ثلاثي الشر " صهيو امريكان ، متطرفون خوارج ، سلطة ظالمة " والضحية الأمة! توكل كرمان

الكاتب : توكل كرمان   المشاهدات : 755   الردود : 9    ‏2003-11-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-11-19
  1. توكل كرمان

    توكل كرمان كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-07-24
    المشاركات:
    322
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    الفائزة بجائزة نوبل للسلام 2011
    ثلاثي الشر " صهيو امريكان ، متطرفون خوارج ، سلطة ظالمة " والضحية الأمة!

    * توكل عبدالسلام كرمان

    صحيفة الناس .. العدد 187 التاريخ : 17-11-2003

    لطالما سمعنا بمصطلح " محور الشر " وخاصة بعد تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر في اشارة أمريكية - كما تدعي - لدول ترعى الارهاب.. حقيقه ان مثل هذا المصطلح - وإن كان امريكياً - نحتاجه بشدة في محاولتنا لفهم ماتعانيه الأمة الإسلامية من زلازل إنسانية تجعل الحليم فيها حيران .. !
    إن نظرية المؤامرة التي آمنا بها وتشبثنا بها لقربها من عقولنا وقلوبنا - فنحن أمة تتداعى عليها الأمم كما تتداعى الأكلة على قصعتها - تجعلنا نوقن بأن هناك أياد صهيو امريكية خلف تفجيرات مجمع " المحيا " السكني في مدينة الرياض ، ولأن "جلنا" يستحيل أن يصدق أن هناك من يملك عقلاً سليماً ، وقلباً مؤمناً ، ولساناً ينطق بلاإله الا الله محمد رسول الله ، قد يفكر بالتخطيط لمثل هذه الجريمة - أو سمها المذبحة - فضلاً عن تنفيذها ، أو حتى يقرها ويؤيدها مهما كانت مبرراته ودواعيه .. لأنه وببساطة حي " آمن " يسكنه أناس من بني جلدتنا يتحدثون " لغتنا " ، ويؤمنون بديننا ، وإن كانوا غير مسلمين فهم آمنون في ديارنا تحكمنا معهم عهود ومواثيق التزمنا بها ! ولأن هذه الجريمة تدمر مصالحنا الإسلامية وتنكل بنا قبل أعدائنا فهي تضعف الامة أمام هذا العدو ، وتتيح الفرصة له بالتدخل السافر في أحوالها وأوضاعها بدءاً بالاتفاقيات الامنية المشتركة وفتح البلاد أمام استخباراتهم وجنودهم ، وانتهاء بالعمل على تغيير المناهج الدينية التي تحرض على الإرهاب - كما يدعون - وكله باسم مكافحة الإرهاب !
    هذه النظرية ، والوضع الحالي يجلي لنا طرفاً اساسياً من أطراف " محور الشر " فالتيار الصهيوامريكي المستفيد من إثارة الفتن والقلاقل في أراضينا العربية ولا سيما الاراضي المقدسة في المملكة العربية السعودية يجعل مشروعه في المنطقة وتحديداً - المشروع الأمريكي - مقبولاً خاصة بين الحكام الذين لن يستطيعوا أن ينبتوا ببنت شفه امامه وهم يعانون إرهاباً في ديارهم ، يهدد حكمهم ، وأمن بلادهم ورعاياهم في الدرجة الأولى ! كما انه يجعل من خيار المقاومة - المشروعة - خياراً مرفوضاً خاصة لان آليات تنفيذه شبيهة بآليات الانتحاريين المجرمين في مجمع المحيا ، وقبله في الرياض والدار البيضاء ، مما يزيد من تضييق الخناق على حركات تقاوم الاحتلال في أرضها ممثلة بحماس ، والجهاد ، وحزب الله ، والمقاومة العراقية - التي لا تطال العراقيين - وإلصاق تهمة الإرهاب بهم وعدم شرعيتها ولكن هذه المرة من بني جلدتها اصحاب نفس الدين الذي يعتنقون ! هذا فضلا عن إشغال الدول العربيه بنفسها ومشاكلها الداخلية أكثر فتؤخر صحوتها أو حتى تنديدها وشجبها للممارسات العدوانية على بلدينا فلسطين والعراق !
