الجيش الجزائري يحاصر قتلة الشاعر الرشيد في حملة عسكرية باستخدام المدرعات والمروحيات

الكاتب : ولد يام   المشاهدات : 375   الردود : 0    ‏2003-12-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-12-01
  1. ولد يام

    ولد يام عضو

    التسجيل :
    ‏2003-11-19
    المشاركات:
    113
    الإعجاب :
    0
    * ماتزال تداعيات الهجوم الإرهابي الذي استهدف الأمير الشاعر / المرحوم طلال بن عبدالعزيز الرشيد يثير اهتمام الصحافة الجزائرية ومعها الرأي العام المحلي الذي استهجن الاعتداء.
    * وكشف مصدر قريب من القصر الرئاسي ان الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة وجه توبيخاً شديد اللهجة للسلطات المحلية العسكرية والأمنية لولاية الجلفة متهماً إياها بالتقصير والتعاون في توفير الحماية الأمنية اللازمة للضيوف، فيما أوردت بعض الصحف استناداً إلى تقارير مراسليها بعين المكان ان الوفد السعودي والمشرفين على حراسته من الدرك الوطني وأفراد الدفاع الذاتي والحرس البلدي لم يبلغوا مصالح ولاية الجلفة بدخولهم اقليم الولاية اثناء قدومهم من ولاية بسكرة ولا بمكان إقامة الوفد ما حال دون اتخاذهم الاجراءات والترتيبات الأمنية المناسبة ككل مرة.
    * وقالت مصادر أمنية وأخرى عسكرية متطابقة ان قوات الجيش الجزائري التي يؤطرها قائد الناحية العسكرية الأولى الجنرال فوضيل الشريف الذي تنقل إلى عين المكان منذ الساعات الأولى من وقوع الهجوم الإرهابي ليلة الخميس إلى الجمعة تدعمه الفرقة ال 12للمشاة الميكانيكية بجميع وحداتها القتالية بالتنسيق مع قائد العمليات العسكرية بولاية الجلفة يحاصر حالياً المجموعة الإرهابية التي نفذت الاعتداء بالمكان المسمى "وادي الورق" المشهور بمسالكه الوعرة وطبيعته الجغرافية القاسية الواقع إلى الجنوب من جبل بوكحيل حيث كانت تنتصب خيم الوفد السعودي وذلك بعد التوصل إلى تحديد هوية المجموعة الإرهابية وعدد عناصرها البالغ 15إرهابياً وهم ينشطون تحت راية "الكتيبة الخضراء" التابعة لتنظيم (الجماعة السلفية للدعوة والقتال) بزعامة حسان حطاب وتتحرك على طول المحور الجنوبي الشرقي بالأخص على مستوى ولايتي المسيلة وبسكرة وتعمل بالتنسيق مع زعيمي التنظيم بالصحراء الجزائرية مختار بلمختار وعبدالرزاق البارا.
    * ولا تستبعد المصادر ان يتم القضاء أو القبض على عناصر المجموعة الدموية في غضون اليومين القادمين بعد التعزيزات العسكرية التي تشهدها المنطقة واستعانة الجيش الجزائري بالعتاد الحربي الثقيل من طائرات ومروحيات ومدرعات لتجاوز الطبيعة الجغرافية الصعبة بالمنطقة.
     

مشاركة هذه الصفحة