرئيس صدام حسين في العراق صارت تتطلع إلى فعل يمني يستنسخ الظرف العراقي، وباتت الكثير من وسائل إعلام المعارضة تحذر النظام السياسي الحاكم (المؤتمر الشعبي العام) من نهايات مماثلة إذا ما استمر في انفراده بالسلطة –على حد تعبير رموز قيادية في الإصلاح والاشتراكي والناصري الوحدوي- وفي بعض الأحيان كان هناك من تمنّى بالمفتوح لو أن ما حدث في العرق يحدث في اليمن، وأخذ يغازل الأطراف الأجنبية (الأمريكية والبريطانية) على أمل الأخذ بيده على غرار الاحتضان الأمريكي والبريطاني لأطياف المعارضة العراقية.
    ومع خطورة ما يمثله الانحدار إلى هذا المستوى من التوزيع للغايات والوسائل في توجهات المعارضة اليمنية نحو المستقبل السياسي الوطني – خاصة - بعد أن كشفت الأحداث اللاحقة جوهر ما آلت إليه الساحة العراقية في قلب موازين قوى المنطقة الشرق - أوسطية لم يكن متوقعاً من أحد أن يعيد كَرَّة الحديث بشأن خيارات التحول السياسي أو تغيير نظم الحكم بوسائل غير سلمية، وبعيداً عن الممارسة الديمقراطية الحقة التي لو استوعبت قيادات أحزاب وتنظيمات المعارضة مدلولاتها العملية جيداً لوضعت أقدامها على الموطئ السليم لناصية السُلّم السلطوي.
    وفي الحقيقة، أننا لسنا ضد حق المعارضة في اتخاذ البرامج والخطط التي تكفل لها بلوغ الحكم، بل نرى في سعيها لاستنساخ تجارب الغير ضرباً من الإلغاء للخصوصيات الوطنية اليمنية ، وبالتالي فإنه خيار غير موفق قد يترتب عنه ظرف انتكاسي للدولة اليمنية يجرها إلى ظرف حقب سابقة كادت تقضي على الكيان الثوري السبتمبري.
    إن ما يمكن قوله بهذا الشأن ، هو أن اليمن ليست كما العراق أو جورجيا، وكان ينبغي على الذين ناقشوا التجربة الجورجية عبر الموقع الإلكتروني للتجمع اليمني للإصلاح "الصحوة نت" أن ينطلقوا من هذه الحقيقة، وأن يزنوا أفكارهم بمنطق سياسي عصري يرتقي بهم إلى حالة الوعي والنضوج والمواكبة لمقتضيات الحاجات السياسية الآنية، التي تفرض عليهم أولاً التفكير بالكيفية التي يصلحون بها أحزابهم أو تنظيماتهم، ويحررونها من تقنياتها العقيمة، ويطهرونها من الانتهازية وتقديم الذات والمصالح الشخصية على المصالح الوطنية العامة.. فإن من أكبر أخطاء المرحلة الراهنة التي تعيشها المعارضة اليمنية أنها تلقي بعبء فشلها على الغير، وتتهيَّب النظر إلى أعماق ذاتها.. وهذا يعني أن قيادات هذه الأحزاب لا تؤمن بمبدأ المكاشفة والمصارحة والارتداد عن الخطأ، وبالتالي فإن أي تمادي بالممارسات الخاطئة سيؤدي إلى المزيد من الانهيار والانحلال في كيان تلك القوى وأدائها وغايات وجودها.. وهو – بالطبع- أمر لا يدخل في صالح الحزب الحاكم ولا الدولة اليمنية بشكل عام.
    إن الوقوف على تجارب أحزاب وتنظيمات المعارضة اليمنية خلال ما يناهز الثلاثة عشرة عاماً يبدو للباحث بالشأن السياسي اليمني أمراً مُحبطاً. فبالرغم من كون هذا التاريخ قصير جدا قياسياً بالتجارب المماثلة، إلا أنه كان كافياً للبعض للانشطار على ذاته إلى بضع كيانات صغيرة تأكل بعضها البعض – كما هو الحال مع الأحزاب القومية (البعث والناصري)، في حين نرى أحزاباً أخرى كبيرة مثل (الإصلاح والاشتراكي) انقسمت داخلياً إلى مراكز ثقل وتوجهات متباينة في وجهات نظرها إزاء برامج العمل السياسي- رغم أنها جميعاً حافظت على إطار المُسمّى الواحد للحزب- وهو ما يشير إلى غموض أجهزة صنع الرأي السياسي للحزب الواحد، وتعدد الاجتهادات التي تخرج عن صيغ العمل الوطني المنشود للمرحلة التي يخوض الحزب صراعه في ظلها.
