رفضوا زيارته لبريطانيا .. الرئيس / بوش . الدكتاتورية أساس مشكلة العرب

الكاتب : ولد يام   المشاهدات : 386   الردود : 0    ‏2003-11-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-11-19
  1. ولد يام

    ولد يام عضو

    التسجيل :
    ‏2003-11-19
    المشاركات:
    113
    الإعجاب :
    0
    قال الرئيس الأميركي جورج بوش إن مشكلات العالم العربي تكمن في ديكتاتورية بعض الأنظمة وتقييد الحريات العامة فيه.

    واعتبر بوش في خطاب له بمقر بلدية لندن أن من أسماهم بـ"الحكام الاستبداديين يشعرون بمشاعر البغض والكراهية ويتسببون في قتل الأبرياء من البشر في مختلف أنحاء العالم" وأضاف أن "الإرهابيين الذين يستخدمون أسلحة الدمار الشامل ويساندهم الحكام المستبدون يشكلون خطرا كبيرا على العالم".

    كما أكد بوش أن ما دعاها العمليات الإرهابية التي تستهدف قوات التحالف والمؤسسات الدولية في العراق هدفها زعزعة قواعد الديمقراطية الجديدة في هذا البلد, وأضاف بوش أن تلك العمليات لن تجعل الولايات المتحدة تهرب من العراق قبل إنجاز مهمتها. وأعرب عن اعتقاده بأن العراقيين أصبحت لديهم الآن الفرصة للتعبير عما يريدون ويتمتعون بذلك الحق مثلما يتمتع به مواطنو الولايات المتحدة وبريطانيا، على حد قوله.

    وأوضح بوش أن الحرب أداة لدرء العدوان ولها ما يبررها وأن الأمم المتحدة ينبغي أن تكون على استعداد لفرض تنفيذ مطالبها حتى تظل ذات صفة.

    مقاطعة عرفات
    كما تناول بوش في خطابه الصراع العربي الإسرائيلي إذ حث أوروبا على الانضمام إلى الولايات المتحدة وإسرائيل في مقاطعة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات من أجل تشجيع بروز زعيم فلسطيني جديد.

    وأضاف أنه ينبغي على الفلسطينيين اتباع وسائل سلمية في تعاملهم مع إسرائيل، وحث الدول العربية على "وضع نهاية للتحريض المناهض لإسرائيل" في وسائل الإعلام وقطع التمويل عما وصفه بالإرهاب.

    وعن الجدار الفاصل الذي تقيمه إسرائيل دعا بوش تل أبيب إلى عدم استباق نتائج محادثات السلام النهائية من خلال إقامة "أسوار وأسيجة" وإلى وضع نهاية للإذلال اليومي للفلسطينيين.

    وقال إن على إسرائيل أن تجمد بناء المستوطنات وتفكك المواقع الاستيطانية "غير المصرح بها" وإنهاء المعاناة اليومية للشعب الفلسطيني.


    بوش قوبل بحفاوة بالغة من الملكة إليزابث

    حفاوة واحتجاجات
    وقد استقبلت الملكة إليزابث الثانية ملكة بريطانيا الرئيس الأميركي جورج بوش على مأدبة عشاء بقصر بكنغهام حضرها رئيس الوزراء توني بلير وكبار المسؤولين.

    ووسط هذه الحفاوة الملكية بالرئيس الأميركي اشتبك مئات المتظاهرين المعارضين للحرب على العراق مع الشرطة البريطانية خارج قصر بكنغهام.

    وحاول المتظاهرون اقتحام الحواجز الأمنية حول القصر، غير أن الشرطة منعتهم من ذلك واعتقلت أحد المتظاهرين، فيما أصيب أحد رجال الشرطة.

    وحتى قبل أن تبدأ الملكة اليزابيث مراسم الاستقبال بقصر بكنغهام كشفت صحيفة ديلي ميرور أنها تمكنت من تهريب أحد محرريها بطريقة سرية لينضم إلى الأعداد الكبيرة من العاملين في القصر الذي يقيم به بوش طوال مدة زيارته.


    الشرطة تعتقل أحد المحتجين على زيارة بوش

    وقالت الصحيفة إن الصحفي رايان باري حصل على وظيفة نادل في خدمة الرئيس بوش خلال المأدبة التي تقام له باستخدام خطابات توصية مزيفة.

    وأوضحت أنه لم يغادر القصر والأجنحة المخصصة لإقامة أسرة بوش إلا بعد وصول الرئيس إلى لندن مساء أمس الثلاثاء. ونشرت الصحيفة صور غرفة نوم بوش في أنحاء متفرقة من صفحات الصحيفة، الأمر الذي احتل عناوين الصحف الرئيسية.

    وقد أحرج هذا الحادث النادر القصر الملكي البريطاني، الذي أمر بفتح تحقيق شامل لمعرفة كيفية تمكن الصحفي من الاقتراب من مكان الرئيس الأميركي بهذه الطريقة.

    ونظم تحالف أوقفوا الحرب تظاهرة في لندن، سير فيها المنظمون موكبا يحاكي موكب الملكة الرسمي, وذلك احتجاجا على زيارة الرئيس الأميركي لبريطانيا واستقبال الملكة له واستضافته في قصر بكنغهام. ورغم أن الموكب كان رمزيا فإنه اجتذب المئات من البريطانيين.

    ومن المرجح أن يكون اليوم الخميس الأضخم من حيث الاحتجاجات حيث من المتوقع أن يحتشد حوالي 100 ألف متظاهر في ساحة الطرف الأغر وتقوم الشرطة بعملية أمنية غير مسبوقة ضد المتظاهرين والمهاجمين المحتملين وقالت إنها اعتقلت 18 أمس الأربعاء.
     

مشاركة هذه الصفحة