    لكن هذا الطرف " الصهيو امريكي " يبحث عن مصالحه في المنطقة ولا نعتب عليه فتلك مصالحه وتلك سياساته ونحن اعداؤه وهو عدونا بالدرجة الأولى ، فيما تأتي المصيبة الكبرى في الطرف الثاني في هذا المحور " المتطرفين" " التكفيريين " أو " خوارج العصر" والذي لا يراعي في نفسه ولا في دينه ولا في أمته أي مصلحة ، الذين اطلقوا على " مذبحة " مجمع المحيا " غزوة الرياض الثانية ! ، والذين وصفوها بأنها اصابت النظام السعودي ، والحكومة الأمريكيه بمقتل - كما هو مكتوب في مواقعهم الإلكترونية - متعللين بكونه حي " فساد " وحي يسكنه " صليبيون "-كما اسموه - وحي يسكنه بعض الامريكان ! متجاهلين قدسية الشهر الكريم ، وقدسية المكان ، وقدسية النفس التي حرمها الله إلا بالحق ، وقدسية العهود والمواثيق التي تربطنا بهم ، متمسكين بآيات قرآنية ضاربين عرض الحائط آيات أخرى ، لقد أزهقوا ارواحاً بريئة على رأسها عائلة مصرية مسلمة ابيدت بكاملها أب وام وابنيهما أحمد ومحمد - نعم أحمد ومحمد !!.. ! فأين المصلحة في هذا سوى ترويع الآمنين وإعطاء الطرف الأول من محور الشر - الشرعية - في الحصول على كل مصالحه في المنطقة والتي عرضنا جزءا منها آنفاً ؟ واين المصلحة سوى في إتهام الإسلام زوراً وبهتاناً بالإرهاب ، وأين المصلحة سوى في تنفير الناس عن هذا الدين ، وفتح الباب على مصراعيه امام المستغربين والعلمانيين والمحاربين في مهاجمة هذا الدين والدعوة إلى فصل الدين عن الدولة ، وأين المصلحة سوى في خلق معارك خاسره سواء مع السلطة أو مع القوى الكبرى في العالم لا ينتج منها إلا استمرار الحاكم اكثر في كرسيه ، واستحواذ على خيرات العالم من قبل هذه القوى ، لا ينتج عنه إلا إعطاء الطرف الثالث من محور الشر وهو " السلطة الظالمة " الشرعية ايضاً في تكميم الأفواه وقمع الحريات وعزل المتدينين من منابر المساجد ودور المدارس والجامعات ، وملاحقة الملتحين وكل من يريد ان يعارضها - ولو سلمياً - إنه يعطيها الحق في هروبها من الإصلاحات التي تعد الشعب بها دوماً بدعوى إصلاح الفساد الذي تسبب فيه " الإرهابيون " وملاحقتهم في كل شذر ووبر لتضربهم بيد من حديد .. متجاهلة حاجتنا إلى الحوار مع هذا الفكر ، ومقارعة حجتهم الدينية بحجة اخرى ، فتح منابر للعلماء معهم ، استئصال للمشكلة من جذورها ، توفير بديل لهم ليفرغوا طاقاتهم المكبوتة ، حاجتنا إلى اظهار نوع من عدم التبعية وعدم الولاء للطرف الأول " الصهيو امريكي " حاجتنا إلى الحريه والكرامة ، والرزق الحلال ،حاجتنا إلى الإصلاح المالي والإداري ، حاجتنا إلى عمل هذه الطاقات ، فالبطالة هي سبب كل بلوى وكل رذيلة وجريمة وتطرف في المجتمع !
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-11-19
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    [color=0000FF]أختنا الفاضلة الكاتبة المفكرة
    توكل كرمان
    بورك في قلمك وفكرك
    فقد والله حزت وصف الواقع الأليم لأمتنا من أطرافه الثلاثة
    وإذا كان اعداؤنا يكيدون لنا ويتآمرون علينا فهذا شغلهم وهم يبحثون عن مصالحهم وليس بعد الكفر ذنب كما يقول فقهاؤنا.
    وإذا كان حكامنا قد نسوا كل معنى للكرامة والتضحية وهم يديرون شئون أمتنا فصار كل همهم هو البقاء على الكرسي فترة أطول من الزمن فصار حالهم كما يقول الشاعر:
    من يهن يسهل الهوان عليه
    مالجرح بميت إيلام
    ثم فوق ذلك وبعده يأتي هؤلاء المتطرفون الخوارج يزيدون في الأمة نكالا وإيلاما وكلما أشتكت الأمة من وبالهم زادوها وبالا وهم يظنون أنهم يحسنون صنعا!!
    وهذه الفئة الأخيرة في أعتقادي مثلما أنها رد او أجتهاد خاطيء في مواجهة الفئتين السابقتين فإنها تقدم لهما الزاد والوقود في إحكام القبضة على خناق أمتنا!
    "والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لايعلمون"