    وعلاوة على ذلك، فإن تجارب التحالفات المعارضة مثل "مجلس تنسيق المعارضة" أو "اللقاء المشترك" ما زالت تعتبر ضعف الثقة القائمة بينها البين أحد أهم أسباب عدم فاعلية نشاطها السياسي في الساحة اليمنية.. وهو أمر يضعنا في حيرة كبيرة مما يدور في رأس الأخوة في المعارضة حين خاضوا في غمار الحديث عن النصر الذي حققتها المعارضة الجورجية، وتطلعاتها إلى إسقاطه على الواقع اليمني في وقت تغفل فيه الجانب الأهم من الفكرة، والذي هو : ماهي أدوات أحزاب المعارضة الجورجية في بناء هياكلها التنظيمية، وما طبيعة مناهج عملها السياسي، وما هو المرتكز الأساسي الذي احتشد إليه الجميع في إلحاق الهزيمة بالحزب الحاكم؟ وما طبيعة الظروف التي تهيأت للمعارضة الجورجية للالتفاف على صيغة عمل سياسي مشترك؟
    واعتقد – هنا- أن طرح مثل هذه الأسئلة ومناقشة محاورها بموضوعية وصدق تسبق أي شيء آخر في أولويات الجدل القائم.. فالمسألة التي ينبغي طرحها يجب ألاّ تحصر أفق نظرتها في حدود حصول الحزب الحاكم على أغلبية ساحقة في الانتخابات النيابية، وبلاغات الإثارة الإعلامية الفارغة، بل يقتضي الأمر التوغل إلى جوهر الأزمة السياسية التي تعيشها المعارضة.. فنحن عندما نُقيِّم تلميذين في مرحلة واحدة أحدهما متفوق وآخر كسول لا يجب أن نصهر المشكلة في التساؤل لماذا يتفوق الأول في كل عام على سواه، بل – أيضاً – علينا أن نولي الاهتمام الأكبر لمناقشة أسباب تكرار فشل الآخر، وما الذي ينقصه لبلوغ مستوى زميله.. وهذا هو المنطق بصورته المبسطة، التي يسهل على الجميع فهمها.
    إن من السهل على المرء تمنّي بلوغ ما حققه الغير، لكن هل كل ما يحققه الآخرون يستحق أن يصبح أمنية ، أو يكون فيه الخلاص؟
    أتذكر أن جورجيا قبل بضع سنوات نجحت في صناعة مفاقس للدّواجن لفتت انتباه الكثير من التجار في دول أخرى من العالم، كونها ذات كفاءة عالية، وتختزل بعض الوقت الذي كانت المفاقس الشائعة تعمل به، فضلاً عن أن البيض التي كانت تنتجه المفاقس الجورجية أكبر من المعتاد ومثير لدهشة الكثيرين.. فكان أن سال لعاب إحدى أكبر شركات الدواجن الاندنوسية على هذه التكنولوجيا المتميزة، ومن غير سابق تفكير قررت الشركة الاندنوسية تحديث منشآتها بتكنولوجيا البيض الجورجية، لكن بعد أشهر من ذلك أعلنت شركة الدواجن خسارتها ما يقارب ثلثي رأسمالها التشغيلي بعد أن أفسدت عليها تكنولوجيا البيض الجورجية صفقات كبيرة كانت قد أبرمتها مسبقاً.. والسبب الوحيد في ذلك أن درجة تكييف الحرارة في المفاقس كانت منظمة على مقاييس المناخ الجورجي المختلف كثيراً عن طبيعة مناخ أندنوسيا.
    ويبدو أن المعارضة اليمنية قد أغرتها أيضاً البيضات الجورجية الكبيرة ، وأخذت تعُدّ سلالها لجني صفقة عمرها من البيض الجورجي الطازج الذي بدا لها أكثر إغراء ونفع من البيض "البلدي".. ولا شك أن كثير من الشرهى ينسون كل الحسابات عندما تُفْرش أمامهم موائد الطعام.. ولا ندري إن كان إخواننا في المعارضة سيستلهمون الدرس الأندنوسي مع البَيْض الجورجي، أم أن البَيْضات الجورجية قد سلبت كل مناطيق التفكير..!
    [/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-12-01
  3. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    على هامان .. يافرعون ؟
    هذا الكلام ينفع لو تحدثت به في جزيرة من جزر الواق الواق ..
    أما للجمهور اليمني .. بالتأكيد سيضحك ، ويضحك ، ويضحك حتى تسقط الدموع من عينيه .. عجباً ، وتعجباً .. وخاصة حكاية الإنتخابات ..
    استمروا في غيكم .. وسترون النتيجة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-12-01
  5. khalid 12

