ماذا؟ لو كل الشعب معارضة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الكاتب : جرهم   المشاهدات : 1,013   الردود : 13    ‏2001-07-31
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-07-31
  1. جرهم

    جرهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-01
    المشاركات:
    1,331
    الإعجاب :
    1
    في سبيل حقوقكم اتحدوا ضد الحاكم أيا كان الحاكم .

    ثمة حل ناجع لكل مشاكلنا كشعب ! حلٍ لو طبق ؛ لكنا أسياد الأرض .
    أو على الأقل أسياد أنفسنا ! دون الوصاية من أحد أو التذلل لدوله .
    ألا يريد كل إنسان أن يكون حرا ؟ أم هو العكس تماما إذ يريد كلا منا أن يتخذ لهُ سيدا يسترققه ، ليضل طول العمر قنا له ! أو أسيرا للحظة نقص قرر فيها أن يكون مقتفيا لأثر ذلك السيْد ؟
    الإعجاب غير الانبهار ،فالإعجاب يفضي إلى الحب والانبهار إلى الانصهار ! والذي يريد أن يحوز إعجابك هدفه قلبك وهو أرحم من المبهر الذي يستهدف عقلك .
    وإذا عرفنا أن العقل هو المسيطر عرفنا أهون الشرين وإذا عرفنا أن كلا الحالتين شر نكون بلغنا مرادنا بالتحرر بكسر لعبة السيطرة المزدوجة !
    وللتحرر على المستوى الوطني العام يجب أن نعمل ليل نهار على دحر ما يخيل إلينا أنه ( حب ) بالعمل على تفحص الدوافع الموجبة لهذا الشعور
    وللتدليل أسوق إليكم هذه الأمثلة :
    لماذا احب حزبا بعينه ؟، وأمينا عاما بعينه ؟ ورئيسا بعينه ؟، ونائبا برلمانيا بعينه ؟، وصحيفةً بعينها ؟ ومؤسسة بعينها ؟ ثم لماذا لا أحب إلا واحدا من أبنائي بعينه ؟!! … الخ
    لقد خطونا كشعب خطوة إيجابية بفرض التعددية السياسية وهي الخطوة الأهم وما كان لنا أن نفكر بما جيب أن نفعله الآن لولم تكن هذه الخطوة قد تحققت .
    وعليه يجب السير بخطاً ثابتة لانتزاع كامل الحقوق بدءا من الممارسة السياسية الفاعلة ؛ لا من أجل الانخراط بالأحزاب السياسية والعمل من خلالها ولكن لتنفيذ ما نراه مناسبا بأيدينا نحن الشعب . فالأحزاب متورطة وستتورط بتحالفات من شأنها أن تبقي على الحزب الحاكم حاكما ،والوضع متجمدا ! ونحن كشعب نريد التغيير أولا ومن ثم نريد أن نعلم هل نحن قادرين على التغيير بالفعل لا بالضن وهذا المفهوم يجب نشره داخل المجتمع وتعميقه .
    وبقدر ما نكتسب ثقتنا بالقدرة على التغيير تتبخر ثقة الحاكم بالقدرة على بالبقاء الأمر الذي يحث الحاكم أي حاكم كان بالعمل على إرضاء الشعب ! إذ سيصبح إرضاء الشعب هو صمام أمان الحزب الحاكم وليس القوات المسلحة .
    أ رئيتم كيف تم تحييد القوات المسلحة !!
    و الذي يجب أن يكون : الآتي

    1 - أنظر بالتساوي للمجتمع فالكل أخوه .

    2 - تكون النظرة للأحزاب أيا كانت نظرة ثاقبة ومتيقظة .

