«صلاح الدين الأيوبي» يفتح هوليوود.. قريباً

الكاتب : Time   المشاهدات : 742   الردود : 3    ‏2003-11-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-11-27
  1. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    [color=FF0000]«صلاح الدين الأيوبي» يفتح هوليوود.. قريباً[/color]
    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082 0000FF"]نطرق اليوم باباً من أبواب الفن قلما نتطرق إليه، ألا وهو باب السينما. فإذا كان قد كثر اللغط والأخذ والردّ حول موضوع الغناء والموسيقى والفن الإسلامي بشكل عام، فإن الكلام حول التمثيل والتلفزيون والسينما حديث أكثر تعقيداً. وللفن الإسلامي صولات وجولات تحت باب المسرح الإسلامي، حيث كانت هناك عدة تجارب ناجحة، وناجحة جداً، في هذا المجال، عبر تاريخ الفن الإسلامي. وبعد ذلك فُتح باب واسع للجدل من خلال إطلاق القنوات الفضائية الملتزمة - كقناة «اقرأ» - حول شرعية ما يعرض على الشاشات من برامج وإعلانات... الخ. إلا أن أحداً لم يجرؤ حتى اليوم ويقدم عملاً سينمائياً إسلامياً. وأقرب ما وصلنا إلى ذلك تلك المسلسلات التي تناولت الشخصيات الإسلامية، وآخرها هذا الموسم مسلسل «رجل الأقدار» الذي يحكي سيرة الصحابي الجليل عمرو بن العاص، ويقوم بدوره الفنان نور الشريف. وثمة بعض الأفلام السينمائية التي لم يكن منطلقها إسلامياً بل عالجت مواضيع شخصيات إسلامية، وأشهرها على الإطلاق كان فيلم «الرسالة» لمصطفى العقاد. هذا الفيلم، وبالرغم من انتشاره ونجاحه العالميين، وبالرغم من أن معظم نجومه من مصر، إلا أنه ما زال حتى اليوم ممنوعاً من العرض على الشاشات المصرية، لعدم إجازة الأزهر الشريف عرضه. وتضيق المسافة هنا لنناقش الأسباب.

    المخرج والمنتج العالمي - الدمشقي الأصل - مصطفى العقاد، وبعد النجاح العالمي لفيلم «الرسالة»، قدم عملاً آخر لا يقلّ قيمة عن سابقه، هو فيلم «عمر المختار» الذي يحكي سيرة البطل الليبي الذي استشهد في سبيل تحرير أرضه من الاحتلال الإيطالي. ومنذ ذلك الوقت تراود العقاد فكرة إنتاج فيلم يتجاوز بضخامته كل ما قدمه، وذلك كي يفي الشخصية حقها، وتلك الشخصية هي صلاح الدين الأيوبي.

    ولكم أن تتصوروا ما قد يواجهه منتج عالمي «عربي مسلم» في هوليوود من عراقيل إذا كان فيلمه يدور حول شخصية كصلاح الدين. إلا أن العقاد أصرّ على فكرته، وبعد سنين مضنية من العمل الدؤوب، أعلن العقاد عن الانتهاء من عملية الإعداد لفيلمه الجديد «صلاح الدين الأيوبي». وكان قد عهد بكتابة السيناريو إلى الكاتب الأمريكي جون هيل، وأصبحت النسخة النهائية منه جاهزة لعرضها على مجموعة من العلماء المسلمين والمؤرخين لمراجعتها والتأكد من مطابقة أحداثها للحقائق التاريخية، وذلك تفادياً لوقوع أية أخطاء.

    من ناحيته، أعلن النجم العالمي - الإسكتلندي الأصل - شون كونري عن موافقته النهائية على تولّي بطولة العمل. ليكون بذلك - سينمائياً - ثاني من يجسد شخصية القائد المسلم صلاح الدين الأيوبي بعد الراحل أحمد مظهر الذي سبق أن قدّمها مع المخرج يوسف شاهين. ولا ننسى أن نذكر هنا الممثل السوري جمال سليمان الذي جسّد هذه الشخصية عبر مسلسل سوري في الموسم الفائت. ويعكف الممثل كونري حالياً على دراسة شخصية صلاح الدين الأيوبي من خلال الكتب التي صدرت عنه. ومن المتوقع أن تبلغ الميزانية العامة للفيلم مائة مليون دولار، على أن يتم تصويره بالكامل باللغة الإنجليزية ومن ثم تتم ترجمته إلى عدد من اللغات. ومن غير الوارد حالياً - يقول العقاد - أن تتم دبلجة الفيلم للغة العربية كما حدث مع فيلم «عمر المختار». وكان العقاد قد استبعد فكرة الإستعانة بممثل عربي حتى يتمكن من الوصول بالعمل للتسويق العالمي المطلوب الذي يتناسب وشخصية بحجم الناصر صلاح الدين. وطبعاً هذا ما لا يحدث إلا في حالة وجود نجم من الأسماء العالمية اللامعة، بحجم شون كونري.

