هل الإغتصاب الزوجي حلال؟ :

الكاتب : الصلاحي   المشاهدات : 1,582   الردود : 20    ‏2003-11-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-11-19
  1. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    سوف اطرح بين أيديكم هذا الموضوع الذي وصلني عبر البريد

    على لسان الدكتور خالد منتصر - إيلاف - خاص

    وارجوا مناقشته

    [​IMG]


    [سيستنكر الكثير من القراء هذا العنوان وسيتساءلون هل العلاقة بين الزوجين فيها مايسمى بالإغتصاب؟، فالإغتصاب كما نعرف جميعاً فعل جنسى تجبر عليه الضحية بواسطة رجل غريب عنها أى بالضرورة ليس زوجها، ولكن هذا التعريف قد تغير الآن بعد رصد العلاقات الزوجية بصورة علمية، ومعرفة أن كثيراً من بديهيات العلاقة الجنسية قد صارت الآن فى ذمة التاريخ مثل رغبة الرجل وفحولته التى بالضرورة تتفوق على رغبة المرأة والتى إستغلها البعض فى الدفاع عن تعدد الزوجات، وأيضاً بديهية أن المرأة مجرد وعاء جنسى مستقبل فقط وجسد مستعد للجماع فى أى وقت وليس عليه أن يرفض أو أن يتململ لأن الجنس فى إعتقاد القدماء لايكلفها جهداً أو عناء ولذلك كانوا يعتبرون الرفض إما دلالاً منها أو عنجهية وعجرفة لابد أن تعاقب عليها بكسر أنفها المتعالى الممتنع بلاسبب، ولكن مع التقدم الحضارى والإجتماعى والعلمى عرفنا فيمابعد أن المرأة ليست مجرد دمية بلاستيك بها وعاء مثقوب لتفريغ كبت الرجل الجنسى اللاهث على الدوام والذى يضنيه فحيح الرغبة المتأججة، ولكنها إنسان مثلها مثل الرجل، الجنس عندها لايتم بضغطة زر ولكنه يتم بمجموعة معقدة من التفاعلات النفسية والشعورية والجسدية، ولكى تستمتع به لابد أن تكون لديها رغبة وإلالو إنتفت الرغبة عندها ومارست مع الزوج رغماً عنها وهى توهمه بأنها مستمتعة فلافرق بينها وبين العاهرة التى عليها أن تتغندر وتمثل الإستمتاع حتى يرضى عنها الزبون الذى هو الزوج وبعد الإنتهاء من هذه المسرحية الهزلية من الممكن أن تذهب سريعاً للحمام كى تتقيأ مافى جوفها قرفاً من هذا اللقاء الخالى من المشاعر، وعرفنا بواسطة العلم أيضاً أن المرأة من الممكن أن تنتقل من نشوة إلى نشوة أخرى أو بلغة علم السكسولوجى من أورجازم إلى أورجازم بدون مدة فاصلة على عكس الرجل الذى لابد أن يمر على نشوته وقت لايستجيب فيه لأى إثارة حتى يدخل منطقة نشوة أخرى، وهذا الوقت تتفاوت مدته حسب السن، وبهذا تسقط أسطورة أن رغبة الرجل متأججة عن المرأة، وآخر ماتوصل إليه هذا العلم هو أن المرأة تستجيب للمثيرات اللفظية من مغازلات وكلام معسول أى أن الأذن لديها عضو جنسى أساسى والترتيب للقاء لابد له من تمهيدات وملاطفات لاينفع معها أن يكون الجماع فجائياً بطريقة روتينية فجة، أما الرجل فيثيره المشهد لاالمسمع ولذلك فالعين عنده مصدر الإثارة ومن الممكن أن يمارس الجنس بلا مقدمات لفظية أو تمهيدات رومانسية، وهنا فرق هام يجعلنا نفهم الجنس عند المرأة وكم هو معقد ورافض للإجبار، وهو مايقودنا إلى إعتبار أن الجنس الذى يمارسه الزوج بالإجبار مع زوجته الرافضة لممارسته معه يعتبر إغتصاباً، ولا تنفيه أو تجمله أو تقلل من حدته ورقة كتب الكتاب والقايمة والشهود والمأذون فهذه كلها ديكورات لاتخفى قبح هذا السلوك البشع من الزوج تجاه زوجته.

