تأييد تشارلز للفلسطينيين يحرج بوش بلندن

الكاتب : وفاء الهاشمي   المشاهدات : 349   الردود : 0    ‏2003-11-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-11-19
  1. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم

    [​IMG]

    ذكرت صحيفة الجارديان البريطانية أن ولي العهــد البريطانــي
    الأمير تشارلز يتخذ مواقف مؤيدة للفلسطينيين وينتقد السياسة
    الأمريكية تجاه الشرق لأوسط. وقد أعرب دبلوماسيون بريطانيون
    عن تخوفهم من أن تثير آراء تشارلز "حرج" الرئيس الأمريكي جورج
    بوش الذي بدأ زيارته للندن مساء الثلاثاء 18-11-2003.

    ونقلت الصحيفة في عددها الصادر الأربعاء 19-11-2003 عن مصدر
    مقرب من الأمير تشارلز قوله: "إن ولي العهد البريطاني لم يقم
    بأي زيارة لواشنطن منذ 6 سنوات بسبب انتقاده الدائم
    للسياسة الأمريكية تجاه الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وتأييده
    الشديد للفلسطينيين".

    وأضاف المصدر أن تشارلز "يعتقد أن السياسة الأمريكية في الشرق
    الأوسط تتسم بالجنون الكامل، وقد عبر عن رأيه هذا لعدة أشخاص
    بينهم وزراء وسفراء".

    وأوضح أن أمير مقاطعة "ويلز" لا ينظر بإعجاب كبير إلى الثقافة
    الأمريكية، مشيرا إلى أن ولي العهد زار الولايات المتحدة 4 مرات بين
    1993 و1997

    وأشارت "الجارديان" إلى أن مستشاري الأمير تشارلز نصحوه بزيارة
    الولايات المتحدة، لكن سفارة بريطانيا في واشنطن ودبلوماسيين في
    لندن عارضوا هذه الفكرة.

    وأعرب دبلوماسيون بريطانيون للصحيفة عن تخوفهم من أن تسبب آراء
    ومواقف الأمير تشارلز المؤيدة للفلسطينيين "حرجا" للزيارة الحالية
    التي يقوم بها الرئيس الأمريكي.

    واستقبل الأمير تشارلز الرئيس بوش وزوجته لورا لدى وصولهما لندن
    في زيارة تستغرق 3 أيام، حيث تستضيفهما الملكة إليزابيث الثانية
    في قصر باكنجهام حتى صباح الجمعة 21-11-2003.

    وسيجرى بوش مباحثات مع حليفه الرئيسي في الحرب على العراق رئيس
    الوزراء البريطاني توني بلير.

    [color=996666]الدعائم الثلاث [/color]

    البريطانيون يستقبلون بوش بالاحتجاجات

    من جانبه صرح مسئول أمريكي كبير الثلاثاء 18-11-2003 أن الرئيس
    بوش سيلقي كلمة الأربعاء 19-11-2003 في لندن يتطرق فيهـــا إلى
    ما وصفه بـ "الدعائم الثلاث" الضرورية لضمـان السلام والأمــن
    الدوليين.

    وقال المسئول الذي طلب عدم كشف هويته خلال لقاء مع الصحفيين في
    الطائرة الرئاسية التي أقلت بوش من واشنطن إلى لندن: إن الرئيس الأمريكي "سيلقي كلمة مهمة في السياسة الخارجية، يتحدث فيها عن
    الدعائم الثلاث للسلام والأمن".

    وأضاف أن هذه الدعائم الثلاث هي: الدعم الذي قدمته الولايات
    المتحدة للمؤسسات الدولية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية
    والتحرك دفاعا عما أسماه "السلام والقيم الديمقراطية" بما في
    ذلك استخدام القوة، وأخيرا تشجيع هذه "القيم الديمقراطية" في
    العالم.

    وأوضح المسئول أن بوش سيتحدث في خطابه عن الدعم الذي قدمته
    الولايات المتحدة لبناء أوروبا في 1945، ويدعو إلى الوحدة بين
    الولايات المتحدة وحلفائها في العراق وأفغانستان لتشجيـــع
    الديمقراطية في الشرق الأوسط.

    وقال المسئول: "الرئيس بوش سينهي خطابه مذكرا بالإرث المشترك
    بين لندن وواشنطن، وبأن الأفكار والمؤسسات والقيم السياسية
    التي قامت عليها الولايات المتحدة والتي تستمر في الدعوة إليها
    نابعة في الأساس من إنجلترا".

    ومن المتوقع أن تشهد لندن خلال هذه الزيارة مظاهرات ضخمة
    احتجاجا على الحرب التي شنتها الولايات المتحدة وبريطانيا
    على العراق، وقد نشرت في لندن قوات أمنية ضخمة لم يسبق
    لها مثيل.


    [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة