المقامة الحسينية للشيخ عائض القرني

الكاتب : ابو خطاب   المشاهدات : 499   الردود : 3    ‏2003-11-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-11-26
  1. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    المقـامَــــة الـحُسَــينـيّـــة
    (( رَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ ))
    مرحباً يا عراق جئت أغنيـ ....... ـك وبعض من الغناء بكاء
    فجراح الحسين بعض جراحي...... وبصدري من الأسى كربلاء


    أنا سُنيّ حسينيّ ، جعلت ترحمي عليه مكان أنيني ، أنا أحب السبطين ، لكني أقدم الشيخين ، ليس من لوازم حب الشمس أن تكره القمر ، وموالاة الحسن والحسين يقتضي موالاة أبي بكر وعمر ، لأنه يحبهم ويحبونه ، ويحترمهم ويحترمونه .
    قاتل الله عبيد الله ابن زياد ، يحرّج على رؤوس العظماء في سوق المزاد .
    الحسين لا يمجد بضريح ، ولا بالإسراف في المديح . لكننا نصدق في حبه ، إذا اتبعنا جَدَّه ، وحملنا وُدَّه ، وليس بأن نعكف عنده .
    بعض الناس ذبابة ، يجفو القرابة ، ويسب الصحابة .
    عظماؤنا ما بين مقتول ومذبوح ، ومسجون ومبطوح ، ومضروب ومجروح .
    وما مات منّا سيّد حتف أنفه .............................................................................

    ............... ولكن بحد السيف في الروع نقتلُ

    يا صاحب الفطن ، تريد أن تدخل الجنة بلا ثمن ، يا من يريدون الغروس والعروس، ابذلوا النفوس ، وقدموا الرؤوس .
    تريد شراء الجنة بصاع من شعير ، وهو لا يكفي علوفاً للعير ، ولا فطوراً للبعير ، إذا ناداك المسكين ، كأنه طعنك بسكين ، وأنت تتمنى على الله الأماني ، وتشتاق لمثل تلك المغاني . أنت من سنين ، تبكي على الحسين ، من يحب الحسين بن علي ، فليطع الولي ، هذا هو الحب الجلي .
    أنت مثل شيخ فزاره ، حينما قطع أزراره ، قالوا مالك ، قال : أفدي بها أخي
    أبا عمارة...................
    جاؤا برأسك يا ابن بنت محمد...... متـزمـلاً بدمائه تزميلا
    ويكبرون بأن قتلت وإنمـــــــــا......قتلـوا بك التكبير والتهليلا
    تركوك في الصحراء ثم كأنما......قتلوا بقتلك عامدين رسولا


    أنا أعلن صرخة الاحتجاج ، ضد ابن زياد والحجاج ، يا أرض الظالمين ابلعي ماءك، ويا ميادين السفاحين اشربي دماءك .
    آه ما أطوله من يوم للقتله ، إذا جاء المقتول ومن قتله ، في يوم لا يكون الحاكم فيه إلا الواحد ، ولا المُلْك إلا للماجد ، وقد خاب فيه الجاحد المعاند .
    الحسين شهيد ، على رغم أنف العنيد ، ما قتل وما نهب ، وما ظلم وما سلب .
    وقد أخطأ ابن خلدون حينما نقل أن الحسين قتل بسيف الشريعة ، وهذا النقل من الأمور الشنيعة ، بل قال شيخ الإسلام ، علم الأعلام : قتل الحسين بسيف الظلم والعدوان ، وقتله مصيبة يؤجر عليها من استرجع من أهل الإيمان : إنا لله وإنا إليه راجعون ، وإنا لرسوله عند المصائب لتابعون .
    ألا إن عينا لم تجد يوم واسط ..............................................................................
    ......................................عليك بغالي دمعها لجمود

    إن كان قَتْل الحسين من العدل ، فقد ألغى مدلول النقل والعقل ، وما عاد في الدنيا ظلم ، وما بقي في الأرض إثم ، وإذا احتاج إثبات النهار إلى كلام ، فقل على
    الدنيا السلام .
    وليس يصح في الأذهان شيء............................
    ..........................إذا احتاج النهار إلى دليل