    ولك ولقلمك الراشد
    أصدق الدعوات
    وأشهى التمرات
    وأعطر التحيات
    وخواتم مباركة
    [/color]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-11-19
  5. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    [color=990000][color=0033FF][align=justify]الأخت الفاضلة , والصحفية البارعة / توكل كرمان ..
    شكر الله لك تحملك أمانة الكلمة , والصدوح بالحق .

    وأؤكد على هذا الفكر الذي تختطينه , وعلى الأعداء الثلاثة الذين وصّفتيهم لنا فأجدتِ التوصيف .

    إن الغرب لم ولن يقول بأنه يبحث عن مصلحتنا , فهو دائماً يبحث عن مصلحته . وأعتقد أنه من الغباء تصوير الغرب على أنه المنقذ للمعذبين من أبناء هذه الأمة , أو أنه سيصبح بين غمضة عين وانتباهتها محرراً لملايين الأسرى , هذه نظرة لا تنطلق إلا ممن يبحثون عن مصالح لا تقل دناءة عن مصالح أولئك , ولهذا لا نرتجي فيهم خيراً أبداً ...

    والحكام , هم صنيعتهم , وايديهم التي يمتدوا بها شرقاً وغرباً , ويمكن أن يصل بنا حد التوصيف إلى إطلاق صفة موظفين لدى البيت الأبيض , وقد كانت هناك ورقة توت تسترهم , وسقطت بينما سقط في الحادي عشر من سبتمبر ..

    والجزء الثالث هم المتطرفون , الخوارج , الذين لا يرقبون في مؤمن إلاً ولا رحمة , ويديرون حرباً على الأمة وعلى أنفسهم , فيضربون الدين في أعماقه , ويضربون البلاد في مقتل , وأما أعداءهم الوهميين الذين لم يتمكنوا - كما نحن - من مواجهتهم فآثروا أن يحصدوا الأخضر واليابس وأن يبذلوا لهم السبب - بقصد أو بغير قصد - في النيل من هذه الأمة المستلبة الإرداة , ويزيدون بفعلهم هذا الطين بلة , ويؤكدون على تثبيت مزوري إرادة الأمة على عروشهم ..

    والسؤال الذي يطرح نفسه ما الحل ؟؟

    إن الحل يكمن في التالي :
    أ- إعادة تشكيل أفكار هؤلاء الشباب وصياغتها من جديد وتبيين الصواب من الخطأ ومقارعة حججهم الواهية , وذلك لا يتأتى إلا بإفساح المجال أمام الدعوة الصافية النقية لله , وأن تفسح المنابر الإعلامية والثقافية للعلماء الربانيين ليصدحوا بقولهم ويعرفوا الشباب بأمور دينهم , وحتى لا يقع عدد جديد ضحية لمثل هذه الأفكار النازعة إلى الغلو والتطرف , أما والحال على ما هو عليه من احتكار الإعلام العربي والإسلامي بيد حفنة باعوا أنفسهم للشيطان , وزوروا فيما زوروه إرادة الأمة ورغباتها فإن الأمر إلى اضطراد .

