الأديب الشاعر الفيلسوف الفنان , عبدالله هادي سبيت

الكاتب : الهاشمي اليماني   المشاهدات : 2,540   الردود : 2    ‏2003-11-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-11-29
  1. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    شاعرنا اليمني الكبير عبد الله هادي سبيت ، المولود 1921 بالحوطة لحج . هو الشاعر الملحن السياسي والإداري والمتصوف .. برز إلى عالم الشعر مبكرا وأعتنق المدرسة القومندانية في شعره وأدبه .. لكنه أبدع وأجاد في مجال الشعر الوطني والصوفي فتفوق على أستاذه .. كانت لمواقفه الوطنية ضد المحتل الإنجليزي صدى واسعا على مستوى الوطن والعالم العربي ، مما جعله يتعرض لمضايقات المحتل .. فيترحل بين شمال الوطن والقاهرة بمصر .. لكنه يستقر بعد عناء بمدينة تعز، نسئل الله له العافية وطول العمل .. وكما هو الشاعر فإن المرأة تكون مصدر إلهام نجد شاعرنا يفسح لها مجالا واسعا بشعره وهنا شيئا مما كبته بالفصحى :
    نظرة من مقلتيها تسلم الـروح إليها
    إنما الجنــة يا أهـل الهوى في وجنتيها
    عن يمين وشمـــــال ههنا في وجنتيـها
    مزج النرجس بالورد فكان شفتيــها
    فأذابت القلب مني لوعة في ضفتيــها
    ويقول مسترسلا بحواء :
    هي وجداني وحسي هي مني كنه نفسي
    هي شمس تشرق الآمال من ديجور يأسي
    وفي إستفسار :
    ساءلتني عن هوايا فتناثرت شظــايا
    أفلا تدرين عني لوعة هـــــدت قوايا
    أنا يا حواء قلب ذائب بين الحنــايا
    فسلي عني دموعي فهي مذياع أسايا
    غناها فنان اليمن الكبير الأديب الأستاذ محمد مرشد ناجي .
    ولم نورد شيئا من المدائح النبوية أو شعره الصوفي والحماسي الوطني ..ونعود هنا للملحن الفنان صاحب الذوق المرهف عبد الله هادي سبيت ونجد في شعره الحميني الراقي أعلى معاني الوصف وأرقاها مثال :
    بين الورود الزكيـــة بين الغصون النضــــــيرة
    بين الثمار الجنيــــة كـــــلين عينـه قــريرة
    الماي يشرح هيامة ما تســـــــــــمع إلا خريره
    والزهــــر يشكي غرامه لما أنحـــرم من خبـــيره
    والورد جرحه بدمـــه قد باح بــسره عبـــــيره
    وأغنيته الشهيرة والتي أقتبست وأختلست من قبل كثير خارج اليمن أغنية تذكرته مع النسمة :
    تذكرته مع النسمة وشعره ذي يطير ويده يوم تمسك على ذاك الحرير وغناه مجددا الفنان الكبير الأستاذ فيصل علوي .. وهناك اللحن الفرائحي الراقص الذي برع به شاعرنا الكبير فغنى له كلمات ولحنا المرحوم الفنان محمد باسويد هذه القصيدة التي نختصر منها :
    حبيب كم با صبر * ياما شربت المر * ودمعتي وديان
    حبيب ما با اقـدر * ياما حفظت ا لسر * لكن دمعي خان
    الحب ما له سر * كذاب ما يقـــدر * ذي حب في كتمان
    ليش الجفا ما شان
    ولحنا وكلمات جادت بها قريحة الشاعر عبقري اليمني وغناها الأستاذ محمد صالح حمدون رحمه الله
    خلي قد هجرني وانفس إصبري
    خلي قد جفاني واعين إســـهري
    خلي باعاني ياليته با يشـتري
    خلي من دموعي خطر مدفري
    شوقه قد تعدى حد الزغبري
    فاشرب من دموعي هنيا مري
    والله ما فرقته وانا به ذري
    لانستطيع اللإلمام بكامل أعمال الشاعر سبيت وإنما نعرف ببعض مؤلفاته. فهو العالم والشاعر والفيلسوف !! ومن مؤلفاته :
    1) الدموع الضاحكة ( ديوان شعر)
    2) مع الفجر ( ديوان شعر)
    3) الضامئون إلى الحياة ( ديوان شعر)
    4) الفلاح والأرض ( ديوان شعر)
    5) أناشيد الحياة ( ديوان شعر)
    شاعرنا العظيم سبيت يتحاشى الظهور علانية ويحب جو الهدوء العائلي وقلما يظهر بأماكن عامة يحب دائما المناظر الطبيعية وتأملها بصمت ... أثرى وطنه اليمن بأعذب الألحان وأ رق النغم وأجمل وأبلغ القصائد الشعرية ...
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-11-29
  3. عمر السقاف