    [ كان لابد من هذه المقدمة وهذا التفسير حتى ندخل هذه المنطقة الشائكة التى يعتبرها الفقهاء منطقة محظورة، وهى منطقة حق الرجل الذى بلاحدود أو موانع فى جسد زوجته، وهو ماأعتبره مجافياً لمنطق الدين الإسلامى الذى أعلى من شأن الإختيار، وكرم الجسد الإنسانى، وأوصى بالنساء خيراً، وليس من المعقول والمنطقى أن يجبر الزوجة على فعل يحتاج كل هذا الكم من الأحاسيس والرغبة والقبول، يجبرها لمجرد إرضاء رغبات الزوج وإطفاء ظمأه حتى ولو على حساب سلامها النفسى، فلايمكن أن يعتبر الإسلام الجنس مونولوجاً من طرف واحد، ولايمكن أن يوافق على أن تكون العلاقة الجنسية إغتصاباً مقنناً بورقة، وبالرغم من عدم إجبار القرآن للزوجة على ممارسة الجنس مع زوجها رغماً عنها فإن الفقهاء قد إعتمدوا على عدة أحاديث فى ترسيخ هذا السلوك المونولوجى فى الجنس هى :

    • رواية إبن عباس التى تقول " أتت إمرأة من خثعم إلى النبى فقالت إنى إمرأة أيم، وأريد أن أتزوج فما حق الزوج؟...وكانت أولى الحقوق الزوجية التى قيلت فى الحديث إن من حق الزوج على الزوجة إذا أرادها فراودها عن نفسها وهى على ظهر بعير لاتمنعه "

    • إذا دعا الرجل إمرأته إلى فراشه فأبت فبات غضبان عليها، لعنتها الملائكة حتى تصبح.

    وأنا لأفهم أن يساند البعض ويروج لهذه المفاهيم، فكيف يتم إرهاب الزوجة التى لاتساعدها ظروفها النفسية أو الجسدية على اللقاء الجنسى بأنها ملعونة و فى النار، إنه تثبيت لمفهوم الجنس الميكانيكى الخالى من المشاعر، فكيف مثلاً نجبر زوجة مكتئبة على الجنس، أو زوجة من الممكن أن يضرها الجماع جسدياً مثل فترات معينة من الحمل أو عندما تكون المشيمة فى وضع قريب من عنق الرحم، أو ببساطة زوجة مالهاش مزاج كيف نجبرها على الجنس بالعافية!!، والغريب أننا نجد أن عدد من يتبنون المفاهيم المنطلقة من هذه الأحاديث أضعاف أضعاف من يتبنون المفاهيم الإيجابية الأخرى التى ذكرها القرآن و الرسول التى سنذكرها فيمابعد والتى تتناقض مع هذه الأحاديث السابقة، وكما قلنا وذكرنا من قبل أن هذا التناقض لن يحل إلا بتجديد الخطاب الدينى الذى صار كل من ينادى به أمريكانياً و خارجاً عن الدين فى نظر كهنة العصر الجديد، وهذا لن يحدث إلا بتنقية الأحاديث والبحث فى المتن بنفس الهمة والتدقيق والتمحيص الذى نفعله فى السند، وإحداث ثورة فى فهم الأحاديث النبوية والتى حاول أن يحدثها دعاة ومفكرون قوبلوا للأسف بعاصفة من الرفض والإستنكار بل والتهديد بالقتل لأنهم تجرأوا وأرادوا سحب بساط الكهانة منهم.

