قصص ومواقف تبين اثر التربية الحسنة للطفل

الكاتب : لمياء   المشاهدات : 1,307   الردود : 14    ‏2003-11-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-11-25
  1. لمياء

    لمياء مشرفة سابقة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-10-08
    المشاركات:
    2,738
    الإعجاب :
    0


    [color=FF0000]تأثر الطفل بالقدوة [/color]

    * ومن طرائف الأطفال أنه أتى طفل في يوم من الأيام من الروضة وسأل والدته: ماذا سأكون إذا كبرت وكان اسم الطفل محمدا فقالت له والدته هل تريد أن تكون إماما لمسجد وتعلم الناس الخير؟ فأخذ الطفل يفكر قليلاً ثم سأل والدته: هل سيكون في بلدنا- وكان من أهل القصيم- شيخان اسمهما محمد، قالت له: ومن هما؟ قال الشيخ محمد بن عثيمين وأنا!

    فلننظر أيها المربون إلى هذا الطفل، وتطلعه، وإلى ما بدر في تفكيره، حيث تبادر إلى ذهنه هذا العالم الجليل، والطفل يتأثر بمن حوله وما يحيط به.



    [color=FF0000]غرس المراقبة الايمانية لدى الطفل [/color]

    بأن نبذر في نفسه محبة الله، وأن الله تعالى مراقب لأفعاله، ومطلع على سره وعلنه، ومن الشواهد الواقعية القصة التالية:

    * ذهب أحب الأطفال إلى اجتماع عائلي وجلس يشاهد التلفزيون بينما كان هذا الجهاز غير موجود في منزلهم- فمرت بالقرب منه والدته، ولكنها لم تحب الحديث معه حتى يعود إلى المنزل، وعندما عادوا إلى منزلهم سألته قائلة له: ألم أقل لك أنه لا تنبغي مشاهدة التلفزيون في كل وقت، لأنه يعرض فيه بعض المشاهد والأصوات التي لا ترضي الله تعالى فقال لها: أنا جلست عنده أنظر إلى صلاة الحرم وعندما ظهرت المرأة- اللي ما تستحي- أغمضت عيني!! فمن يشاهد هذا الطفل يا ترى، ومن يراقبه إذا لم يغمض عينيه؟ إلا أنه غرست في قلبه مراقبة الله له، وشعر أن المرأة التي تبدو سافرة امرأة لا تستحي ولا تخاف الله.

    * قصة أخرى في الإحساس بالمراقبة وتورع الشباب إذا نشأوا على الخير، تقول إحدى الأمهات: وجدت يوما بعض الريالات في أحد رفوف المنزل، فسألت أهل البيت جميعا لمن هذه الريالات فالكل قال إنها ليست لي، وكان يوضع عند هذه الأسرة بعض الأمانات، فخشيت الأم أن تكون هذه الريالات لأحد غيرهم، وقد نسيتها فأعطتها أحد الأبناء والبالغ من العمر سبعة عشر عاما، وطلبت منه شراء بعض الساندوتشات، وأمرته أن يذهب بها لأسرة فقيرة، وفعلاً ذهب ذلك الابن الشاب، واشترى الطعام المطلوب من أحد المطاعم، وسلمه للأسرة الفقيرة، وبعدما عاد إلى منزلهم، سأل والدته: من أين هذه الصدقة التي ذهبت بها هل هي منك أم من غيرك؟ وعندما سألته والدته عن سبب استفساره هذا قال: وجدت في السيارة قطعة من الطماطم فأكلتها، وخشيت أن تكون من مال صدقة قد وكلت بها أما إن كانت من مالك فالأمر لا إشكال فيه.

    هذا الموقف من هذا الشاب على ماذا يدل؟ من يراقب هذا الشاب إلا الله عز وجل، وإلا فبإمكانه أن يأخذ ساندوتشا كاملاً ولا يعلم عنه أحد. لكن قوة المراقبة لله جعلته يمتنع عن ذلك.




    [color=FF0000] ارتباط الطفل بخالقه [/color]

    * ومما يساعد على ارتباط الأبناء بخالقهم تعليمهم التوكل على الله، واللجوء إليه سبحانه وتعالى، وأن والديه ليس لهم حول ولا قوة إلا به، ولقد عرفنا من القصص ما يغذي هذا الجانب التربوي، من ذلك قصة إبراهيم عليه السلام عندما ألقي في النار، وتوكله على ربه عندما أتاه جبريل عليه السلام ليسأله أله حاجة؟ قال أما لك فلا وأما لله فحسبنا الله ونعم الوكيل، إن مثل هذه القصة لهي من أقوى الدوافع لتوكل الأنبياء على ربهم وتربيتهم على ذلك.

