الاستنساخ...موضوع مثير للنقاش

الكاتب : 3laa3sam   المشاهدات : 1,236   الردود : 4    ‏2003-11-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-11-20
  1. 3laa3sam

    3laa3sam عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-21
    المشاركات:
    619
    الإعجاب :
    0
    الإستنساخ سيكون في المستقبل الدودة التي تنخر جسد البشرية....كيف؟؟

    من المعلوم أنه في أخر الزمان سيظهر قوم أو امة يأجوج ومأجوج والتي ستعيث فسادا في الأرض..... ومن صفات أمة يأجوج و مأجوج التي وردت في كتاب عجائب المخلوقات و غرائب الموجودات (للعلامة زكريا القزويني في القرن السابع الهجري): "هم أمم لا يحصيهم الا الله تعالى طول أحدهم نصف طول قامة الرجل و لهم أنياب كما للسباع و مخالب مكان الأظفار....."

    قوم يأجوج ومأجوج قد يكونون من البشر المستنسخين

    الآيات الكريمة التي قد تدل على أن هذه الأمة هم من المستنسخين هي:

    قال تعالى: (قالوا يا ذا القرنين إن يأجوج و مأجوج مفسدون في الأرض فهل نجعل لك خرجا على أن تجعل بيننا و بينهم سدا.....) الآيات. سورة الكهف الآية 94

    قال تعالى: (حتى إذا فتحت يأجوج و مأجوج و هم من كل حدب ينسلون). سورة الأنبياء الآية 96

    لو فكرت قليلا في الآية الثانية و في كلمة : ( من كل حدب ينسلون) ...كلمة حدب تعني الإرتفاع بين منخفضين.وكلمة ينسلون تعني الإنسلال بسرعة أو الخروج بسرعة... وهي غير كلمة يتناسلون...... و في هذا إشارة إلى نقطتين الأولى هي أنهم لا يتناسلون بصورة طبيعية كما هو حال الناس اليوم و ثانيه أن عددهم مهول وهم موجودين في كل قوم. وربما تكون هذه إشارة إلى استنساخ البشر.

    الاستنساخ وعملية المسخ

    العالم لي سيلفر (من المؤيدين لاستنساخ البشر و هو من رواد العلم الجديد: علم الوراثة التناسلية) قال في مؤتمر دولي بواشنطن:

    سيكون الإستنساخ أحد البدائل الشائعة للإنجاب و في القرن الحادي و العشرين.
    لن تحتاج الأنثى بعد الآن لرجل لتحصل على طفل.
    الوراثة التناسلية ستمكن الأباء من انتقاء الصفات التي يريدون استمرارها في أبنائهم و ذلك بإزالة غير المرغوب و إضافة المرغوب من الجينات.
    ستمكننا الوراثة التناسلية من الحصول على الطفل، وبالمواصفات التي نريدها.
    الزواج الذي يجمع بين أنثى و أنثى سيمكن أصحابه من الإنجاب.

    و قد تم الإعلان عن انشاء شركة لاستنساخ الإنسان و أطلق عليها كلون ايد (Clone aid) و أعلنت سعر استنساخ الفرد وهو 200 الف دولار.

    مؤخرا، وردت بعض المصطلحات الحديثة في دنيا الطب و العلاج و التكنولوجيا..... و منها مصطلح الخط الجرثومي أو الهندسة الوراثية للخط الجرثومي و هذا المصطلح يضم في محتواه العلاج الجيني باستخدام الخلايا التناسلية و تسمى هندسة الخلايا التناسلية........ و هذا النوع من العلاج يختلف عن العلاج الجيني باستخدام الخلايا الجسدية ( وهو حقن جينات منتقاة بعناية في الخلية المريضة)

    ولكن ماذا عن الجانب الأخلاقي؟؟؟ هل الجميع ملائكة؟؟ وماذا لو حدث العكس. ماذا لو حقن جين معيب بدلا من الجين السليم و لاغراض غير نبيلة؟؟

    وبالتأكيد ستتفاقم الأمور ويسود نهار البشرية لو تم السماح بالتعديل الوراثي لخلايا الخط الجرثومي (التناسلية). و هذه مخاطرة كبيرة لأنها ستخلق مشكلات لا حصر لها و ستستمر عبر الأجيال. و بالمناسبة لقد تم الإعلان عن ابتكار كروموسوم صناعي يمكن حقنه في الخلايا بسهولة. الله يستر.

