جباً .. هل أصبح الجهاد جريمة ؟؟؟!!!!

الكاتب : الهيال   المشاهدات : 414   الردود : 2    ‏2003-11-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-11-27
  1. الهيال

    الهيال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    2,260
    الإعجاب :
    0
    عجبا هل اصبح الجهاد جريمة ؟؟؟!!!!

    [grade="8B0000 FF0000 FF7F50"]بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله قائد المجاهدين وإمام المتقين صلى الله

    عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً

    هذه بعض الفوائد التي يسّر الله لي كتابتها على عجل وهي مما تتعلق بشعيرة عظيمة

    ألا وهي شعيرة الجهاد

    تلك الشعيرة التي أصبحت مُخيفة لكثير من العوام وطلبة العلم على حد سواء والسبب

    هو ما حصل من فتن لحقت بالمسلمين جعلت الكثيرين يطعنون بأهل الجهاد الحق وجعلت

    البعض يضحكون بخبث فرحين بما حصل من قلب للمفاهيم وانتكاس للفطر

    وما أحداث البرامج الحوارية مع العوين وأشباهه إلا شاهدٌ على ذلك

    فمن يريد أن يحُلّ السلامُ العالمَ كلّه فقد أخطأ ، ومن نادى بالسلام العالمي بحيثُ لا

    يبقى بين المسلمين والكفار حربٌ أو بغضٌ أو عداوة فقد ضل ضلالا بعيدا _ والله المستعان

    وهذه الخواطر ما هي إلا فوائد متفرقة أحببتُ ذكرَها احتسابا وطلبا للأجر



    إنكار الجهاد

    من أنكر الجهاد سواء بقلبه أو بلسانه فهو كافر عند المسلمين باتفاق


    فلو كان مسلما فإنه يخرج من دائرة الإسلام بالكلية ولا تشفع له صلاته ولا

    صيامه ولا حجه

    ومن قال إن الجهاد جهاد الكلمة فقط وأما الجهاد بالسيف والسنان فهو غير مقصود

    فقد ضل وأخطأ خطأ عظيماً وإنما الجهاد جهاد بالسيف والسنان ، والحجة والبيان

    فائدة

    أعلى مراتب الجهاد هو السخاء بالروح لله سبحانه التي ذكرها الله في كتابه بقوله

    ( إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله

    فيقتلون ويُقتلون وعدا عليه حقا في التوراة والإنجيل والقرآن )



    أنواع الكفار :


    ينقسم الكفار بالنسبة لتعامل المسلمين معهم إلى قسمين :

    القسم الأول :


    محاربون وهم من حارب المسلمين أو بعضهم ومن أمثلة هؤلاء كأمريكا وروسيا وإسرائيل

    _ دمرهم الله _

    القسم الثاني :

    أصحاب العهد ، وهؤلاء على قسمين :

    الأول : من بيننا وبينهم ذمة وهؤلاء من تضرب عليهم الجزية وأنوفهم فبي التراب كما قال بعض

    الصحابة وجملة الميثاق _ الذي يُعقد بيننا وبينهم _ يقوم على أمرين :

    الأول : فرض الجزية وتؤخذ لبيت مال المسلمين والسبب في فرضها حماية المسلمين لهم

    الثاني : يعمل عليهم أحكام الإسلام بالجملة إلا ما كان من خصائص دينهم

    وهذان الأمران هما المرادان في حقيقة ( عقد الذمة )


    الثاني : من بيننا وبينهم عهد وميثاق أن لا يعتدوا علينا ولا نعتدي عليهم وهذا يقع من إمام ويجب كون

    هذا الإمام

    ( إماماً شرعياً مسلماً )

    وهذا العقد يكون مع دول الكفر وله قيدان :

    القيد الأول : أن يكون من إمام مسلم شرعي

    القيد الثاني : أن يكون على أن ( لا يُعتدى علينا من قبلهم ولا يعتدى عليهم من قبلنا )

    ولا بد أن يكون من المسلمين جميعا أما أن تتعاقد مجموعة من المسلمين _ مثلا _ مع النصارى على هذا الأمر فلا

    عبرة بعقدهم إذ أنه يُشترط كما ذكرنا أن يكون من ( من المسلمين )

    وهذا ما يسمى بالكافر المعهد


    وعلى هذا التقسيم وهذه الشروط تحمل النصوص والآثار مثل قوله صلى الله عليه وسلم ( من قتل معاهدا لم يرح

    رائحة الجنة ) فمن هو المعاهد ؟ هل هو كلّ كافر ؟ لا ! هو ما قُدمت شروطه

    وهذا محكي باتفاق عن ابن أبي عمر صاحب الشرح الكبير وابن قدامة والقرطبي والنووي وجماعات




    وثمة أمران يذكرها الفقهاء في هذا المجال :