    3 – نحن كشعب لن نستطيع أن نأتي بحزب مغمور إلى سدة الحكم – بل يجب أن لا نفعل ذلك بأي حال
    بل نسقط الحزب الحاكم أيا كان هذا الحزب ونصعد الحزب المنافس ونجعله يحصل على الأغلبية المريحة كي يتم محاسبته في حالت تقصيره : بإسقاطه هو الآخر . وخلال دورتين انتخابيتين نكون شعبا قد امتلك ناصية نفسه وإلى الأبد ! ولترسيخ هذه الأفكار وجعلها تقليدا أساسيا في حياتنا كشعب أدعوكم لمناقشتها وبلورتها وغرسها في ضمائر أولادكم ما حييتم ؛ والله من وراء القصد .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-08-01
  3. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    جرهم من أنبئك عما في نفسي

    نعم ما نحتاجه هو التوعية الحقيقيه والفهم الحقيقي لهذه اللعبه المسماه بالديمقراطيه وهي المكسب الوحيد حتى الآن للوطن .
    جيلنا الحالي الغارق في وحل الأميه حتى أ ذنيه لا يستطيع ان يقرر إين الصواب والشعب في حالة السكر الجوعي وفقر المادة لا يستطيع ان يفكر إين الحزب الأفضل ولسان حاله يقول ليس في الأمكان ابدع مما كان وهذه الجملة غرست في عقولهم وقلوبهم حتى غدا الفرد هو آله اليمن وخالقها وابنه هو وريث عرش ولم يبقي إلا ثالث ثلاثه .

    عزيزي عزائنا في تربية أجيالنا نحو الفهم الصحيح وتوعيتهم بالمفاهيم السياسيه على أصولها .

    اشد على قلمك .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-08-01
  5. TANGER

    TANGER قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2001-07-03
    المشاركات:
    10,050
    الإعجاب :
    35
    لالالايمكن ...!!!!!

    لايمكن ابد... ابدا.....

    والا فما فائده الجيش... الا حراسة النظام ... ماقدرنا علي اريتريا ..لاكن الشعب ...نكسر خشمه ...

    التوقيع ......... حامي حمي النظام
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-08-01
  7. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    رأي سديد

    سلمت يمينك يا جرهم
    الحقيقة هذا هدف نبيل وأنا حاولت أن أضمنه في كتاباتي في هذا المجلس ولكن لم أستطيع أن أعبر مثل هذا التعبير الذي هو بالفعل ( ضربة معلم ) 0

    إن هدفنا كشعب يجب أن ينصب على من يخدمنا ويحاول البحث عن مصالح الأمة وبطريقة ملموسة ولا يقدم على أي خطوة أو موقف سياسي ( داخلي أو خارجي ) قبل أن يفكر هل هذا الموقف ممكن أن يضر بالشعب اليمني ؟ فإذا كان لا يضره أو يتماشى مع مصلحة اليمن يتم المضي فيه قدماً وبكل قوة وخلاف ذلك يتم تجاهل أي موقف مهما كان طالما يتعارض مع مصالح شعبنا 0

    سيتم تحقيق هذا الهدف ممكنا إذا وجد شعب واعي ويجب أن لا ننسى بأن الكلمة توصل إذا ما تم تكرارها والبركة بالمخلصين من أبناء اليمن
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-08-02
  9. جرهم

    جرهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-01
    المشاركات:
    1,331
    الإعجاب :
    1
    أخي بن ذي يزن … تسائلني : من أنبئك عما في نفسي ؟
    إذا ما قيمة الحوار إن كان لا يوصل غاية في نفوسنا ويوحي لنا ببيت الداء المستشري في عروقنا ؟ أشكرك إذ تشدد على عضدي ، وليكن في القلب حديث محمد : صلى الله عيه وسلم : ونكون كالبنان وكالبنيان معا نشد بعضنا ببعض نوحد الصفوف .
    نعم الأمية موغلةٌ فينا ولكن ليس الأميين حجر العثرة تجاه الثورة الجذرية بل المصابيح المراوغة ، والمتحكمة بالأميين الطيبين البريئين من كل التهم الموجهة إليهم نعم ينقادون بشربة ماء ولكن منذَ الذي يقودهم ؟ - كم دكتور مر على رئاسة الوزراء ؟ كم دكتور بالمجلس الاستشاري ؟ لقد سئلتُ يوما أحد الأصدقاء ؟ وهو بالمناسبة دكتور قلتُ له مالفرق بين الأغنام الحاكمة والمحكومة ؟ فقال : الأغنام الحاكمة تمتاز على المحكومة بأن لها قرون وبعكس المحكومات الجعم !! قلتُ ولكن يوجد من الجعم دكاترة ؟ قال نعم ولكنهم بعد وصلهم بالسلامة إلى أرض الوطن وجدوا أنهم قد خسروا بتعلمهم !! فاستعاضوا بالشهادة : قرن ! الأمر الذي يعني أن مصابنا بالمصابيح سيدي . تصور أنك عبد العزيز المقالح هل تقبل أن تكون رئيس الجامعة عشرون عام دون أن تصنع ما يذكر لك في هذا التاريخ ؟!! تصور الطلاب يدخلون كلية الشرعة بالجنابي !! إذ صار اسم الكلية : كلية علوم القبيلة !! هل تقبل أن تكون شاعرا ، وناقدا !! بحجم المقالح ، وتقول بما لا تفعل ؟ !! حتى الصرح العلمي لا يحترم في بلادنا إنها مأساة بحجم المستحيل إنها لعنات مرصوصة !!! لا ذنب للأميين بها ، ونعتبرهم أحد اللعنات في حالة افتراضنا أنهم خلقوا متعلمين ثم تخلفوا !! إنهم من ضمن المشاريع المرحلة لدولة التسلط البغيضة !وقم أول الضحايا سيدي ! وأنت تطلب النصرة من الصحية فأنت تطلب المستحيل . يجب توجيه السهام إلى الذين علقنا آمالنا برقابهم فخذلونا ! لا – بل خانونا، واختاروا رغد العيش بعد أن ضربوا بأحلامنا حاضرنا ومستقبلنا ليخلفوننا في جحيم الجحيم !!!


    ملاحظة :وأنا الكاذي كنتُ سأطلق نفحة حول الشجرة !! لكن : سبقتني الوردة !!. وصلت ؟
    _________________________________________________

    أخي TANGER
    أشكرك على التعليق ولكني كنت قد طلبت منكم تطوير الموضوع وبلورته والمشاركة في رسم سياسة شعبية فاعلة نتعامل مع الدولة من خلالها أرجو المشاركة . بالمناسبة ما آخر أخبار الغائب الحاضر ؟
    _________________________________________________
    أخي العزيز … سرحان

    سلمنَ يداك ، وروحك الطيبة ! وقد كنتَ أبليت هنا :
    ((( إن هدفنا كشعب يجب أن ينصب على من يخدمنا ويحاول البحث عن مصالح الأمة
    وبطريقة ملموسة ولا يقدم على أي خطوة أو موقف سياسي ( داخلي أو خارجي ) قبل أن يفكر هل هذا الموقف ممكن أن يضر بالشعب اليمني ؟ فإذا كان لا يضره أو يتماشى مع مصلحة اليمن يتم المضي فيه قدماً وبكل قوة وخلاف ذلك يتم تجاهل أي موقف مهما كان طالما يتعارض مع مصالح شعبنا )))
    في مثل حالنا اليوم سيدي : يستطيع أي حاكم بيعنا بالمزاد !! والدليل اتفاقية جدة . هل كان سيجرؤ على فعلته الشنعاء لو أنه يعلم أن الشعب حي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    تحياتي .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-08-02
  11. ابوعدنان

    ابوعدنان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-06-28
    المشاركات:
    1,510
    الإعجاب :
    0
    لو اخدنا السوْال فقط المعنون
    لكان الجواب نبحث عن شعب اخر
    يحكمه النصام الموجود ويقبل به
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-08-02
  13. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    إنها من عزم الأمور