    في كربلاء ، كرب وبلاء ، على ثراها قلب ذكي ، ودم زكي .
    كأن قتلك يا ابن الطيبين لنا.......سيف من البغي في الأعناق مشهورُ
    كأنما دفنوا الإسلام في كفن......من المصاحفِ حاكته المقَاديرُ

    الحسين ليس بحاجة إلى مآتم ، وولائم ، تزيد الأمة هزائم إلى هزائم .
    الحسين على نهج جده محمد ، وعلى مذهب أبيه المسدد ، تقوى تمنع من الانحراف ، وعَدْل يحمل على الإنصاف . ولو أن الحسين صاحب دنيا ، لما بكينا ، ولو أنه طالب جاه ما اشتكينا ، لكنّه من البيت الطاهر ، صاحب النسب الباهر ، أمانته رصينة ،
    وأخلاقه حصينة .
    عفاء على دنيا رحلت لغيرها........فليس بها للصالحين معـــــــــــــــــرّج
    كدأب عليٍّ في المواطن كلها ........ أبي حسنٍ والغصن من حيث يخرج


    صح الخبر في السنة ، أن الحسن والحسين سيّدا شباب أهل الجنة ، فإذا قتل السيد كيف حال المسود ، وضحية الحاسد هو المحسود ، وقال جدهما المعصوم : هما ريحانتاي من الدنيا ، فهم بهذه التزكية في الدرجة العليا ، والريحانة تشم ولا تقطع ، وتمسح ولا تقلع ، جاءوا بالرأس إلى ابن زياد في العراق ، والدم مهراق ، ثم لم تبك للظلمة عيون ، ولم تتحرك شجون ، وهذا برهان على أن قلوب الظلمة كالحجارة ، وأن نفوسهم ملأت بالمرارة .
    إذا لم تبك من هذي الرزايـــــا...... ولم تفجَعْك قاضية القضايا
    فمت كمداً فما في العيش خير ...... إذا جمع البرايا كالمطايـــا


    لما أغمد سيف الجهاد ، سله ابن زياد ، على العلماء والعباد . لو كانت الأمة شاركت في قتل الحسين لكانت ظالمة ، ولو رضيت بذلك لأصبحت آثمة ، وقعت الأمة بين فكي زياد ويزيد ، يدوسون الجماجم ويقولون : هل من مزيد ، وتصفق له أراذل العبيد . ليل الحسين صلاة وخشوع وبكاء ، وليلهم رقص وطرب وغناء ، نهار الحسين تلاوة وذكر وصيام ، ونهارهم لهو وعشق وغرام . ولهذا وقع الخلاف وعدم الإنصاف .
    إذا عَيّر الطائـيَّ بالبخـل ما درٌ .... وعيَّر قِسّـاً بالفهاهــــــــــــــة باقـلُ
    وقال الدجى للشمس أنت كسيفة .... وقال السهى للبدر وجـــهك حائلُ
    فيا موت زُرْ إن الحياة ذميمـــة ..... ويا نفس جدي إن دهرك هازلُ


    يا أهل العقول ، إن قتل سبط الرسول ، وابن البتول ، أمر مهول ، فلا تخبروا أعداء الملة ، بهذه الزلة ، فإنها للأمة ذلة . الحسين ليس بحاجة إلى وضع أشعار ، ولكن إلى رفع شعار ، دعنا من ترديد القصيد ، والتباكي بالنشيد ، ولكن تابع الحسين في تجريد التوحيد ، وتوقير الشيخين أهل الرأي الرشيد .
    العظماء يقتلون بالسيف أعزاء ، والظلمة يموتون على فرشهم أذلاء جبناء ،
    فالعظيم قتل بتذكية شرعية ، والجبان مات ميتة بدعية .  حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ الْمَيْتَةُ  .
    تأخرتُ أستبقي الحياة فلم أجــــــــد...... لنفسي حياة مثل أن أتقدمـــــا
    وليس على الأعقاب تدمى كلومنا...... ولكن على أقدامنا تقطر الدما