    الأول : لا بد أن يكون التعاقد على وجه اختيار أي أن لا يكون الإمام مُكرها ملجأ على هذا العقد كأن

    يُهدد بالعهد ليلزم المسلمون بالصغار والذلة للكفار فإن ذلك لا عبرة به ومثله كل أنواع الإكراهات

    المعروفة


    الثاني : أن يكون لا على وجه الخديعة من قبلهم بل يكون على وجه ظاهر لمن يبرم العقد مع

    الكافرين فإذا خُدع

    من قبلهم _ أي الكفار _ فإنه لا اعتبار بذلك العقد إطلاقا




    مسألة تبييت الكفار


    تبييت الكفار جائز في المذهب بلا نزاع كما حكاه المرداوي في الإنصاف

    ودليل صحته ما جاء في الصحيحن من حديث الصعب بن جثّامة الليثي المشهور الذي قال فيه

    سمعت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يسأل عن الديار من المشركين نبيتهم فنصيب من نسائهم


    وذراريهم‏؟‏ فقال‏:‏ ‏"‏ هم منهم ‏

    وحقيقة التبييت أمران

    الأول : الكذف وهو ما يُعرف أمنياً وعسكريا في هذا العصر بالمداهمة وتتضمن ( سرعة وفجاءة )

    وقد قرره عن الحنابلة ابن مفلح في المبدع وابن أبي عمر في شرحه الكبير

    الثاني : أن يكون على غرة وغفلة لا أن يكون بدونهما



    فائدة :



    قتل النساء والصبيان عمدا لا يجوز اتفاقاً وحكى الإجماع النووي في شرحه على مسلم

    لكن يُشكل في التبييت أنه قد يوجد نساء وأطفال فكيف الجمع بين هذين الأمرين ؟ !



    المذهب ومنصوص الإمام أحمد أنه لا حرج فيه مع عدم قصد قتل النساء والأطفال

    بدليل حديث عمر ( إنما الأعمال بالنيات ) إذا انضم إلى حديث الصعب بن جثامة

    وحكى الرواية عن أحمد ابنُ قدامة وابنُ أبي عمر وهو قوله ( لا بأس بالبيات وهل غزو الروم إلا

    بالبيات ولا نعلم أحدا كره بيات العدو )

    وبما أن الإمام أحمد مجتهد مستقل فقوله ( لا أعلم ) دليل على الإجماع في هذه المسألة

    وهذا الاصطلاح مقرر عند الحنابلة كما ذكره صاحب التحبير



    قال ابن قدامة _ يرحمه الله _ كما في المغني :

    (( ويجوز تبييت الكفار وهو كسبهم ليلا‏ وقتلهم وهم غارون قال أحمد‏:‏ لا بأس بالبيات وهل غزو الروم إلا البيات قال‏:‏ ولا نعلم أحدا كره بيات العدو وقرأ عليه‏:‏ سفيان‏,‏ عن الزهري عن عبد الله عن ابن عباس‏ عن الصعب بن جثامة قال‏:‏ سمعت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يسأل عن الديار من المشركين نبيتهم فنصيب من نسائهم وذراريهم‏؟‏ فقال‏:‏ ‏"‏ هم منهم ‏"‏ فقال‏:‏ إسناد جيد فإن قيل‏:‏ فقد نهى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن قتل النساء والذرية قلنا‏:‏ هذا محمول على التعمد لقتلهم قال أحمد‏:‏ أما أن يتعمد قتلهم فلا قال‏:‏ وحديث الصعب بعد نهيه عن قتل النساء لأن نهيه عن قتل النساء حين بعث إلى ابن أبي الحقيق وعلى أن الجمع بينهما ممكن‏,‏ يحمل النهى على التعمد والإباحة على ما عداه‏.‏ )) اهـ كلامه _ رحمه الله _


    هذا ما تيسرت كتابته على عجل ، سائلا المولى عز وجل أن ينصر المجاهدين الذين يجاهدون في

    سبيله في كل مكان ، وفوق كل أرض ، وتحت كل سماء

    كما أسأله أن يُفرح المسلمين بانتصارات المجاهدين الصادقين

    وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم

    والحمد لله رب العالمين

    (( منقول للأخ شاعر الوادي من الساحات والرابط هو http://alsaha2.fares.net/sahat?128@...22194@.1dd4bba5[/grade]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-11-27
  3. البكري

    البكري عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-04-21
    المشاركات:
    1,274
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-11-28
  5. ابن الاصول

    ابن الاصول قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-07-21
    المشاركات:
    2,607
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخي الهيال
    اصبح الجهاد جريمة في نظر الجبناء المخذولين فقط
    وشعيرة دينية وفرض عين في نظر المؤمن الصادق
    اشكر اخي ويعجبني فيك طرحك لهذه المواضيع
    بارك الله فيك
     

مشاركة هذه الصفحة