    أخي جرهم

    الحقيقة في مسألة اتفاقية جدة أختلف معك بعض الشيء للأسباب التالية :
    1) الاتفاقية وضعت حدا لمبارزة غير متكافئة بين المملكة واليمن منذ 60 عاماً 0
    2) وضعت حدا لضعاف النفوس الذين يلعبون على الحبلين وهم من أضعف موقف اليمن التفاوضي0
    3) مهما كان فأن سكان تلك المناطق بعد أن ذاقوا رغد العيش لن يقبلوا أن يكونون مع دولة فقيرة وإذا اقتضى الأمر فأنهم سوف يشكلون قلاقل لليمن إضافة إلى ما هو يعاني منه وفي النهاية سوف يخضع الأمر إلى التحكيم الدولي الذي بدوره سوف يلجأ إلى استفتاء مثل تيمور الشرقية والنتيجة معروفة 0
    4) أنا لا أجد فرق بين اليمن والمملكة فهي دولة أثبتت بأنها قادرة على اللعب بكل الوسائل وبكفاءة عالية واليمن ليس من صالحه معاداتها حسب ما ثبت لنا من التاريخ القريب والبعيد 0
    5) اليمن والمملكة يوجد بينهما ترابط عضوي وفكري وعقائدي ولا مانع من تنازل أي منهما للآخر إذا كان هذا سوف يكف الأذى 0
    6) قطع الطريق على القوى الخارجية التي تحاول أن تستغل هذا الوضع لمصالح شعوبها على حساب مصلحة الشعبين اليمني والسعودي 0
    7) تخلص اليمنيون من (معلاق صدئ) كثيراً ما حاول المسؤولين تعليق أخطائهم عليه لاخفاء أي عجز قد يصادفهم في إدارة دفة الحكم لمصلحة اليمنيين 0
    8) كثير من المواقف السياسية اليمنية مثل حرب الخليج الثانية وغيرها اتخذت بدافع مخالفة السعودية للرأي حتى ولو كان على حساب اليمن واليمنيين أما الآن فقد التمسنا بأن الحكومة متزنة في مواقفها باستثناء بعض المواقف التي لا ترقى إلى أنها مواقف غير شخصية 0
    9) اليمن تحتاج جدا إلى دعم المملكة كونها دولة كبرى في المجال الاقتصادي وهي لاتقصر معنا حسب ما نراه 0
    10) قد تقول بأن اتفاق الامام معهم كان أفضل ولكن لكل مقام مقال فقضية السماح لليمنيين الدخول إلى المملكة مثل ما قبل أزمة الخليج فهذا الموضوع حكمته ظروف قوية الأسباب مثل :
    أ0 بعض إخواننا العرب قد يجوز لهم تأثير في ذلك على السعودية فهم يطالبون معاملة مواطنيهم مثل اليمنيين وهذا الطلب وضع لهدفين أما الحصول على نفس المزايا أو حرمان اليمنيين منه0
    ب0 كما سمعنا بان المملكة قد ردت ذلك إلى اعتبارات أمنية حيث اتضح بأن أبناء القرن الأفريقي يستطيعون حمل الجوازات اليمنية (5000) بخمسة آلاف ريال وبالتالي يستطيعون الدخول مثل بقية اليمنيين 0
    جـ0 اليمنيين أنفسهم خربوا هذا الموضوع وقد وصلوا قيمة الفيزة للمملكة إلى (10000) عشرة آلاف ريال حسب ما نسمع وقد استفاد من ذلك الكثير من شركات مافيا الفيزة وهم من العرب ذوي الأصول الفرانكفونية الذين تدربوا في كولومبيا وغيرها من بلاد المافيا 0

    ملحوظة:
    أمريكا تنازلت لكندا عن مساحة أرض تعاد مساحة المملكة واليمن مجتمعين هل امريكا جبانة ؟؟؟ !!!
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2001-08-02
  15. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    شكر وتقدير للأخ "جرهم"

    بعد شكري وتقديري للإخوة الذين تناولوا هذا الموضوع بالتحليل والإستقصاء .. أناعندي أيضا تعقيب قصير في هذا الشان وهو:

    - حكامنا مظلومين ..
    - شعبنا مظلوم ..
    - ذوي الشهادات العالية مظلومين ..