    [وساهم فى ترسيخ هذه الصورة السلبية لدور المرأة الجنسى بعض التفسيرات القرآنية مثل التى قالها الطبرى الذى نصح المؤمن بأن يوثق المرأة الرافضة فى فراشها لأن آية وإهجروهن فى مضجعهن تعنى حسب أحد تفسيراته إربطوهن بفراشهن، لأن الهجر حسب تفسيره هو الحبل الذى كانت تربط به العرب الجمال، فللرجل الحق فى أن يجامع إمرأته كما قال فى الجزء الرابع من تفسيره عندما يريد وكمايريد شريطة أن يكون الجماع من الفرج، وماقيل أيضاً فى التأكيد على أن إشباع شهوة الرجل الجنسية هى فى المقدمة فبالرغم من أن الفقهاء لم يحددوا سقفاً لتلبية رغبات الزوج فهى فى أى وقت وفى أى مكان وتحت أى ظرف، إلا أنهم إختلفوا فى أمر الرجل ووجوب مجامعة زوجته ويكفى أن نقرأ إبن قيم الجوزية فى كتابه روضة المحبين وهو يقول " قالت طائفة :لايجب على الزوج مجامعة زوجته فإنه حق له إن شاء إستوفاه وإن شاء تركه، وقالت طائفة أخرى :يجب على الزوج وطؤها فى العمر مرة واحدة ليستقر لها الصداق !!، وبالطبع إمتداد إطفاء نار الشهوة فى المرأة سيمتد من الدنيا إلى الآخرة حيث روجت فى نفس كتاب إبن القيم أحاديث تتحدث عن عن نكاح الرجال للنساء بشهوة لاتنقطع وبقوة مائة رجل ويصل كل منهم فى اليوم الواحد لمائة عذراء وعن رجوع المرأة بكراً بعد قيام الرجل عنها.....الى آخر هذه الأقوال التى رسخت مفهوم وظيفة المرأة كمنظم وصمام أمان لتوترات وشهوات الرجل الجنسية.

    [ وإذا قرأنا كتب الفقه سنفهم سبب القهر الجنسى للمرأة، ونتأكد من أنه إمتداد لقهرها الإنسانى العام الذى أفرزه الفقه الصحراوى البدوى الكاره للمرأة والذى يعتبرها من ضمن المتاع والعبيد، على عكس النظرة الإسلامية الكلية التى تعلى من شأنها وكيانها والتى تشوهت وتضاءلت نتيجة أكوام التراب والكالسيوم التى ترسبت عليها فأخفتها عن العيون، وبقراءة سريعة لأحد هذه الكتب الذى كان مقرراً على الثانوية الأزهرية أى على دعاة وشيوخ المستقبل وهو الروض المربع بشرح زاد المستنقع، سنعرف رد السؤال الخالد عن سر كراهية المرأة وقهرها الجنسى، لنقرأ معاً "الزوج لايلزمه كفن إمرأته ولايلزمه دواء أو أجرة طبيب إذا مرضت "، " لايزيد ضربها على عشرة أسواط"، "دية المرأة نصف دية الرجل "، " يلزم الرجل الوطء إن قدر عليه كل ثلث سنة مرة "، ويعرف كتاب الفقه على المذاهب الأربعة الزواج على أنه "عقد على مجرد التلذذ بآدمية " ولاحظ هنا كلمة التلذذ، ولذلك فالنفقة لاتجب إلا فى نظير الإستمتاع والزوجة المريضة على سبيل المثال لاتصلح للإستمتاع ولذلك كما قلنا ثمن الدواء ليس واجباً على زوجها !!، أظن أننا بعد هذا الكلام عرفنا السر فى تحامل الفقهاء على المرأة وتحليل الإغتصاب الزوجى لها فهو حق للزوج فى نظرهم.

    [ هذه الفتاوى والتخريجات الفقهية وغيرها هى التى أغضبت الشيخ الغزالى وجعلته يهاجم هؤلاء ويقول فى كتابه هموم داعية "هناك نفر من المتكلمين بإسم الإسلام يرون المرأة فى الجامع قذى فى عيونهم، ويضعون العوائق من عند أنفسهم لامن عند الله كيلا يكون للنساء وجود فى ميادين الأمر والنهى والنصح للعامة والخاصة "، ووصل الغزالى اقصى غضبه حين قرأ فتوى لأحد المشايخ تقول إن المرأة لاتجوز أن ترى أحداً أو يراها أحد فوصفها بأنها فتوى مخبول لايعرف الإسلام بل هو وأمثاله قرة عين لأعداء الإسلام !، وأنا لاأعرف كيف تستقيم هذه الأحاديث مع أوامر أخرى للرسول _صلعم_ يظهر منها فهمه المرن لمشاعر المرأة وأحاسيسها، وكيف أنه أمر الرجل بألا يقع على إمرأته كما البهيمة بدون مقدمات أو ملاطفات، مما جعل أبو حامد الغزالى يقتبس من سنته ويقول فى إحياء علوم الدين "إذا قضى الرجل وطره فليتمهل على أهله حتى تقضى هى أيضاً نهمتها "، أى أن الإسلام أوصى بالحفاظ على الإيقاع والهارمونى الجنسى الذى لن يتحقق على الإطلاق بأن نرهب المرأة ونجبرها على أن تباشر الجماع وهى مجبرة لإرضاء زوجها فقط حتى ولو على ظهر جمل وإلا باتت ملعونة، أعتقد أن الإغتصاب الزوجى لايرضى عنه الإسلام تحت أى مسمى أو مبرر فالجنس حوار ولاينفع أن يكون أحد الطرفين ثرثاراً والطرف الآخر أخرس.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-11-19
  3. آصف بن برخيا

    آصف بن برخيا مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-24
    المشاركات:
    15,668
    الإعجاب :
    0
    موضوع شائك ياابا نبيل0
    يحتاج فعلاً الى كثير من التامل الفكري في لحظة صفاء0

    لن عوده انشاء الله

    دمت لنا ياعزيزي0
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-11-19
  5. الصقر الجارح

    الصقر الجارح قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-04-18
    المشاركات:
    2,647
    الإعجاب :
    1
    أعتقد أن الإغتصاب الزوجى لايرضى عنه الإسلام تحت أى مسمى أو مبرر فالجنس حوار ولاينفع أن يكون أحد الطرفين ثرثاراً والطرف الآخر أخرس.

    نعم اخي الكريم الصلآحي الأسلآم لآيرضى بذالك وقد بين الاسلآم وعالج هذة المواضيع ولآيوجد اي شبء من امور الحياة ولم يعالجها الاسلآم حتى العلآقات الجنسية بين الزوجين لها أحكام وضوابط
    ولنا في رسول الله قدوةً حسنة صلى الله عليه وسلم

    لي عودة ان شاء الله للمناقشة في هذا الموضوع لك التحية والتقدير
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-11-19
  7. دحباش 2003

    دحباش 2003 عضو

    التسجيل :
    ‏2003-07-07
    المشاركات:
    215
    الإعجاب :
    0
    الحمد لله رب العلمين انك اجبت علي نفسك واعطيت الدليل بكلامك وهذا ما كنت اتمنا فلله الحمد والشكر ان الاحداث التي تمر علينا جعلتنا نتعرف علي من يريد ان يشوه الاسلام ومن يريد ان يكون مع الاسلام عزيزي
    في الاحداث التي مره علي رسولنا صلي الله عليه وسلم كثره وكثيره واهم ما اجاء فيها وما اريد ان تعرفه هي

    من العدو الحقيقي للاسلام في عهد الرسول صلي الله عليه وسلم هل كان
    1_ ابو جهل

    2- ملك الفرس

    3- ملك الروم

    4- يهود بني قينقاع

    5- مشركي قريش


    كل من ذكرناهم كانو اعدا حقيقيين للاسلام ولكن كان هذا العدا واضح ومعروف للمسلمين وكانت سيوفهم كفيله ان تقف امامهم بكل ما اوتو من قوه ومن عزه في الاسلام العدو الحقيقي للا اسلام هو من كان يدعي انهوه منهم وفيهم ومن ابناء عمومتهم ومن كان يعيش بينهم ولكن الله سبحانه وتعلي فضحهم بين عامه المسلمين فقد كان العدو الحقيق اصحاب الافك الذي حاولو ان يشوهو صورت الاسلام
    عزيزي والله لقد سالت نفسي لماذا ارد عليك وانت رديت علي نفسك ومن الجهل ان اكتب رد وابحث علي رد لك وانت اجبت علي نفس بعالم من علاماء الاسلام ويشهد له جميع علاماء الاسلام وهوا العالم الجليل الشيخ الغزالي

    وكم نرا في هذه الايام من تطاولات ونعرات علي ديننا الحنيف الي مستوا عند ذكر الرسول صلي الله عليه وسلم يستكفو بكتابت_صلعم- وتناساء قول الرسول صلي الله عليه وسلم ان ابخل الناس في امتي من ذكرت عليه ولم يصلي عليا وتناسو ان الله صلي علي النبي من فوق سبع سماوات


    وجوزيت خير علي مقالك وعذروني
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-11-20
  9. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    ههههههههههههههههههههههههه
    ههههههههههههههههههههههههه
    هو اية الي حاصل يا جدعان

    !!!

