الأدلة الباطلة. والرد على (عليكم بدين العجائز)

الكاتب : المؤيد الأشعري   المشاهدات : 760   الردود : 2    ‏2001-08-03
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-08-03
  1. المؤيد الأشعري

    المؤيد الأشعري عضو

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    225
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين يــــا رب.
    اللهم أرحمنا، اللهم فرج همنا، واجبر كسرنا، وانصرنا على أعدائنا، اللهم عليك باليهود ومن والاهم ، والنصارى ومن ناصرهم، والشيوعين وأشياعهم، وانصر جندنا واغفر خطايانا، ولا تعذبنا فأنت بنا راحم، والطف بما جرت به المقادير فإنك على كل شيء قدير، يا نعم المولى ويا نعم النصير.

    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده،...
    عن أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه - أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال : ((
    إذا دخل أهل الجنة الجنة، وأهل النار النار، يقول الله: مَنْ كان في قلبه مثقال حبة من خردلٍ من إيمان فأخرجوه، فيخرجون قد امتحشوا، وعادوا حُمما، فيلقون في نهر الحياة، فينبتون كما تنبت الحبة في حميل السيل -أو قال: حمية - وقال النبي صلى الله عليه وسلم: ألم تروا أنّها تُنبتُ صفراء ملتوية ))

    وأشهد أن سيدنا وحبيبنا وقائدنا وقدوتنا وشفيعنا أبا القاسم رسول الله خاتم الأنبياء والمرسلين وقائد الغر المحجلين وشفيعنا يوم الدين، خير البرية وأشرف البشرية.
    ورحم الله القائل:
    يا خير من دفت في القاع اعظمه ::::::::: فطاب من طيبهن القاع والأكم

    نفسي فداء لقبر أنت ساكنه ::::::::: فيه العفاف وفيه الجود والكرم

    صلى عليك الله يا علم الهدى ماهبت النسائم وما ناحت على الأيك الحمائم .
    أما بعد:

    فيا حماة الإسلام وحراس العقيدة.

    مرّ علينا حديث شريف عن سيدنا أبو سعيد الخدري - رضي الله عنه - عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:((إذا دخل أهل الجنة الجنة، وأهل النار النار، يقول الله: مَنْ كان في قلبه مثقال حبة من خردلٍ من إيمان فأخرجوه، فيخرجون قد امتحشوا، وعادوا حُمما، فيلقون في نهر الحياة، فينبتون كما تنبت الحبة في حميل السيل -أو قال: حمية - وقال النبي صلى الله عليه وسلم: ألم تروا أنّها تُنبتُ صفراء ملتوية )) أخرجه البخاري في صحيحه.

    ونرى أن من كان في قلبه من إيمان بالله تعالى، مما زاد على التوحيد من الأعمال الصالحة كما في شرح الإمام القسطلاني رحمه الله واستنبط حجة الإسلام الإمام الغزالي رحمه الله من قوله : أخرجوا من النار من كان في قلبه ...الخ نجاة من أيقن بالإيمان.

    وأركان الإيمان معروفة يعلمها الجميع وهي الإيمان بالله وبملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر، واالإيمان بالله تعالى يقتضي ذلك إلي معرفته تعالى معرفة تامة بأن هو الله وحده لا شريك له، ليس له مثيل ولا نظير ولا ند ولا شيء مثله وكل العلوم التي تخوض في هذا الشأن يسمى بعلم التوحيد أو بعلم الكلام إذا كان في ذلك مناظرة للمشركين والضالين لتحقيق الحق وإظاهره ضد المبطلين.

    ويتطلب معرفة الله تعالى بالأدلة القطعية التي لا يحتمل الشك والإلتباس والوهم من الأخبار المنقولة وأشد هذه الأدلة المنقولة التي لا يمكن ردها هي كتاب الله تعالى الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، وكل النصوص المنقولة منه أدلة قطعية من المستحيل ردها وخاصة الآيات التي تصف الله تعالى بأنه واحد أحد ليس له مثيل كما قال تعالى: { ليس كمثله شيء وهو السميع البصير }.

    وقد سأل مشركوا مكة رسول الله - صلى الله عليه وسلم أن يصف لهم الله تعالى فأنزل الله تعالى سورة بكاملها من أولها إلى آخرها في وصفه تعالى وصفا دقيقا ألا وهي سورة الإخلاص. التي أجر وثواب قارئها تعدل ثلث القرآن، وحبها منجاة من النار والدخول إلى جنة الرحمن.

    فمن أدلة التوحيد هي كتاب الله ثم ماتواترت به السنة النبوية الشريفة والإجماع والعقل، فأي دليل خارج عن هذه الأدلة ترد ولا تقبل

    من الأدلة التي يحتج بها من يدعي العلم وهم جهال منها الفطرة ومنها دين العجائز ومنها فهم السلف، لأن من الناس من يعتقد أن فهم السلف من الأدلة الشرعية في علم التوحيد فهي واجب اتباعها فهذه مغالطه كبيرة، حتى تجد ممن يدعي بهذه الدعوة متناقضون ومتناحرون كما هو واضح ما بين علماء المتمسلفة الذين يدعون "بالسلفية" ما بين ابن تيمية والألباني وغيرهم ردود واضحه كلها تصب في لب العقيدة في الله تبارك وتعالى لأن المبدأ الذي يسيرون عليه خطأ من الأساس.

