بيان للأمة من كتائب أبى حفص المصري ( القاعدة)

الكاتب : الهيال   المشاهدات : 275   الردود : 0    ‏2003-11-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-11-21
  1. الهيال

    الهيال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    2,260
    الإعجاب :
    0
    بيان للأمة بخصوص عملية المطرقة الحديدية الإسلامية





    بسم الله الرحمن الرحيم







    (وظنوا أنهم مانعتهم حصونهم من الله فأتاهم الله من حيث لم يحتسبوا وقذف في قلوبهم الرعب ) الحشر2



    (من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما

    بدلوا تبديلا) الأحزاب23



    {قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وينصركم عليهم ويشف صدور قوم مؤمنين} التوبة14





    عملية المطرقة الحديدية الإسلامية







    لقد ذكرنا ووعدنا في بياننا "عملية القدس 11" فقلنا : " وأما ما يخص أذناب أمريكا(خصوصا بريطانيا , وإيطاليا , و استراليا, واليابان) , الذين لم يفهموا ما قاله قائد المجاهدين الشيخ أسامة بن لادن حفظه الله , عندما قال قبل رمضان مهددا بأن العمليات الاستشهادية لن تتوقف خارج وداخل أمريكا , وقال حرفيا "نحتفظ بحق الرد على إيطاليا ...وغيرها من الدول" .... فهذه فرصة ذهبية لباقي العملاء بان يفهموا الرسالة وأن ينسحبوا من التحالف الصليبي ضد الإسلام والمسلمين .... فإن لم يفهموا لغة الكلام , فإن لغة سيارات الموت جديرة بأن تفهمهم."



    وقلنا ".... بأن سيارات الموت لن تتوقف ..... حتى ترضخ واشنطن لشروط المجاهدين التي ذكرنها في بياننا" .....فها هي سيارات الموت تحصد حلفاء طاغوت العصر (أمريكا) كل يوم , وهو لا يحرك ساكنا , بل يبحث عن من يحميه من ضربات المجاهدين في أفغانستان والعراق ...... وإن شاء الله قريبا سوف يبحث عن من يحمي من المجاهدين في أرضه.



    في تركيا اليوم, رصد رجال الاستطلاع في كتيبة أبي حفص المصري القنصل البريطاني المجرم روجر شورت - الذي يعتبر العقل المدبر لسياسة بريطانيا في منطقة العراق وتركية وسوريا وإيران, لخبرته الكبيرة في هذا المجال(محاربة الإسلام) - , وكان برفقته خبراء بريطانيين وبعض المنافقين , فانطلقت سيارة الموت باتجاه مبنى القنصلية البريطانية, والتي تعتبر المقر الرئيس وغرفة عمليات مكافحة الارهاب.... وتم بفضل الله قتله ومن معه.



    أما عن مقر البنك البريطاني (اتش اس بي سي) , وهو صرح كبير للإقتصاد البريطاني . ولتعلم بريطانيا والشعب البريطاني بأن حلفها مع أمريكا لن يثمر لها إلا خرابا لإقتصادها وقتلا لأبنائها , ونزع الأمن من الشعب البريطاني, الأمن الذي يحلم به أي شعب في العالم....



    ونحن نعترف بأن سيارة الموت التي كانت تستهدف البنك البريطاني لم توضع في المكان المناسب مما سبب بعض الضحايا من الأبرياء, وإن هذا الامر يألمنا أشد الآلم, ولكن تتحمل وسائل الإعلام جزء من هذه المسؤولية , لأننا قد حذرنا المسلمين مرارا وتكرارا من الإقتراب من المقرات الدبلوماسية والعسكرية والاقتصادية لأمريكا وحلفائها, فحربنا الحقيقية التي سوف تبدأ لن يكون لها حدود ولن تعرف أي نوع من الرحمة ضد طاغوت العصر وحلفائها.