    * ومن قصص الأطفال في هذا المجال ذلك الطفل الذي ذهب إلى إحدى المدن الترفيهية، وقد أراد أن يلعب في لعبة لم يلعبها من قبل، وكانت كبيرة وترتفع أثناء اللعب بها ارتفاعا شديدا بالنسبة للأطفال، وعند تحركها حين ركبها الطفل، وكان بجواره طفل آخر وقد بدا عليهما الخوف فقال له: دعنا نقرأ آية الكرسي، هذا الموقف يدل على إدراك الطفل لحفظ الله تعالى لهما، ونزول الطمأنينة عليهما بقراءة كتاب الله أو شيء منه.

    * وطفل آخر أحس بالملل في ذهابه للروضة، وطلب من والدته أن تسمح له بعدم الذهاب، لكن الأم استمرت تشجعه يوميا على الذهاب إليها والطفل لا يرغب ذلك، وفي يوم من الأيام دخلت الأم على طفلها في الغرفة فوجدته رافعا يديه ويدعو قائلاً: يا سامع الصوت أخرجنا من الروضة!! فهنا نلحظ أثر التربية الإيمانية فقد لجأ هذا الطفل إلى الله في موقف هو محتاج إلى من ينقذه من هذه المشكلة بالنسبة له، وبعدها لم ترسله أمه إلى الروضة حتى التحق بعدئذ في المدرسة.



    [color=FF0000] اثر الجلسات العائلية: [/color]

    * إن لجلسة العائلة أو الأم مع أولادها، وتذكيرهم بالله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم بين فترة وأخرى أثر كبير عليهم، وعلى اهتمامهم بدينهم وإن كانوا صغارا، ونحن نهمل هذه الجلسات النافعة بحجة عدم التفرغ، واعتقادنا عدم إدراكهم لصغرهم، وهذا غلط كبير، فمثلاً في قصة الرسول صلى الله عليه وسلم مع الغلام الذي كانت يده تطيش في الصحفة، إذا بسطت للأطفال الصغار، فإن فيها آدابا عظيمة يصعب تعليم الأبناء عليها إذا كبروا، وعلى هذا نقيس من ذكر الأحاديث المناسبة لهم كل حسب سنه،
    ويؤكد نفع هذه الجلسات ما ترويه إحدى الأخوات عن طفلها الذي يدرس في الصف الثاني الابتدائي حيث تقول: عاد ابني من المدرسة، وقال لي لقد حضر اليوم إلى مدرستنا فضيلة الشيخ محمد ابن عثيمين ورغبت أن أطرح عليه سؤالاً، لكني لم أتمكن من ذلك لأنه خرج من المدرسة قبل أن أصل إليه، فماذا تتوقعون أن يكون سؤال هذا الطفل؟ سألته أمه ما الذي تريد أن تسأل عنه الشيخ؟ قال لها: كنت سأسأله هل تحسب للمرأة خطاها من مكان وضوئها الذي تتوضأ فيه إلى مصلاها برفع درجة ومحو سيئة مثل الرجال أم لا؟ فتذكرت الأم أنه كان لها حديث حول هذا الموضوع مع هذا الطفل قبل ما يقارب من شهرين من هذه الحادثة لكنها لازالت عالقة في ذهن الطفل.

    " إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه ": أقبلت طفلة على أمها، وهي جالسة في استراحة قصيرة من عناء عمل البيت وتذكر الله بينها وبين نفسها، فسألت الطفلة أمها لماذا أنت جالسة هكذا وماذا تعملين؟- وقد تعودت هذه الطفلة من أمها أنها لا تضيع الوقت بدون فائدة (عمل أو قراءة أو كتابة ونحوها)- فأجابت الأم: إني أذكر الله وشرحت لطفلتها معنى الآية السابقة، فجلست البنت تفعل مثل أمها تذكر الله، وتقول في نفسها هذه رفعت إلى الله، وإذا انصرفت لكلمة من أمور الدنيا قالت هذه لم ترفع، وهكذا أحست الطفلة بأهمية العمل الصالح، وطبقت مباشرة ما علمت مقتدية بأمها.