    لعل حرص العقاد على استغلال سمعته وموقعه في إنتاج أفلام تبرز شخصيات إسلامية، تدفع بعض المموّلين العرب لأن يحذوا حذوه ويوظفوا بعض أموالهم في أعمال مماثلة. وقد تحدثنا مراراً عن ضرورة إبراز صورة عن الإسلام مغايرة لما يعكف الإعلام الغربي دائماً على إبرازها. وقد يكون من أنجع السبل تمويل أشخاص مثل العقاد وغيره لإنتاج أفلام ومسلسلات بطريقة هوليوود، تبرز الصورة المشرقة الصحيحة للإسلام. طبعاً لا بد أن يثار الجدل حول شرعية هذه الأعمال. ولكن هل يعتبر قول الرسول «خاطبوا الناس على قدر عقولهم» مدخلاً لشرعنة هذه الأعمال؟ الله أعلم.[/grade]
    منقول عن [color=FF0000]صحيفة الأمان البيروتية[/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-11-27
  3. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    عيد مبارك أخي الشيخ تايم وكل عام وانت بالف خير وتقبل الله منكم الطاعات ...
    المسلسلات التاريخية والتي تود ان تمسك بزمام السياق التاريخي للشخصية ودورها غالباً مايطالها إما المبالغة او الخروج عن النص التاريخي ويعظم دورها ومجال توجيه الإنتقاد لها والإهتمام بها أنها ترسخ في عقل المشاهد صورة البطل التاريخي الذي تحكي سيرته فمثلاً اليوم ماذكر عمر المختار إلا وبرزت صورة الممثل الإيطالي الذي جسد الشخصية وقس عليها الكثير من الأمور ، لعل اقربها صورة الخليفة المجاهد هارون الرشيد وماشوه في تاريخها وجعل سقيا إنتاجها " كتاب الأغاني " ، وغفلت عن جوانب عدة هامة في حياة الشخصية واثرها ودورها في التاريخ العربي الإسلامي ، أما مازاد الطين بلة أن تهتم السينما العالمية بجانب " الأكشن " في تاريخ الشخصية وتهمل الجانب البنيوي والروحي لها ، والذي جعل منها صفحة ذهبية في التاريخ تدخله من أوسع أبوابه فيضيق بابه حتى يكاد يختفي ، وربما وظفت فيما يوده المخرج او المنتج من النجاح والتوزيع بغض النظر عن سيرة عطرة صنعها المحراب وقومها الكتاب ، ومايحدث من حشو عجيب في جانب النساء ومناظرهن وتزيينهن المتبرج بما يلفت ويجعل منه دعاية تحت مبرر الحديث عن الجاهلية أو عصور ماعرفت هذا الإبتذال الرخيص ، نبقى أمام فكرة مجردة هي غياب دور الإنتاج والإعداد لدى المؤسسات الإعلامية العربية وسخاء بذلها لإخراج مثل هذه الأعمال وفي سياقها التاريخي الحقيقي وأرضها وستجد طريق النجاح حتماً بل لربما اتجهت نحو العالمية بقوة حال وجد التعاون والتكاتف بين العرب جميعاً لتتنوع مشاهد العرض وتجد المواهب المختلفة على إتساع هذه الأرض فرصتها في تكامل لمس في عدة أعمال أنتج نجاحا متميزا ومشهوداً بقوة النص والمشهد والقبول .وبما لايمنع من الإستفادة من الخبرات التراكمية في هوليود وغيرها عبر الوسائل والآلات ومعامل الإخراج والخبراء والحدث كتجربة إنسانية مشتركة .

    لرائع إختيارك تحية وتقدير ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-11-27
  5. هدية

    هدية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-12-13
    المشاركات:
    5,715
    الإعجاب :
    0
    [color=006633]
    حياك الله أخي الكريم/ تايم
    وكل عام وأنت بخير
    طبعا لاتعليق على كلام الصراري -حفظه الله- لأنه أصاب كبد الحقيقة
    لكني سأنتقل معك إلى حقيقة أخرى قد يكون الجميع يعلمها ولكن غفلوا عنها لسبب أو لآخر
    لماذا يتجه الأعلام الأوروبي أو الأسلامي لنشر المسلسلات التاريخية ومن هم أصحاب هذه الأفكار
    الحرب على العقيدة والأسلام ليس كما تظن هي حرب واضحة للعيان وإن كانت تبدو للعامة كذلك
    ولكنها دسائس تغفل حتى على من يتسمون بسمة التدين والألتزام
    إلا من رحم الله وقليل ماهم
    تعرف ياتايم مسلسل صقر قريش اللي كان يمثله عزت العلايلي طبعا اكيد تعرف صقر قريش اللي هو عبد الرحمن الداخل هذا المسلسل عرض منذ زمن بعيد لاأعلم هل رايته أم لا ؟
    المهم لازلت حتى يومك هذا حين اقرا عن صقر قريش لااتذكر الا عزت العلايلي
    وعمر المختار لااتذكر الا انطوني كوين
    هذا اسمه كبت التخيل العالي وإلحاقه بدونية المجتمع الحقيقي الذي نعيشه
    مع أن في مسلسلاتهم الكثير من التشويه وقلب الحقائق
    من اراد نشر هذه الأشياء هم المستشرقين النصارى الذين يقرأون عن الأسلام لتشويهه لالنشره كما يزعمون ويبينون محبتهم له
    حتى نقلك الآن عن هذه الصحيفة( الأمان البيروتية) فيه نظر لأني والله أعلم أشك أن مثل نشر هذا الخبر فيه شئ من دس السم في العسل ولا يخفى عليك مافي هذه البلاد من فساد ديني وأخلاقي فكيف بأعلامهم وصحائفهم
    يبقى لدينا أمر مهم أن الأنسان يربط بين الحقيقة والخيال بثوابت واقعية وهذا مايحصل لنا عند مشاهدة هذه المسلسلات التاريخية كم تخيلنا الرسول والصحابة وحلمنا بلقائهم نتخيلهم فوق البشر ثم يأتي شخص نصراني تخيل بس الموقف يمثل دور صحابي لاوالمصيبة في قناة ثانية الا هو يمثل دور عربيد زير نساء
    بالله ماذا يحدث لمخيلتك الرائعة تضيع
    تصاب بالأحباط
    تاتيها جلطات واقعية تمحي الخيال وتبقي الرواسب الفاسدة
    بالله عليك لماذا بالذات الآن يفكرون بصلاح الدين مع هذه الثورة الدينية المنتشرة في كل مكان ومع احتلال العراق ونعرف ان صلاح الدين من أصل كردي
    ليت كل من يقرأ هذه الأحداث يشطح قليلا إلى محطات كثيرة ليتمكن من سلسلة أفكاره وتشبيك المواضيع ليعلم مايحاك وراء ظهره
    الأمر ليس إعلام وتاريخ الأمر عقائدي 100%
    ونرجو من الله السلامة وأن يرينا الحق حقا ويرزقنا أتباعه ويرينا الباطل باطلا ويرزقنا أجتنابه
    وبارك الله فيك وجزاك الله خيرا
    [/color]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-11-27
  7. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    [color=000066]أخي تايم :

    أسعد الله مساك / صباحك ( وقت ماتقرأ التعقيبات فقط لاغير ) :

    إن كان سيتم تقديم صلاح الدين كما قدم عمر المختار أو كما قدم حمزة بن عبد المطلب في فيلمي عمر المختار والرسالة على التوالي فهذا عمل جيد ورائع بكل تأكيد ..

    لماذا لايكون لنا أسلوبنا في التأثير على العالم ولو من خلال العقاد .. فتقديم صلاح الدين كما قدم من قبل عمر المختار يمحو الكثير من المغالطات التي نشرتها هوليوود طوال مسيرتها عن العرب والمسلمين القادمين من الصحراء ويجرون خلفهم ابرع نساء يحجزونهن في جناح بفندق ضخم ويذهبون لقضاء شهواتهم ..

    أعتقد أن فيلما كهذا إن أحسن العقاد توظيفه سيكون رائعا بكل تأكيد .. لكن بشخصية كشون كونري الكهل .. فيها نقطة إحتجاج مني ومنك بكل تأكيد فلماذا لايتم تقديم بطل شاب كميل جيبسون أو راسل كرو أو توم كروز ... مثلا .. مارأيك .. أنفع مخرج ؟

    ياعزيزي :

    أظن أن العقاد بتوجهه يإنتاج أفلام كهذه ذات صبغة إسلامية أكثر مما هي عربية يجعلني أشعر بحسن الظن تجاهه وأنه لن يستجيب لمغريات الشهرة والمادة الهوليوودية ..

    لك كل الود والتقدير ..[/color]
    [color=330066]وللحاجة هدية :

    كل عام وأنتِ بخير ... وين الغيبة .

    تحياتي
    [/color]
     

مشاركة هذه الصفحة