    الصلاحي نقل لنا عن قضية اجتماعية زوجية!

    الاخ اصف بن برخيا

    يقول ان الموضوع محتاج الى تأمل فكري!!!!!

    والى جلسة صفاء!! للتفكير والنقاش!!

    يخرب ذوقك وذوق تأملك يا اصف

    طيب:D

    والاخير مقال دحباش

    دخل معنا بالخط مشركي قريش ويهود بني قينقاع وبين قريضة والتاريخ والاسلام

    واعداء الاسلام في موضوع يتحدث عن العلاقة الجنسية بين الازواج!!!!!!!

    فعلا حاجة غريبة على قولة عبدالحليم
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-11-21
  11. دحباش 2003

    دحباش 2003 عضو

    التسجيل :
    ‏2003-07-07
    المشاركات:
    215
    الإعجاب :
    0
    اخي وعزيزي سد مار ب انا ما اقد ابد اننا اتهجم او اوقل كلام علي اخي الصلاحي
    بس هذه الجريه او موقع(( ايلاف )) من الكتاب الموجودين فيها ويش يريدو من الدين الاسلامي انضر وتمعن ولو قليلي في ما كتبو وقلي ايش رايك بعض العباره الموجوده في المقال وحيث اننا اعتبر هذا المقال من الواجب علينا ان نلغيه من المنتدا
    ----------------------------------------------------------------------------------------
    وإحداث ثورة فى فهم الأحاديث النبوية والتى حاول أن يحدثها دعاة ومفكرون قوبلوا للأسف بعاصفة من الرفض والإستنكار بل والتهديد بالقتل لأنهم تجرأوا وأرادوا سحب بساط الكهانة منهم.
    -----------------------------
    -----------------------------------------------------------
    ويعرف كتاب الفقه على المذاهب الأربعة الزواج على أنه "عقد على مجرد التلذذ بآدمية " ولاحظ هنا كلمة التلذذ، ولذلك فالنفقة لاتجب إلا فى نظير الإستمتاع والزوجة المريضة على سبيل المثال لاتصلح للإستمتاع ولذلك كما قلنا ثمن الدواء ليس واجباً على زوجها !!، أظن أننا بعد هذا الكلام عرفنا السر فى تحامل الفقهاء على المرأة وتحليل الإغتصاب الزوجى لها فهو حق للزوج فى نظرهم.

    ---------------------------------------------------------------------------------------
    والله يا سد مارب لو تعرف ايش الهدف من ورا هذا المقال لكنت اكثر مني تعصب وقهر

    واذا تريد ارجو منك ان تروح الي جريدتهم وتقراء انت بعينك كيف يدسو السم بين العسل

    الهدف الاساسي من هذا المقال هوا خروج المراءه عن طاعه الزوج وجعل المره
    تكون متبرجه وهذا علي عجل
    ودمتم
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-11-21
  13. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    صدقني يا دحباش ولا فاهم شي من كلامك !

    موضوع الصلاحي بوادي وتعقيبك بوادي ثاني ! تبريرك الاخير ما لة داعي

    وايش دخل يهود بني قريضة وبني القينقاع والاسلام والمشركين و..و..هلم جراء بموضوع يتحدث عن العلاقة الجنسية الزوجية ومجموعه فتاوى مشايخ دين

    انا فكرت بالدياة ان تعقيبك وضع بالغلط لكن طلع عن سبق اصرار :)
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-11-21
  15. دحباش 2003

    دحباش 2003 عضو

    التسجيل :
    ‏2003-07-07
    المشاركات:
    215
    الإعجاب :
    0
    رد

    طيب شكرا عزيزي سد مارب

    وعتبر تعقيبي وضوع غلط
    وجزاك الله الف خير
    ودمتم
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-11-22
  17. عمر السقاف