    هنا أريد أن أشير إلى أنه قد ذكر في كتاب (عجائب المخلوقات وغرائب الموجودات للعلامة زكريا القزويني) صفات لبعض الأمم الغريبة الأشكال و سأنقل لكم بعضها:

    (منها) أمة منسك وهم في جهة المشرق لهم آذان مثل آذان الفيلة كل أذن مثل كساء (ومنها) أمة في جزائر البحر وجوههم مثل وجوه الكلاب وسائر بدنهم كبدن الناس يتقوتون بثمار الأشجار و ان وجدوا شيئا من الحيوانات أكلوه (ومنها) أمة طوال القدود زرق العيون ذوات أجنحة خفاف النهضة رؤوسهم كرؤوس الخيل و أبدانهم كأبدان الناس (ومنها) أمة على صورة النساء لها شعور و ثدي لا فحل فيهن و يلقحن من الريح و يلدن أمثالهن و لهن أصوات مطربة (ومنها) أمة لا رأس لأبدانهم و أفواههم و عيونهم على صدورهم (ومنها) أمة لها وجوه كوجه الإنسان وظهورهم كظهر السلحفاة و على رؤوسهم قرون طوال (ومنها)......الخ. قسم أمم غريبة الأشكال.

    الغريب أن هذا الكتاب قد تم تأليفه في القرن السابع الهجري....فسبحان الله..... من أين جاء هذا العالم بهذه الأوصاف و هل كان يعلم بالاستنساخ و هندسة الخط الجرثومي؟!!! المهم أن هذا الكلام و خاصة في عصرنا هذا ليس خرافة أو أساطير بل يمكن أن يتحول إلى حقيقة ... حقيقة مؤلمة.

    فيمكننا القول: " إن استنساخ البشر يعتدي بل و يضرب بعنف كل القواعد و النظم التي تحكم العلاقات الصحيحة ليس فقط بين الرجل و المرأة أو بين الزوج و الزوجة أو بين الآباء و الأبناء أو بين الجنس و الإنجاب، بل و هذا هو الأخطر بين الإنسان و ربه، بين الإنسان و خالقه، إنه محاولة للتدخل و اللعب في التوازن الطبيعي بين الذكور و الإناث، و الذي وضعه الخالق، إنه نسف لقاعدة أساسية مستقرة منذ بدأ الخليقة و منذ مئات الألوف من السنين حتى هذه اللحظة و هي قاعدة التفرد، و إذا فقد الإنسان صفة التفرد فقد معها على الفور تميزه كإنسان"

    والله ولي التوفيق


    (الموضوع منقول)
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-11-20
  3. عاشق الابتسامات

    عاشق الابتسامات مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-28
    المشاركات:
    5,630
    الإعجاب :
    8
    [color=000099]النقاش لا يحتاج لاطباء فقط
    وانما علماء من اهل الدين ايضا
    تم تثبيته بانتظار المناقشة الجادة في قضية الاستنساخ
    ولي عودة[/color]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-11-21
  5. عاشق الابتسامات

    عاشق الابتسامات مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-28
    المشاركات:
    5,630
    الإعجاب :
    8
    في البدء دعنا نعطي فكرة مبسطة عن الاستنساخ

