كوارث كبرى ستحل باالارض خلال الاسابيع القادمة(مهم)

الكاتب : مضاد علوج   المشاهدات : 1,759   الردود : 4    ‏2003-11-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-11-15
  1. مضاد علوج

    مضاد علوج عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-10-22
    المشاركات:
    596
    الإعجاب :
    0
    كوارث كبرى ستحل باالارض خلال الاسابيع القادمة(مهم)
    المصدر
    ما الذي سيحدث لسطح الأرض ؟
    [​IMG]

    من علامات الساعة الخسف بالمشرق والخسف بالمغرب.. وهذه جميعا يمكن أن تحدث نتيجة لمجرد مرور جرم سماوي بجوار الأرض..

    وقد يكون هذا الكويكب (نيبيرو) الذي يتراوح حجمه بين 4 أضعاف حجم الأرض وبين مرتين ونصف حجم المشتري! .. ويقترب بسرعة فائقة من الأرض سالكا مداره الذي يبلغ 3600 سنة..

    حيث أنه وعند اقترابه من الأرض ستبدأ عملية الشد والجذب بين الكوكبين وبالطبع وبما أن كثافته تعادل 20 ضعف كثافة الأرض ويفوقها حجما.. فإن محتوى باطنها سيخرج للسطح ويبقى منجذبا لمركزها..

    مما سيتسبب في حدوث تقلبات في القشرة الأرضية كما في الخارطة أدناه (المصدر) .. وتختفي بعدها بعض القارات نتيجة حوادث خسف رهيبة..

    ولا يتوقف الأمر عند هذا الحد بل ستتفجر البراكين في كل مكان مكونة سحبا كثيفة من الرماد البركاني ستتسبب في تدني مستوى الرؤية كثيرا.. وقد يستمر هذا الوضع من ستة أشهر إلى بضع سنوات..
    [​IMG]




    وحسب آخر الأخبار فإن باطن الأرض بدأت حرارته تتصاعد لأسباب عديدة يأتي في مقدمتها اقتراب الكوكب العاشر..

    وهذا سيؤدي إلى ذوبان الجليد على القطبين ليرتفع مستوى سطح البحر 213 مترا خلال السنتين القادمتين.. ليغرق شمال أوروبا ومعظم مساحة الاتحاد السوفييتي السابق وأجزاء من أميركا الجنوبية والشمالية وغيرها..

    وكما في الخارطة التالية فإن منطقة الشرق الأوسط تعد الأكثر أمنا من الغرق عدا شرق الجزيرة العربية وشمال مصر وليبيا وغرب موريتانيا والسنغال وشرق الصومال:
    [​IMG]




    وأثناء أجواء الهلع والخوف هذه.. سيموت حسب التوقعات 70% من البشر بينما يصارع 20% منهم المرض حتى الموت.. ويتبقى فقط 10% من البشر.. وهم الذين سيتمكنون من معايشة بقية الآيات بما في ذلك خوض الملاحم النهائية..

    (

    البلاد العربية آمنة لكن شواطئها مهددة

    لا أحب شخصيا الحديث عن النتائج المدمرة لكوكب نيبيرو.. لأنه وحتى هذه اللحظة لم يظهر في وضح النهار كما كان متوقعا (لم نتأكد من وجوده على المستوى الرسمي).. وتعليل ذلك لدى المهتمين هو أنه أساسا نجم ضامر وبالتالي يمتص أكثر الضوء ولا يعكس منه إلا قدرا ضئيلا

    لكن ما دعاني لكتابة هذا الموضوع حول ما يتوقع أن يحدث بناءً على المعلومات المتوفرة عن حركة الصفائح الجيولوجية هو أنه ربما كان تأثير الكوكب فجائيا بحيث لا نتأكد من مروره قبل وقوع الكارثة.. وعليه فسأبدأ أولا بالبلاد العربية قبل أن أعرج على بقية الدول تباعا في مشاركات قادمة إن شاء الله تعالى

    تنبيه: هذا الموضوع موجه للذين يتابعون ما يكتب باللغة العربية فقط وأحب أن أوضح بأن الترجمة حرفية وغير دقيقة وحاولت نقلها كما هي حسب المستطاع.. وأذكر الإخوة الذين لديهم معرفة بالإنكليزية بأنهم يستطيعون مباشرة قراءة المزيد (والمشاركة في الترجمة مشكورين) حول أي بلد في العالم على الرابط التالي:
    ولابد من دراسة الخارطتين أعلاه لفهم ما يقصد بتحرك القشرة الأرضية
    الجزيرة العربية (عدا عُمان):