    عمر السقاف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-01
    المشاركات:
    1,674
    الإعجاب :
    0
    الفاضل/الصلاحي
    اشكرك على طرح هذه القضية الهامه وانتدبكم الى تثبيتها اذا امكن لتأخذ حقها وهي تصب في موضوع كتبته عن الثقافه الجنسيه قبل مده.
    اولا: اود ان اقول ان كل شيء في الحياة له قوانين واخلاقيات فالقوانين جافة وتطرتبها الاخلاقيات ولايمكن الاستغناء الواحد منهم عن الاخر والا فسدت العلاقات ..
    واستغرب عدم فطنة الكاتب الذي نقلت عنه في الجمع ما بين الامرين
    واليكم التفصيل:1-حقائق عن الجنس:الجنس غريزة توجد في كلا الطرفين الرجل والمرأه
    المرأة اقوى جنسا من الرجل فهي تثار ببطء وتستمر في الشبق الى مدة طويله
    ان المرأة في استثارتنا ممكن ان تكون متواصله اما الرجل لا يستطيع ان يواصل فبين كل لقاء والاخر هناك مدة قد تصل الى نصف ساعه وتزيد مع السن
    ان المرأة اكثر رغبة في الجنس.
    ومن خلال ما قلت لا نستطيع ان نقول ان اللقاء من غير جاهزية المرأه -ليس عدم الرضا-اغتصاب
    كما ان المرأة تزوجت برضاها وتعلم تبعات الزواج
    ولكني استطيع ان اقول انه اغتصاب نفسي لا عقاب عليه
    لاننا لو قلنا انه اغتصاب فان الكثير مما نؤمن به سيذهب ادراج الريح وسنقع في المحظور
    لذلك القانون هو الزواج والعقد الموجود فلا عقاب ان اتى الرجل زوجته من غير رضاها لكي لا يكون المزاج هو السائد.
    اما الاخلاقيات:اقول لا توجد امرأة في العلم لا تحب الجنس لذلك ان التزم الزوج بالاخلاقيات فلن تحدث مثل هذه التصرفات ومن هنا صار لزاما على المجتمع ان يهتم بالثقافة الجنسيه
    ودعونا نخوض في التفصيل
    الاسلام حث على المداعبه والملاعبه والتقبيل والمباشره واللمس والكلام الجميل لتهييج المرأة لكي تستعد للجنس وترتاح فيه لانها تتهيج ببطء وتستمر كذلك

    ودعوني كطبيب ان اذكر بعض الاسباب التي تجعل المرأة ترفض او لاترضى بالالتقاء الجنسي
    1-عدم النظافه والتزين من الرجل
    2-قلة المؤانسه من قبل الرجل
    3-عدم فهم الرجل لسيكولوجية المرأه فهي قرب بدء الدورة تكون غير مستعدة واكثر اضطرابا نفسيا
    4-عدم فهم الرجل للجماع ومتطلباته
    5- ضعف الرابط الزواج بين الطرفين ككثرة الشقاق والصراعات النفسية في البيت
    فلو كان الرجل بعيدا عن هذه الاسباب فانه لا توجد امراة في العلم كله ترفض الالتقاء بل ان الرجل سيتعب او يرفض اللقاء مقارنة برغبة المرأه

    هذا بعض ما جال في خاطري الساعه
    ولي عوده قريبا

    وللكل ودي
    اخوكم المحب
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-11-23
  19. الحجاجي عامر

    الحجاجي عامر عضو

    التسجيل :
    ‏2003-10-12
    المشاركات:
    121
    الإعجاب :
    0
    عزيزي دحباش/
    كل عام وأنتم بخير أولا.
    ثانياً : والله ياعزيزي أنني تهت تعرف معنى كلمة تهت وأنا أقرأ ردك على الموضوع . كلما حاولت أن أفهم فكرة مما طرحته أجدها سرعان ماتنقطع لتلقي بي في سرداب آخر ليس له طرف ولاعلاقة بنص موضوع الصلاحي هذا بالإضافة إلى الأخطاء الإملائية الكثيرة .... ثم أنا ياعزيزي لم أجد في مقال الصلاحي أي شيء يثير حفيظتك إلى هذا الحد على الإطلاق ... الموضوع مفيد جداً لذوي الألباب ويمس جانب غاية في الأهمية والحساسية من جوانب حيانتا....
    تحياتي لك.... عامر
     

مشاركة هذه الصفحة