السعودية.. ثاني زعيم تكفيري يتوب خلال أسبوع

الكاتب : saqr   المشاهدات : 559   الردود : 1    ‏2003-11-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-11-23
  1. saqr

    saqr عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-07-19
    المشاركات:
    832
    الإعجاب :
    1
    [color=FF0000]السعودية..
    ثاني زعيم تكفيري يتوب خلال أسبوع [/color]

    [color=000099]الرياض- وكالات- إسلام أون لاين.نت/ 23-11-2003

    [​IMG]
    الشيخ ناصر الفهد
    للمرة الثانية خلال أقل من أسبوع، يعلن أحد منظري التيار التكفيري في السعودية توبته وتراجعه عن تأييده للعنف ويدين الهجمات ضد المسلمين وغير المسلمين في السعودية ويصفها بأنها عمليات "محرمة".

    وحذر الشيخ ناصر بن حمد الفهد، أحد منظري التيار التكفيري في مقابلة أذاعها التلفزيون السعودي مساء السبت 23-11-2003 الشبان السعوديين من التوجه إلى العراق "للجهاد" ضد قوات الاحتلال التي تقودها الولايات المتحدة.

    ويأتي تراجع الفهد عن "كثير من أقواله وفتاويه" بعد خمسة أيام من خطوة مماثلة للشيخ علي الخضير. وكانت السلطات السعودية قد اعتقلت الاثنين في مايو الماضي إلى جانب 9 من مريديهم، بينهم عبد العزيز الفهيد -من مريديهم- بسبب تأييدهم للتيارات التي "تكفر" الحاكم، ولم يعرف بعد ما إذا كانت السلطات أفرجت عن الفهد أو الخضير أو مريديهم.

    ويبدو أن المقابلة جزء من جهود المملكة للقضاء على أي تأييد "للمتطرفين" بعد التفجيرات الدامية التي هزت العاصمة الرياض في نوفمبر ومايو 2003 والتي ألقت السلطات باللوم فيها على تنظيم القاعدة.

    وتسبب تفجير مجمع المحيا السكني بالرياض في نوفمبر في مقتل 18 أغلبهم من العرب. وقال الفهد مشيرا إليه: "صدمت صدمة عظيمة لما حصل في شهر رمضان".

    [color=FF0000]إبراء الذمة[/color]
    وقال الفهد: إنه طلب إجراء المقابلة التلفزيونية "من أجل إبراء الذمة.. وبيانا للناس أننا لا يمكن بحال أن نقر مثل هذه الأعمال.. هذه لا يقرها أي عاقل فضلا عن مسلم فضلا عن طالب علم.. نحن نبرأ إلى الله منها.. هذه الأمور محرمة".

    ووصف الفهد الهجوم على المحيا بأنه "من الفساد" وأن من يفجر نفسه في هذه العمليات ليس "شهيدا" لأنه خالف تعاليم الإسلام بقتل المسلمين وغير المسلمين وأضر بالأمن وشوه صورة "الجهاد" وأيضا "سلط أعداء الإسلام على الإسلام".

    ومضى يقول: "مثل هذا يعتبر انتحارا. كيف يقتل مسلمين ويقتل نفوسا معصومة ويتلف أموالا، وفي بلاد الإسلام؟ أنا لا أعتبرها شهادة أبدا".

    [color=FF0000]فتنة العراق[/color]
    وسئل عن رأيه في الشبان السعوديين الذين يحاولون دخول العراق لمقاتلة قوات الاحتلال التي تقودها الولايات المتحدة، فقال إنه لا يوافق على ذلك، مضيفا أن "الوضع هناك فتنة لأنه لا أحد يعرف من القاتل ومن الضحية".

    وتعتقد واشنطن أن بعض من يشاركون في هجمات ضد قوات الاحتلال في العراق قدموا من السعودية وإيران وسوريا.

    وقال الفهد: إنه "نادم" على بعض فتاويه. وقال "نعم.. نعم.. هناك كثير من الفتاوى والبيانات التي كان فيها حماس غير منضبط وفيها تعميم وفيها أمور أخطأنا فيها نحن، وهناك أحيان أخطأ الناس في فهمنا.. لذلك أعتبر نفسي متراجعا عن كثير من الفتاوى والأمور التي سبق أن ذكرتها".

    وكان الخضير قد قال إن الإسلام يحرم الهجمات التي هزت الرياض وتراجع عن فتاوى تتعلق بالعلاقات الخارجية للسعودية.

    [color=FF0000]ضحية.. فكرية[/color]
    وعلق الدكتور محسن العواجي (المشرف على موقع ومجلة الوسطية، والناشط الإسلامي السعودي) على تراجع رموز الفكر التكفيري عن فتاويهم قائلا: "إنهما بلا شك ضحية مدرسة فكرية موجودة لطالما اقترحنا المكاشفة والمصارحة حولها لا للتنكر لها والجور عليها وإنما طمعا في التخلص من الألغام الفكرية الموروثة فيها دون مساس بثوابت الدين العظيم وأصوله التي نستقيها من مصدرنا الإسلامي لا من اجتهادنا المرحلي".

    وأضاف العواجي في حوار مع صحيفة "الوطن "السعودية الأحد 23-11-2003: "مع الأسف لا تزال هذه المدرسة تحظى بقدسية وحصانة وهمية تحول دون نقدها وعمل مراجعات شاملة وتراجعات على مناهجها، وليس على آحاد أفرادها، وكلما أجلنا تشخيصها وتقويمها دفعنا مزيدا من الكوارث التي لا مبرر لها".

    وقال: "إن الرجوع للحق خير، ولقد أثلج صدورنا تراجعهما، ولم يبق لأتباعهما عذر يتذرعون به في مواصلة الخطأ الذي كانوا عليه، ولقد كان الخضير رائعا في فتح الباب للتراجع بينما جاء الفهد متألقا بالقول المؤصل بالدليل الشرعي الذي به قطع دابر كل إشاعة توحي بأنه مكره على قوله".

    واعتبر أن "تراجع الفهد أضاف مزيدا من ثقة الناس بتراجع الخضير ليس لأنه أقسم بنفسه على أنها قناعة حقيقية قالها طوعا لا كرها فحسب، بل لأنه من الواضح أنه استدرك الكثير من الملاحظات التي قيلت عن لقاء الخضير، فجاءت مقابلة الفهد متوجة ومكملة للقاء الخضير". [/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-11-23
  3. جاد

    جاد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-07-30
    المشاركات:
    817
    الإعجاب :
    0
    مداخلة

    وحذر الشيخ ناصر بن حمد الفهد، أحد منظري التيار التكفيري في مقابلة أذاعها التلفزيون السعودي مساء السبت 23-11-2003 الشبان السعوديين من التوجه إلى العراق "للجهاد" ضد قوات الاحتلال التي تقودها الولايات المتحدة

    ما هذا ؟ هل اصبح الجهاد ضد امريكا في العراق انتحارا؟ اذن اسمحولي لا يزال على ضلال

    العمليات ضد الابرياء هو الحرام ، اما قتال القوات المحتلة فهذا جهاد
     

مشاركة هذه الصفحة