    جزيرة العرب تلك البلاد العظيمة، التي تحتفظ بمخزونات هائلة من النفط وجبال الرمال، سيجد أهلها حياتهم تغيّرت بشكل جذري بعد التحول القطبي القادم. حيث أن القشرة الأرضية التي تربطهم بأفريقيا خفيفة ولذا فستطفوا عاليا فوق مستوى سطح البحر، وستواصل الطفو فوق البحر إلى اكتمال ذوبان الجليد بالقطبين الشمالي والجنوبي الحاليين

    التغير الأكثر إثارة متعلّق بالمناخ. فأهلها الذين تعودوا على مناخ شبه استوائي من حيث ارتفاع درجات الحرارة في الصيف والفصول الأخرى، سيجدون مناخهم قد تحول إلى العكس، حيث سينتشر الجليد في بلادهم أغلب أوقات السنة، كما في شمال كندا، مع صيف قصير. وعليه فالبرد القارس لدرجة التجمد هو أكبر خطر يواجه سكان هذه البلاد في حين يموت غيرهم في أنحاء أخرى من العالم بسبب تحرك القشرة الأرضية، وبما أن كثيرا منهم يعيش تحت الخيام والعشش وما شابه (التابعي: لا يعلمون بأن منفوحة قد تطورت) فلن يكون هناك من خطر عليهم أما البيوت المبنية بالطوب والحجارة فستدمرها الزلازل التي ستشمل العالم أجمع أثناء التحول القطبي.

    وأولئك الذين يسكنون قرب الشواطئ سيبتلعهم البحر (خصوصا المنطقة الشرقية وأمارات الخليج) أثناء تيّارات الفيضانات التي ستحسر عن اليابسة لاحقا آخذة معها كل ما قابلها في طريقها، أما جيرانهم داخل البلاد والذين يتخذون الخيام وماشابهها سكنا فستكتب لهم السلامة

    الاحتياطيات النفطية والتي تعتبر شريان حياة هذا الشعب لن تهبّ لإنقاذهم فالمضخات والمصافي ستتحطم وتنفجر لتشتعل بها النيران. وبهذا سيسيطر الأقوياء على مخزون الغذاء، وسيطلب منهم الباقون المعونة لمواجهة الجوع والبرد مما سيؤدي في النهاية إلى مواجهات عنيفة وقتال بين الأطراف ذات العلاقة

    وينصح سكّان هذه البلاد إذا أرادوا البقاء أن ينتقلوا إلى إفريقيا، قبل بدء الكوارث وإلا فسيعيشون رحلة طويلة على متن هذا القارب (التابعي: قارب نجاة إن شاء الله) بينما تبتعد البلاد أكثر فأكثر عن أفريقيا التي ستستعرض على طول خط الاستواء الجديد، ومعظم صحرائها ستبقى بعد انتهاء الأحداث، بما يماثل نفس النظام البيئي الذي تعود عليه سكان جزيرة العرب



    أرض عُمان وجنوب شرق اليمن:

    بسبب الشق الأرضي المفاجئ تحت سلسلة جبال الهملايا وانزلاق بعض أراضي الهند تحتها، فإن مياه المحيط الهندي ستخضع للعوامل التالية:

    1- أثناء أسبوع توقّف دوران الأرض، ينجرف الماء من خط الاستواء، بينما يسحب بقوة الطرد المركزية للدوران إلى الشقوق الناشئة عن التحول. وهذا سيزيد من حجم المدّّ على شواطئ عمان وأمارات الخليج

    2- أثناء لحظات التحول القطبي عندما تنشطر الصفيحة الأطلسية محركة قارة أفريقيا شرقا، ينشأ شق محاذي للهملايا تندفع إليه مياه المحيط الهندي أولا وقبل أن تنتشر في الاتجاهات الباقية

    3- عندما يتوقف المحيط الهادي عن التمدد، فستغمر مياه المحيط الهندي أجزاء من إندونيسيا وتندفع نحو شواطئ إفريقيا والهند ثانية (والتي يتوقع أن تغرق هذه المرة بالكامل)

    وبهذا فستعيش عمان أوقاتا عصيبة من خطر الغرق والتعرض لدرجات مختلفة من المد العالي أثناء التحول القطبي. هذا المد الذي سيهاجمها مرتين عند توقف دوران الأرض، وعند المد الثاني للمحيط الهندي (موضح أعلاه)

    ومن أراد النجاة من أهل عمان فعليه بالبقاء في المرتفعات داخل البلاد بعيدا عن إغراءات السير على الشاطئ لمشاهدة التحول القطبي المثير



    الشام (الأردن وفلسطين ولبنان وغرب سوريا):

    ستعاني أثناء التحول القطبي القادم أسوة بغيرها من البلدان المطلة على البحر الأبيض المتوسط. وسيلجأ المذعورون إلى المناطق المرتفعة والداخلية بعيدا عن مد البحر

    الرماد البركاني الناجم عن البراكين في المنطقة سينتشر مئات الأميال لتتضرر منه البلدان المجاورة كذلك، وأولئك الباقون على قيد الحياة في هذه المنطقة من العالم سيواجهون صعوبة استثمار الأرض للفلاحة كما أن المخزون الغذائي سيكون شحيحا جدا ضمن منطقة ستتحول إلى صحراء مليئة بالكآبة والغبار.