    كيف ؟

    الحكام مظلومين .. لأنهم لم يجدوا من يردعهم أو يمنعهم من ارتكاب الظلم .. بل وجدوا من يسوغ لهم ارتكابه

    الشعب مظلوم .. لأنه لم يع بعد .. ما معنى الديمقراطية .. وما زال غارقا حتى أذنيه في وحل الأمية (اقتباس من بن ذي يزن) .. ووجد حكام استمرؤوا جهله .. فاستمروا في تجهيله

    ذوي الشهادات العالية (وهم قليل) مظلومين .. لأن لا قاعدة لهم تسند وتؤيد وتدعم مطالبهم فيما لو نادوا بالإصلاح والتغيير وطالبوا الحكام بالإستقامة ودرأ الفساد ..

    والحل ؟ .. لا ننتظر حلا من الخارج .. بل يجب إيجاده من الداخل .. وبسرعة .. وعلى الأحزاب الموجودة في الساحة أن تنزل من برجها العاجي إلى الشارع والإحتكاك بالجماهير و تثقيفها وتوعيتها بأصول الديمقراطية .. والله الموفق
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2001-08-02
  17. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    عزيزي أبو لقمان

    دعني اتناول أخر خيطك الملقى بكل روعة وشفافيه وهو بخصوص فعالية أحزاب المعارضه أو ما أتفق على تسميتها بالمعارضة وهل هناك فعلا معارضة وهل معارضتنا تستطيع أن تحرك الشارع المثخن بهموم قاصية ودانيه وهل تستطيع المعارضه ان تنزل إلى مستوى المواطن العادي متمثله بأمينها العام وتتحدث معه في المقاهي وفي الشوارع وتحضر أعراسهم وتتنبي جمعيات خيريه وتشارك المواطن فرحه وقهره هل تستطيع المعارضه على الأقل ان تمارس ديمقراطيه حقيقية في أروقتها وتتداول سلطة الأحزاب بشكل سلمي وقبل ذلك هل هناك تواصل بين قواعد الأحزاب وقمتها .

    ربما الأحزاب بحاجة إلى إصلاح ذاتها قبل أن تطالب بإصلاح النظام ومتى ما فعلت فهي بلا شك تكون قد قطعت نصف الطريق نحو الإصلاح الحقيقي والذي سيعود ريعة على وعي المواطن البسيط .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2001-08-04
  19. جرهم

    جرهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-01
    المشاركات:
    1,331
    الإعجاب :
    1
    أخوتي دمتم للوطن .

    أخي " أبو عدنان "
    أشكرك على الإطلالة ،وتعليقك على العنوان لا يعفيك من المشاركة والدخول في صلب الموضوع
    ونحن كشعب نستحق منك أكثر من تعليق !!
    شكرا
    __________________________________________________

    الأخ " سرحان " سرحتَ فعلا !

    لقد أوردتُّ اتفاقية جدة تعليقا لما كنت قد تفضلت به أنت عندما قلتَ
    ( إن هدفنا كشعب يجب أن ينصب على من يخدمنا ويحاول البحث عن مصالح الأمة وبطريقة ملموسة ولا يقدم على أي خطوة أو موقف سياسي ( داخلي أو خارجي ) قبل أن يفكر هل هذا الموقف ممكن أن يضر بالشعب اليمني )

    إذ قصدت أن ألفت نظرك إلى أن الحكومة فاجأت الشعب بتلك الاتفاقية ، ولم أكن ساعتها أتخيل أن مجرد كلمة ستخرجك من موضوعنا الرئيس لتهب تدافع عن اتفاقية جدة في الوقت الذي قررنا الدفاع عن مصالحنا كشعب !! عموما يمكن طرح اتفاقية جدة في موضوع خاص يتم تناولها من منظار شعبي لا حكومي . ولك الشكر

    __________________________________________________

    الأخ " أبو لقمان "

    لا شك أنك لـقـــــــادر : على زرع الحكمة في لقمان !.