    وكذلك من يقول بالفطرة لأن هناك حيث عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول بأن كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه!!! فترى من يفسر الفطرة أن المولود يولد على الإسلام يكون عارف ربه موحد من أن يخرج من بطن أمه، وهذا تفسير خاطيء، لأن في صحيح مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: فإن كانا مسلمين فمسلم
    صحيح مسلم (4/2049).

    في هذه الرواية تبين فساد الإحتجاج بحديث الفطرة في توحيد الله تعالى.

    والآن دعونا نتكلم عمن يقول بدين العجائز.

    من الأدلة الفاسدة التي لا عبرة لها ولا برهان واضح من يقول بدين العجائز أو أهل البادية ويستدل بأحاديث واهية بل وموضوعة، وخاصة ما يُنقل مما رواه ابن حبان في كتاب ( المجروحين ) (2/264) عن ابن عمر مرفوعا:
    (( إذا كان آخر الزمان واختلف الأهواء فعليكم بدين أهل البادية والنساء ))
    فهذا حديث موضوع انظر فيض القدير والمقاصد الحسنة للحافظ السخاوي. ويقول الشيخ الجليل المحدث عبدالعزيز بن الصديق الغماري في كتابه " التهاني في التعقيب على موضوعات الصغاني" ص55 حيث يقول: وهو واهٍ أيضا

    وأهل البادية والنساء وكذلك العجائز بشر كسائر البشر فيهم العالم والجاهل ومنهم التقي الصالح ومنهم دون ذلك فلم يكن لهم اتفاق أو إجماع على عقيدة خاصة متداولة بينهم تميزهم عن سائر الناس، وليس هم أنبياء أو علماء يؤخذ منهم كما نص عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال أن العلماء ورثة الأنبياء، حيث الأنبياء يورثون العلم!!! فإذا أخذنا ما عند العجائز وانصرفنا عن العلماء كان هذا ترك منّا هدي المصطفى صلى الله عليه وسلم.

    ويذكر سيدي العلامة المحدث السيد/ حسن السقاف حفظه الله مقولة طيبة وهي:

    والله تعالى يحثنا في غير ما آية من كتابه على النظر والإستدلال، والأئمة المجتهدون اتفقوا على وجوب الإهتداء بالقرآن، وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام، وعلى منع من التقليد الذي يصد عنهما، ويقتضي هجرانهما ولم يجعلوا أنفسهم شارعين يطاعون وإنما كانوا أدلاء الناس لعلهم يهتدون

    هذا وأسأل الله تعالى أن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعة ويرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه

    والحمد للله رب العالمين
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-08-04
  3. المؤيد الأشعري

    المؤيد الأشعري عضو

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    225
    الإعجاب :
    0
    للتذكير

    للتذكير فقك
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-08-04
  5. aboubakr

    aboubakr عضو

    التسجيل :
    ‏2001-08-03
    المشاركات:
    57
    الإعجاب :
    0
    أشكر الله الذي منى علينا بنعمة الأنترنت :eek:
    حتى يتكشف للناس حقيقة دينهم بالخليج خاصة * فمن وراء تصلبهم نستنتج بأنهم لا يعرفون إلا ما ملئ في عقولهم أي أنهم مبرمجين ولا يعرفون من الدين إلا ما ناسب عقيدتهم
    لذلك تراهم لا يصدقون ما قاله العلماء المعتبرين بحق من يتبعون فهم مبرمجين مسيرين وما كانوا بحياتهم مخيرين ...... وكيف كانوا ليعلموا الحق والرقابة على الكتب الصحيحة ممنوعة والسيوف على الرقاب مصلوطة ؟؟؟؟ :confused:


    أخي الأشعري قل كلمتك وإمشي فلا عجب اذا ما صدقوا أو شكوا أو إستنكروا فهم لا يعرفون ولو كنت أنا أعيش بنفس الظروف التي هم عليها لعاندت أكثر منهم وصدمت **فكيف يكون العلماء الذي أتبع على باطل**
    نعم هذه هي الحقيقة المرة المشكلة في النشئ -نشأنا على اسم وتعاليم ابن تيمية وابن باز ومحمد ابن عبد الوهاب .....وعقيدة التشبيه والتجسيم - من الصعب تغير النهج الواحد المبني على القمع والذل والتكفير في غياهب الصحراء * إذهب وجرب فسيقام عليك الحد بقطع الرأس إذا تكلمت بكلام التنزيه :mad:

    نشكر الله على العلم الذي أوصلنا الى كل بلد لنشر كلمة الحق ولست ممن يحقد ولا أتأثر بأي كلمة قاسية تقال ضدي -كما قال محمد عمر - فكلنا امل بان نصلح ديننا من الخروقات لنرتقي من جديد أسياد الأرض
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة