قصيدة المدمره الأمريكية كول كاملة .....

الكاتب : الهيال   المشاهدات : 1,048   الردود : 0    ‏2003-11-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-11-30
  1. الهيال

    الهيال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    2,260
    الإعجاب :
    0
    قصيدة المدمره الأمريكية كول كاملة للشيخ أبوحفص الموريتانى ( محفوظ ابن الوالد )
    - أحد قيادات القاعدة حفظه الله -


    دمائكم جسر الى النصر احمر وبوابة منها الى الخلد يعبروا

    دمائكم إعصار عزم وهمه ونار على جميع اعدائنا تتسعروا

    بها النفس من اوهامها تحررت وسوف بها الاقصى يتحرروا

    سقيتم فلسطين الزكيه من الدماء فلم تبخلوا كلا ولم تتاخروا

    فلله هناك اجساد هناك تناثرت تشع ضياءا كالضحى حين يسفروا

    ايا ايها هالأطفال انتم رجالها وكم من صغير السن بالفعل يكبروا

    رجولتكم أطفال الاقصى حقيقة ورجولات بعض الرجال مزوروا

    حجارتكم هزت عروشوا واظهرت لنا حقائق ما كانت لنا سوف تظهروا

    ايا رفقاء الدرب يامن تحرروا من الارض والدنيا فشدوا وكبروا

    اتيتم وامر المسلمين مضيعوا خليفتهم فى دينه يتنصروا

    على صدره يجثوا صليبا بحجمه وبحكمه للناس يبغى ويجهروا

    أتيتم ولا تاريخ ولاشى عندنا بل اوضاعنا فى بعضها تتعثروا

    فهذه بلادى للنصارى مباحه عقول بنيها لليهود تجيروا

    من المسجد الاقصى المبارك حوله الى الكعبة الغرا التى هى اكبروا

    من المسجد الاقصى الى كل مسجد إن جيوش الكفر تنها وتامروا

    فماذا على من بالحكومات كلها وحكامها أمسى يثور ويكفروا

    هوياتنا اوطاننا كل مالنا عناوينا اسماءنا تتغيروا

    فأيقضتم التاريخ بعد رقاده فعاد الى امجاده يتذكروا

    هذا صلاح الدين يحمل سيفه فتسيل منه دماء الكفر وتقطروا

    فعادة لنا حطين بعد غيابها وعادة الى الاذهان بدر وخيبروا

    وذى امة الاسلام جاش ضميرها قد انتفضت تسعا وتثأروا

    واخوانكم فى الشرق شدوا سروجهم وكابل شدة والنجائب ضمروا

    ونجد بها هب الشباب مجاهدا وفى عدن هبوا وشدوا ودمروا

    مدمرة يخشى اولى البأس بأسها تزيدك رعبا حين ترسوا وتبحروا

    تشق عباب البحر يحدوا مسيره ا غرور وزهوا وإقتدار مزوروا

    الى حتفها تسعى حثيثا بضلفها بوهم كبير كاذب تتدثروا

    الى زورق يلهوا به الموج فيختفى مع الموج حينا ثم يبدوا ويضهروا

    تداعبه الامواج فى كل خفه ورب خفيف منه يخشا ويحذروا

    فلما ألتقا الجمعان جمع محمد شهيدان بأسم الله هبوا وكبروا

    وجمعوا من الكفار جيشا يقودهم بحقد صليبى المنابع قيصروا

    ودارت رحا الحرب التى لم تكن سوا ثوانى رعب بل اقل واقصروا

    فكان مع النصر المحقق موعدا فلم يتقد لا ولم يتاخروا

    وطارت رؤس الكفر فى كل وجه واشلائها من حولها تتبعثروا

    فلو شهدت عيناك من ذاك منظرا تقر به او اسعد القلب منظروا

    فهلم سمع التاريخ عن مثل صحبنا وهل ابصرت عيناه او سوف تبصروا

    وقفتم ولا فى الموت شك لواقف وحطمتم الاوهام والوهن يكسروا

    شفيتم صدور المؤمنين وامة على عتبات الكفر تسبا وتنحروا

    لامستم امانينا فصارت حقائق ومثل امانينا يعز لا بل يندروا

    رفعتم لدين الله اغلى رايتا شعاركم التوحيد والله اكبروا

    اقول لمن يبكى من الحزن عليكم مشفقا ان عليكم العين تمطروا

    احق بهذا الدمع من عاش عمره ذليلا بكاس الذل يصحا ويسكروا

    على هامش الاحداث عاشوا حياتهم كأن لم يكن عرفا ولا منكروا

    من اخلدوا للأرض واستسلموا لها على هؤلاء الحزن اشد واجدروا

    فبعض من الاحياء فى القبر ميت وبعض من الاموات حى يكبروا

    يضنكم الجهال متم وانتم زوارقكم فى الله ترسوا وتبحروا

    كفا ذكركم ان المحامد والعلا اذا ماذكرتم كلها سوف تذكروا

    رفاقكم من بعدكم لم تلن لهم قناة ولا سيف ولا لان خنجروا

    يخوضون بحر الموت لا يرهبونه ومن لا يخاف الموت لاشى يرهبوا

    يميتون خصمها غيضا كل لحضه مرارا وشر الموت ما يتكرروا

    سبيلهم صعبا ووعرا سلوكه وفى الضحايا والعراقيل تكثروا

    سبيل لاحدى الحسنين سبيلهم فتح ونصرا مؤزروا

    او الموت دون العرض والدين والحما ومن مات يسعا للمكارم يعذروا

    اهالى فلسطين احتسوا اكأس الشجى وجرح حجاز فيك ما عاد يضمروا

    اتقعدوا لا لحكام ذادوا عن الحمى كبيره للكفر يسعا وينصروا

    اتقعدوا لا تجار ادوا زكاتهم لتجهيز جيشا بالصناديد يزخروا

    اتقعدوا لاالأبطال رصو صفوهم والقدس من ايدى المغيرين حرروا

    اتقعدوا لا الاشبال داو جراحهم ولا جثث الاطفال لفوا ودثروا

    اين بنى الاسلام اذ حميا الوغى الا استجابوا لله وشمروا

    وليس بنى الاسلام الا نجائب بفقدك أضنتها المصيبه ضمروا

    ولكنهم رغم الجراح يقينهم بعودة امجاد الخلافه يكبروا

    وإن حلول الخائنين جميعها هباء على درب الجهاد يبعثروا

    وقد اقسموا بالله ان جهادهم سيمضى لو كسرى تحدا وقيصروا


    منقول من الاخ ابو البراء - بلسم
     

مشاركة هذه الصفحة