    khalid 12 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-06-09
    المشاركات:
    4,047
    الإعجاب :
    2
    كلام جميل ورائع.............. ويحمل في طياته الكثير من العبر والأفكار النيره
    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-12-03
  7. SkyLighter

    SkyLighter عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-01
    المشاركات:
    1,131
    الإعجاب :
    38
    Re: General People’s Congress thru the eyes of his poultry breeders and associates

    During my visit to the political forum I have come across an article posted by Ali Al-Qthi,the article is composed by an apparent well paid ,fat cat and an opputrunist with extra job as a Live Stock Broker(tagger dajaj),whose chickens and Eggs are blessed by the ruling party
    The idea of having a change in the power in Yemen following the Georgian Rose Revolution is just a wild dream in contries like Yemen.

    Georgia revulotion only inspires it's neighbouring countries in Europe,where

    Many opposition leaders say the veteran Georgian leader's downfall, triggered by massive street protests over alleged vote-rigging, could provide an object lesson for the authorities in their own countries.

    I think that our model should be an African nation like congo or Rawanda :confused: [/B][/QUOTE]
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-12-03
  9. SkyLighter

    SkyLighter عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-01
    المشاركات:
    1,131
    الإعجاب :
    38
    What a great thread SkyWhatever
    I like your point very much
    But still we can't reach the kind of democracy in some African countries, like Mali for instance
    If you talk about educational reform, you have Tanzania
    that had one of the most successful educational transformation in the world
    after their famous and great leader and educator Nyerere took over the presidency in the 1960s.
    Yemen can be compared only to the other Arab countries AND here I would say
    it is still the best among them
    However, they are not a good model to take
    I like your ideas and language man
    may be we need to know more about you
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-12-03
  11. SkyLighter

    SkyLighter عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-01
    المشاركات:
    1,131
    الإعجاب :
    38
    President Laurent Kabila of the Democratic Republic of Congo (DRC) was shot dead Tuesday afternoon, as been reported by Saba News Agency. However, some confusion has been caused because at the time of broadcasting by Yemeni Satellite TV. Station, the DRC government claims that although shot, Kabila is still alive, and has named his son as caretaker leader.

    Eye witness says* Kabila was shot dead by one of his own security guard,and the assasination wasn't politically motivated,it has happened because the president has to rush to some function around lunch time,and pervented that body guard of finishing his lunch wich consist of a white rise in small bowel without CHICKEN along with that salty rise.
    That caused the new recurited guard to fire all the 30 rounds toward Kabila,and put an end for the beloved president,whose armed forces start firece fighting to prevent his deputy crown(his son)to be named a president as per his decended father wish


    The only good thing about that events is some tracer rounds illuminated the darkness of the night in Kanshasa

    *winking*
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-12-04
  13. YemenHeart

    YemenHeart مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-08-04
    المشاركات:
    1,891
    الإعجاب :
    5
    [align=left]SkyLighter
    Like this writers dont know that eggs also give a chickens again which have rights in changing .

    They are banter our feeling without perception says, the changing start in words , protests, and the end is Kabila model.
    Best Regard
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-12-04
  15. SkyLighter

    SkyLighter عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-01
    المشاركات:
    1,131
    الإعجاب :
    38
    Thanx YemenHeart for your comment

    I do invite you to read my post in the English Forum,
    I use that FORUM due to my unability to type in Arabic

    Please note that next to my post of this topic,was the comment by ABU YEMEN ORIGINAL
    which i couldn't transfer his name along with his comments


    cheers
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-12-06
  17. YemenHeart

    YemenHeart مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-08-04
    المشاركات:
    1,891
    الإعجاب :
    5
    اوكي :)
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-12-06
  19. SkyLighter

    SkyLighter عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-01
    المشاركات:
    1,131
    الإعجاب :
    38
    ;) ALL RIGHT , LET'S KEEP THE GPC ROTTEN EGGS ON THE TOP ALWAYS ,NEVER LET IT DISPOSED


    DEAL?
     

مشاركة هذه الصفحة