جناية التأويل والكلام .... على المسلمين والإسلام ( اقرءوا يا أشاعرة )

الكاتب : محمد عمر   المشاهدات : 738   الردود : 6    ‏2001-07-31
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-07-31
  1. محمد عمر

    محمد عمر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-05-07
    المشاركات:
    547
    الإعجاب :
    0
    قال ابن المبارك رحمة الله عليه :

    رأيت الذنوب تميت القلوب .......... وقد يورث الذل إدمانها
    وترك الذنوب حياة القلوب ......... وخير لنفسك عصيانها
    وهل أفسد الدين إلا الملوك ....... وأحبار سوء ورهبانها ؟؟
    علم الكلام : :
    هو علم الجدل والمنطق والفلسفة .. وقد حرمه أئمة المذاهب : الشافعي ومالك وأحمد وابن حنبل وسفيان وجميع أئمة الحديث من السلف .... هذا كلام أبي حامد الغزالي في كتابه : ( إحياء علوم الدين ) .. وساق الألفاظ عن هؤلاء وقال : وفد اتفق أهل الحديث من السلف على هذا ...
    وذكر أن من مساوئ علم الكلام - مرجع الأشاعرة وحجتهم - :

    وله ضرر في تأكيد اعتقاد البدعة ، وتثبيتها في صدورهم ، بحيث تنبعث دواعيهم ، ويشتد حرصهم على الإصرار عليه ، ولكن هذا الضرر بواسطة التعصب الذي يثور من الجدل
    وهذا - تماما - ما يحدث من أشاعرة المجلس اليمني ...
    فهل كان الغزالي وهابيا ؟؟؟؟ ربما ...
    وحتى يرد على من يعترض عليه قال :
    فاسمع هذا ممن خَـــبِــر الكلام
    وأهل مكة أدرى بشعابها ...
    وكلام مثله في ذلك حجة بالغة ، والسلف لم يكرهوه لمجرد كونه اصطلاحا جديدا على معان صحيحة ، كالاصطلاح على ألفاظ العلوم الصحيحة ، ولا كرهوا أيضا الدلالة على الحق والمحاجة لأهل الباطل ،
    مخالفتها بل كرهوه لاشتماله على أمور كاذبة مخالفة للحق ... ومن ذلك : مخالفتها للكتاب والسنة . وما فيه - أي علم الكلام- من علوم صحيحة فقد وعروا الطريق إلى تحصيلها ، وأطالوا الكلام في إثباتها مع قلة نفعها
    فهي لحم جمل غث ، على رأس جبل وعر ، لا سهل فيرتقى ، ولا سمين فينتقى
    وأحسن ما عندهم فهو في القرآن أصح تقريرا ، وأحسن تفسيرا ، فليس عندهم إلا التكلف والتطويل والتعقيد ، كماقيل :
    لولا التنافس في الدنيا لما وضعت ....... كتب التناظر لا المغني ولا العمد
    يحللون بزعـم منهم عقـــدا ..........وبالذي وضعوه زادت العقد
    فهم يزعمون أنهم يدفعون بالذي وضعوه الشبه والشكوك ، والفاضل الذي يعلم أن الشبه والشكوك زادت بذلك ...
    سبحــــان الله ... ذم الأئمة للكلام والجدل ... وجنايته على الفطرة السليمة والعقيدة الصحيحة ... لم تثن أتباع إبليس أول مؤول ومتكلم في التاريخ ... لم تثنهم ... ولم يرعووا عن غيهم ...

    لكنهم في سكرات الموت - كما هي عادة أهل الكلام دائما - يعودون إلى مذهب أهل السلف ... ( آلآن وقد عصيت قبل وكنت من المفسدين )
    ولا عجب أن ربطنا بين هذه الآية وقول بعض السلف عن المتكلمة والمؤولة : فلان ضال مبتدع فرعوني ...