    ((حكامنا مظلومين ..
    - شعبنا مظلوم ..
    - ذوي الشهادات العالية مظلومين ..))

    المساواة بالظلم عدالة – شعار لا ينطبق على الحالة الراهنة سيدي ، والمساواة بين الجلاد والمجلود : ظلمٌ بيّن
    وبخصوص ذوي الشهادات لا أخفي عنك شعوري باليأس منهم وخصوصا ألئك الذين غيروا مفهوم الشهادة إلى صكٍ : يبيح لهم التربع على المؤسسات وامتلاكها ، ومن ثم توريثها لأولادهم
    من بعدهم دون رقيب أو حسيب !!
    وأتفق معك فيما خص المعارضة ، وأكتفي هنا : برد الحبيب بن ذي يزن عليك حولها .
    تقديري لك سيدي الفاضل : أبا الحكيم .

    __________________________________________________

    إلى / ذاتي
    بن ذي يزن
    كل تحياتي !!
    ولا تعليق سِـــوَ : آميــــــــــــــن .
    ________________

    تصوُّري المستوحى من كلما سبق وطرحتموه أعزائي يحتم عليا طرحه .

    وأرجو أن يكون رافدا جديدا يثري الموضوع .

    ………

    لعله من المفيد لأي شعب تخلف عن الممارسة للديمقراطية : أن يقتفي أثر الشعوب المتقدمة في هذا المجال ، وليس بالضرورة أن يبدأ من حيث انتهى الآخرون إلا في حالة واحدة وهي أن يكون هذا الشعب قد تحرر من الأمية وبلغ نسبة المتعلمين فيه إلى 80 % بحيث تكون الديمقراطية سبيلا يسلكه وخيارا وطنيا ذاتيا يفرضه الشعب وليس غيره ! ونطرح هنا تجربة الشعوب في أربا الشرقية والتي تصل نسبة المتعلمين هناك ما بين 90 % و 97 % وبرغم أن الديمقراطية كانت غريبة عنها إلا أنها امتزجت بها من لحظة إقرارها بها !!ثم نأخذ تركيا كمثال أقل تطورا برغم أن عراقتها بالديمقراطية تفوق بولندا والمجر وروسيا مثلا ؛ لكنها أي تركيا لم تستطع الخروج من دكتاتورة العسكر ونظرية أتترك .
    لكن في مثل حالتنا فإن الأمر كليا مختلف ويجب ألا ننساق وراء أنفسنا عندما نقول أو يقال لنا : من أننا شعبٌ عرقٌ بالديمقراطية !!
    وإذا سلمنا لهذه الخدعة وافترضنا أن بلقيس الذي استعادة ملك أبيها الهدهاد بن شرحبيل بن عمرو بن الرائش : بقتل تبع الأول بخنجرها : كانت أول من مارس الديمقراطية بالمعنى الروحي للديمقراطية فإنه يجوز لنا أن نفخر بذلك ! لكن : يجب ألا يصل بنا هذا الزهو إلى الدرجة التي من خلالها نعتقد أننا اليوم : نشكل بأي حال امتدادا للغابر المجيد من تاريخنا !! فبالذاكرة المجردة من أي كتاب نستطيع أن نلحظ خواءً حضاريا مخجلا!! فمنذ بلقيس حكم اليمن 14 ملكا قرابة 950 سنة وذاك إلى أن جاء الأحباش بقيادة أبرهةَ أبو يكسوم ، وولده مسروق والذي دام حكمهم 72 سنة . والكل ربما يعلم بما مرت به اليمن مذ أبحر سيف بن ذي يزن قبل 1530 عاما فمنذ معد يكرب بن سيف بن ذي يزن آخر ملوك اليمن من قحطان والذي بلغ عددهم 37 ملكا دام حكمهم 3190 سنة . أقول منذ ذلك التاريخ تناوب على حكم اليمن ملوكا فسقوا وطمسوا المعالم الحضارية بضروبها المختلفة ومنها السياسية ، و اجتماعية ! وأعادونا إلى بدء النشأة الطبيعية التي تقتضي منا إعادة مد الجسور مع الحضارة الإنسانية من جديد ! وليس عيبا التعلم والاقتفاء لمن سبقونا ؛فبدلا من الركون إلى الماضي الذي بدوره صار غريبا عنا بنفس القدر الذي نستغرب به الحاضر فخصوصيتنا أو مصيبتنا !! إن جاز التعبير : مضاعفة !! ففي الأرض شعوبا تقطعت بها السبل عن ماضيها لكنها تعيش الحاضر بكل أبعاده الحضارية والثقافية أما نحن فمقطوعين تماما : عن الماضي ، والحضر معا !! والحديث عن المستقبل يعد ضربا من ضروب الخيال الطوباوي الغبي !! وعليه يجب الاعتراف بهذا الواقع السيئ ومن هنا نبدأ بشحذ الهمم ورص الصفوف ،ونهِم أولا بالدخول إلى الحاضر من أضيق الأبواب وليس من أوسعها .
    فلا يجوز البتة :
    أن نتحدث عن الحاضر ونحن لا زلنا ندفع : أجرة العسكري !!
    ولا يجوز البتة :
    أن نتحدث عن الحاضر ونحن لا زلنا ندفع : لشاويش الحبس أجرة ربط القيد وفكه!!
    إن هذا لواقع !!
    وقد لا يصدقك بكل هذا الكون أحد إن أنت أخبرته أنك تدفع للشاويش أجر ربط
    القيد !! هذا لا يوجد في السجلات البشرية من آدم ؛ إليك أخي اليمني الحبيب .
    ولا يجوز البتة :
    أن نتحدث عن الحاضر ونحن لا زلنا نَحكم أو نُحكم بالعرف !!
    ولا يجوز البتة :
    أن نتحدث عن الحاضر ونحن : بلا دولة شرعية !! فالدولة تكتسب شرعيتها مما يلي
    1 الأمن المجاني !! تأملوا كلمة مجاني في الأمن !! وضحكوا إن شئتم !!
    2 التعليم المجاني 3 الصحة المجانية 4 الخدمات العامة مقابل الجباية 5 تطبيق القانون على مبدأ الثواب ، والعقاب للجميع !! 6 تساوي الناس أمام القانون !!
    واحترام ما تم الاتفاق عليه من قبل الشعب عبر مؤسساته الوطنية : كالدستور مثلا .
    أما أن تدفع :
    جباية بدون خدمات فهذا غير موجود في قاموس الدول .
    أن يطبق :
    قانون الإعدام على فئة من المجتمع دون الأخرى فهذا غير موجود في قاموس البشر
    أن تباع مناطق :
    لمتعهدي الضرائب !!!!!!!!!!!!!!! فهذا غير موجود في قاموس الدول…!!
    أن توقع :
    اتفاقيات دولية هامة تتعلق بالتربة دون علم الشعب المني بأرضه !!
    فهذا غير موجود في قاموس الدول .
    أن تكذب على الشعب :
    في مجلس الشعب وتعرض عليه خرائط مخالفة لما تم الاتفاق عليه بترسيم الحدود فهذا منتها الاحتقار لأي شعب !! أيضا هذا غير موجود حتى في عالم الحيوان!! وسلمتكم .
     

مشاركة هذه الصفحة