    ما هو الاستنساخ؟
    - الاستنساخ وسيلة علمية لايجاد جزئيات وخلايا او كائنات متطابقة وراثياً.
    ما هي خلايا المنشأ وما هي انواع الابحاث التي تجرى على مثل هذه الخلايا؟
    - خلايا المنشأ او الخلايا الساقية هي خلايا خاصة تبلغ مرحلة من النضوج عندما تتمكن من اداء وظيفة متخصصة (مثل الجلد، القلب او الخلايا)، كما ان بوسعها وتحت ظروف معينة ان تتطور لتصبح في اشكال متنوعة من الخلايا.
    ما هو الجنين (المضغة)؟
    - عندما تلقح النطفة بويضة يتكون الجنين.
    كيف تتم عملية الاستنساخ؟
    - يمكن ان تتم عملية الاستنساخ اما بانقسام المضغة او التحول النووي. ففي عملية انقسام المضغة، يتم شطر مضغة بشرية في مرحلتها المبكرة الى جزءين او اكثر ويتسم كل جزء باحتمالات النمو الى خلية مكتملة (بلاستوكليست) والتي يمكن ان تنمو لتصبح طفلاً في حالة زراعتها. من ناحية اخرى، يمكن ان يحدث هذا الاسلوب عدداً محدوداً من الافراد المستنسخين نظراً لان المضغة في مراحلها المبكرة يمكن فصلها لمرات محدودة.
    ويتمثل الاسلوب الاخر للاستنساخ في التحول النووي للخلايا الجسدية. ففي هذه العملية، تتم ازالة المادة النووية للبويضة وادخال نواة خلية جسدية داخل تلك البويضة عبر الحقن المجهري او الانشطار الكهربي. وبعد ذلك تكون لدي الخلايا الناجمة التي تشكلت مرة اخرى احتمالات الانقسام الى خلية (بلاستوكليست) ثم النمو. عند زراعتها الى طفل مطابق وراثياً مع مانح النواة.
    هل هنالك انواع مختلفة من اساليب الاستنساخ؟
    - نعم، هناك نوعان من الاستنساخ اساساً، استنساخ علاجي وآخر انجابي.
    ما هو الاستنساخ العلاجي؟
    - الاستنساخ العلاجي عبارة عن انتاج خلايا مستنسخة لانتاج الانسجة أو الاعضاء وذلك لتحسين الرعاية الصحية بدرجة اساسية. ففي حالة الاستنساخ البشري، فان استخدامات الاستنساخ العلاجي تتضمن انتاج البروتينات العلاجية البشرية والانسجة والاعضاء البديلة والعلاجات القائمة على (المستندة الى) الخلايا وذلك من اجل علاج الامراض التي تنطوي على تلف الخلايا. وبمجرد حدوث امكانية استخلاص خلايا متخصصة من الاجنة المستنسخة، يمكن علاج الامراض التالية:
    @ اختلالات الدماغ مثل مرض باركنسون والزهايمر.
    @ داء السكر.
    @ اختلالات المناعة الذاتية مثل تصلب الاوعية والتهاب المفاصل.
    @ السرطان.
    ويمكن ان يوفر الاستنساخ العلاجي اعضاء منسجمة تماماً وراثياً (مائة بالمائة) مثل الكبد والكلى، وبالتالي انقاذ حياة اولئك الذين ربما يلقون حتفهم في غياب مثل هذا الاسلوب.
    ما هو الاستنساخ الانجابي؟
    - يمثل الاستنساخ الانجابي وسيلة تناسلية جديدة يمكن من خلالها ايجاد توأم متطابق من مانح الخلية الاصلي. ويتم ذلك بأخذ بويضة امرأة وازالة المادة النووية للبويضة واستبدالها بنواة المانح الذي يتطلع الى ايجاد الكائن الذي سوف يستنسخه. وفي نهاية الامر، يؤدي هذا الاستبدال للمضغة المستنسخة الى داخل رحم ام، يؤدي الى حدوث الحمل - بإذن الله - وايجاد الكائن المستنسخ. ويحظى الاستنساخ الانجابي للحيوانات بالتأييد احياناً من اجل التطور التقني والزراعة والمحافظة على الحيوانات المعرضة للانقراض.
    ومن شأن الاستنساخ البشري الانجابي نظرياً ان يؤدي الى ايجاد كائن بشري جديد.
    وحتى لان يعتمد الناس في الانجاب على اساليب التناسل الجنسي والتلقيح الاصطناعي.
    ما هي خطوات الاستنساخ؟
    - تتسم عملية الاستنساخ بحساسية عالية وتتطلب ادارة الوقت على نحو دقيق جداً. وفيما يلي الخطوات المتبعة في عملية الاستنساخ:
    @ ازالة نواة البويضة واستبدالها بنواة من الخلايا (السوماتية) لشخص آخر بعد ذلك تتم كهربة الخلية لاخصابها.
    @ تتطور (تنمو) البويضة المخصبة الى كتلة من الخلايا تسمى البلاستولا او (البلاستوكليست).
    @ تنقسم خلية (البلاستوكليست) مثل بيضة عادية ، اولاً الى خليتين ثم الى اربع خلايا وهكذا دواليك.
    @ ازالة الطبقة الطبيعية الواقية للخلية.
    @ زراعة البويضة داخل رحم الام.
    @ نظرياً سيكون الطفل المولود كائناً مستنسخاً للشخص الذي منح النواة للبويضة.
    هل يكون الكائن المستنسخ صورة طبق الاصل للكائن الاصلي؟
    - الكائن المستنسخ هو توأم متطابق وراثياً لمانح النواة. ويوجد تشابه فقط في تركيبة المورثة فيما بين الكائن المستنسخ والاصلي. من ناحية اخرى، هناك عوامل اخرى، مثل البيئة وتجارب الشخص، تساعد في تشكيل شخصية المرء وتحديد السمات الفردية. ففي حالة الاستنساخ، فان 99بالمائة فقط من تلك المورثات توجد مرة اخرى نظراً لان واحداً بالمائة فقط من مورثات كائن كهذا ستأتي من تلك الموجودة في البويضة.
    ما الفرق بين الكائنات المستنسخة والاشخاص المولودين طبيعياً؟