    أرض العراق:

    لم يذكر المصدر شيئا محددا عن العراق.. إلا أنهم ذكروا أن ضفاف الأنهار ستغرق ما جاورها في جميع أنحاء العالم، وكذلك الشاطئ المطل على الخليج، وما عدا ذلك فتعتبر العراق آمنة خصوصا كلما اتجهنا غربا جهة شرقي الأردن



    أرض مصر:

    بلاد مصر ستصبح هدفا للهجرة وكممر نحو مواقع أكثر أمنا خلال الأيام التي ستسبق التغيير، حيث سيطرقها المذعورون من الزلازل والبراكين الكثيرة التي ستتفجر في الأراضي إلى الشرق والشمال محاولين الانتقال إلى وسط البلاد أو المواقع الآمنة داخل إفريقيا..

    وعبور الجزيرة العربية لن يكون سهلا بسبب الصحراء، والبحر الأحمر والذي يوجد بالفعل جسر طبيعي إلى الشمال منه لتتركز الهجرة عن طريقه.. وقد تحاول بعض القوى إيقاف هذه الظاهرة إلا أن جهودها ستغرق تحت هذه الأمواج البشرية المذعورة التي ستتسلل حول الموانع الحدودية

    في نهاية التحول القطبي سيختفي هذا الجسر ويتسع المضيق (أكبر من عرض البحر المتوسط) ، وستنجو بعض المناطق الساحلية المتبقية بعد المد والاندماج بين مياه كل من البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر ونهر النيل

    أولئك في مصر الذين يريدون النجاة يجب أن يهاجروا إلى داخل البلاد بعيدا عن المناطق الساحلية (بما فيها ضفاف النيل) بوقت كاف قبل أسبوع من موعد توقف الدوران بعيدا عن جسر المرور الذي يفصل البحرين الأحمر والمتوسط



    ليبيا وتونس والجزائر والمغرب وموريتانيا:

    ستكون بلادًا استوائية بعد التحول القطبي، وستمتدّ موريتانيا والمغرب على طول خط الاستواء الجديد. وإفريقيا كقارة لن تتعرض للغرق في المحيطات الناشئة عن ذوبان الجليد نظرا لارتفاعها. وينصح بأن يبتعد السكان عن الشواطئ حتى لا يتعرضوا للأمواج العاتية

    والخطر الحقيقي على هذه البلاد ينجم عن الأمواج البشرية التي نجت من آثار التحول القطبي في أوروبا متشبثة باستماتة بأسباب الحياة.. لتنشأ حروب بينهم وبين السكان المحليين على ما تبقى من مخزون الغذاء.. بعد أن ابتلعت المياه الناتجةأين الإعلام عن هذه الأنباء ؟



    أستغرب حقيقة أن خبر الكوكب لم يصل بعد إلى مستوى الاهتمام الشعبي.. بينما أرى الناس قد شُغلوا بموضوع ضربة استباقية خططت لها الولايات المتحدة الأميركية للاعتداء على العراق منذ قرابة العام وحتى الآن والتي قد يكون ذهب ضحيتها آلاف مؤلفة من الأبرياء..

    وهنا لا أقلل من أهمية هذا الحدث.. لكنه كواقع يكاد يتلاشى أمام الدمار العظيم والهائل الذي قد ينتج من مجرد مرور جرم سماوي ضخم جوار الأرض ربما تسبب في هلاك خمسة مليارات ونصف من البشر.. وتحريك وإغراق قارات تحت البحر..

    نعم ستكون الجزيرة العربية والشام أكثر بلاد العالم أمنا (أنظر الخارطة ضمن صفحة "ما الذي سيحدث لسطح الأرض") وهذا ربما يكون أحدد أسباب إرسال جيشهم وعتادهم إليها لغزو العراق والسيطرة على خيراته وإرهاب جيرانه.. وليضمنوا بقاء شيء من قوتهم في نفس الوقت.. حيث ستكون أكثرها دمارا أميركا الشمالية والتي ستظهر من الآن وصاعدا في شرق الخريطة لا في غربها - تخيل فظاعة الضربة- هذا إذا لم تغرق في غياهب البحر الذي سيرتفع ربع كيلومتر في سمائهم..