    وللحديث بقية ....
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-07-31
  3. الامير الضالعي

    الامير الضالعي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-07-02
    المشاركات:
    410
    الإعجاب :
    0
    الله عليك يامحمد عمر .

    والله لو تستمر تكتب هكدا ماوقف امامك حتى الطوفان .

    زدنى لافض الله فوك .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-07-31
  5. محمد عمر

    محمد عمر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-05-07
    المشاركات:
    547
    الإعجاب :
    0
    للرفع ...

    رفع مستوى الحوار ... وضغط الدم والسكر...
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-07-31
  7. الأزهري

    الأزهري عضو

    التسجيل :
    ‏2001-07-05
    المشاركات:
    235
    الإعجاب :
    0
    زده يا محمد عمر زده هاهاهاهاهاهاها
    سأزيده أنا :
    ( من فلاسفة القرن الثامن أحمد بن تيمية ـ رحمه الله ـ مات سنة 728هـ ):

    وقد فضحه شيخ السلفية محمد ناصر الألباني فضيحة كبرى وبين زلاته العظيمة والتي ابتلي بها من قبل الفلسفة والمنطق الأرسطي ، وقد قلده رؤوس من السلفية في هذا الشذوذ فكان مما ابتدعوه قولهم بفناء النار وانقضاء عذاب الكفار !!! حتى صنف أحدهم في هذا رسالة خاصة في هذا العصر يثبت فيها أن النار ستفنى ويفنى عذابها فيتخلص الكفار منها !!! وكلام ابن القيم فيها معروف ، وقد طبعت في ذلك رسالة خاصة لابن تيمية عنوانها غير مضمونها !! فعنوانها في الرد على القائلين بفناء الجنة والنار ، أما مضمونها فهو الانتصار لفناء نار الكفار !!!!

    قال محمد ناصر الدين الألباني قال في مقدمته لكتاب ( رفع الستار لإبطال أدلة القائلين بفناء النار ) ط1 ـ المكتب الإسلامي عن ابن تيمية ما نصه :
    (( غفل عن المعلوم يقينا )) وقال : (( حتى استقر ذلك القول في نفسه ، وأخذ بمجامع لبه ، فصار يدافع عنه ، ويحتج له بكل دليل يتوهمه ، ويتكلف في الرد على الأدلة المخالفة له تكلفا ظاهرا خلاف المعروف عنه ، وتبعه في ذلك بل وزاد عليه تلميذه وماشطة كتبه ـ كما يقول البعض ـ ابن قيم الجوزية ، حتى ليبدو للباحث المتجرد المنصف أنهما قد سقطا فيما ينكرانه على أهل البدع والأهواء من الغلو في التأويل ، والابتعاد بالنصوص عن دلالتها الصريحة ، وحملها على ما يؤيد ويتفق مع أهوائهم .. حتى بلغ الأمر بهما إلى تحكيم العقل فيما لا مجال له فيه ، كما يفعل المعتزلة تماما .. ))

    وقال الألباني أيضا : (( فكيف يقول ابن تيمية : ( ولو قدر عذاب لا آخر له لم يكن هناك رحمة البتة !! ) فكأن الرحمة عنده لا تتحقق إلا بشمولها للكفار المعاندين الطاغين !! أليس هذا من أكبر الأدلة على خطأ ابن تيمية وبعده هو ومن تبعه عن الصواب في هذه المسألة الخطيرة ؟! فغفرانك اللهم )) اهـ ،
    ويقول الألباني أيضا عن ابن القيم : (( لم يقنع بميله إلى القول بفناء نار الكفار ، وتخلصهم به من العذاب الأبدي في تلك الدار ، حتى طمع لهم في رحمة الله أن ينزلهم منازل الأبرار ، جنات تجري من تحنها الأنهار … وإن مما لاشك فيه أن هذا الذي استظهرناه هو في الخطورة والإغراق كقوله بالفناء إن لم يكن أخطر منه لأنه كالثمرة له ، ولأنه لا قائل به من مطلقا من المسلمين ، بل هو من المعلوم من الدين بالضرورة ، للأدلة القاطعة بأن الجنة محرمة على الكفار .. )) اهـ .