    [color=FF0000] اهمية تعليمهم استشعار النية في العمل [/color]


    * مما يساعد على غرس الإيمان في قلوب الأطفال إشعارهم بأهمية الإخلاص لله تعالى، وشرحه لهم، وإخبارهم أن العمل كله لله من صيام وصلاة وصدقة كلها نتقرب بها إلى الله، بل أعمالهم الدنيوية المباحة والمندوبة تجعلهم يستشعرون فيها النية الصالحة، وأنهم يؤجرون عليها ويستشعرون مراقبة الله لهم وقربه منهم فمثلا نذكر الطفل بأن من سقى مسلما على ظمأ سقاه الله من الرحيق المختوم، ونستغل المواقف فنذكره بمثل هذا الفضل حينما نطلب منه إحضار الماء لنا أو لأخيه الصغير ونروي له الحديث: "من سقا مسلما على ظمأ سقاه الله من الرحيق المختوم". فسنجد الطفل يسارع بإحضار الماء متقربا بذلك إلى الله تعالى.

    * أعدت الأم لطفلتها البالغة من العمر قرابة السنة طعاما، وأرادت أخت الطفلة الكبرى إعطاءها هذا الطعام، وإذ بالأخت الثالثة البالغة من العمر حوالي الخمس سنوات تريد أن تطعم أختها الصغرى بنفسها قائلة لأختها الكبرى: أنا التي سأطعمها أتريدين الأجر لك وحدك فقط! فلننظر إلى احتساب هذه الطفلة للأجر لأن والدتها كانت دائما تحثهم على إطعام الطعام، ونية العمل لوجه الله تعالى.

    * ذهب طفل مع والده إلى المسجد لأداء الصلاة ثم الصلاة على أحد الأموات من الرجال وبعد عودة الأب وابنه إلى المنزل سأل الطفل والده قائلاً: لقد أدينا الصلاة على رجل وامرأة ولم أكن أعلم بوجود جنازة المرأة ولم أنو الصلاة عليها لعدم علمي بها فماذا علي؟ فهذا السؤال يوحي بحرص الطفل على النية قبل العمل، فهل نحن الكبار احتسبنا الأجر من الله والنية لله مثل هؤلاء الصغار.

    منقول بتلخيص
    الموضوع الرئيسي
    http://www.mknon.net/trbih/boy5.htm
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-12-05
  3. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيكي أختي الغالية لمياء
    مشاركة رائعة مثل ما سبق وإختيار
    موفق .

    تحياتي ياغالية
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-12-05
  5. لمياء

    لمياء مشرفة سابقة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-10-08
    المشاركات:
    2,738
    الإعجاب :
    0
    العفو اختي وفاء هذا واجبنا امام الله في هذا العالم الانترنتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-12-14
  7. عين العقل

    عين العقل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-06-09
    المشاركات:
    3,141
    الإعجاب :
    0
    جزيت خيرا
    متألقة دائما
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-12-15
  9. الصقر الجارح

    الصقر الجارح قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-04-18
    المشاركات:
    2,647
    الإعجاب :
    1
    جزاكي الله كل الخير اخت لمياء

    كل مواضيعك اكثر من رائعة

    بورك فيكي

    لكي صادق الود
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-12-25
  11. المثنى اليماني

    المثنى اليماني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-12-13
    المشاركات:
    291
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرا

    وبارك الله فيك
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-12-27
  13. لمياء

    لمياء مشرفة سابقة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-10-08
    المشاركات:
    2,738
    الإعجاب :
    0
    لكم شكري وتقديري على تشجيعكم المستمر

    الف شكر
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-12-27
  15. ألحمادي

    ألحمادي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-07-13
    المشاركات:
    2,184
    الإعجاب :
    0
    جميل . والاجمل هو حرصك الدايم على ربط تربيه الاطفال بخالقهم
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-12-30
  17. لمياء

    لمياء مشرفة سابقة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-10-08
    المشاركات:
    2,738
    الإعجاب :
    0
    وهذا هو الاساس لتربية جيل مسلم يصمد فيوجه الاعلام الغربي وتأثيره

    الف شكر
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-01-11
  19. حيد السماء

    حيد السماء شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2003-03-30
    المشاركات:
    2,792
    الإعجاب :
    5
    مشكوووووووووووووره يالغاليه
     

مشاركة هذه الصفحة