صيام ست من شوال

الكاتب : rayan31   المشاهدات : 315   الردود : 2    ‏2003-11-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-11-26
  1. rayan31

    rayan31 قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-07-21
    المشاركات:
    5,471
    الإعجاب :
    0
    أفضل النوافل ما كان قريباً من الفريضة ، كالسنن الرواتب للصلوات ، لذلك لما سُئل رسول الله صلى الله عليه وسلم : أي الصوم أفضل بعد رمضان ؟ قال : (شعبان لتعظيم رمضان )[الترمذي ].وقد تفضل الله عز وجل على عباده بمضاعفة الحسنات،فجعل الحسنة بعشر أمثالها ، فيكون الصائم لرمضان وستة أيام بعده كمن صام الـدهر كله ، وفي صحيح مسلم : ( من صام رمضان ، ثم أتبعه ستاً من شوال ، كان كصيام الدهر ) وفي مسند الإمام أحمد : قال صلى الله عليه وسلم : ( صيام رمضان بعشرة أشهر ، وصيام ستة أيام بشهرين ، فذلك صيام سنة )

    وقال الشيخ يوسف القرضاوي يجوز صومها متفرقة ، ولا يلزم فيها التتابع ، وإن كان التتابع أفضل ...ومن ثمرات صيام ست من شوال : أنه أداء لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهو معاودة للطاعة بعد الطاعة ، وهذا دليل قبول الأولى ، وهو سدّ للخلل في الفريضة ، وإكمال لنقصها ، وهو شكر لله على نعمة إتمام الصيام ، وهو إكمال لصيام الدهر .

    وقدأجاب الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله عن سؤال هل يجوز صيام ستة من شوال قبل صيام ما علينا من قضاء رمضان؟ فقال: ( قد اختلف العلماء في ذلك، والصواب أن المشروع تقديم القضاء على صوم الست، وغيرها من صيام النفل، لقول النبي صلى الله عليه وسلم { من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر }. [ مسلم ]. ومن قدم الست على القضاء لم يتبعها رمضان، وإنما أتبعها بعض رمضان، ولأن القضاء فرض، وصيام الست تطوع، والفرض أولى بالاهتمام ).
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-11-26
  3. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    بارك الله فيك على هذ الموضوع والتذكير بفضل صيام الست من شوال ...
    مواضيعك دائما شيقة وهادفة

    وللاخوة الكرام شدواحيلكم واغتنموا الاجر والمثوبة بصسام هذه الست فمن صامها فكأنما صام الدهر كله كما الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم .....
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-11-27
  5. rayan31

    rayan31 قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-07-21
    المشاركات:
    5,471
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك اخي ابو خطاب
    وجعلنا رب العزة وإياك من السباقين الى الطاعات دائما
     

مشاركة هذه الصفحة