بكى محمد الدوري من هذا المشهد وضحك وسخر مهرج الكويت لذلك

الكاتب : الهيال   المشاهدات : 848   الردود : 1    ‏2003-11-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-11-29
  1. الهيال

    الهيال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    2,260
    الإعجاب :
    0
    عندما سقطت العراق في أيدي الصليبيين بفضل عملائهم وبفضل تخاذل الكثير المسلمين عن نصرة إخوانهم ولا بالوسائل غير القتالية المتاحة، كان لذلك الأثر البالغ على نفوس الغيورين من المسلمين فقد بكي الكثيرون من تلك المشاهد التي تظهر عباد الصليب وهم يتجولون بقوافلهم العسكرية داخل المدن العراقية وقد بدأت الفوضى تدب في البلاد وبدأ العابثون عبثهم وبدأ السارقون ممارساتهم للسرقة دون رادع والمحتلون لم يحركوا ساكناً هذا ما دل على أنهم لم يأتوا وفي جعبتهم ما يصلح شأن المسلمين بل أتوا ليخربوا ويفسدوا ما لم يُفسد بعد.
    وقد كان لمحمد الدوري سفير العراق في الأمم المتحدة في تلك الأحداث ما يثبت غيرته على بلده عندما أحس في تلك اللحظة بقلة الحيلة تجاه ما يحدث في بلده وبالتحديد في لقاء أجرته معه قناة العربية وعندما سأله المذيع عن شعوره وهو يرى هذا العبث يدب في بلده بكى متأثراً من تلك المشاهد بكى لأنه يظن أنه لا يستطيع فعل شيء في تلك اللحظة وهو يقول قلبي يتقطع ألماً لماذا هل لأنه سيفقد منصباً بعد إسقاط حكومة صدام؟..
    لا ولن نظن ذلك بعد أن أجاب هو على سؤال المذيع عندما قال له لو قدر لك أن تبقى في عملك سفيرا للعراق في الأمم المتحدة ولحكومة جديدة هل ستفعل ذلك ؟
    قال لا ولن أبقى في هذه المنظمة لأن مقرها موجود في بلد يحتل بلدي وخروجي منها هو أقل شيء أستطيع فعله الآن لبلدي.
    ولكن ما رأي المهرج داوود حسين مهرج الكويت الغير كويتي والذي لا نعلم لمن ينتمي هو فتارة يقول البعض هو من بلوشستان والبعض يقول من باكستان والبعض يقول من إيران وقبل فترة وجيزة كنت أذكره من البدون في الكويت وكان قد تسول جنسية إحدى دول أمريكا الجنوبية ربما تكون فنزويلا على ما أظن ..
    فقد قابل هذا المهرج ذلك الرجل بمشاهد تهريجية في إحدى حلقاته الرمضانية وسخر منه ربما شماتة لما حصل لمحمد الدوري فأخذ يقلده بسخرية لماذا لأنه بكى على بلد لا يريده أن يكون حذاءً لأمريكا كما هو الحال مع الكويت وهذا ما يغيض ربما هذا المهرج أن العراق هو البلد الوحيد الذي لم يضع سياسته وخيراته تحت تصرف المستعمرين.
    وقد علق أحد الأخوة على تصرفات هذا المهرج في هذا الشأن بتحيليل قد يكون صائباً إلى حد كبير بقوله:
    (داوود حسين يشعر بنقص تجاه انتمائه لدويلة الكويت , فيحاول ان يسب كل من يكره الكويت ,محاولا ان يظهر انه منتمي للكويت وليس اجنبيا ,فتجده يبالغ في سب خصوم الكويت .
    وهذا المرض النفسي - مرض اللاانتماء- يصيب كل من لا يكون له انتماء حقيقي واضح لمجتمع ما)..
    وأخيراً نقول هيهات يا أحذية أمريكا فقريباً سترون ما يحل بكم من جراء هزيمة أسيادكم في هذه الأرض التي بدأت تشكل مقبرة لهم وها أنتم تسمعون كل يوم بفضل الله ما يسوؤكم وستبكي أيها المهرج ولو في نفسك قريباً إن شاء الله ولن يسخر منك أحد كما فعلت أنت لأنك أصلاً ليس لك وزناً عند من تسخر منهم وقد وضعت نفسك أنت في مكان السخرية منذ زمن وقد سأم الناس من الضحك عليك.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-11-30
  3. rayan31

    rayan31 قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-07-21
    المشاركات:
    5,471
    الإعجاب :
    0
    وهذا المرض النفسي - مرض اللاانتماء- يصيب كل من لا يكون له انتماء حقيقي واضح لمجتمع ما
     

مشاركة هذه الصفحة