درجات الجنة

الكاتب : الهيال   المشاهدات : 315   الردود : 0    ‏2003-11-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-11-30
  1. الهيال

    الهيال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    2,260
    الإعجاب :
    0
    درجات الجنة

    قال تعالى: (ومن يأته مؤمنا قد عمل الصالحات فأولئك لهم الدرجات العلى)ا

    وقال سبحانه ((لا يستوي منكم من انفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى)ا

    وقال تعالى)درجات منه ومغفرة ورحمة وكان الله غفورا رحيما)ا

    وقال تعالى: ( الذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا في سبيل الله بأموالهم وأنفسهم أعظم درجة عند الله)ا

    وقال تعالى: ( يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات والله بما تعملون خبير)ا

    ومن الذين وضحوا هذه المسألة شيخ الإسلام ابن تيمية، قال: والجنة درجات متفاضلة تفاضلا عظيما، وأولياء الله المؤمنون المتقون في تلك الدرجات بحسب إيمانهم وتقواهم.قال تعالى في سورة الإسراء

    )انظر كيف فضلنا بعضهم على بعض وللآخرة أكبر درجات وأكبر تفضيلا(

    وثبت في صحيح البخاري عن أنس أن أم حارثة أتت رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد هلك حارثة يوم بدر، اصابه سهم غرب، فقالت: يا رسول الله، قد علمت موقع حارثة من قلبي، فإن كان في الجنة لم أبك عليه، وإلا سوف ترى ما اصنع، فقال لها : أجنة واحدة هي ؟ إنها جنان كثيرة ، وإنه في الفردوس الأعلى.ا

    وثبت في الصحيحين عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال إن أهل الجنة يتراءون أهل الغرف من فوقهم كما يتراءون الكوكب الدري الغابر في الأفق من المشرق أو المغرب، لتفاضل ما بينهم. قالوا يا رسول الله:تلك منازل الأنبياء لا يبلغها غيرهم؟ قال : بلى والذي نفسي بيده ، رجال آمنوا بالله وصدقوا المرسلين). وفي مسند أحمد وسنن الترمذي وابن ماجه وصحيح ابن حبان عن أبي سعيد عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن أهل الدرجات العلى يراهم من هو اسفل منهم كما ترون الكوكب الطالع في افق السماء، وإن ابا بكر وعمر منهم وأنعما)ا

    قال القرطبي واعلم أن هذه الغرف مختلفة في العلو والصفة بحسب اختلاف اصحابها في الأعمال، فبعضها أعلى من بعض وارفع...... وقوله" والذي نفسي بيده رجالا آمنوا بالله وصدقوا المرسلين " ولم يذكر عملا، ولا شيئا سوى الإيمان والتصديق للمرسلين، ذلك ليعلم أنه عنى الإيمان البالغ وتصديق المرسلين من غير سؤال آية ولا تلجلج، وإلا فكيف تنال تلك الغرفات بالإيمان والتصديق الذي للعامة، ولو كان كذلك كان جميع الموحدين في أعالي الغرفات، وهذا محال ، وقد قال الله تعالى أولئك يجزون الغرفة بما صبروا)، والصبر بذل النفس والثبات له وقوفا بين يديه بالقلوب عبودية وهذه صفة المقربين، وقال في آية أخرى: (وما أموالكم ولا أولادكم بالتي تقربكم عندنا زلفى إلا من آمن وعمل صالحا فأولئك لهم جزاء الضعف بما عملوا وهم في الغرفات آمنون). فذكر شأن الغرفة وأنها لا تنال بالأموال والأولاد وإنما تنال بالإيمان والعمل الصالح، ثم بين أن لهم جزاء الضعف ، وأن محلهم في الغرفات ، يعلمك أن هذا إيمان طمأنينة وتعلق قلب به مطمئنا به في كل ما نابه، وبجميع أموره وأحكامه فإذا عمل عملا صالحا فلا يخلطه بضده، وهو الفاسد، فلا يكون العمل الصالح الذي لا يشوبه فساد إلا مع إيمان بالغ مطمئن صاحبه بمن آمن وبجميع أموره وأحامه، والمخلط ليس إيمانه وعمله هكذا، فلهذا كانت منزلته دون غيره". وأهل الدرجات العاليات يكونون في نعيم أرقى من الذين دونهم، فقد ذكر الله أنه أعد للذين يخافونه جنتين (ولمن خاف مقام ربه جنتان) ووصفهما، ثم قال ومن دونهما جنتان) أي دون تلك الجنتين في المقام والمرتبة، ومن تأمل صفات الجنتين اللتين ذكرهما الله آخرا علم أنهما دون الأوليين في الفضل، فالأوليان للمقربين، والأخريان لأصحاب اليمينكما قال ابن عباس وأبو موسى الأشعري، قال القرطبي: (لما وصف الجنتين أشار إلى الفرق بينهما فقال في الأوليين(فيهما عينان تجريان) وقال في الأخريين ( فيهما عينان نضاختان)، أي فوارتان بالماء ولكنهما ليست كالجاريتين لأن النضخ دون الجري، وقال في الأوليين( فيهما من كل فاكهة زوجان) معروف وغريب ، رطب ويابس، فعم ولم يخص، وفي الأخريين قال : (فيهما فاكهة ونخل ورمان)، ولم يقل من كل فاكهة زوجان، وقال في الأوليين ( متكئين على فرش بطائنها من استبرق) وهو الديباج، وفي الأخريين ( متكئين على رفرف خضر وعبقري حسان) والعبقري الوشي، ولا شك أن الديباج أعلى من الوشي، والرفرف كسر الخبا، ولا شك أن الفرش المعدة للإتكاء عليها أفضل من الخبا، وقال في الأوليين في صفة الحور العين ( كأنهن الياقوت والمرجان) وفي الأخريين ( فيهن خيرات حسان) وليس كل حسن كحسن الياقوت والمرجان، وقال في الأوليين ( ذواتا افنان ) وفي الأخيرتين ( مدهامتان) أي خضراوان كأنهما من شدة الخضرة سوداوان، ووصف الأوليين بكثرة الأغصان والأخريين بالخضرة وحدها.ا

    وفي صحيح مسلم والبخاري عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( جنتان من فضة ، آنيتهما وما فيهما وجنتان من ذهب آنيتهما وما فيهما، وما بين القوم وبين أن ينظروا إلى ربهم إلا رداء الكبرياء على وجهه في جنات عدن) وفي رواية الترمذي : ( إن في الجنة جنتين من فضة )

    ** نــداء **
    إننا نعلق فكاك هؤلاء الأسرى في رقاب المستطيعين من المسلمين ونقول للمسلمين جميعاً : هؤلاء أبناء المسلمين الذين نفروا ليدافعوا عن حياض هذا الدين ، هؤلاء الذين هبوا ليدافعوا عن دماء وأعراض المسلمين ، إذا لم تنفروا لفكاكهم فمن ينفر إذا ؟ ولو كانوا يهوداً أو صليبيين لرأينا كيف يستنفر العالم لفكاكهم ، ولكن أبناء المسلمين لا بواكي لهم

    منقووول
     

مشاركة هذه الصفحة