    ب- أن تتصالح الأنظمة مع شعوبها , وأن تفسح مجالاً للأمة في التعبير عن رأيها , والتحرر والانعتاق من الظلم والاستبداد , فهذه البيئة تكون خصبة لنمو الحقد والكراهية ومشاعر التطرف والغلو .

    ج - أن ينظر إلى هؤلاء الشباب نظرة الطبيب الفاحص , والمصلح المشفق لا نظرة الند للند , وأن تستخدم القوة بجميع أصنافها للنيل منهم , فإن العنف لا يؤدي إلا إلى عنف جديد ..

    د- ترشيد الخطاب الإعلامي , وضبط المجون الذي يعرض على الوسائل الإعلامية , وحفظ هوية الأمة , فالوضع العام يعطي سبباً وجيهاً للأفكار المتطرفة أن تنمو والشواهد كثيرة .

    هـ أن تعمد الحكومات إلى اتخاذ تدابير وردود فعل أقوى وأصلب مما هي عليه اليوم تجاه العدو , وتجاه كل من يحلو له التلويح بالعصا , كما أن المواقف التأريخية مطلوبة أيضاً لأن استشعار ردة الفعل القوية هذه كفيلة بأن تخفف من مشاعر الحقد تجاه الأنظمة .



    والله المستعان ...
    [/color][/color]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-11-20
  7. آصف بن برخيا

    آصف بن برخيا مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-24
    المشاركات:
    15,668
    الإعجاب :
    0
    للرفع
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-11-26
  9. المنصوب

    المنصوب عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-07-27
    المشاركات:
    587
    الإعجاب :
    0
    موضوع رائع ومشكره الاستاذه الفاضله عليه\
    لكــــــــــــــــــن
    يجب التطرق الى اسباب ولادة هذا العنف
    الى البيئه اللتي اخرجتهم
    انه الظلم والتعسف بحقوق البشر
    انه الاحتكار للسلطه بين فئه معينه دون باقي الشعب وكأنه قدر لهم العبوديه
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-11-26
  11. توكل كرمان

    توكل كرمان كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-07-24
    المشاركات:
    322
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    الفائزة بجائزة نوبل للسلام 2011
    أشكر كل من عقب على الموضوع فوضح مبهما ، ووضع حلاً ، وعقب خير تعقيب

    نعم علينا ان نعرف اسباب نشوء هذا التيار ، وإن كنت لا أراه إلا امتداد لتيار الخوارج الذين خرجوا على الامام علي بن ابي طالب رضي الله عنه

    حقيقة اننا كأفراد امامنا مسؤولية حقيقية امام " ثلاثي الشر " فالطرف الاول الصهيو أمريكي علينا ان نحاربه بوسائلنا المشروعه .. مقاطعه ، توعيه ، زرع قيم ومفاهيم اسلاميه ، تربية النشء على العلم والتعلم ومواجهة الاعداء بسلاح العصر التكنولوجي وماإلى ذلك

    ومسؤوليتنا أمام " المتطرفون " التوعيه والاستيعاب لابد من الدليل لان امثال هؤلاء لا يقارعون الا بالدليل ، علينا أن لا نجعلهم ابلغ منا حجة في القرآن والحديث ، علينا ان نحتويهم ، ونوفر لهم البديل الذي يبغون

    علينا ان نكسر الاحباط في نفوسهم .. ونظهر لهم الأمل الذي وعدنا الله به ، ووميضه الذي نراه بدءا بالصحوة الاسلامية التي تغمر نفوس جل الشباب في هذا العصر

    وإني لأتمنى ان يبدي تجاوباً .. فحقيقه اني ذات مرة بعد تفجيرات الرياض كنت مع طالباتي وانتقدت تصريحات اسامه بن لادن حول احداث سيبتمبر ، وبالرغم من ان طالبتي هذه تعزني كثيراً .. لم ار سوى الدموع تتدفق منها .. وتأخذ شنطتها .. وترفع صوتها ..وتخرج واقول لها اين انت ذاهبه .. فترد علي .. لا جلوس لي مع من ينتقد من نصر هذه الامه .. وتخرج لتقفل الباب علينا ولا تجيب أحدا ، ومذ ذلك اليوم وانا احاول التواصل معها ولا فائده !

    اما الطرف الثالث .. فعلينا ان لا نقبل بفساده ، وظلمه لنا .. علينا ان نوصل اليه كل اعتراضاتنا وكل آمالنا - بوسائلنا السلميه - .. علينا ان نعلمه ان اكبر شئ ممكنه يجعله يحافظ على كرسيه هو نحن الشعوب وليست اميركا الذي دمرت كل من صنعته وأصدق مثال لذلك - صدام حسين -

    علينا ان نعرف كيف نتعامل مع كل الاطراف ، وعلينا ان نطور من انفسنا لنواجهمم كل بما يناسبه

    اكرر شكري للمداخلات القيمه التي اثرت الموضوع الاستاذ تايم ، والاستاذ الشاحذي والأستاذ المنصوب ، ولمن رفع الموضوع الأستاذ آصف

    اختكم
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-11-26
  13. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    المشكلة أننا لا زلنا في هدنة مع ثلاثي الهزيمة والذل , أو أننا ننتظر الولايات المتحدة لتحررنا منهم الواحد تلو الآخر كما حدث لصدام وغيره ..
    التساؤل لماذا لا نبدأ نحن بمواجهة كل ذلك فالثلاثة أعلاه هم أعداء نهظتنا وانتصارنا وتقدمنا .. بل هم من يصنعون هزائمنا .. لذلك آن لنا أن نبدأ ولتكن البداية مع كل مايمت إلى ثلاثي الهزية والذل بصلة في كل ماحولناولنصطحب في مواجهتنا لهم بكل سلاح مجدي وممكن وعصري وواقعي وديقراطي وفكري ..
    لأنه لا نصر لنا على عدونا الخارجي إلا إذا ما انتصرنا على الداء الكامن بيننا والعدو الداخلي ..
    علينا أن لا تفجعنا صورتنا في المرآه ..
    لك أستاذة توكل كل التقدير والتحية على هذا الطرح وهذا الفكر ..
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-11-27
  15. YemenHeart

    YemenHeart مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-08-04
    المشاركات:
    1,891
    الإعجاب :
    5
    كيف اتواصل مع الصحفيه الرائده توكل كرمان ؟
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-11-28
  17. توكل كرمان

    توكل كرمان كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-07-24
    المشاركات:
    322
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    الفائزة بجائزة نوبل للسلام 2011
    حياكم الله جميعاً

    أستاذ قلب اليمن .. أعتقد ان المجلس اليمني أعاد خاصية الرسائل الخاصه بإمكانك التواصل معي من خلالها .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-11-28
  19. توكل كرمان

    توكل كرمان كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-07-24
    المشاركات:
    322
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    الفائزة بجائزة نوبل للسلام 2011
    أستاذ عبد الرشيد دائما ماننادي بتنامي روح المسؤولية الفرديه في نفس كل عضو في المجتمع ..

    لو شعر كل فرد في المجتمع بمسؤوليته الشخصية امام هذا الدين وهذه الامه وهذا الوطن لأنجز الكثير ، ولاستطاع مواجهة قوى الشر المختلفة ، فكل على ثغره يعمل ، وكل يبحث عن مايناسب المواجهة

    يبقى على النخب " المثقفة " توجيه المسار ، وتحديد الطريق ، وتوضيح المعالم " للافراد " كي لا يتيهوا في خضم مسؤوليتهم التي استشعروها ، وكي لا تموت هذه المسؤولية بتنوع الطرق وتعدد الخطابات !
     

مشاركة هذه الصفحة