    - يعني الاستنساخ ببساطة التناسل اللاتزاوجي او تناسل احد الزوجين. وهو نوع من التناسل يكون فيه الكائن الجديد نسخة متطابقة وراثياً او كائناً مستنسخاً لاحد ابويه.
    ففي حالة التناسل الجنسي، فإن البويضات والنطف من الابوين تمتزج مع بعضها البعض لتكوين شخص جديد يتشابه وراثياً ولكن ليس متطابقاً مع اي من الابوين. ويعتقد العلماء ان تناسل احد الابوين يعتبر اسرع وارخص طريقة بالنسبة لقيام كائن بعمل اعضاء جدد من نوعه، اي اعضاء يتكيفون مع نفس بيئة الآباء القادرين على الانجاب.
    من ناحية اخرى، ففي حالة الذرية التي تولد عن طريق التناسل الجنسي، فان المادة الوراثية تخضع لاعادة دمج حيث ان الافراد الجدد الذين تم ايجادهم ربما يتسمون بنقاط قوة وضعف متباينة مقارنة بآبائهم.
    ما هو التاريخ الموجز للاستنساخ ولماذا تم تبنيه لأول مرة؟
    - تم استخدام التحول النووي لأول مرة عام 1952لدراسة اولى مراحل النمو لدى الضفادع. وفي فترة الثمانينات، تم استخدام هذا الاسلوب لاستنساخ الابقار والاغنام وذلك باستخدام خلايا مستخلصة مباشرة من الاجنة في مراحلها الاولى.
    وشهد عام 1996، استنساخ (دولي) اول حيوان تم استنساخه من خلية (سوماتية) مختلفة مأخوذة من حيوان بالغ. وفي اغسطس من عام 1998، تم استنساخ اكثر من 50من الفئران بطريقة التحول النووي. ومنذ ذلك الوقت ظلت التقارير تحمل عمليات استنساخ الماشية والاغنام والفئران والضأن و(الخنازير).
    ومنذ عام 1998والفترة التي تلتها، ظلت مختلف الفرق تزعم محاولتها استنساخ كائنات بشرية الى ان اعلنت الدكتورة بريجيت بواسيلييه اخيراً استنساخ طفلتين.
    الاستنساخ ليس خلقاً جديداً
    ترى الرابطة ان الاستنساخ عمل علمي، يعتمد أساساً على خلايا ومورثات، خلقها الله سبحانه وتعالى تتم معالجتها بطريقة انتقائية، مع بويضة خلقها الله بقدرته، وخص بها النساء، وقد ينتج عن معالجة الخلايا مع البويضة جنين، ولا يتصل هذا العمل بالخلق، الذي هو الإيجاد من العدم وإنما هو معالجة لمخلوق.
    وبذلك يمكن القول: ان الاستنساخ هو استعمال لمواد خلقها الله سبحانه وتعالى بوجوه غير سليمة، مخالفة لما شرعه الله من اتخاذ التزاوج بين الذكر والأنثى طريقة للتناسل البشري، مما ينشأ عنه نتائج وخيمة على المجتمع.
    لقد انفرد الله سبحانه وتعالى بالخلق، فهو وحده خالق كل شيء، وهو خالق السموات والأرض وما فيهن {الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل}.
    وهو الذي خلق الإنسان والحيوان والنبات أزواجاً، {سبحان الذي خلق الأزواج كلها مما تنبت الأرض ومن أنفسهم ومما لا يعلمون} (يس: 36) وقد خلق الله سبحانه وتعالى جميع مخلوقاته بما فيها الإنسان من عدم: {وقد خلقتك من قبل ولم تلك شيئاً} (مريم: 9).
    إن استنساخ الإنسان لا يعني خلقه، فبين استنساخ الإنسان وخلقه فرق كبير، لأن خلق الأصل الإنساني بدأ من تراب: {يا أيها الناس ان كنتم في ريب من البعث فانا خلقناكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة ثم من مضغة مخلقة وغير مخلقة لنبين لكم ونقر في الأرحام ما نشاء} (الحج: 5) والله هو الذي خلق الإنسان، وخلق خلاياه، وخلق بويضة المرأة التي يتم الاستنساخ بواسطتها. ويختلف أمر الاستنساخ عن هذا، فهو ليس إلاّ معالجة علمية، تجمع بين الأصول المخلوقة، وهي الخلية الجسدية والبويضة المنزوعة النواة، وهو وفق ما عرفه مجمع الفقه الإسلامي: "توليد كائن حي أو أكثر، إما بنقل النواة من خلية جسدية، إلى بيضة منزوعة النواة وإما بتشطير بويضة مخصبة في مرحلة تسبق تمايز الأنسجة والأعضاء" وعليه فالاستنساخ ليس خلقاً جديداً، وإنما هو عمل طارئ على هذا الخلق، الذي أوجده الخالق سبحانه: {ثم كان علقة فخلق فسوى فجعل منه الزوجين الذكر والانثى) (القيامة: 38-39).
    لقد دعا الإسلام الإنسان قبل نيف وأربعة عشر قرناً للتفكر في خلق الله المعجز: {فلينظر الإنسان مم خلق خلق من ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب} (الطارق: من الآية 5-7) {وفي الأرض آيات للموقنين وفي أنفسكم أفلا تبصرون} (الذاريات 20-21) والله سبحانه وتعالى تحدى البشر بعظمة اعجازه، وبين عجز المخلوق عن الخلق، فقال تعالى: {هذا خلق الله فأروني ماذا خلق الذين من دونه بل الظالمون في ضلال مبين} (لقمان: 11): {إن الذين تدعون من دون الله لن يخلقوا ذباباً ولو اجتمعوا له وإن يسلبهم الذباب شيئاً لا يستنقذوه منه ضعف الطالب والمطلوب} (الحج: 73).
    ومن الثابت في الإسلام، كما في سائر الرسالات الالهية السابقة، ان الخلق ينحصر في الله الخالق الفرد سبحانه، فهو من خصائصه، ولا يمكن لغيره ان ينازعه في هذا الاختصاص: {والذين يدعون من دون الله لا يخلقون شيئاً وهم يخلقون} (النحل: 20).