    أما أنت يا تركيا , ألم يأن لك أن تخرجي من جيش الصليب وترجعي لأمتك الإسلامية , ألم يأن لك أن تخرجي جيشك من أفغانستان , وتوقفي جميع الارتباطات مع الكيان الصهيوني , وألا تمدي أمريكا بالجند في العراق. وأن تخرجي من الحلف الأطلسي الصليبي , ونحن نعتبر الحكومة التركية , حكومة عميلة لأمريكا من الدرجة الأولى , لهذا يجب أن تختار , إما أمريكا أو الإسلام؟



    ماذا فعلت يا بوش بأمريكا و حلفائها ......أين الأمن الذي وعدتهم به , أين أفغانستان المتطورة , أين العراق الآمن الحر ؟ وهذا بليمر "حاكم" العراق لا ينام في مكان واحد في الليلة واحدة........ ومن المضحك بأن السفارة الأمريكية في تركيا تطلب من مواطنيها ألا يقتربوا من مبناها !!! أين الأمن يابوش؟ سمعنا بأنك اتصلت بالحكومة التركية تعرض عليها مساعدات أمنية , ننصحك يابوش بأن تبحث عن من يساعدك أنت !!!.........



    بل أصبح حلفاؤك مثل بريطانيا وإيطاليا ينكسون أعلامهم بعد أن تحالفوا معك ؟ هاهو اقتصادكم يتراجع كل يوم –ولله الحمد....أين مئات المليارات من الدولارات التى دفعت لمحاربة المجاهدين ؟ والله يا بوش , لقد وقعت في الفخ (أفغانستان والعراق) كما رسمنا لك , ولقد دخلت في حرب مع قوم يحبون الموت كما تحبون أنتم الحياة.......فجهز نفسك لما هو آت.



    فأسمع أيها المجرم إن سيارات الموت لن تتوقف حتى ترضخ لشروط المجاهدين ........ و تتلخص فيما يلي:



    1 ـ أن تطلقوا أسرانا الذين هم في السجون الأمريكية وخاصة أسرى غوانتنامو والشيخ المجاهد عمر عبد الرحمن، ومن كان في سجون أذناب أمريكا من العرب والعجم والفرس واليهود.



    2 ـ أن تكفوا عن حربكم على الإسلام والمسلمين في أنحاء العالم باسم مكافحة الإرهاب.



    3 ـ تطهير جميع الأراضي الإسلامية من دنس اليهود والأمريكان بما فيها القدس وكشمير.



    4- وألا تتدخل أمريكا بيننا وبين الحكومات الطاغوتية التي تحكم بلاد المسلمين, ونقيم دولة الخلافة الإسلامية الراشدة بأذن الله.





    ونذكر إخواننا في كل مكان بأن استراتيجيتنا في استنزاف وتشتيت الأفعى (أمريكا) وصلت إلى 70% من أهدافها قبل الضربة القاتلة وسوف تكون ضربتنا قاتلة –بأذن الله- ومتنوعة ونوعية ومفاجئة , حتى لا يتسنى للعدو أن يعرف أين ومتى أو كيف سنضرب.



    يا أمة الإسلام عليكم بنصرة المجاهدين في سبيل الله كل حسب قدرته فالذي يستطيع أن ينصرهم بالجهاد بنفسه فليفعل ومن لا يستطع فبماله ومن لا يملك المال فبلسانه ومن لا يستطع فليدعوا لهم وليتحرى أوقات إجابة الدعاء ومن لا يريد الدعاء لهم فليصمت وليكفيهم شره ....قال تعالى : { والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين}



    الله واكبر . . . . . . . . والإسلام قادم . . . . . بعز عزيز أو بذل ذليل . . . .







    كتائب أبى حفص المصري ( القاعدة)



    في يوم الخميس

    26 رمضان 1424

    الموافق 20 نوفمبر 2003م
     

مشاركة هذه الصفحة