    فاتت الحسين الشهادة في بدر لأنه صغير ، فعوضه الله بها في صحراء العراق وهو كبير ، الرجل يريد أن يكتب اسمه بدم ، وهو يحب البيع لا السَّلم ، ومن يشابه أبه فما ظلم . الذين ينوحون على الحسين ويقولون قتل وهو مظلوم ، قلنا هذا أمر معلوم ، ولكن كفاكم بالنياحة جهلا . فهل كان قتل عمر وعثمان وعلي عدلا ، النياحة في الدين غير مباحة ، لأنها مخالفة للمأمور ، وفعل للمحظور ، وتسخط بالمقدور ، لو لم يقتل الحسين لمات . أفتنوحون عليه وقد كسب عز الحياة . وسعادة الوفاة .
    علوٌّ في الحياة وفي الممات..................................
    ..............................بحقٍ أنت إحدى المعجزات

    من أحب الحسين فليفعل فعله في حفظ الدين ، وكراهية الظالمين ، وحب المساكين
    قتل الحسين دليل على عظمة الإسلام ، لأن مهره رؤوس تقطع ، وأرواح تدفع ، وضريبته دم يسيل ، ورأس في سبيل الله يميل ، الإسلام كالأسد همته ليست سخيفة ، ولذلك لا يأكل الجيفة ، لعظمة الشمس أصابها الخسوف ، ولجلالة القمر رمي بالكسوف ، والعظماء غرض للحتوف :
    قل للذي بصروف الدهر عيّرنا..... هل حارب الدهرُ إلا من له خـطرُ
    أما ترى البحر تعلو فوقه جيف..... وتستقر بأقصى قـــــــــــــعره دررُ
    وفي السماء نجوم لا عداد لها....... وليس يكسف إلا الشمس والقمر



    رحم الله السبطين ، الحسن والحسين ، وعليا وفاطمة أكرموا الدين .
    والصلاة والسلام على خاتم المرسلين ، وآله وصحبه أجمعين .

    -----------------------------

    قال الله تعالى في سورة الأحزاب -أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم- ((إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا(56))) -صدق الله العظيم .

    اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد كما صليت على سيدنا إبراهيم وعلى آل سيدنا إبراهيم إنك حميد مجيد ، وبارك على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد كما صليت على سيدنا إبراهيم وعلى آل سيدنا إبراهيم إنك حميد مجيد



    -------------------
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-11-29
  3. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    للرفع
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-11-29
  5. الباهوت

    الباهوت عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-09-09
    المشاركات:
    799
    الإعجاب :
    0
    وحق لمثل هذه الفصاحة وماجاء في هذه المقامة من الصراحة لمن يحب الحسن والحسين راحة إن كان له قلب وترك الدجل والكذب وعرف ان الفتنة شعلة الحرب.
    الحسن ثم الحسين للنبي ريحانتين .
    وهما عندنا من اهل الخير وقبلهما الشيخين وابوهما اقدم بلا شك ولا مين .
    ولكل جعل الله ميزة وخصة بفضيلة وسبحان من جعل المناقب رتبة وفاز من اعطى كل ذي حق حقه . من ابغض ابو بكر أو عمر فهو بلاشك عدو الولي علي والسبطين . ومن ابغض علي او السبطين فهو منافق راد لحديث سيد المرسلين .
    لست للشيخ عايض معار ومن ذا يعارض سيل العارم الأطم ولكن حبي لما جاء وقناعتي بما صاغ جعلني اقول ما اقدر ومن ذا يوزن حب الطين بالتبر .
    وتسلم أخي على نقل هذه المقامة وكفاك الله هول يوم الندامة .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-11-29
  7. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    الاخ الاصمعي بارك الله فيك .....

    حفظنا لكم عهدا قديما وحرمة* ونحن على العهد الذي قد عهدناكم
     

مشاركة هذه الصفحة