    تحريم الاستنساخ البشري
    وتابعت رابطة العالم الإسلامي والمجمع الفقهي الإسلامي فيها برامج الاستنساخ البشري التي تسعى للتوصل إلى مواليد، تتشابه مع الأصل المنسوخ عنه، عبر وسائل لا تتفق مع الفطرة البشرية، بما يفضي إلى التشكيك في الأصل الديني حول خلق الإنسان. فأصدر المجمع الفقهي الإسلامي بالرابطة قراراً بتحريمه، وتجريم فاعله، وذلك في دورته الخامسة عشرة، المنعقدة في شهر رجب 1419ه الذي يوافقه 31اكتوبر/تشرين الأول 1998م وان تحريم الاستنساخ البشري يأتي من وجوه عدة..
    أولاً: ان الاستنساخ يعتبر اعتداء على سنة الله في خلق الإنسان وتكوينه عن طريق الزواج بين الذكر والأنثى، كما في قوله تعالى: {يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا} (الحجرات: 13).
    ثانياً: لقد خلق الله سبحانه وتعالى الإنسان، ونفخ فيه من روحه وكرمه وخلقه (في أحسن تقويم) ولا يجوز العبث بأي مرحلة من مراحل خلقه، سواء أكان خلية، أم نطفة، أم علقة، أم مضغة، أم جنيناً.
    ثالثاً: الاستنساخ معرض لإيجاد أشكال بشرية مشوهة وغير سوية، وهذا يتعارض مع فول الله سبحانه وتعالى: {الذي أحسن كل شيء خلقه} (السجدة: 7) {خلق السماوات والأرض بالحق وصوركم فأحسن صوركم وإليه المصير} (التغابن: 3).
    رابعاً: ان الاستنساخ تغيير لسنة الله في خلق الإنسان وخروجه إلى الحياة: {يخرج من بين الصلب والترائب} (الطارق: 7) وتغيير للطريق المشروع للنسل: {ثم جعل نسله من سلالة من ماء مهين} (السجدة: 8) وعمليات الاستنساخ تعتمد على التلاعب في المورثات الجينية للإنسان، من أجل الوصول إلى المنسوخ المشابه، وهذا يدخل في المحظور، وهو تغيير خلق الله، وهذا من عمل الشيطان: {ولآمرنهم فليغيرن خلق الله} (النساء: 119).
    خامساً: ان الاستنساخ البشري يؤدي إلى ولادات تختلط فيها الأنساب، فالمنسوخ من الرجل لا يعرف نسبته إليه!! هل يعد توأماً للمستنسخ منه أم ابناً له؟ والمنسوخة من المرأة، أهي توأم لها؟ أم أخت؟ أم ماذا؟ {وهو الذي خلق من الماء بشراً فجعله نسباً وصهراً وكان ربك قديراً} (الفرقان: 54) وكيف سيعامل المنسوخ في الميراث وغيره من أحكام القرابة؟
    سادساً: الزواج بين الرجل والمرأة هو الطريق الشرعي الوحيد للتوالد والتكاثر بين الناس: {ومن آياته ان خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة} (الروم: 21)، أما الاستنساخ فهو سعي للتكاثر بطرق مغايرة لسنة الله في خلقه، وسنته في قصر التوالد عن طريق الزواج، ووضوح الأنساب والقرابة: {وهو الذي خلق من الماء بشراً فجعله نسباً وصهراً وكان ربك قديراً} (الفرقان: 54).
    سابعاً: ان في الاستنساخ هدم للأسرة التي هي أساس المجتمع الذي يتكون من أسر، يحمل الفرد منها اسمها ومكارمها وسمعتها، ويحظى برعايتها وحمايتها، وبالاستنساخ لا يتحقق ذلك كله.
    ثامناً: ان التنوع والتميز سنة الله في خلق الإنسان، من شأنه اثراء الحياة البشرية بالتكامل، والاستنساخ من شزنه الاتيان بنسخ مكررة من الإنسان، وفي هذا حرمان للمنسوخين من التميز والاختصاص والاختلاف عن الآخرين:{ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم ان في ذلك لآيات للعالمين} (الروم: 22) فضلاً عن ان التشابه الجسدي يمنع التمييز بين المجرم وشبيهه.

    الحاجة إلى قانون عالمي
    إن استنساخ البشر عمل تحرمه الشرائع، وتنبذه الأخلاق، وان أصحاب التجربة الرائيليين، يريدون دفع الناس إلى الالحاد والتخلي ن مبادئ الدين، والتحول عن الزواج.
    ومن أجل الحفاظ على المجتمع الإنساني، وعلى سلامة البشر وحماية الإنسان الذي كرمه الله تعالى بقوله: {ولقد كرمنا بني آدم} (الأسراء: 70) تعد رابطة العالم الإسلامي الاستنساخ البشري إعلاناً للخصومة مع الله الذي: {خلق الإنسان من نطفة فإذا هو خصيم مبين} (النحل: 4) كما تعده من الفتن الكبرى، التي توجب على المؤمنين بالله التصدي لها ومنعها، ولذلك فإن الرابطة تدعو حكومات العالم ومنظماته ومراجعه الدينية والمجامع الثقافية الدولية إلى الإعلان عن حرمة عمليات الاستنساخ البشري، لتعارضها مع الأسس التي جاءت بها الرسلات الالهية، مما يتعلق بحياة الناس وتزاوجهم وتكاثرهم، والتأكيد على ان الزواج الشرعي المعروف بين الرجل والمرأة هو الطريق الوحيد للانجاب، والتكاثر بين البشر، وإيجاد ضوابط قانونية للبحث العلمي في مجالات الهندسة الوراثية، تحمي الإنسان من عبث العابثين، ومقاصد المغرضين، وإيجاد مواثيق دولية بشأن حرية البحث العلمي، تشجع العلم النافع، وتمنع العلم الضار، وفق القاعدة الشرعية درء المفسدة مقدم على جلب المصلحة، وحظر التجارب المتعلقة باستنساخ البشر، وإصدار قوانين عالمية تجرم كل صوره، وتجرم المشتغلين فيه، والمشجعين عليه، وتوقع عليهم عق
    وبات مناسبة.
    وعقد مؤتمر عالمي، يضم نخبة من أهل الطب والعلم والدين، لوضع دستور أخلاقي دولي، خاص بعلوم الهندسة الوراثية لا يتعارض مع رسالات الله، تنفق عليه الأمم، على ان يصبح قانوناً عالمياً تشرف على تنفيذه هيئة الأمم المتحدة، وتخضع له الحكومات والمؤسسات والشعوب في العالم، حرصاً على مستقبل الإنسان في الأرض، ومنع مناشط الشركات والجهات التي ترعى عمليات الاستنساخ البشري ودعوة المسؤولين عن هذه العمليات إلى الحق، الذي نزلت به رسالات الله في شأن التكاثر الإنساني.
    يذكر ان فرية الاستنساخ برزت إلى السطح بعد ان أدعت شركة تسمى "كلونيد" استنساخ طفلتين مؤخراً.
    وشركة كلونيد أسستها طائفة الرائيليين وهي طائفة دينية تزعم ان لها اتباعاً في أنحاء العالم يبلغ عددهم 55ألف شخص وتعتقد ان مخلوقات فضائية هبطت على الأرض منذ 25ألف عام وبدأت الحياة البشرية عن طريق الاستنساخ. ويعتقد علماء بارزون ان ادعاءات الشركة في الأسبوعين الأخيرين بنجاحها في استنساخ البشر مجرد خدعة. ويزعم زعيم طائفة الرائيليين كلود فوريلون رائيل أنه التقى كائناً من الفضاء وتعلم منه طريقة استنساخ البشر.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-11-22
  7. 3laa3sam

