عمارات الطين في اليمن: كيك بكريمة السكر

الكاتب : الصلاحي   المشاهدات : 306   الردود : 0    ‏2003-11-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-11-28
  1. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    عمارات الطين في اليمن: كيك بكريمة السكر



    في محاضرة بمتحف الآثار بالجامعة الأمريكية في بيروت ألقت سلمى الرضي- عراقية الأصل- يوم الأربعاء الماضي محاضرة عن العمارات الطينية الفريدة بوادي حضرموت شمال شرقي اليمن مشيرة إلى ما شاع عنها من تسمية بـ(مانهاتن الصحراء) وأنها أشبه بـ(الكيك بكريمة السكر).
    ومن خلال الصور التي عرضتها سلمى الرضي كان من السهل علينا أن ندرك لماذا خصتها بهذا الوصف ، ففي مدينة شبام 500 ناطحة سحاب مكسوة بطبقات الجص الأبيض التي تمنح طوابقها الـ(8 - 12) رؤيا معينة مثيرة لشهية الأكل عندما يُنظر إليها من مسافة بعيدة.
    فطريقة العرض المحلي للطبقات الجصية تعد من أهم خصائص العمارات الطينية، حيث أنها تُغلف هياكل البناء من الداخل والخارج على نحو مؤثر للغاية - تتشكل به نقوش زخرفية وتفاصيل بديعة جداً.



    وقالت سلمى الرضي: "أن الشيء الوحيد الذي لا يمكن لهذه العمارات تحمله هو الماء، لذلك فهم يصقلونها بطبقة عالية من الجص الكلسي ليحُول دون نفاذ المياه عوضاً عن القرميد المستخدم في تبليط السقوف". وأن جدران العمارات ذات نهايات مستدقَّة تتفاوت في عرضها بحيث ترتفع من القاعدة بعرض ثلاثة أمتار لتصبح في نهايتها العليا متراً واحداً. وعليه "فإن المستويات العليا هي الأكثر عرضة للتحطم، وأنها إذا لم تتم صيانتها فإنهم يعملوا على النزول إلى الطابق الثاني ليتم إعادة بنائها من جديد، وبنفس النمط تماماً". وعلى هذا الأساس فإنها بعد مرور 300-400 عام ربما تصبح بنفس عرض القاعدة الأساس تماماً.
    وقد عرضت سلمى الرضي صورة لبيت كان قد أنهار بعد سفر أهله إلى المملكة العربية السعودية تاركين أحد صنابير الماء مفتوحاً مشيرةً إلى "ان من يعيش في بيت من طين ينبغي عليه ألاّ يترك صنبور الماء مفتوحاً أبداً، وعليه أيضاً أن يحرص على تفقّد كل ما لا ينبغي عليه فعله".
    ومن المعروف إن سلمى الرضي هي خبيرة آثار مستقلة، ومؤرخة بالفنون الجميلة وباحثة انهمكت في ترميم وتوثيق هذه العمارات غير العادية أو المذهلة، وخاصة في مدينة (تريم) التي قالت عنها بأنها تحتفظ بـ"نمط مميز جداً من الفن المعماري الطيني" ، ففي (تريم) يوجد ما بين 27-29 منزلاً ضخماً، أو قصور بنى عدد كبير منها أسرة (بني الكاف) الذين هم من التجار الذين تاجروا في الهند وجنوب شرق آسيا.
    وتقول عن تلك العمارات بأنها (كثيرة الزخارف والنقوش جداً، والبعض منها متأثر بالطابع الهندي، وأخرى بالطابع الأندنوسي والماليزي.. وأنها مطلية من الداخل والخارج بألوان مُبَهْرجة".
    إن الديكور الداخلي لبيوت معينة منها كان – أيضاً - على الأسلوب الهندي إذ أنها ذات نوافذ على زجاجها رسوم بألوان عدة، وأن الزخارف تم طلائها، وهناك مرايا مثبتة في السقوف. وذكرت سلمى الرضي أن هذه البيوت (قصور ضخمة كل شيء فيها من 50-300 غرفة ، وهي عملاقة حقاً) مضيفة: (إن هذه القصور خلال فترة حكم الماركسيين تمت مصادرتها من قبل الحكومة من أجل الفقراء- وكان يعيش في أحدها ما يزيد على 800 شخص إلى أن تم إخلائها عندما أعيد تحقيق الوحدة اليمنية).
    وعرضت صورة لما وصفته "أشبه ما يكون بقطعة فنية منحوتة من وحي عصرنا الحديث" لكنه في الحقبة منزل ريفي ، ثم قالت (لدينا مدارس، حصون، قلاع ومدينة بعد أخرى بنيت من الطين).
    إن ترميم العمارات إذا ما تم العمل به في الوقت المناسب عملية غير مكلفة كثيراً بحيث أن جدار مبنى من ثلاثة طوابق تم بناؤه في شهر بكلفه 5000 دولار، وتساءلت سلمى الرضي : يا ترى ما الغرض الذي ستؤول إليه هذه العمارات إذا ماتم ترميمها جميعاً ؟.

    * تقرير لباول كوكرين في الـ(ديلي ستار)، ترجمه واعاد نشره المؤتمر نت
     

مشاركة هذه الصفحة