    عمر السقاف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-01
    المشاركات:
    1,674
    الإعجاب :
    0
    اخي الهاشمي اليماني
    الله يحفظك ذكرتني بالشاعر الفذ شاعر الحوطه عبدالله هادي سبيت
    الذي قال والله ما فرقته وانا به زري والتي غناها محمد صالح حمدون رحمه الله
    اشكرك على ذكر رجال الفن والشعر في بلدي الحبيبه لحج
    لك مني خالص الود
    على فكرة هل صدق خاطري انك من لحج!!!
    اخوك عمر
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-11-29
  5. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    لحج حديقة الفنون اليمنية

    ياشقي في يوم عيدك * يرحمك رب السماء
    ذا الخبر ما بايفيدك * لاولايسقيك ماء
    جيتني تسكب دموعك * وأنت في ثوب الفرح
    أنت ذي ميلت عودك * أنت ذي قلبك سمح
    بعد ما حطمت قلبي * ذا ا لذي قد كنت فيه
    جيتني تحلف بحبي * أن ذا دمعك عليه إلى آخر قصيدة الشاعر أحمد عباد الحسيني المولود بالحوطة (لحج) 1944 م
    هذه هي لحج مخزن الفنون اليمنية إغترف أيها الأديب من جواهر عقيقها .. إياك والذهاب لغير هذا المعين الدافق أدبا وشعرا وغناء ، إذا ما ذكرت لحج أحس بإهتزاز جسمي لاشعوريا .. لحج تعني الشعر الغناء الطرب .. لم تذهبون ياهؤلاء لقبرص ومالطا وتتركون ما هو جوار أقدامكم !! تحسسوا تفحصوا .. الفن الأدب الرفيع بين أيديكم ..
    نشأت بمنطقة شداء رازح - صعدة بأقصى الشمال الغربي لليمن ، كان أبي من أهل الأدب و العلم والثقافة .. كان يمتلك فونوغراف بدائي .. كنت أرقص وأشترح على صوت العندليب اليمني فضل بن محمد اللحجي حين كان يشدو بأغانيه .. وحدثتني أمي أن عمري كان بالسنة الثالثة .. أمي وأبي أشبعا ني بثقافة اليمن الوطنية شعرا وغناء .. وسرت تلك الجرعات في دمي وكياني وأصبحت لحجيا وأن كنت صعديا ..
    زمان والله زمان * من يوم غمزة عيانه * وضحكته والكلام
    على الحسيني سلام
    أمان منه أمان * إن كا ن عنده أمانه * يرد حتى السلام
    على الحسيني سلام
    أ مير سيد الحسام * سلطان حاكم زمانه * جميل حالي القوام
    على الحسيني سلام
    سافر وقلبي ظمان * والروح أيضا ظمان * ماذا بفعل الكرام
    على الحسيني سلام
    إلى آخر قصيدة الشاعر صالح مهدي العبدلي المولود بالحوطة 1914 .. أدعوك وأدعو أصحاب ا لأقلام الأدبية أن يتناولوا أدبنا وثقافتنا اليمنية وأن يحاكوها فهي المادة الخا م لأدابنا وثقافتنا هي العقيق اليماني الحر هي الجمال ..
     

مشاركة هذه الصفحة