    3laa3sam عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-21
    المشاركات:
    619
    الإعجاب :
    0
    يعني...بإختصار

    والله سياده المشرف أنا بشكرك ع الاهتمام الواضح للموضوع وانا زي مافهمت من الكلام كله إن العمليه (محرمه) إسلامياً ودولياً إلا يعني بإستثناء البعض وع وجه الخصوص الطائفه إلي إسمها (الرائيليين)......بس يعني انا شايف هل كل علماء المسلمين متفقين ع التحريم دوت!!!!
    وهل تفتكر إن الطائفه دي مش هتكفي عمل وهتشد للنهايه.......!!!؟
    بصراحه أنا شايف إن الموضوع كبير ....كبير...كبير جدً وانا معايا كم سؤال أبقى أحطهم مره ثانيه، ومن جديد بشكرك (عاشق الابتسامات) ع المرور و التوضيح .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-11-23
  9. عاشق الابتسامات

    عاشق الابتسامات مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-28
    المشاركات:
    5,630
    الإعجاب :
    8
    أصدر المجمع الفقهي الإسلامي بالرابطة قراراً بتحريمه، وتجريم فاعله، وذلك في دورته الخامسة عشرة، المنعقدة في شهر رجب 1419ه الذي يوافقه 31اكتوبر/تشرين الأول 1998م

    وهذا يعني الاجماع على تحريمه

    وبالنسبة لما ذكرت فالله سبحانه وحده الذي يعلم
    اما بالنسبة لما ذكرت انهم ياجوج ماجوج
    فهذا نسأل عنهم العلماء المسلمين
    الا اني لا اظن ذلك
    والله سبحانه اعلم والموفق

    [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة