بعد فشل الاحزاب القومية هل يحق لنا المطالبه بنهج قومي مغاير

الكاتب : بن ذي يزن   المشاهدات : 1,208   الردود : 16    ‏2001-08-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-08-02
  1. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    لم تفشل النظرية ولكن الفشل أصاب التطبيق وانحرفت بشكل مؤدي عن جادة الصواب مما أساء للنهج العروبي القومي القويم ، منذ عصر النهضة وبدايته كان دخول نابليون إلى الإسكندرية عام 1798م و ساعد هذا الفرنسي الأدب في مصر وانشأ مدرستين وجريدتين ومسرحا للتمثيل ومجمعا علميا ومكتبة ومطبعة ومعامل كيمائية ومراصد فلكية بعكس الاحتلال التركي والذي كان زمنه يعرف بعصر الانحطاط العربي أو الوقت المؤلم .

    بعد خروج الاستعمار نهض الحس العروبي بشكل تنظيمات وأحزاب وكانت الغاية بعد خروج المستعمر هي الوحدة العربية الفورية ويالها من غاية ويا لها من هدف فقدناه واصبح الحديث عنه حلم مشوه منبوذ من قبل الكثير .

    أول مؤتمر قومي عروبي كان في باريس عام 1912م ثم ميشيل عفلق وصلاح البيطار وتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي عام 1947م وثورة مصر عام 1952م كانت منحى عظيم في هذا المسار وهناك حركة الوحدة الشعبية في تونس إضافة إلي معظم القادة العربية التي ترد على لسانه كلمة قومية وتكرارها بشكل متواصل مستمر .

    هل نتفق ان تلك الأحزاب فشلت أو ربما لم تساعدها الظروف على التواصل وأهم من وقفت ضده هو النهج القومي في مصر وانتهائها بتولي السادات الحكم والنكوس على العهد وهل نتفق مثلا أننا لم نعد بحاجة إلى إعادة الثقة بتلك الأحزاب لأن مسارها التقدمي مال عن أسسه فاصبحوا جل همهم هو سحق الشعب العربي وتكريس العبودية من أجل مصالحهم بل أن معظمها غير شرعي بتاتا .

    نريد حزب قومي أو تنظيم عروبي يكن أهم أسسه هو الإيمان المطلق بحقوق الشعب العربي التاريخي بإعادة أمجاده الغابرة والسعي الحقيقي نحو تحقيق هذه الأهداف بكل السبل وتحرير الخضوع من الهيمنة الغربية ولكن بتعقل بحيث لا يكون الاصطدام قوي ومرير وبدون كسب عدوات غير مبرره مع الغير وترسيخ الفكر الديمقراطي من خلال ممارسه فعلية من واقع اختيار الشعب للمؤسسات التي تحكمة و انشأ مجتمع مدني واعي رافض لكل أنواع العصبيات سواء كانت دينيه أو عرقية ومساواة فاعله بين الشعب العربي كله .

    فهل نستطيع ان نعيد التجربة أم أن الإحباط قد سقى أوردتنا .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-08-03
  3. NETSCAPE

    NETSCAPE قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2001-07-02
    المشاركات:
    13,001
    الإعجاب :
    0
    عزيزى ذي يزن

    اى امجاد عربيه تتكلم عنها 0 ليس لنا الا داحس والغبراء والزير سالم وعنتر وعبله
    لم يشارك العرب فى الارث الانساني باى تميز
    كل محاولات التلميع للتاريخ العربي بطرق سرقه الوقائع والشخوص مكشوفه وعاريه
    والنزعات القوميه نوع من انواع العنصريه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-08-04
  5. ابوعدنان

    ابوعدنان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-06-28
    المشاركات:
    1,510
    الإعجاب :
    0
    اخى دى يزن
    المشكله ليست الاءسماء المشكله تكمن فى طبيعة الناس
    فى الوطن العربى
    انت لو تقرى برامج الاْحزاب فى اليمن لوجدت ان معضمها
    صالح تحكم به البلد من اقصا اليسار الى اقصاء اليمين
    ولكن المصداقيه مفقوده والتجارب كثيره والعبر مشهوده
    و صدقنى انها روْس تحتاج الى حجاج جديد وليس شئ
    اخر
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-08-06
  7. جرهم

    جرهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-01
    المشاركات:
    1,331
    الإعجاب :
    1
    الأحزاب القومية ضرورة قومية

    نعم؛ سيدي بن ذي يزن … لقد طرحت موضوعا مهما ويجب ألا نغفل عنه ولو للحظة ، ويجب أن يكون شائكا ؛ فالضرورة تقتضي نهوض تلك الأحزاب من كبوتها أو سباتها للإضتلاع بالمهام الملقاة على عاتقها . ولسنا الآن بصدد فشلها من عدمه حيث الواقع يحث على رص الصفوف ، وينذر بالخزي والعار على الأخضر منا ،والأحمر ،والأحمر القاني ! فإذا : لابد من شحذ الهمم وترتيب الأوضاع ، وتدريب النفوس على شرب دم الأعداء بدلا من شرب دماء بعضنا البعض !! وتعويد أجساد على الخنادق بدلا من الفنادق والنظر إلى دربيل المعركة بدلا من عدسات المصورين وإن كنا ألفنا العدسات ؛ فهي ستأتي إلينا في ساحات القتال ، وبمهرجان عيد الانتصار بدلا من الذهاب إليها في الاستوديوهات !!
    كلما تم ذكره هو اختصارا فلم نعد نمتلك وقتا نبتني فيه أحزابا جديدة ، ولم يعد هناك أيدلوجيا غير مجربة ! ثم أن الساحة تركت للأنظمة العميلة والغارقة في وحل الخيانة فهي لا تحمل هم العروبة ولا خطابها ، ناهيك من أنها غير مجربة ! فلا يوجد نظام عربي واحد استطاع تحرير شبرا واحد من الأرض العربية، والأحزاب الموجودة على الخارطة السياسية و الميدانية لن تحمي الأمة إذ هي أحزابا متخصصة بتمزيق الأمة ليس بخطابها السياسي وحسب بل إن في علة وجودها زوال عروبتنا وأقصد هنا الأحزاب الأفغانية أو ما أتفق على تسميهم :بالأفغان العرب الذي لا هم لهم سوى تشتيت الأمة وقواها ، ويتمثل ذلك بتبنيهم قضايا ثانوية دون الالتفات لما هو أهم فالعدو الآن يرفل بدماء الأطفال ، والنساء في فلسطين وهم يصرفون أنظارنا بين الحين والحين إلى وراء الجبال ! الساحة السياسية مفتوحة لهم والمنابر الإعلامية ، والدينية ومع ذلك لم يقدموا للأمة رأسا يهوديا واحدا !! فإذاً : الأحزاب التي حررتنا من المستدمرين ( المستعمرين ) هي الكفيلة بطرد اليهود والطفيليات المستشرية في جسد الأمة . ولو بعد حين . وإذا أرادت تلك الأحزاب النهوض بذاتها فالتغير قليلا من خطابها وتجعل لدين العروبة مكانا مهماً في
    أد بياتها ،ومن خلال ذلك تقطع الطريق علة المدعين رفع لواء الإسلام بهتانا وزور فالكل يعلم نشأتها ، ومن منشئها .
    لكن الأمة فعلا : يجب أن تتغذى روحيا بدينها وعقليا بقوميتها فلا مجال اليوم للأبيض والأسود نريد كل الألوان !! نريد أن نرى أحزابنا القومية وهي تحمل في ثناياها كل التراث الإنساني ، وكل المعاني والصفات الروحية يجب أن يحس العربي بالأمان على دينه أولا وقوميته ثانيا وحقه بالتزود من التراث الإنساني ثالثا ورابعا وخامسا لا نريد حزبا يفرض على أعضائه وأنصاره : لحيته وثوبه القصير أو نجمته وبعده عن الدين ! نريد أن نصلي لله ، ونستمع للموسيقى ، نريد أن نحب العيدروس و ابن تيميه ، وأحمد بن علوان ، والشيخ محمد عبد الوهاب ، نريد أن نتذوق الله مع الغزالي ، وندركه بالعقل مع ابن رشد ،ونؤمن بلله مع الغيبيين ، والعقليين ،ونريد أن نحترم الطبري ، ونصر حامد ، ونريد الجمع بين الأسلوبين الثوريين للمهتما غاندي ، والعظيم جيفارا ؛ نريد أن نتشيع ،ونتسنن نأخذ من الاشتراكية : العدالة الاجتماعية ومن الرأسمالية : السوق الحر ، ومن كل هذه الفسيفساء نخلق مجتمعا ديمقراطيا نجسد فيه روح العيش المشترك بدلا من القتل المشترك والضياع المشترك والضغينة المتبادلة .
    فهل نستطيع ؟
    من خلال الواقع المحبــِـط تكون الإجابة :
    قطا نستطيع ولكن متى :
    يوم القيامة فجراً !!
    وبالحقيقة : يكفينا سعادةُ ذاك اليوم ! فهو بألف عام مما نعدُّ اليوم .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-08-06
  9. TANGER

    TANGER قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2001-07-03
    المشاركات:
    10,050
    الإعجاب :
    35
    الا إن حزب الله هم الغالبون

    العرب ليس لهم عزه الا بالاسلام وليس لهم مايفاخرون ويعتزون به عبر التاريخ والي هذه الساعه الا ان النبي عربي والقران عربي بقية التاريخ نسبه القوميون العرب للعروبه وهو اسلامي ...

    قبل الاسلام كان حالهم حال البدوالعراه الهمج من حرب الي حرب وجاهليه عمياء وبذلك تقاسمهم الروم والترك .. وكلما تراجعوا عن دين الله زادهم الله ذلا وانحطاطا ... كل من اتي بعد الحكم العثماني اتي لتكملة الانحطاط وتقاسم خيرات البلدان العربيه من الانجليز الي الفرنسيين والاسبان .... ومن ثم تقاسمها روم وفرس اليوم ( روسيا وامريكا ) والان هم باحضان اولاد العم صهيون والعم سام ...

    الا إن حزب الله هم الغالبون

    الا إن حزب الله هم الغالبون

    الا إن حزب الله هم الغالبون
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-08-06
  11. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    تانجر& نتسكب

    تشتركون في نفس التوجه لذا ساضع أجابتي لكم .
    من الظلم جدا الغاء التاريخ العربي الممتد ما قبل الميلاد ولا أظنكم تجهلون الدول العربية في جنوب الجزيرة وعلى بلاد الرافدين وفي الشام و تلك الدول لها أثر كبير في السياسه العالميه ولها مكانتها ومن ثم جاء الأسلام ورفع العرب مقدار كبير جدا وعالي ومن المعروف ان أوج الحضارة العربيه الإسلاميه كانت في العهد العباسي في زمن الخليفة المأمون وكانت تسمي تلك الحضارات بحضاره عربية إسلاميه .

    أبن خلدون أول من أطر البعد العروبي في تقييمه لنوعية الحضارات الإسلاميه وفي مقدمته الشهيره يصنف تلك الحضارات إلي هذه الأنواع

    حضارة عربية إسلاميه وهي كانت الأقوي والأعلي

    حضاره فارسيه إسلاميه

    حضاره تركيه إسلاميه

    حضاره مملوكيه إسلاميه

    ومن المؤكد أن كل الحضارات بعد أن غربت شمس العرب في الدولتين العباسيه والأمويه وايضا في الدوله الأمويه في الأندلس حتى بدأ الأنحدار يأخد أتجاه حاد نحو الأسفل وبدأ ما يسمي بعصر الأنحطاط وهو دخول دولة المماليك ومن ثمه العثمانيون وتوجه الأتراك العثمانيون نحو الغرب وأهمال العرب لأنهم في نظرهم كائنات حقيره لا تستحق إلا الجبايه وفرض الضرائب فقط وأهملوا العلم وتوعية الناس فغبنا في مهالك الردي ولم نفق إلا على قرع نابليون طبول الحرب في الأسكندرية ورغم تباعد العرب مع الفرنسين في كل شيء إلا أن نابليون جعل من القاهره مركز مضيء ومناره علميه وحداثيه وحاول ان ينقل مباديء الثورة الفرنسيه إلى مصر .

    نتسكب القوميه ليست دعوة عنصريه أبدا ولا اعلم من أفهمك هذا الشيء القوميه العربيه دعوة طيبة نحو لملمه هذا الشتات بقواسم تجمعنا أكثر من أن تفرقنا فأخبرني بالله عليك إين العنصريه في هذه المحاوله .

    القوميه ليست تمايزيه عن الغير ولكنها أعلان عن أمه تريد ان تشارك في بناء الأنسانيه مع باقي الحضارات الأخرى ، وأن كان فكرنا أممي ديني فيستحيل التوجه نحو ذلك الهدف بدون أن نرمم دخالنا ولا توجه إسلامي بدون العرب ومادام العرب غير متفقون فالأستحاله أكبر وأعظم .

    أضغط هنا لتتعرف على تاريخ العرب قبل الإسلام

    أخي أبو عدنان .

    دائما اقول ان النظرية تختلف عن التطبيق وجميع المباديء المكتوبه سواء كانت سماويه أو وضعيه يكون من المحال تطبيقها لأنها فوق طاقة البشر ، أتفق معك بخصوص أن معظم البرامج في الأحزاب العربيه وجدت فقط للدعايه لأنها لا تحترم عقلية الرجل العربي .

    غرة العين جرهم .

    أهم شيء نريده من الأحزاب القومية هو تجديدها أن لم يكن تغيرها ، ما نراه في الساحه العربيه الآن هي أحزاب أمتهنت ذل المواطن العربي وغابت عن نهجها التقدمي وبعد أن كانت تصف الأنظمة الملكية بأنها رجعية اصبحت هي تطبق النظام الملكي الممزوج بالجمهوري .

    نريد ديمقراطيه ونريد تقدير لحقوق الأنسان وأطلاق الحريات الشخصية والفكريه ويكفي تكتيم للأفواه وتظليلنا بشعارت لم ينفد منها شيء حتى الآن نريد صناعة وتقدم علمي أه آه يا جرهم كم هي مواجع موطني من محيطه إلي خليجه .

    من أعماقي تقبل تحياتي .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-08-06
  13. بلبل

    بلبل عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-06-30
    المشاركات:
    471
    الإعجاب :
    1
    الأخ ابن ذي يزن
    من الغريب أنك تتحدث عن الأحزاب كأنك لم تعايش هذه الأحزاب ولم تنضم لأحدها في يوم من الأيام
    يا أخي الكريم كل الأحزاب تتبنى رؤية نظرية جميلة وتهتف بحياة الأمة العربية وربما الإسلامية
    ومنها حزب الإصلاح والمؤتمر وغيرها
    لكن المشكلة كانت دائما في الشخصيات التي تتزعم هذه الأحزاب
    كانت دائما تسعى لمصالح شخصية وتجعل من الحزب أداة للوصول لأطماعها ورغباتها
    نحن يا أخي الكريم نحلم باليوم الذي تقوم فيه في كل حزب لجنة لمتابعة الزعماء في الحزب وتوجيههم وإقالتهم
    لجنة تحدد مسار الزعماء في الأحزاب وتراقب أعمالهم وممتلكاتهم
    عندها تقوم للحزب قائمة ونبدأ في جني الثمار
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2001-08-07
  15. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    عزيزي بلبل

    الديمقراطيه مهمه جدا ويجب ترسيخها ويجب أقتناع الكل بها من القاعدة حتى الهرم ودون ذلك لا مجال لتجديد الثقه بهم .

    ألا تجدني اتفق معك حول ما طرحته .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2001-08-07
  17. NETSCAPE

    NETSCAPE قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2001-07-02
    المشاركات:
    13,001
    الإعجاب :
    0
    ذي يزن

    اقراء التاريخ قراءه نقديه لاسرديه 0
    الم يعلمونا ان ابن سيناء عربي وان البيرونى عربي وان الخوارزمى عربي وابن الهيثم
    الم يحشو عقولنا ان سبويه عربي وابو نواس0والكثير الذى يصعب ذكرهم وهم الشعله التى يتفاخر بهاالعروبيون
    كل الاعلام التى تتفاخر بها العروبه لا تحملها ساريه عربيه ولا قماشها عربي
    اما التعصب القومى اذا لم تكن تدري انه العنصريه بذاتها فتلك مصيبه
    الم تلحظ ان خلف كل حزب قومى رجل اماظاهر او ظل غير مسلم 0
    الدوله الامويه والعباسيه لم تكن الا منارات اسلاميه 0ومانخرهما الا التعصب الاثنى
    وخلف كل الدعوات القوميه التى سادت المد الاستعماري لتقويض الخلافه العثمانيه
    كما يتضح تاريخيا
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2001-08-07
  19. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    المتصفح نتسكب

    أريد ان اسالك سؤال .

    ما هو الفرق بين الدين والانتماء ( القوميه )

    وايضا اذا أحد سألك من إين أنت أو ما هي جنسيتك هل ستجيبه وتقول أنا من الإسلام أو ستقول انا يمني أو عربي ..ألخ .
     

مشاركة هذه الصفحة