    لاحظ أخي.. حدث عظيم بقي عليه حسابيا بضعة أسابيع ولم يعلم به إلا قلة من الناس بين شاك ومكذب.. يتزامن مع حدث آخر أقل منه بمراحل يزداد الاهتمام به يوما بعد يوم منذ أكثر من عام..

    وأستغرب أكثر لإعلامنا الضعيف.. الذي لم يكتشف بعد خبر هذه الكارثة.. التي تحاول وكالة ناسا والحكومة الأميركية التكتم عليها حتى لا ينفضح خبرها ويتسبب ذلك في خلط أوراقهم..
    عن ذوبان جليد القطبين أغلب مساحات أوروبا
    تأثيرات سبقت اقتراب الكوكب



    بدأت تأثيرات اقتراب الكوكب عام 1995م أي قبل سبع سنوات.. وهي المدة التي حددها الفلكيون لبدء تأثيرات اقتراب الكوكب العاشر على الأرض.. وحينها تغيرت فجأة معايير المد والجزر وحدثت سلسة من الزلازل غير المتوقعة.. ويومها استغرب الباحثون قبل غيرهم سبب هذا التغير المفاجئ.. الذي أضحى يتزايد مع اقتراب الكوكب لكن على وتيرة منخفضة..

    الجدول التالي يبين طاقة الزلازل (كغم من مادة تي إن تي المتفجرة):

    السنوات طاقة الزلازل
    1970-1974 748407000000
    1975-1979 1368250000000
    1980-1984 622022000000
    1985-1989 882135000000
    1990-1994 1077680000000
    1995-2001 2017820000000

    لاحظ كيف تضاعفت طاقة الزلازل خلال الخمس سنوات الأخيرة.. ويمكنكم زيارة صفحة رصد الزلازل لمزيد من التفاصيل:

    أضف إلى ذلك ظاهرة الاحتباس الحراري.. والتي زادت بشكل واضح عام 1995م أيضا! وقال الخبراء أن سببها هو انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون إلى طبقات الجو العليا مما ساهم في احتباس نسبة كبيرة من حرارة وأشعة الشمس.. ويومها ظنوا أن الأمر متعلق بمسألة التلوث (معاهدة كيوتو) وربما كان صحيحا لكن السبب المنطقي هو تأثر الغلاف الجوي بالمجال المغناطيسي للكوكب العاشر.. مما أدى إلى إندفاع هذه الغازات مكونة ما يشبه البيت الزجاجي..


    ملاحظة كانت روابط مهمة ورفض قبولها كون مشار كاتي لم تصل الى 30 مشا ركةواضطررت لا لغا ئها
    لمن يريد الروابط علية ارسال رسالة خاصة
    منقول (منتدىمذاب الشهد)
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-11-15
  3. الهيال

    الهيال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    2,260
    الإعجاب :
    0
    خوفتنا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-11-16
  5. ماجدولين

    ماجدولين مشرفة سابقة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-24
    المشاركات:
    1,700
    الإعجاب :
    0
    [color=6600CC]لو صدق كلامك فعلى الدنيا السلام....:eek:[/color]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-11-16
  7. AL_MAZEN

    AL_MAZEN عضو

    التسجيل :
    ‏2003-09-10
    المشاركات:
    68
    الإعجاب :
    0
    شكرا اخي على المشاركه...
    بس لا اعلم هذا كلام منجمين ولا حقائق وابحاث وعلماء.
    ان كان كلام علماء فما يدريهم من سيموت ومن سينجوكذلك ما يدريهم انه قد تحاول بعض
    القوى إيقاف هذه الظاهرة إلا أن جهودها ستغرق تحت هذه الأمواج البشرية المذعورة التي
    ستتسلل حول الموانع الحدودية....
    والله اعلم انه خرافات وكلام يشبه كلام منحمين لا علماء باحثين....
    وتشكر مره ثانيه على المشاركه....
    ارجو ان تدعم الموضوع اكثر ... نريد الروابط ولا بد ان تجد طريقه لتظع بها الروابط.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-11-16
  9. محمد حجر

    محمد حجر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-09-05
    المشاركات:
    728
    الإعجاب :
    0
    كلامي علمي و له ادله علمية لمن يقرأ في نظريات زحزحة القارات و ذوبان الجليد في شمال الكرة الارضية و زياده منسوب البحر و ارتفاع سطح البحر ... الخ

    المهم
    لكل شئ اذا ما تم نقصان ...
    و العودة لله هي الحل و ما قوم يونس عليه السلام بغائبين عنا و رجوعهم الى الله تعالى
     

مشاركة هذه الصفحة