    ويقول : (( فالحق والحق أقول لقد أصيب ابن القيم في هذه المسألة مع الأسف الشديد بآفة التأويل التي ابتلي بها أهل البدع والأهواء في مقالتهم التي خرجوا بها عن نصوص الكتاب والسنة .. )) اهـ .
    بل قال الألباني : (( قل لي بربك : كيف يمكن لابن القيم أن ينكر أبدية النار ببقاء أهلها فيها وعدم دخولهم الجنة مطلقا لولا تشبثه بذلك التأويل البشع ، وهو المعروف بمحاربته لعلماء الكلام من المعتزلة والأشاعرة لتأولهم كثيرا من آيات وأحاديث الصفات كاستواء الله على عرشه ونزوله إلى السماء ومجيئه يوم القيامة وغير ذلك من التأويل الذي هو أيسر من تأويله ، فقد قال به كثير من المتأخرين خلافا للسلف وأما تأويله فلم يقل به أحد منهم لا من السلف ولا من الخلف إلا تقليدا لشيخه .. )) اهـ .
    والعجيب أن السلفية تكفر محي الدين بن عربي الصوفي لقوله بنجاة فرعون من النار !! مع أن مذهبهم نجاة الكفار كلهم !! بل ودخولهم الجنة !! فلا إله إلا الله ، فالقائل بهذا منكر لما هو معلوم من الدين بالضرورة ، وحكمه معروف .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-08-01
  9. محمد عمر

    محمد عمر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-05-07
    المشاركات:
    547
    الإعجاب :
    0
    هذا ما كنت أرمي إليه ...

    فضحتك بين الملأ ..
    نقولاتك كاذبة ... واستدلالاتك خاطئة ...
    وهذا الموضوع عن علم الكلام ... والجدل ... وأنتم قوم خصمون ...
    تلك صفة كفار قريش ... لا أظنك إلا تتشبث بها ...

    يا أزعري ...
    ليس في الجدل فائدة ... إذا لم يكن بحثا عن الحقيقة ... وأنت هنا تنسخ وتلصق ...
    تعسا لك وترحا ...

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    علم الكلام الذي تنتسبون إليه أكبر جريمة وجناية على الإسلام ... أعد قراءة الموضوع يا هذا ... ورد على صلبه ...
    لا تتهرب ... فذلك هو الجبن بعينه ...
    إن كان بقي عندك شيء من الحياء والشجاعة اقرأ الموضوع وأجبني :

    ألم تعرج على سوق الحياء ... خذ منه كمية ... فقد والله أصبح وجهك صفيقا كنـــ ... !!!
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-08-01
  11. مالك الدار

    مالك الدار عضو

    التسجيل :
    ‏2001-07-06
    المشاركات:
    26
    الإعجاب :
    0
    زده يا ازهري

    سبحان الله يرون القذى في أعين غيرهم ولا يرون الجذع في أعينهم
    زده يا أزهري ههههههههههههههههه
    فجوابك كان مؤلما له أما أحسست من خلال رده؟
    بارك الله فيك
    عاب الكلام أناس لاعقول لهم ----------------وما عليه إذا عابوه من ضرر
    ما ضر شمس الضحى في الأفق طالعة -----------------أن لايرى ضوءها من ليس ذا بصر.
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-08-01
  13. محمد عمر

    محمد عمر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-05-07
    المشاركات:
    547
    الإعجاب :
    0
    يا مالك الدار ...

    هل تقصد أن الغزالي حين عاب علم الكلام لا عقل له ...
    ما أكثر حبكم للجدل ...
    أنتم أناس ابتلاكم الله بالجدل ..وحرمكم العمل ...
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة