الموضوع : أب يفقد أبناءه التسعة والعشرون يوم العيد في حادث مروع

الكاتب : الهيال   المشاهدات : 345   الردود : 0    ‏2003-11-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-11-28
  1. الهيال

    الهيال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    2,260
    الإعجاب :
    0
    لا حول ولا قوة الا بالله انا لله وانا اليه راجعون
    يوم العيد يوم الفرحة والسرور يدعوا الناس لبعضهم البعض أن يتقبل منهم الصيام والقيام وقراءة القرآن
    وهذا الأب العربي ( رمضان ) يصدم ويفجع بسفح دم أبنائه التسعة والعشرون في أول أيام العيد دفعة واحدة
    نعم يا اخوان ان ما يحدث في الدول العربية أول أيام العيد هو قتل للأعمال التي عملت في شهر رمضان ومحو لتلك الأعمال الصالحة
    انها محاربة للطاعات وفرح واستبشار بالمنكرات
    لقد حّول بعض الناس العيد الى أوقات لهو ومعاصي وسهر على المنكرات
    وأين هذه الحال من أحوال السلف الصالح رحمهم الله تعالى
    ( كانوا يستعدون لرمضان عدة أشهر واذا أتى اجتهدوا فيه واذا انقضى جلسوا أشهر وهم يسألون الله أن يتقبل منهم )
    نحن لسنا ضد اللهو البريء الذي ليس فيه أغاني وتبرج ومنكرات
    وانما غالب لهو الناس الآن يالحسرة قلبي أصبح في جو من الفساد والتبرج والأغاني الماجنة وهذه الحال ثمرة ونتيجة طبيعية لما تربى عليه الناس خلال الأشهر الماضية عن طريق وسائل الاعلام والافساد ولعل أهم الأسباب لهذا الواقع المرير عدة أمور أهمها:
    1- المحطات الفضائحية
    2- قلة الدعوة الى الله مع كثرة الدعاة ولكن نخشى أن تكون قد نزعت البركة منهم
    3-مهرجانات الصيف التي تهيء الناس لأجوا الاختلاط والفساد والانحطاط
    4-انعدام الغيرة لدى كثير من الرجال وذلك لانتشار أكل المال الحرام عن طريق القروض الربوية
    5- قلة الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر
    وختاما :
    اذكركم يا اخوتي بصيام ست من شوال وحبذا لو كان الصوم جماعيا داخل البيوت حتى يتشجع الجميع
    أسألك يارب أن تتقبل منا الصيام والقيام وسائر الاعمال في رمضان آمين
     

مشاركة هذه الصفحة